Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 10 أيلول 2017
  571 زيارات

اخر التعليقات

اسعد كامل معلومات للفائدة .. / الشاعر كاظم الوحيد
27 تشرين2 2017
شكرا للشاعر المبدع كاظم الوحيد على نشر موضوعه والذي يحمل بين طياته معل...
عبد الامير الديراوي الف مبروك لمدير مكتب شبكة الاعلام عبدالامير الديراوي لمنحه شهادة الدكتوراه من معهد العلماء والتاريخ
24 تشرين2 2017
الف الف شكر لشبكتنا ولرجالها الاوفياء على هذه التهنئة والمشاعر النبيلة...
شبكة ااعلام واشنطن تدعو بغداد وأربيل إلى "بدء حوار جدي"
19 تشرين2 2017
امريكا البلطجية وعدوة الشعوب .. فان مشروعكم مفضوح
خلود بدران هيلين كيلر أسطورة القرن العشرين / خلود بدران
16 تشرين2 2017
أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك . أشكركم على صدق تعاون...

مدونات الكتاب

صدر عن دار الشؤون الثقافية العامة وضمن سلسلة شعر مجموعة جديدة للشاعر عبد الحسين بريسم بعنوان (ع
522 زيارة
محرر
07 كانون1 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -استدعت وزارة الخارجية العراقية، السفير الأمريكي في بغداد دوغ
72 زيارة
محرر
22 كانون2 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أفاد المرصد العراقي لحقوق الإنسان لموقع RT بأن آلاف المدني
1728 زيارة
ايمان عبد الملك تلحوق تقتحم انتخابات المجلس البلدي بعيتات "عاليه -جبل لبنان" لكسر هيمنة رجولية
2440 زيارة
كريم حسن السماوي
01 تشرين2 2016
الإدراك في خضم الإلهام الإهداء إلى من أعتصم بحبل المولى وتمسك بقيد العبودية خضوعاَ لأوامره وتجن
2060 زيارة
د. طه جزاع
10 تموز 2016
رحمَ الله شيخ الملحنين سيد مكاوي، ورحم زمانه وأيامه، يوم كان العرب من المحيط إلى الخليج يترنمون
2320 زيارة
نزار حيدر
18 تموز 2016
 لَمْ يختلف أثنان على الحدث، وإنّما اختلفَ النَّاسُ في تفسيرِه، فكلّهم يروي قصّة يوم الغدير بلا
2574 زيارة
علي قاسم الكعبي
14 تشرين2 2017
يتعاطف معظم الشعب العراقي مع مطلب الحكومة بإعادة النظر بحصة الكرد من موازنة الدولة العراقية لعا
319 زيارة
سمير ناصر ديبس
28 شباط 2014
  السويد / سمير ناصر ديبسشبكة الاعلام في الدنمارك في أجواء ثقافية عراقية ممتعة ، جمعت جمهور غفي
2243 زيارة
محمد رشيد
31 أيار 2017
لا اعلم  كيف وجدتني بينهما 00؟الأول يعتمر قبعة من الفرو ملتحفا معطفا سميكاالآخر ببذلة وربطة عنق
2708 زيارة

