Arabic Danish English German Russian Swedish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 11 أيلول 2017
  59 زيارات

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني ملا بختيار ممثل طالباني يمنح البرلمان ورئيس مجلس الوزراء صلاحيات عسكرية بشأن الإستفتاء
17 أيلول 2017
بخيرهم ماخيروني وبشرهم عموا علية. لو العب لو اخرب الملعب!!! ليس ب...
ثائر الطائي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
ان ما نعيشه اليوم من فوضى كقطع وأشلاء مبعثرة ومنتشرة هنا وهناك ؛فهي بس...
محمد الخالدي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
الكثيركانوا يعتقدون بان مذهب ابن تيمية هو من المذاهب الاسلامية حتى تصد...
جميل العبيدي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
ابن تيمية وحكامه حيث انهم نصبوا المنابر والخطابات والمؤلفات للتمجيد بم...

فرح الجالية العربية في الدنمارك يتجلى في التفاعل مع فقرات المهرجان الثقافي الدولي الثالث

شكرا لجريدة (المشرق) الغراء الصادرة امس 10 أيلول في بغداد لنشرها التغطية الصحفية لوقائع المهرجان الثقافي الدولي الثالث في كوبنهاكن 2017

--------------------------.

• رعد اليوسف / كوبنهاكن
تصوير / انتصار نوري

• حينما تختزل المسافات ..
وتخترق الحدود ..
وتمزق جوازات السفر ..
يعني ان عاملا عظيما قد ولد
عاملا وحّد القلوب .. وآخى بين النفوس ..
وضع الكف في بطن الكف الاخر ليتصافحوا بود وامان ..
الحب يوحدنا .. ويجمعنا حول القصائد وعطر الكلمات .. والاغاني والموسيقى ..
الفرح تناثرت اوراده .. من كل بستان عربي باقة .. ولامس الشوق جدران القلوب .. الشوق الى النخيل والانهار وضحكة السواقي عند الفجر وندى اول الصبح وهو يداعب وجه بيادر الحقول واشجار البساتين .. فصدحت الحناجر بحب الاوطان عسى ان تطفىء بعض لظى الشوق الطافح في القلوب .

• الى بغداد ذا غزلي
لاعشقها بلا خجلِ
فإن شككتِ في صدقي
سلي قلبي الجريح سلي
احبكِ يا معذبتي
ويا يأسي ويا أملي

كانت هذه اوجاع قلب الشاعر الشاب الواعد احمد الثرواني ضيف شرف المهرجان ..واحمد الذي يبدو وكأنه ولد شاعرا ..لم يعرف من بغداد سوى اسمها .. فقد غادرها قسرا الى الدنمارك وهو طفلا ، لكنه حملها في قلبه تأريخا وحضارة وامجادا .. هي هاجسه الذي ما برح يتوقد حنينا الى ساعة لقاء تجمعه بالحبيبة بغداد ..

• وحضرت فلسطين بقبة مسجدها لتعانق ذرى بغداد .. حضرت في زجل وشعر وغناء الدكتور صالح ابو ليل الذي حل علينا ضيفا كريما قادما من فلسطين ليمزج بين الفرح والحزن .. وليوقد الشموع في فقرات فنية من اغاني التراث الفلسطيني .. والدبكة العربية فأنبرت له مجموعة من الشباب مطلقة العنان للدبكة لعلها تفرغ بعض شحنات العواطف وهيجانها في القلوب .

• الدكتور ابو ليل ضيف الشرف الثاني .. دوت في القاعة كلمات اغانيه :
بلادي ما برضى اكون من غيابها
من عرقة جبيني سقيت ترابها
وبعيش من تفاحها وعنابها
ولا جميلة الغربة وحرق عذابها

• ومع قصائد حب وغزل الشاعر العراقي كاظم الوحيد اشرقت شمس بغداد فأضاءة عتمة الغربة :
بغداد وهج لم يزل متألقا
يفضي على سرر المحافل انجما
ام السلام دياركم وحضارة
لما تزل ترقى القلال تعظما
هي جنة الرحمن من ثمراتها
تحيا الخليقة هيبة وتنعما

• بابل عنوان كبير .. وأفق لفرقة لا يحجبه حجاب تسللت الى القلوب فأطربت النفوس بأغان من التراث العراقي بقيادة المايسترو سعد الاعظمي ..فصفق الجمهور وابتهج مع : حلو حلو هوايه حلو اشكد حلو والله .. خدري الجاي خدري .. أم العيون السود ..على شواطي دجلة مر ..واحبك وحب كل من يحبك واغاني كثيرة .. ابداع بابلي مضى معه الوقت مسرعا لساعة وربما اكثر .

