Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 03 أيلول 2017
  436 زيارات

اخر التعليقات

شبكة ااعلام واشنطن تدعو بغداد وأربيل إلى "بدء حوار جدي"
19 تشرين2 2017
امريكا البلطجية وعدوة الشعوب .. فان مشروعكم مفضوح
خلود بدران هيلين كيلر أسطورة القرن العشرين / خلود بدران
16 تشرين2 2017
أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك . أشكركم على صدق تعاون...
انعام عطيوي لفتة كريمة من قبل الاستاذة وداد فرحان رئيس تحرير جريدة بانوراما لتكرمها بنشر موضوع يثنى على عمل شبكة الاعلام
09 تشرين2 2017
شبكة الاعلام في الدانمارك وفرت تواصل مهم وفتحت افاق ثقافية وادبية وفني...
ادهم النعماني لفتة كريمة من قبل الاستاذة وداد فرحان رئيس تحرير جريدة بانوراما لتكرمها بنشر موضوع يثنى على عمل شبكة الاعلام
09 تشرين2 2017
ليس مدحا ولا إشادة تخرج من فراغ ،ولكنها حقيقة بينة ساطعة على ان اسعد ك...

مدونات الكتاب

سامي جواد كاظم
10 أيلول 2011
في حياة المرجع الديني السيّد أبو الحسن الاصفهاني (قدس سره) سنة 1944 م حيث كان المرجع في بعلبك ب
2994 زيارة
زيد الحلي
06 نيسان 2017
يُزعجني ما يثيره البعض من امور لا صحة لها او معلومة مبتورة ، تعتمد على منقول الكلام ، وصدى غير
2059 زيارة
مديحة الربيعي
23 كانون2 2017
لمن لا يعرف نيرون, أنه ألامبراطور الخامس والاخير للإمبراطورية الرومانية من السلالة اليوليوكلودي
2033 زيارة
د.يوسف السعيدي
13 كانون1 2016
ترددت في صياغة ألفاظي..قبل أن يأذن البيان لمدادي الوجل ..ليرتقي سدة السنا ذاكراً نور الكوكب اله
1747 زيارة
ماجد زيدان
05 آذار 2017
التفتت دول الجوار التي لها حقول نفطية مشتركة مع بلادنا الى استغلالها في السنوات الاخيرة بينما ب
1712 زيارة
وداد فرحان
30 آذار 2017
هل أتاك حديث المجزرة؟  حمم من السماء فرقت أشلاءنا، أرواحنا تأبى الفرح، تمزج الأمل بالخذلان
1476 زيارة
محرر
15 تشرين1 2017
 الشخصيات             &nb
364 زيارة
د. ماجد اسد
02 تشرين1 2017
يثور الفقراء غالبا عندما لم يعد لديهم شيئا يمكن ان يخسروه ولكن عندما يخسرون هذا الذي يمثل مستقب
415 زيارة
محرر
03 تشرين2 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -في يوم الاحتفال بالذكرى المئوية لإعلان وعد بلفور، أعربت رئيس
566 زيارة
أواه ياحُلمي الخَجولْ .. كمْ شابَ ليلي بنهاراتٍ غَريبة .. والشَمسُ تاهت تنذرُ سنيني الغائماتْ
2435 زيارة

بازدواج الجنسية تزدوج الشخصية / علي علي

تعلو بين الحين والآخر أصوات سياسيين وناطقين باسم كتل وأحزاب ولجان برلمانية، وكذلك مسؤولون ووجهاء في البلد، مطالبين بإقرار مشاريع أو قوانين سبق لها ان طرحت على طاولة مجلس النواب، إلا أنها أجلت من فصل تشريعي الى ثانٍ، ومنه الى ثالث ثم عاشر الى أن أدرجت في رفوف عليا، فعلاها التراب وطواها النسيان، وباتت قوتا لـ (دودة الأرض).
من هذه المشاريع مشروع قانون يمنع مزدوجي الجنسية من تولي بعض المناصب الحكومية، والمنع يشمل المناصب السيادية من وزراء ونواب ومحافظين وسفراء وقادة عسكريين، ويخيّر القانون مزدوجي الجنسية بالتخلي عن مناصبهم أو جنسياتهم المكتسبة. ومشروع هذا القانون -كباقي المشاريع- يصل عادة إلى البرلمان، ومن المفترض أن يحال الى اللجنة القانونية حال وصوله، وبعد دراسته يحال الى هيئة الرئاسة لقراءته، ومن ثم التصويت عليه. وكالمعتاد ذهبت فيه الكتل والأحزاب مذاهب ومناحل ومللا وفق مصالحها، وراحت جميعها تفصله على المقاس الذي يلائمها، فاعتمدوا الحلية والشرعية، والجواز وعدمه، ونفاذ الصلاحية ونفادها، وألفَوا في قراءاتهم هذا المشروع بالذات "كل تميمة لاتنفع". فمنهم من عده مخالفا للدستور، ومنهم من عده مطابقا له، ولكل حججه وأسبابه. فمن قال بمخالفته، اعتمد على ان الدستور سمح للعراقي بازدواج الجنسية، ماعدا المناصب السيادية المتمثلة بالرئاسات الثلاث والأمنية كوزيري الداخلية والدفاع. ومن قال بموافقته الدستور، فقد تذرع بأن عدداً كبيراً من حاملي الجنسية المزدوجة هم معارضون سابقون، كانوا قد هربوا من ظلم النظام السابق الى دول منحتهم الإقامة ومن ثم الجنسية، ومن غير المنصف استبعاد هؤلاء.
إن الدستور العراقي وقانون الجنسية العراقية، أجازا للمواطن العراقي حيازة جنسية بلد آخر، إذ أن أعداد العراقيين الذين فروا من وطنهم في الربع الأخير من القرن المنصرم، بلغت رقما لايستهان به، ومنهم نسبة عالية من ذوي الكفاءات والشهادات العليا والتخصصات النادرة عالميا، ومنهم من تبوأ مناصب مرموقة في تلكم البلدان، وأغلبهم تصاهر وتناسب في زيجات وعلاقات اجتماعية، مكونين أسرا شق أبناؤها طريقهم في مجالات الدراسة، أو ارتبطوا بعقود عمل وشراكات في شتى المجالات. أما فيما يخص من عاد الى أحضان بلده العراق، وشغل منصبا رئاسيا او وزاريا أو خاصا او حتى موظفا بسيطا فيه، فمن الأولى بان يكون ولاؤه لبلده الأم، حتى لو كان يحمل جنسيات عشرات البلدان غيره، لاكما حصل في الماضي القريب مع وزير الكهرباء الأسبق أيهم السامرائي، ووزير الدفاع حازم الشعلان، ووزير التجارة عبد الفلاح السوداني، وغيرهم كثير من الذين بان انتماؤهم وولاؤهم على حقيقته من جهة، ومن جهة أخرى بانت نياتهم ومقاصدهم من تشبثهم بتلابيب المناصب، واستقتالهم للوصول اليها، وظهرت جلية مآربهم وأهدافهم من سعيهم في تسنم مراكز التسلط في المجلس التنفيذي، وهي طبعا عكس ماكانوا يدعون ويقولون ويتقولون ويتقيأون مرارا وتكرارا، فخدمة المواطن العزيز، وتوفير العيش الرغيد للعائلة العراقية التي قالوا أنها تسكن شغاف قلوبهم، والحفاظ على المال العام كواجب مقدس على حد قولهم، كل هذه الذرائع كانت على ألسنتهم في كل خطاب ولقاء وبيان يلقونه ويجرونه ويصدرونه.
لقد اتكأ هؤلاء قبل مسكهم زمام الأمور في مؤسسات الدولة، على وطنهم الثاني الذي منحهم جنسيته، وبحكم الولاء والانتماء صار هو الوطن الأول، والعراق الذي منحهم الجنسية الأولى، انحدر في نظرهم وحساباتهم في المواطنة الى المرتبة الثانية او الثالثة، بل العاشرة، وصارت التضحية به أولى الخطوات وأيسر الخيارات في حال انحسرت خياراتهم بين جنسيته وجنسية البلد الآخر، وشتان طبعا بينهم وبين ماقاله أحمد شوقي:
ولي وطن آليت ألا أبيعه
وألا أرى غيري له الدهر مالكا
فكانوا بحق أول البياعين، واختاروا التفريط به أرضا وشعبا، مقابل ماسال عليه لعابهم من خيراته وثرواته.
الحكومة إذن، مطالبة بالإسراع في البت بقانون مزدوجي الجنسية، بصيغته التي تخدم البلاد وملايين العباد، وأن تفعّله وتأخذه على محمل الجد تشريعا وتطبيقا، وأن تستبعد ذوي المناصب العليا من مواقعهم الحساسة في مؤسسات الدولة، وان تلاحق من نفذ من السراق خارج حدود الوطن، عن طريق الإنتربول أينما حلوا في بقاع الأرض، وانتزاع ماسلبوه من حق العراقيين العام، وإنزال الحكم العادل بحقهم، وأن لاتدع الجنسيات الهجينة حاجزا أمام إحقاق الحق وفرض سلطة القانون، ليعتبر بهم المسؤولون الجدد من حملة الجنسيات الأخرى، وأصحاب الولاءات والإنتماءات الثانية، فعلى مابدا أن بازدواج الجنسية تزدوج الشخصية أيضا، وكفى العراق نهبا وسلبا من أصدقائه وأبنائه، فحسب أعدائه وخصومه القيام بهذا على أتم وجه.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

قيم هذه المدونة:
0
اعلان : ادارة المهرجان الثقافي الدولي الثالث في ال
مفاهيم قرآنية – الجنة البرزخية / الشيخ عبد الحافظ

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الأربعاء، 22 تشرين2 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

مقالات ذات علاقة

متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -كشفت صحيفة “الإندبندنت” عن أنها ستنشر تقريراً، ينقل عن مدير تنفيذ
لا تكتبي حرف العشق على شفتيولا تضعي اسمك بين حروفيفالحرف الاول اشعل ذاكرتيبشغف عينيك البحريتينوآل ال
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانماركدان الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق
فِي كتابهِ الجديد (صور من الماضي البعيد.. ستون عاماً صحافة) يقودنا الصحفي المخضرم محسن حسين (أبو علا
اختيار اربيل عاصمة ثانية للعراق سيمنعهم من الانفصال مثلما عملها بوتين بكازان عندما ارادوا الانفصال ج
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانماركطالب القيادي في كتلة الرافدين البرلمانية مقرر مج
شعار المهرجان الرئيسللفترة من 23 ــ 25 / 9/ 2014 , يقيم المركز الثقافي العراقي في اسكندنافيا ـ الدنم
 حسام هادي العقابي – شبكة أعلام الدانماركفي واقعة غريبة من نوعها نجح أطباء وممرضات في مستشفى بمدينة
1ـــ عندما يصبح نظام الفدرالية والأقاليم موساً في بلعوم الدولة والمجتمع وجب رفضه واسقاطه عن ظهر العر
في هذه المناسبة الحزينة للسنة الخمسين للإحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية، سأكتب سلسلة من المقالات الت