Arabic Danish English German Russian Swedish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 21 آب 2017
  75 زيارات

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني ملا بختيار ممثل طالباني يمنح البرلمان ورئيس مجلس الوزراء صلاحيات عسكرية بشأن الإستفتاء
17 أيلول 2017
بخيرهم ماخيروني وبشرهم عموا علية. لو العب لو اخرب الملعب!!! ليس ب...
ثائر الطائي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
ان ما نعيشه اليوم من فوضى كقطع وأشلاء مبعثرة ومنتشرة هنا وهناك ؛فهي بس...
محمد الخالدي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
الكثيركانوا يعتقدون بان مذهب ابن تيمية هو من المذاهب الاسلامية حتى تصد...
جميل العبيدي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
ابن تيمية وحكامه حيث انهم نصبوا المنابر والخطابات والمؤلفات للتمجيد بم...

مساهمات مجتمعية خارجة عن المألوف / زيد الحلي

الدراما العراقية ، تمر اليوم بظرف حرج ، ليس نكوصاً في الابداع الذي يشع في عطاءات الفنانين او الكتاب والمخرجين ، انما بسبب الضائقة المالية التي يشهدها الوطن ، واسبابها معروفة للجميع ... وقد لفتت ظاهرة اختفاء او ضعف الدراما العراقية ، رئاسة الوزراء ، فألفت لجنة ، برئاسة رئيس مجلس امناء شبكة الاعلام العراقي ، لجنة لدعم الدراما العراقية .. وقد تداعت عدة مؤسسات ، للإسهام في رعاية هذا المشروع الثقافي ، لتعود الدراما الى سابق عهدها ، لكن ما لفت انتباهي سرعة استجابة البنك المركزي العراقي ، ورابطة المصارف العراقية الخاصة واتخاذهما اجراءات عملية سريعة وملموسة ، في دعم المشروع ، في فهم مبكر لدورهما المجتمعي المساهم في انضاج كل مسعى يصب في خدمة الوطن والمجتمع ... ان مبادرة دعم الدراما العراقية ، هي نداء يشمل الجميع ، وليس جهة معينة ، فمن الضروري الاسراع في بلورة اطر محددة ، للبدء بخط شروع ، واضح المعالم ، قوي البنيان ، عميق الاثر ... فالدراما عنوان تقدم الشعوب ، والعراق له تاريخ حافل بهذا المجال الابداعي .. ولعل رؤية البنك المركزي العراقي ، ورابطة المصارف العراقية الخاصة ، نابع من وعيهما ما لفن الدراما من أهمية كبرى بالنسبة للمجتمع فهي ذا تأثير بالغ في الحياة النفسية لأفراد المجتمع و في حياتنا الاجتماعية ، فالدراما وسيلة للتسلية و الترويح عن النفس من وطأة العمل ،وهي تخلق تيارات و موجات ايجابية من المشاركة الوجدانية ، ولها وظيفة تربوية هامة اخرى ، كونها أداة لتربية المشاعر و التسامي ، وبالدراما نجسد كل صور البطولة والبناء العراقي في مختلف اوجه الحياة .. انني اجد في الاجتماع المهم الذي شهدته قاعة رابطة المصارف الخاصة يوم 13 من هذا الشهر ، علامة بارزة في خارطة تطوير وديمومة الدراما العراقية .. ففي هذا الاجتماع الذي حضره ممثل البنك المركزي العراقي الاستاذ صالح ماهود ورئيس مجلس امناء شبكة الاعلام العراقية مجاهد ابو الهيل ، وراعي الاجتماع الاستاذ وديع الحنظل رئيس الرابطة ، وعدد من مبدعي الدراما ، تم الاعلان عن جمع مبلغ اكثرمن مليار دينار وهي حصيلة تبرعات ٣١ مصرفا خاصا لدعم الدراما العراقية التي تراجعت في السنوات الماضية بسبب الظروف المعروفة.. وبهذا اكد البنك المركزي العراقي ورابطة المصارف الخاصة العراقية ، على فهم دور الدراما في المجتمع ، كونها هي إفراز لثقافة شاملة ، فثقافة المجتمع ، هي مرآة وناتج الفنون برمتها ، وعلى رأسها الدراما ، فالعلاقة التبادلية بين الدراما ، كقيمة ثقافيه تطرح على العامة ، وبين عموم المجتمع ، هي تجسيد حي متفاعل مع هذه القيم ، وعليه يجب أن ترتقى الدراما دوما إلى أعلى ولا تنحرف أبدا ولو بقدر ضئيل إلى أسفل ... ليس فقط على مستوى إعلاء قيمه الإحساس بالأبداع التمثيلي ، ولكن أيضا على المستويات الأخرى كإعلاء قيم الأخلاق والفضيلة ، وقيمة العمل الجاد وقيمة العلم ، و قيمة الدفاع عن الوطن إلى آخر هذه القيم التي تمثل عصب نجاح و تطور أي مجتمع متحضر معاصر.. لكما التحية ، لمبادرتكما المجتمعية .. حيث سيجني المشاهد ثمار تلك المبادرة في اعمال ابداعية .. وكلنا امل بمشاهد نتاجات درامية تليق بالعراق وشعبه .

قيم هذه المدونة:
توجتها أميرة .. فتفاءلت ببدايات الصباح !! / عكاب س
نموتُ ويبقى الحليف! / محمد حسب العكيلي

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الخميس، 21 أيلول 2017