الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

قصة قصيرة: حكايتها../ لَطيف عَبد سالم العگيلي

لا شيء يؤرقها غير حصولها عَلَى النَّزْرِ اليسيرِ مِمَا تحظى به الكثيرات مِنْ بناتِ جنسها، بَيْدَ أنَّ مَنْ يُفترض أنْ يكون أقرب الناس إلى قلبِها، لَمْ يمنحها يوماً ما يمكن أن يفضي إلى إيجادِ بيئة أسرية تغمرها الألفةِ وَدفء العاطفة الدافقة، بالإضافةِ إلى إغفالِه ما بوسعِه أن يقدمه لإشاعةِ روح الأمل والتفاؤل فِي أروقةِ المنزل، حتى باتت تجد ذاتها وسط أوهام أقرب مِنْها إلى الأحلام الَّتِي يمكن أنْ تُشعرها بحقيقةِ وجودها الإنسانيّ؛ إذ طالما استيقظت مَنْ غمرةِ أعباء سعة خيالاتها عَلَى رهبةِ فراغ عاطفي، ترتب عَلَيه مَعَ تقادم الأيام استحالة تحقيق إنسجام مِنْ شأنِه توطيد أواصر المودة والمحبة؛ فلا غرو أنْ تخضع فضاءات منزلهما لسيادةِ صدى العجز عَمَا يقرب وجهات النظر، وتبادلِ الرأي حول الحد الأدنى مِنْ متطلباتِ الحياة، وَلاسيَّما هموم البيت وَتربية الأبناء.

صمتها الَّذِي تتوارى خلف أزمنته زفرات عذابات الليالي الَّتِي أفقدتها بهجةِ الروح، لا يعكس فِي مضمونِه صراع أنثى حالمة بِمَا يجعلها تهدئ مِنْ روعِها، ويفضي إلى تفريغِ شحناتِ بؤسِ وحشتها مِنْ أجلِ أنْ تستكين وسط زحمة الحياة الَّتِي لَمْ تمنحها يوماً فرصة البوح لمقرب، عله يخفف من بعضِ الآهات الَّتِي تعتصر فؤادها المجروح؛ إذ أصبحت إنسانةٌ تبحثُ عَنْ ذاتِها وسط حالة مِن الفوضى، بعد أنْ قدر لها الاقتران برجلٍ لا يعدو كونه رقماً يملأ أيامها؛ فلا غرو أنْ يُدخلها ذلك الإقتران فِي دوامةٍ مِن الإحباط، فلا هي شاعرة كبعضهن بفارسِ أحلامِها، وَالَّذِي لَمْ ترى منه طوال تلك السنين الَّتِي كانت تلهب أحشاءها أمراً واحداً مُبهجا، ولا هو منتبه لوجودِها؛ إذ طالما أخفقت فِي الحصولِ عَلَى استجابةٍ لمحاولاتها المتكررة بقصدِ إثارةِ عواطفه؛ لأَنَّه لا يجيد غير اللهاث وراء شهوات ونزوات لا حدود لهما، فتناسى أنه متزوج، وأب لأطفال، فضلاً عَنْ إهماله المشاعر الَّتِي تبادله إياها، وكأنه يرتوي سعادةً مِنْ نزيفِ سنوات ألمها وجراحاتها الَّتِي رُبَّما تفضي بها إلى الضياع.

