Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 15 آب 2017
  383 زيارات

اخر التعليقات

شبكة ااعلام واشنطن تدعو بغداد وأربيل إلى "بدء حوار جدي"
19 تشرين2 2017
امريكا البلطجية وعدوة الشعوب .. فان مشروعكم مفضوح
خلود بدران هيلين كيلر أسطورة القرن العشرين / خلود بدران
16 تشرين2 2017
أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك . أشكركم على صدق تعاون...
انعام عطيوي لفتة كريمة من قبل الاستاذة وداد فرحان رئيس تحرير جريدة بانوراما لتكرمها بنشر موضوع يثنى على عمل شبكة الاعلام
09 تشرين2 2017
شبكة الاعلام في الدانمارك وفرت تواصل مهم وفتحت افاق ثقافية وادبية وفني...
ادهم النعماني لفتة كريمة من قبل الاستاذة وداد فرحان رئيس تحرير جريدة بانوراما لتكرمها بنشر موضوع يثنى على عمل شبكة الاعلام
09 تشرين2 2017
ليس مدحا ولا إشادة تخرج من فراغ ،ولكنها حقيقة بينة ساطعة على ان اسعد ك...

مدونات الكتاب

بمرور الوقت .. وتتـــــابع الايام ...وتراكــــم المـــواقف ...تتوضح لك الصورة التي طالما لمعتها
2304 زيارة
هادي جلو مرعي
15 آذار 2017
حكم لستة وأربعين عاما كاملة، هو إبن خليفة، ووالد لخليفة، عاش قويا في تركيا العثمانية التي تمددت
1971 زيارة
خلود منذر
17 آب 2017
في لحظة الترّجليَنزفُ الربيعيرقصُ الخريفيموتُ الشتاء...في نار قلبيفالطريق طويلو إن بدا قصير،الغ
446 زيارة
لاخلاف من ان الزيارة التي قام بها الرئيس العراقي الدكتور فؤاد معصوم للمملكة العربية السعودية وا
2165 زيارة
د. ماجد اسد
06 تشرين2 2016
هل يتكلم العرب كثيرا وهل يكتبون كثيرا وهل ينتشر الكلام ... وتوزع الكتابة على نحو يؤكد ذلك ؟ في
1829 زيارة
 اثارت التجربة الصارخية التى قامت بها ايران قبل ايام ردود افعال دولية متباينة، تراوحت بين الشجب
1614 زيارة
مناف العبيدي
18 أيار 2017
حين تَدلّهِم الخطوب .. وحين ينوء ليل الوطن بكلكلهِ الطويل ..حين تَسكت الحناجر.. وتَجفّ الدموع ف
4464 زيارة
الاخبار تترى عن انعقاد مؤتمر في العاصمة بغداد خلال الايام القليلة القادمة وبدعم من دول الجوار و
737 زيارة
سمير ناصر ديبس
15 تموز 2016
السويد / شبكة الاعلام في الدنماركصدرت حديثا للزميل الصحفي سمير ناصر الطبعة الأولى من كتابه المو
4380 زيارة
محمد الدراجي
10 أيلول 2016
وأخيرآ...انتهى كل شئ وتنفسنا الصعداء .وكما يقال...( فرجت)...بعد صراع نفسي مرير كان فيه شد الأنف
2204 زيارة

الشباب ومهمة تنمية المجتمع / لَطيف عَبد سالم العگيلي

تُشكلُ البَطالةَ إحدى أكبر المُشكلات الَّتِي تعاني مِنْ تداعياتها الحكومات فِي جميعِ أرجاءِ المعمورة؛ لارتباطها بإخفاقِ نسبةٍ كبيرةٍ مِن الأفرادِ القادرين عَلَى العمل، والباحثين عنه فِي الحصولِ عَلَى فرصة، بوسعها المساهمة فِي تحقيقِ الدّخل الَّذِي يُساعدهم عَلَى تغطيةِ احتياجاتهم الأساسيّة المتعلقة بمصاريفِ السكن والغذاء والملبس وغيرها مِن الالتزاماتِ الأخرى، حتى وَإنْ كانت تلك الوظيفةِ غير مناسبة لطالبِ العمل فِي بعض الأحيان.

أَمْرٌ مُسَلَّمٌ بِهِ أَنَّ الشبابَ القادرين عَلَى العمل فِي بلادِنا، يجهد أغلبهم فِي محاولةِ الحصول عَلَى فرصِ عملٍ فِي القِطاعِ الحكومي؛ لأجلِ تأمين احتياجاتهم ومتطلبات معيشة أسرهم. ونتيجة لصعوبةِ توفر مبتغاهم فِي ذلك القِطاع، يجد الكثير منهم الركون إلى الانتظامِ فِي ما تباين مِنْ أعمالٍ بأروقةِ القِطاع الخاص، أنسب الخيارات المتاحة فِي الوقت الحاضر لمغادرة عالم البَطالة، حتى وَإن كانت غير الفرص المتحصلة غير متوافقة مع التحصيلِ الدراسي لطالبِ العمل فضلاً عَنْ افتقارِها إلى الآلياتِ الضامنة؛ جراء محدوديتها في هَذَا القطاع الحيوي، وَالَّذِي ما يزال بحاجةٍ إلى الدعمِ الحكومي مِنْ أجلِ تأهيل موجوداته وتطوير مقدراته، وَلاسيَّما ما يفضي إلى إقرارِ مجلس النواب تشريعات قانونية ملزمة التنفيذ.

لا رَيْبَ أَنَّ تلكَ المشكلة المركبة الأبعاد، تعود فِي واقعها الموضوعي إلى توافرِ عوامل عدة، لعلَّ مِنْ أهمها وفِي المقدمة مِنها هو تفشي ظاهرة الفساد الإداري والمالي، وَالَّتِي تسببت فِي حرمانِ الكثير مِنْ طالبي العمل الحصول عَلَى وظيفة. ومِن جملةِ الأسباب الأخرى الَّتِي فِي تفاقمِ نسب البطالة، وعزوف الشباب عَنْ تلمس أمل الحصول عَلى عملٍ فِي بلادنا، هو ما أفضت إليه لعنة المحاصصة الَّتِي أساءت إلى كرامةِ الكفاءاتِ الوطنية، وساهمت فِي الإضرارِ بمسارِ عمليةِ التنمية الاقتصادية والاجتماعية؛ جراء عدم تناسب المُؤهّلات الوظيفيّة لما متاح مِنْ وظائفٍ شاغرة مع المُؤهّلات التعليميّة أو الخبرات المِهنيّة للأفراد، الأمر الَّذِي أفضى إلى توفّرِ الوظائف مع عدم وجود مُوظَّفِين مُناسبِين لإشغالها. ويضاف إلى ما تقدم استمرار وقوع القيادات الإدارية فِي حبائلِ الاقتصاد الريعي، وعدم الركون إلى توظيفِ الايرادات المتحققة من مبيعاتِ النفط الخام فِي فعالياتٍ تشغيلية بنسبةٍ عالية عَلَى حسابِ الجانبِ الاستثماري مِنْ دُونِ توفيرِ فرص مناسبة للشباب، وَلاسيَّما مِنْ شريحةِ حملةِ الشهادات الَّذين فرض عَلَى الكثير مِنهم اللجوء قسراً إلى ممارسةِ أعمال بعيدة عَنْ ما تعلموه مِنْ علوم، وما حصلوا عليه مِنْ معارفٍ فِي ظلِ ما تعرّضت له البلاد مِنْ ظروفٍ صعبة ومعقدة، وبخاصة ما أفرزته العمليات الإرهابية مِنْ أزماتٍ خانقة؛ إذ كان بالإمكانِ استثمار طاقات شبابنا فِي المدة الماضية بمهمةِ تدعيمِ عملية التّنمية الاقتصاديّة والاجتماعية.

إنَّ أهميةَ دور الشباب فِي تنميةِ المجتمع والنهوض بالبلاد، تفرض عَلَى القياداتِ الإدارية فِي بلادنا إيجاد معالجات مناسبة لمشكلة بطالة الشباب، وَالَّتِي مِنْ بينها المباشرة فِي تأهيلِ جميع المصانع والمعامل والورش المتوقفة عَنْ العمل؛ لأجلِ وضع اللبنات الاساسية لعمليةِ تطوير القطاع الصناعي وجعله قادراً عَلَى استيعاب الأيدي العاملة الباحثة عَنْ العمل، بالإضافةِ إلى خلقِ بيئة اقتصادية صالحة لنموِ الاستثمارات والصناعات، والعمل عَلَى إطلاقِ المبادرات الَّتِي مِنْ شأنِها تقليص حجم النشاط الاستيرادي بقصدِ تأهيلِ المنتج المحليّ.

فِي أمَانِ الله.

 

قيم هذه المدونة:
0
رائحة الغروب / ضياء العبودي
وطني .اما ارتويت من دمي بعد ؟/ عبداليمة آل جمنداري

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الجمعة، 24 تشرين2 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

نوال مصطفي
1 مشاركة
لينا أبو بكر
1 مشاركة
عماد الدعمي
1 مشاركة
جمال الغراب
1 مشاركة
ضياء الجبالي
1 مشاركة

مقالات ذات علاقة

ياعراق مضى 26عاما على حلم العراقي العالمي منذوالعام 1986 في المكسيك.وتلت السنوات والعراق في سبات ولم
مِنْ  تـُقى جئنا  دعاءًحاملاًنبضَ السَّماءْفانبثقنامِنْ سناهاكيف يحيابينَ وصلٍ بينَ قطعٍكلُّ وجهٍمِن
خرج بعد ان أستحم وهو يغني ... قولي أحبك كي تزيد وسامتي فبغير حبك لا أكون جميلا ... سعيد بما يردد شار
أيتها  الصرخة  المجنونة  في  داخليتعمدت  أ لأ  أمسك  لجامك الليلةكهتافات  عفوية تركض  في  الشوارعأست
حَبيبتى..كُلّ سنة وأنتِ طيّبة دائماً أبداً.. حَتى لوظلَ بالنسبة لكِ.. أنا ( هو ).. وأنتِ ( هى ).. وب
أبحرت في البحار الواسعة ومحيطاته في رحلة قصيره أبحثفيها عن الحب وأيامه الجميله علي أجده في مكانا ما
رأيت ضوءا بعيدا خافتا ، كأنه انبعاث حياة أو أمل أو حب جديد .. هيمن على رغبتي في الهروب من الواقع .فا
ماهو الحب . .؟هل هو الخطوة ُالمارة على الرصيفونفس النظرةِ لتلك الفتاةوهي بزيّ المدرسةتتعلم ُ في الصف
كان الأملُ يَحدونَا خلال السنوات الماضية بتمكنِ جميع قِطاعات البلاد مِنْ قطعِ أشواطٍ طويلة فِي مجالِ
ماذا أختار بعدك..ووجودك الآن ..معركتي الأخيرة مع الحزن ..مع الوحدة والعتم ..وجودك ..يضع  قلقي ف