Arabic Danish English German Russian Swedish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني ملا بختيار ممثل طالباني يمنح البرلمان ورئيس مجلس الوزراء صلاحيات عسكرية بشأن الإستفتاء
17 أيلول 2017
بخيرهم ماخيروني وبشرهم عموا علية. لو العب لو اخرب الملعب!!! ليس ب...
ثائر الطائي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
ان ما نعيشه اليوم من فوضى كقطع وأشلاء مبعثرة ومنتشرة هنا وهناك ؛فهي بس...
محمد الخالدي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
الكثيركانوا يعتقدون بان مذهب ابن تيمية هو من المذاهب الاسلامية حتى تصد...
جميل العبيدي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
ابن تيمية وحكامه حيث انهم نصبوا المنابر والخطابات والمؤلفات للتمجيد بم...

أسباب عزوف الحسين {ع}عن الثورة في عهد معاوية/ الشيخ عبد الحافظ البغدادي

كانت مبررات الثورة على الحكم الأموي متوفرة في عهد معاوية، وقد كان الإمام الحسين {ع} يعرفها، وعبّر عنها في عدة كتب وجهها إلى معاوية جواباً عن كتبه إليه.وحين يتساءل الباحث عن السر في قعود الحسين {ع} عن الثورة في عهد معاوية مع وجود أسباب الثورة آنذاك . لماذا لم تدفعه الأسباب إلى الثورة ، وانتظر حتى موت معاوية ثم ثار في زمن يزيد .. لماذا منعته الأسباب هنا ولم تمنعه في زمن يزيد ...؟

الذي نراه في الجواب على هذا التساؤل: هو أن قعود الحسين {ع} عن الثورة في عهد معاوية. كانت له أسباب شرعية واجتماعية موضوعية لها مساس بالعقيدة الإسلامية ،لا يمكن تجاهلها ..... يمكن إجمالها فيما يلي:

أولا:ً الوضع الاجتماعي :....لم يكن الحسين {ع} أقل معرفةً لواقع مجتمع العراق من أخيه الحسن {ع} فهو يعرف هذا المجتمع ومواقفه من أهل البيت , بسبب ذلك اثر أن يعد مجتمع العراق للثورة، بدل أن يحمله على القيام بها زمن معاوية . "جاءه رجل من أهل الكوفة في زمن أخيه الحسن {ع} اسمه علي بن محمد بن بشير الهمداني " موفدا من جماعة أهل الكوفة يمثل شريحة الثوار الناقمين على الحكم الأموي .. كان الرجل متوجها للإمام الحسن{ع} ثم جاء الحسين {ع} فقال له بعد كلام طويل : صدق أبو محمد، فليكن كل رجل منكم حلساً من أحلاس بيته ما دام الإنسان حياً". يعني معاوية .. معنى الحلس " الملازم للمكان " فلان لازم بيته ولم يغادره خوفا على قضية مهمة ,والملازمة مقرونة بالخوف تسمى حلس .يقابلها كلمة الترك والابتعاد فوصية الحسين {ع} تعني"" أن يكون كل فرد منكم متهيئاَ على استعداد وحاضرا للثورة بدون تأخير حين دعوتي "" هذا يبين إن إعداد الثورة قبل موت يزيد ...

ضل هذا رأيه بعد وفاة الإمام الحسن {ع} حين كتب إليه أهل العراق أن يجيبهم إلى الثورة على معاوية، فكتب إليهم: "أما أخي فأرجو أن يكون الله قد وفقه وسدده ، وأما أنا فليس رأيي اليوم ذلك، فالصقوا رحمكم الله بالأرض، واكمنوا في البيوت، واحترسوا من الظنة ما دام معاوية حياً".......... ما السر في ذلك..؟ ..