إفتقارها إلى القلبِ الَّذِي بوسعِه منحها الضوء؛ دفعت ثمنه الخيبة فِي سعيها لإيقاد شمعة مِن شأنِها إنارةِ ظلام مسالك أيامها الموحشة؛ إذ أنَّ السطوةَ الذكورية كانت عقبةٌ كؤوداً لها فِي محاولةِ الانعتاق مِنْ ثقلِ أوجاعِ الأيام الَّتِي صيرتها رهينة لأحزانِ المساءاتِ المظلمة، فطالما جهدت - ودموعها تتراقص عَلَى مقلتيِها - فِي محاولةِ كتمِ صراخها وأنينها؛ إذ أَنَّ الشَّقَاءَ الَّذِي ألزمها ترويضَ نفسها عَلَى أغفالِ أغلب الأشياء الَّتِي طالما أحبتها، جعلها تذعن فِي أغلبِ الليالي لسطوةِ سلطان النعاس، مِنْ دُونِ أنْ تفكر باستخدامِ المتواضع مِنْ أنواع العطور، وَلَمْ تمنحها عثرات الحياة الَّتِي جرعتها كأسها المر فرصة حتى لتغييرِ ثيابها قبل خلودها إلى النوم، فالأيامُ عندها سيان، وَحتى أعياد الله أصبحت معانيها ومدلولاتها، لا تعني لها شيئا، وليس بمقدورِها إحداث فعل مؤثر فِي مَا تبقى مِنْ مرافئ رحلة حياتها المليئة بأسوأ صورِ الإذلال ومظاهر الاستلاب المجتمعي.

جيدها المعفر بغبارِ السنين العجاف، لَمْ يحظَ يوماً بملامسةٍ قطعة ذهب أو فضة أو شبههما مما شاع مِنْ مختلفِ أنواع الحلي الَّتِي تتزين بها بنات جلدتها، وحتى مَا رخص سعره مِن الحناء الذي يُعَدّ فِي متناولِ اليد، لَمْ يجد طريقاً ليديها أو قدميها، وَالَّتِي صيرها نكد العيش أكثر خشونة مِنْ راحاتِ أيدي وَأقدام عمال البناء، الَّذين تضيق بهم أروقة وَزوايا مساطر مدينتها، وَلَمْ يمنحها الزَمَان فرصة التمعن بجمالِ الخواتم مثلما تتباهى به كثير غيرها مِن النساء.

تعودت الاستيقاظ مكرهة مِنْ سباتِ ظلمتها، وَالَّتِي لا يجرؤ عَلَى طرق بابها أو تبديد سكونها إلا صوت زوجِها وحركاته المهينة عند عودته فِي ساعاتِ الفجر الأولى مِنْ جلسةِ سمره، وَالَّذِي لَمْ يفكرْ يوماً بما سيؤول إليه حال أسرته، فالمرأةُ مَا عادت تعني له غير شهوة عابرة أو سرير ساخن، وَلعلَّ مَا شجعه عَلَى المضي فِي غيّه هو استبعاده محاولة لجوء زوجه لاعتمادَ خيار التمرد.

لَمْ يكن فِي تفكيره مَا يوحي بغير مَا اعتاد عَلَيه فِي كُلِّ يوم، بَيْدَ أنَّ ألمَ جرحها الغائر فِي أيامِها، لَمْ يعطه ذات فجر فرصة تنفيذِ طقوس إذلالها عند عودته لمنزلَه؛ إذ اعترتها رعشةُ غضب، سرعان مَا أدخلتها فِي مواجهةٍ مَعَ خيبتِها مِن أجلِ تحقيقِ ذاتها بمواجهةِ مَنْ طحنَ إنسانيتها برحى غروره. وَمثل الَّذِي اكتوى بلسعةِ جمرة، ذُهلَ وَاعتراه الغثيان وهو ينصت لما جاهرته به مِنْ قول :

- جبان أنت، ولا إحترامَ لك بعد اليوم؛ إذ أَنَّ الرذيلةَ لم تَعُدْ حكراً عَلَى الماخور.