• لم يكن مهرجان الثقافة الدولي الثالث ، نمطيا ، فشبكة الاعلام في الدنمارك وهمسة سماء الثقافة ، تجاوزا تقليد وهندسة المهرجانات ، حيث شهدت الامسية ببرنامجها تداخلات شفافة في فقرات الشعر والموسيقى والاغاني .. كي تصل الرسالة الانسانية للفن الى الجمهور وقد وصلت .

• الدكتورة فاطمة اغبارية رئيسة جمعية همسة اشارت في كلمة الافتتاح الى الشراكة في اقامة هذا المهرجان مع شبكة الاعلام في الدنمارك مؤكدة اهمية ذلك في اقامة فعاليات جديدة تلبي حاجات الجالية العربية وطموحاتها .. وتقدمت بالتحية الى الضيوف والجمهور الكريم .

• ومن اليمن كان لعزف العود المنفرد.. الاثر الكبير في اضفاء الاسترخاء وشحذ الروح بطاقة عالية من العواطف .. حيث ابدع الفنان الملحن سند اليمني في ذلك الى جانب بعض الاغاني القصار بمضامين عن وجع المواطن العربي في العراق وسوريا وليبيا واليمن .

• اياد هاشم شاعر عراقي حضر للمشاركة من هولندا .. فقرأ قصائد رائعة رسم فيها صوراانسانية عن الحياة والحب والمعاناة .. والحنين الى الوطن :
ورب ارادو بيعه دون دون حاجة
برب ارى ان لا يباع ولا يشرى
وكانت معي نفسي وكنت الومها
فأصحوا لها ليلا لتمنحني الفجرا

• حلبيات الشام وبهجة ليالي سمرها ، اسعدت الجمهور فراح يعبر عن الشوق لذلك الفن الاصيل الذي فجر ينابيعه في القاعة الشاب السوري بكري حمامي .
• ووزع الشاعر المصري عزالدين عامر بطاقات من سحر مصر في قصائد جميلة نالت على الاعجاب .. وكذلك الشاعرة السورية ايمان بدوي .
• واشتمل البرنامج على فقرتين قدمتا باللغة الدنماركية .. الاولى قصائد شعرللشابة العراقية حنين عباس .. والثانية اغنية باللغة الدنماركية قدمتها الشابة اميرة شتري وشاركها الشاب محمد حسون .
• وكانت فقرة الشاعر الشعبي القادم من العراق ادهم عادل محط اعجاب الجميع ، وتقديرهم لقدرته الفائقة في تصوير الفساد والطائفية والظلم والحروب .. ومطالبته بالعدل والمساواة والسلام .
• الاستاذ عبد الحفيظ اغبارية مؤسس همسة لملم المحبة ونثر ورود النجاح والفرح بالتألق ، على رؤوس الحاضرين شاكرا الجميع ومعلنا عن ختام المهرجان .

• اسعد كامل مؤسس شبكة الاعلام ورئيس تحريرها قام بتوزيع كتب الشكر والتقدير على المتميزين في المشاركة هو ومجموعة من الشبكة وهمسة .


• ويذكر ان رعد اليوسف المشرف على شبكة الاعلام ، قد اعلن اثناء المهرجان عن ثلاث هدايا للجمهور هي منح دراسية مجانية ، قدمت دعما للمهرجان وشبكة الاعلام في الدنمارك وهمسة سماء الثقافة من قبل رئاسة اكاديمية البورك العلمية في مملكة الدنمارك . للدراسة في مراحل البكالوريوس والماجستير والدكتوراه . .

• بعيدا عن السياسة .. وبعيدا عن مشاكل العصر..اقتطعنا وقتا امتد لخمس ساعات كنا فيها جميعا نحلق في اجواء البهجة مع الشعر والفنون والسلام والمحبة .. ومع ( احبك وحب كل من يحبك ) .

 

قيم هذه المدونة:
العتبة الكاظمية ترفع الستار عن مشروع طارمة قريش ال
ثورة الاقتصاد المعرفى/ حمدي مرزوق

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الجمعة، 22 أيلول 2017