الموقف من الحسين {ع} تجاه معاوية كان رأيه ألا يثور في عهده فيأمر أصحابه بأن يخلدوا إلى السكون والهدوء، ويبتعدوا عن الشبهات. هذا يوحي لنا بأن هناك حركة منظمة كانت تعمل ضد الحكم الأموي ذلك الحين من قبل الشعب عامة لان الأمويين يعطون المبررات لمن يعاديهم بسبب أخطاءهم الفاحشة وكفرهم وتجاوزهم على الأحكام الشرعية ..لذلك جاء هذا الرجل محمد بن علي بن بشير الهمداني للإمام الحسن ثم الحسين{ع}..... هؤلاء المخلصون الذين ضن بهم الحسن{ع} عن القتل فصالح معاوية ,هذه أول ثمرات سياسة الإمام الحسن ظهرت ليستثمرها الحسين{ع} مهمتهم كانت بعث روح الثورة في النفوس عن طريق الإعلام وإظهار المظالم زمن معاوية، انتظاراً لليوم الموعود وحركة الحسين . هذا جانب اجتماعي ونفسي تعيشه الأمة بسبب موقف الإمام الحسن{ع} واستثمره الحسين "ع"..

ثانياً: شخصية معاوية:.... تخطيط الثورة زمانا ومكانا مهم جدا ..لأنه لو ثار الحسين {ع} في عهد معاوية لما استطاع أن يعطي ثورته هذه الاستمرارية الذي خلدها في ضمائر الناس وعقولهم ، نجاح الثورة وسر بقائها عبر القرون الطويلة بما فيها من الفداء والبطولة والعطاء ..سر ذلك يكمن في شخصية معاوية، وأسلوبه الخاص في معالجة الأمور. لان معاوية لم يكن من الجهل بالسياسة التي يتيح فيها للحسين {ع} أن يقوم بثورة مدوية، مؤكد انه يتحايل عليه فيقف أمام الناس ويقول إن الله يقول :{ وَأَوْفُواْ بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْؤُولاً} فيصدقه المغفلون وأصحاب المصالح الدنيوية ..كما رفع عمر بن العاص المصاحف من قبل وتبعه الناس في صفين , رغم قول رسول الله {ص}" تقاتل بعدي الناكثين والقاسطين والمارقين" ولكنهم صدقوا عمر بن العاص لصالح معوية بن أبي سفيان .. إذن ثورته لو قام بها في عهد معاوية ستفشل على الصعيد السياسي والاجتماعي حين ينظر إليها المجتمع من الزاوية التي سيسلط معاوية عليها الأضواء نقض الحسين العهد {ع} فيظهرها للرأي العام كأنها تمرد لا يسنده القران ومخالف للشرع .هذا لا يغيب عن الحسين ، ويعرف جيدا إن موقفه سيكون مشوها أمام أغلبية الناس ..

**** لتوضيح الفكرة بشكل أوسع : دليل على ذلك ، في حجة الوداع نزل جبرائيل {ع} بأية الولاية{يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ } رفع بضع عليِ {ع} وقال " من كنت مولاه فهذا علي مولاه, اللهم وال من والاه وعاد من عاداه" .. اسالكم هل تحققت نتائج الغديرية في جميع الصحابة ..؟ أم اغلبهم سمعها ولم يكترث لها , وآخرون وقفوا ضدها .. القران بين إن الناس ليسو سواء في الأمور العقائدية ، لهم مصالحهم أكثر من عقيدتهم .. {سَأَلَ سَائِلٌ بِعَذَابٍ وَاقِعٍ }يقول الحسكاني عن الصادق {ع} إن النعمان بن الحرث الفهري , وفي رواية النضر بن الحرث , جاء النبي{ص} وفقال له: أمرتنا أن نصلي ونصوم ونحج ونزكي ونجاهد ، فقبلناها ثم لم ترض حتى نصبت علينا هذا الغلام ، فقلت من كنت مولاه فهذا علي مولاه، فهذا شيء منك أم من الله..؟ . فقال: والذي لا الاه إلا هو انه من الله ..فرفض أن يتقبل ذلك من الله ولى وهو يقول:{اللهم إن كان هذا هو الحق منك فامطر علينا حجارةً من السماء } كلمة كبيرة وتحدي لله وللرسول وهو صحابي يرى النبي {ص}.