لا ترفعوا الحظر عن البصرة / ثامر الحجامي

منذ عام 1984؛ قرر الاتحاد الدولي لكرة القديم فيفا، حرمان المنتخبات العراقية بكرة القدم من اللعب على أرضها، بسبب الحرب العراقية الإيرانية، على الرغم من المكانة المرموقة لكرة القدم عربيا وآسويا، ولازال الحضر مستمرا منذ 33 عاما . ورغم ذلك استطاع اسود الرافدين، من التأهل الى نهائيات كاس العالم في المكسيك عام 1986، وشارك في ثلاث دورات اولمبية موسكو وسيئول ولوس أنجلس، حصل العراق بعدها على المركز الثالث في اولمبياد أثينا عام 2004، ونال كأس إبطال آسيا عام 2007، والعديد من البطولات العربية والخليجية التي أكدت علو كعب كرة القدم العراقية، التي أنجبت نجوما شهدت لهم الدوريات الخليجية والعربية والأوربية . بعد سقوط النظام ووضع الحرب أوزارها، جرت العديد من المحاولات لرفع هذا الحظر، إلا إنها جميعا باءت بالفشل تحت ذرائع شتى، فمرة بسبب الوضع الأمني في العراق، رغم انه لم يحصل في الملاعب العراقية، مثل ما حصل في مصر من كوارث، راح ضحيتها الكثير من مشجعي كرة القدم، ولم يحصل في العراق مثل ما حصل في اليمن من حرب شاملة، لكن بطولة الخليج أقيمت تحت صوت المدفعية وأزيز الرصاص، ومرة بسبب تردي البنى التحتية الرياضية العراقية . ولما تسلم السيد عبد الحسين عبطان مهامه وزيرا للرياضة العراقية، شمر عن ساعده من اجل رفع هذا الغبن، فكان التواصل مع الاتحاد الدولي والاستجابة لجميع الشروط التي وضعها، فتطورت الملاعب العراقية وأصبحت تضاهي الملاعب العالمية، بل أصبحت أفضل بكثير من ملاعب الدول المجاورة، شهدت بذلك جميع اللجان المختصة المندوبة عن الاتحاد الدولي، التي اشادت بتطور المنشآت الرياضية العراقية . كما ان السيد عبطان تواصل مع الاتحاد الآسيوي والدول الإقليمية والعربية، التي كانت تعارض رفع الحظر لأهداف خاصة بها، وأجاد في إدارته لوزارة الشباب والرياضة، وخلصها من عقد الماضي وشخصنة الأمور وطرق الإدارة الكلاسيكية، وجعل من الوزارة بيتا للرياضيين وهو صديق لهم، من اجل توحيد الجهود نحو تحقيق الهدف المنشود، وهو رفع الحضر عن الملاعب العراقية، فكان إن حصل العراق على رفع جزئي عن ملاعب البصرة وكربلاء وأربيل . لكن العراق الذي حارب داعش نيابة عن العالم وانتصر عليها، وطور بناه الرياضية واثبت نجاحه في إقامة المباريات، وابهر العالم بتنظيمه الناجح وحضور الجماهير الرائع، ووزير متميز جعل الجميع منبهر بنجاحه الميداني، أحق إن يرفع الحظر عن كامل مدنه حاله حال بقية دول العالم، ولا يمن عليه بثلاث مدن فقط .

قيم هذه المدونة:
0
العراق قلب المثلث الذهبي / ثامر الحجامي
استفتاء كردستان وطحين الحصة / ثامر الحجامي

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الثلاثاء، 12 كانون1 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

مقالات ذات علاقة

يروي ما نقل لنا من تاريخنا, أن العرب وصلوا مرحلة من التراجع, الأخلاقي والإجتماعي, خلال فترة ما قبل ا
يذهب البعض الى ان  مؤتمرات التقريب بين المذاهب الاسلامية هي مؤتمرات رتيبة تعبر عن الترف الفكري والثق
قابلت هذا العام الكثير من الشباب خلال تواجدي في الفعاليات والمؤتمرات والندوات، وكثيراً ما يتم سؤالي
اطفال يتلكمون الفصحى (ماتموتين احسن الك ) لايخفى للمتتبع للعالم الذي يحيط بنا ما للقنوات الفضائية ال
فوجئنا خلال الأيام القليلة الماضية بخبر اندلاع النيران في مبني صندوق التأمين الاجتماعي لقطاع الأعمال
من المفارقات العجيبة التي تحصل في العالم الإسلامي ان كل الفرق والطوائف الإسلامية تدعي التوحيد وأنها
كانت وما تزال ام المؤمنين خديجة (عليها السلام ) من النساء القلائل التي شهد التاريخ لهن بالمواقف النب
استقبال العام الجديد بنفسية جيدة وبطاقة إيجابية امر مهم، والبعد قدر الإمكان عن نمط التفكير السلبي ال
عش كل يوم في حياتك وكأنه آخر أيامك، فأحد الأيام سيكون كذلك".   ما تقدم من كلام يحمل بين ثن
عن طريق الصدفة- وللصدفة أثرها- عثرت على تغريدة في مواقع التواصل الاجتماعي، للسيد احمد حمد الله حمد