Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 04 أيلول 2017
  606 زيارات

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني نتنياهو : ننفي كافة الاتهامات بشأن تورط اسرائيل في استفتاء كردستان
02 تشرين1 2017
كذب كذب حتى تصدق نفسك وهي مؤوسسات قائمة بذاتها لتحقيق ذات الكذبه حتى أ...
حسين يعقوب الحمداني سلطات إقليم كردستان تقترح التفاوض مع بغداد بشأن إرسال مراقبين عراقيين إلى مطاري أربيل والسليمانية
28 أيلول 2017
تحية طيبه صحيح أنها ثقافة وهي كلمة موثوقة ومؤدبه !!لكن أليس بغريب التس...
حسين يعقوب الحمداني اجتماع سري يجمع سياسيين أكراد بمسؤولين من أمريكا وفرنسا.. تفاصيل مفاجئة تُكشف لأول مرة
28 أيلول 2017
أستعادة كركوك أهم خطوة على الحكومة العراقيه أتخاذها لأنها اليوم هي رجل...
حسين يعقوب الحمداني ملا بختيار ممثل طالباني يمنح البرلمان ورئيس مجلس الوزراء صلاحيات عسكرية بشأن الإستفتاء
27 أيلول 2017
تحيه طيبة أستاذ ..نعم هذا وقع حقيقي لأن السلطه تمنح لأأناس ليسوا أكادم...

سوريا تتعافى ، ولكن ! / حيدر عبد علاوي الزيدي

نعم سيادة الرئيس الحرب في سوريا بشعة ، اشعلها الطغاة وتورط بها الجهلة ، ودفع ثمنها الابرياء ، نعم كان خراب سوريا كبيراً وفادحاً وكان صمود شعبها تاريخياً ، مبهجاً ومؤلماً في الوقت نفسه ، ولكن سيادة الرئيس لا بد ان تعلم ( انك لاتنزل النهر مرتين ) ، وان اسلوب حكم العصور الوسطى انتهى ، عليك ان تدرك ان الشعوب العربية والشعب السوري منها تستحق ان تدار امورها بطريقة افضل ، رغم الخراب وسيول الدم واليتامى والارامل وتدهور الاقتصاد كل ذلك مدفوع الثمن مادامت الارض والانسان وكرامته مصانه ، ومادام هناك حلم يلوح في الافق ، ولكن كيف ؟
عليك ان تدرك ان الحكم المطلق ، والابدي وصناديق الاقتراع اليتيمة ليست الحل ، وان العالم كله تغير وتطور ، والشعب السوري يريد شئت ام ابيت حكماً وسياسة جديدة ، في وجودك وحزبك تستطيع ان تفعل الكثير ، وتنقل بلادك الى عالم يحترم فيه الانسان وكرامته وتصان حرمته ، افتح صفحة جديدة وأنت تقضي على الارهاب والخونة واصنع سياسة رشيدة لشعبك وغادر الحكم سيخلدك التاريخ ...
اما ان نظل سادرين في أبراج الوهم والقوة ، وتقارير الامن وسلطة الحزب الواحد ، فلن يجدي ذلك نفعاً ، قد تتدهور الامور وتنهار القيم ويفشى الفساد ولكن الحل هو حكم الشعب نفسه وبنفسه ، وبذلك يكون الخلاص ، والا فلن تستقر الامور ، كلما انتصرنا في معركة ستفتح لنا غيرها ، والحرب سجال كما تقول العرب ، الديمقراطية الواعية والمدروسة هي السبيل الوحيد للخروج من الازمة ، وأفضل ديمقراطية وتحديث هي التي تتم عبر الاصلاح والتنمية وليس عبر الدمار والبدء من الصفحة الاولى الذي سيدخل سوريا في متاهات المحاصصة والطائفية والاقليات ، خذ من العراق عبرة ودرساً ..

قيم هذه المدونة:
مول الحارثية .. / خضير اللامي
بنو داعش .. إذهبوا فأنتم الطلقاء..! / وليد كريم ال

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الإثنين، 16 تشرين1 2017