ولعل هذا هو ما يفسر جواب الحسين {ع}لسليمان بن صرد الخزاعي حين فاوضه في الثورة على معاوية، فقال له الحسين{ع} : "ليكن لكل رجل منكم حلساً من أحلاس بيته ما دام معاوية حياً، فإنها بيعة كنت والله لها كارهاً، فإن هلك معاوية نظرنا ونظرتم ورأينا.....ثالثاً: العهد والميثاق: كل من قرأ عن الحسين {ع} يرى إن العهد الذي كُتب بين الإمام الحسن {ع} ومعاوية ، كان سببا في تأخير الثورة ، رغم إن تأخيرها كلفه دماءً وأرواحً ، ثم لماذا التزم به الحسنان {ع} ولم يلتزم به معاوية ، وحقق بذلك انتصارات سياسية على الأرض..خرقه بحضور الإمامين {ع}في الكوفة، وحقق حلم بني سفيان في الوصول للحكم وهنا الفرق يتمسك الهاشميون بالعهد ولم يتمسك به الأمويون ...؟؟؟

الجواب على ذلك ...هذه النقطة كتب عنها بتوسع الكاتب الكبير " عباس محمود العقاد" حين استعرض نفسية البيتين العلوي الهاشمي والأموي والمرواني ، لان العهد والميثاق صفة أخلاقية وشرعية قبل أن تكون سياسية ومسالة التمسك بالنصوص الشرعية تحتاج أخلاق بالأساس , وبعيدا عن مناقشة الظروف السياسية بين البيتين يجب أن نعرف أخلاق الطرفين فيتحقق بذلك معرفة السبب ..!! هناك وصايا في القران الكريم يعتبرها المشرع الإسلامي أساس العقيدة التعاملية أي " الاجتماعية" مثل حرمة الزنا وجعل قبالها الزواج الشرعي ، وقتل النفس المحترمة إلا بالحق ،وقبالها القصاص ، والوفاء بالكيل والميزان عند البيع ، لأنه الحق حتى تنتظم العلاقة التعاملية بين الناس ، وحفظ وصيانة العهد وشدد على العهد فقال تعالى : إن العهد كان مسؤولا... السبب في التشدد لان كل التعاملات والعلاقات وخطوط النظام الاجتماعي والاقتصادي ينتظم بالعهد .. ولو انهارت الثقة بين الناس فسينهار النظام الاجتماعي وتحل الفوضى ، وحين تحل الفوضى يتراجع الدين بين الناس ويضعف تماما ..لان العهد كلمة شرف تبين حقيقة معادن الرجال ،وهو نوع من أنواع علو الهمة أو خستها ..

العهد يتفرع إلى قسمين ، الأول : الوفاء بما تعاهد الإنسان مع غيره بصورة كاملة وصادقة وهذا يرتب حقوقا بذمته..والقسم الثاني : هي حقوق الآخرين التي تعلقت بالذمة من جراء معاملة العهد ..وهذه يؤديها صاحب الأخلاق الحميدة التي تزرع ثقة الناس فيه فيميلون إلى التعامل معه بثقة عالية ، الله يمدح احد أنبيائه بتلك الصفة : {وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِسْمَاعِيلَ إِنَّهُ كَانَ صَادِقَ الْوَعْدِ وَكَانَ رَسُولاً نَّبِيّاً }يقول رسول الله{ص} : عليكم بصدق الحديث ، ووفاء العهد ، وحفظ الأمانة فأنها وصية الأنبياء ... يقول الشاعر إذا قلت في شيء نعم فأتمه... فان نعم دين على الحر واجب ,, والا فقل لا واسترح وأرح بها .. لكي لا يقول الناس انك كاذب .. 4-9-2017

قيم هذه المدونة:
حقيقة السفارة الحسينية / الشيخ عبد الحافظ البغدادي
مفاهيم قرآنية – الجنة البرزخية / الشيخ عبد الحافظ

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الخميس، 21 أيلول 2017