قيم هذه المدونة:
0
العفو العام : مكرمة للجلاد وخيانة للضحية!!!/ عبدال
ماذا يُريد الخليج من العراق/ واثق الجابري

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
هل انت مسجل كعضو في الشبكة؟ ادخل هنا للتسجيل ( كعضو جديد )
:
الخميس، 22 شباط 2018

مقالات ذات علاقة

يومَ كان طفلاًكان الفراتُشقياًيتمرّن على القفزِبين التلالليس بالوَلدِ العاقّـ كما يُزعَمُ ـلكنّهُ لا
وجعْ وطن/أليك حبيبي ... ودعني أصلي .!! نحن جيلٌ خارجٌ من رحم الحروب ، مثقلون بمسؤولية أخلاقية قبل أن
صحراءٌ مقفرةٌ كانتْ...لا خُضرةَ فيها أو ماءهاجرها الغيثُ ولم يبقَ...يُسعفها غير الإغماءعلَّ الطيف يم
مقداد مسعود/ 1954 شاعر وناقد عراقي معروف ومشهور يحمل رقماً ثراً متلئلئاً وساطعاً في أرشفة الذاكرة ال
أغنية المطر راقصت أحلامي  عانقت السماء أشعلت جذوة عشق  قيثارة نبتت في قلبي  كانت حكاية صمت بعثرني  ل
أنا والتوليب نعشق اسمه حد الهذيان إن غفوت أنا لحظة اشتعل التوليب عشقاً فأغار ويروقني السهاد خوفاً

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 29 آب 2017
  1303 زيارات

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

د. محمد الجبوري الاعلام ودوره في تثقيف الناخب العراقي / د. محمد عبدالهادي الجبوري
21 شباط 2018
الأستاذ الفاضل حسين الحمداني من وجع المشهد العراقي نكتب لكي يستيقظ شعب...
حسين يعقوب الحمداني الاعلام ودوره في تثقيف الناخب العراقي / د. محمد عبدالهادي الجبوري
20 شباط 2018
د. محمد عبدالهادي الجبوري موضوع مهم جدا وهو قاعدة حقيقية لمنهج الأنتخا...
حسين يعقوب الحمداني ( الكعكة ) وتفاهات الخصوم .. / حسين كاظم الموسوي
19 شباط 2018
تحيه طيبة الموضوع ممتاز جدا من حيث الصورة الأنسانيه والوطنية للسيده حن...
خلود بدران للصداقة معك معنى آخر / خلود بدران
18 شباط 2018
جميل جدا ومعبر

مدونات الكتاب

د . موسى الحسيني
28 نيسان 2016
اعتصامات السفالة والفاسدين في العراق ضد الفساد والسفالة توبة الواوية لجماعات الخونة واللصوص وال
2930 زيارة
عبدالجبارنوري
03 نيسان 2017
لا أدري لماذا أختار الملك الهجين البحر الميت لعقد القمة رقم 28 ربما دعاية أستعراضية لصيد مستثمر
3143 زيارة
محرر
17 حزيران 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -أعلنت السلطات البلجيكية عن انخفاض ملحوظ في عدد المتقدمين بطل
3034 زيارة
استضافت العتبة العلوية المقدسة صباح اليوم في مضيف الإمام الحسن في قاعة عمار بن ياسر ، الملتقى ا
616 زيارة
مهند الرماحي
19 كانون2 2015
بعد اللقاء الاخير الذي اجرته وكالة كل العرب مع المرجع الصرخي فقد اوضح الكثير من الامور التي كان
4246 زيارة
فلاح المشعل
18 شباط 2015
هل توجد علاقة بين الظلم والإيمان ، أو مايقابلهما من علاقة بين الكفر والعدالة .؟يسود إعتقاد " خا
2874 زيارة
جودت هوشيار
28 تشرين1 2014
يتساءل كثير من الأعلاميين والمحللين السياسيين المحسوبين على الدول والقوى الراعية لتنظيم داعش ال
3079 زيارة
محرر
20 كانون2 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - تواجه هذه الفتاة البالغة من العمر 16 عاما بالإضافة إلى تهمة
2328 زيارة
محرر
18 آب 2016
أقامت دار القرآن الكريم التابعة لقسم الشؤون الدينية في العتبة العلوية المقدسة محفلاً قرانياً في
2541 زيارة
تواصل دار الشفاء التابعة إلى العتبة العلوية المقدسة خطتها الطبية الخاصة بأيام شهر محرم الحرام ل
1071 زيارة

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال