الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

كراجات ولاية بطيخ ...! / د. هاشم حسن

صيفي كان داخل كتاب... كل دقيقة كانت في حياتي تشبه اللعب،كان وقتي يمر بنفس الإعادة،لم أشعر بأن شيئا جديدا قد يحدث لي في حياتي مرة أخرى،كان من الممكن أن أصل لحالة من الإحباط قبل أن أصل إلى حلمي،فجأة في ذلك اليوم كان هناك شئ جديد يبعث الأمل ،الأحلام والأفكار واللجظات ،أصبحت تكتب لي عن طريق قلم أخر ،أكثر جرأة وأكثر جمالا وربما أكثر صدقا من نفسي. لم أستطع السفر هذا الصيف،ولم أغادر مدينتي أبدا لعدة أسباب خاصة،لكني قررت أن أغادر حياتي،أن أسافر بنفسب إلى داخل هذا العالم،وكان بالإمكان أن تمر كل هذه الشهور دون حدث يذكر،لكن الذي جد علي،هو أنني فتحت رواية ولم أغلقها ذلك اليوم حتى انتهيت منها،ومنذ تلك اللحظة وأنا أشعر بأني مسافرة،لاأستطيع الإستقرار في مكان واحد. قررت أن أبدأ من اسطنبول كانت إليف شفق تأخذني بهدوء وإنسياب داخل رحالتها التي تقوم بها لمدينتها الأم،فبدأت أتطفل للحضور معها،أذهلتني اسطنبول بحزنها وبفرحها،لما إنتهيت منها قررت أن لاأترك هذا الصيف دون أن أشعر بلندن،وباريس،لذلك غبت كثيرا في داخل روايات جورج أورويل وتشارلز ديكنز،ولما أبتعد حتى عايشت مع ماري إريك ليبان حروب الماضي،له أسلوب دقيق يجعلك تعيش تلك اللحظة فتأخذك ليلة لشبونة إلى عالم من الماضي الذي ينخر في ذاكرة الحروب،وعندما فكرت في تغيير أجواء لندن المشمشة وباريس والبرتغال كانت الوجهة روسية،ولقد وصلت فيها إلى القوزاق ،سحرتني هذه الطبيعة هناك ،كما لم تسحرني طبيعة من قبل،وقد كل إستطاع كل من تولستوي وصديقه تشيخوف ،الذي قال عنه:"إن تشيخوف كاتب ليس له مثيل"،أن يغادرا بأي قارئ إلى عصر مكتظ بالعواطف وجمالبات الأدب الإنساني. مرت كل هذه الأيام والشهور وأنا أتنقل من زهر باريس لأتفسح في متاحف لندن،وقراها وسهوبها وأنا مستمتعة بروايات مارغريت وجيمس هيلتون،ولما قررت أن أطير حتى سافرت إلى اليابان،بشورعها المكتظة وبحياتها السريعة التي تشبه رواياتها كثيرا،فأول كلمة من روايات هاروكي ستجعلك تشتاق لتكملها بسرعة لكي تفتح الأخرى. بالرغم من حرارة الأجواء في عالمي العربي،إلا أن سؤال كان يباغتني في داخلي،ترى كيف هو عالمي رغم الحزن! بدأت بإعادة قراءة كتب مهداة من مبادرة ضياء الثقافة للكتب،وهي مبادرة عربية جميلة،فكتاب نوضاء للكاتب خزام كانت نصوص تأخذك إلى عمق الإحساس،وكانت الكاتبة السورية لبابة أبو صالح تسير بيا في شوارع حلب قبل تدميرها في رواية "مدن من ملح" والتي كانت ذات أسلوب جذاب ،أحسست بكل زوايا حلب قبل تدميرها ،إنتقلت إلى منطقة خليج التي تلتهب سياسيا وجويا،فشيماء الشريف الكاتبة العمانية قادتني للتعرف عليها،بروعة ماخطت كتابتها من روايات"بعد الحلم"و"أنصاف مجانين"،كان لها ثقافة واسعة في جعل رواياتها تخاطب الذوات الإنسانية. وحتى بيروت كان لها حضور قوي،غادة السمان التي تقيدني كلماتها أو حنا مينا الذي أدمنت رواياته ، لربما حرمت من السفر للتمع بالعالم لكنني الأن أكثر من أي وقت مضى،أشعر أنني إقتربت منه . عندما قرأت كتاب"داخل المكتبة خارج العالم"تسألت كيف يمكن أن أكون خارج العالم! وأنا أقرأه وأشعر به أكثر بل إنني لولا هذه الكتب لما توغلت داخل العالم ولما إستمتعت بهذا الصيف. كم نصبح غرباء في هذا العالم عندما نبتعد عن القراءة وكم تقترب منا الأمنيات والأحلام كلما كان إقترابنا من القراءة أكثر عمقا ،فالكلمات التي في الكتب هي حياة أخرى يعيشها الإنسان.

0
في الذكرى السنوية لاستشهاد المناضل كامل عبد الله ش
في وداع زعيم الفقراء/ طه جزاع

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
Already Registered? Login Here
:
الأحد، 22 نيسان 2018

مقالات ذات علاقة

ما بين الترشيح والانتخاب، تقع المسؤولية الإنسانية والوطنية على عاتق المتصدين لحملة الوصول الى سدة ال
كيف يكون لنا أن نكون أمة محترمة ونحن نشكل ما يقرب من 400 مليون إنسان وفي نفس الوقت،نتلقى الضربات وال
بين الهدر والضياع تم ايقاف وتجميد القوانين الحامية للمال العام بالمحاصصة السياسية في العملية السياس
في سباق الانتخابات البرلمانية يبدأ التنافس السياسي بين المرشحين لإثبات كل مرشح قدرته على حصد أكبر عد
التسامح والتواضع والعفو من شيم الرجال.زينة الحياة وبهجتها وحلو عيشها بالامن والاستقرار باخلاق المتسا
قلما يشد المتلقي خطاب سياسي، لاسيما عندما تتحدث تلك الخطابات الرنانة عن مرحلة الانتخابات والبرامج ال

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 23 آب 2017
  2151 زيارة

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني أول أجراس قتلي دقت / الصحفي المقتول سردشت عثمان
13 نيسان 2018
حسبي الله ونعم الوكيل حسبنا الله ونعم الوكيل ...يجلس اللآف من العوائل ...
: - الكاتبة امل ابو فارس لا تفتعلْ في حضوري / امال ابو فارس
07 نيسان 2018
لك امتناني وشكري العميق الصديق حسين يعقوب . تحياتي لمرورك البهي !
حسين يعقوب الحمداني تساؤلات شعبية بدون استفهام: ميثاق الشرف الانتخابي / وسام سعد بدر
05 نيسان 2018
تحية طيبة .الفساد حالة والكذب حالة والمراوغه حالة والتقدم والتلاعب حا...
حسين يعقوب الحمداني موسكو تدين الاستخدام العشوائي للقوة ضد المدنيين في غزة
05 نيسان 2018
تحية طيبة تحية الأرض تحية الوطن تحية الشعوب المناضلة المجاهدة من أجل ن...

مدونات الكتاب

نزار حيدر
26 كانون1 2016
في حديث اعلامي مباشر قبل قليل، قلت:   لقد بات واضحا جدا ان الكونغرس يسعى لإفشال دبلوماسية البيت
3412 زيارة
انعام عطيوي
01 حزيران 2017
إنعام حميد عطيوي : ضمن البرنامج الترفيهي للعطلة الصيفية وإحياء سينما للأطفال تستعد وزارة الثقاف
2207 زيارة
لسنا بحاجة إلى سماع أي تصريح رسمي حتى نتعرف على حيثيات التفجير المروع، الذي أزهق أرواح العراقيي
3453 زيارة
هو الشاعر والخطاط والاعلامي:محمد سعيد الصگار.ولد في المقدادية عام1934.ثم انتقل للبصرة وهو في ال
2885 زيارة
عبدالجبارنوري
02 أيلول 2017
المحور / بحثي أدبي نجيب محفوظ1911-2006 روائي مصري أول أديب عربي حاز جائزة نوبل في الأدب ، تدور
1705 زيارة
واثق الجابري
02 كانون2 2017
ما إنفكت أحداث الشرق الأوسط؛ إلاّ بمجموعة من الضياعات بمد وجزر وجِزارة، وكفتي ميزان متأرجحتين؛
2958 زيارة
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك اعتبر النائب عن ائتلاف دولة القانون عباس البياتي ان
1613 زيارة
انعام عطيوي
04 كانون2 2018
كل هذه الصور ليست مناظر طبيعية وانما صابون من مواد طبيعية وباسعار زهيدة ومواد طبيعية واشكال جمي
1905 زيارة
عبدالجبارنوري
14 تشرين2 2017
لم أفزْ يوماً بلقاء هذا الجبل والقامة الشامخة بيد أني مدمن على قراءة نصوصه الشعرية في وخزات الغ
1398 زيارة
عقد ونصف العقد تقريبا مضت من عمر العراقيين، حوت فيما حوته مايحار فيه الفهم من غرائب وعجائب، ومن
1587 زيارة

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال