الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 335 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

صفقة قتل الحسين ! / د.حميد عبدالله

بصفقة فساد قتل الحسين ، وبصفقات فساد يذبح العراق اليوم ، القاتل واحد وان اختلف ميدان المنازلة ، والقتلة هم انفسهم وان حملوا سحنات متباينة ، واسماء مختلفة !
عمر بن سعد قائد الجيش الاموي الذي ذبح الحسين في ارض الطف يكشف عن صراع جعله في حيره من امره ، فصفقة الفساد دسمة ،والجائزة ثمينة، وبالمقابل فان قتل الحسين فيه اثم لن يتطهر منه فاعله مهما تقرب الى الله 
ابن سعد يترجم ذلك الصراع الداخلي بقصيدته الشهيرة المدونة في الموروث التاريخي التي يقول فيها:

فوالله ما أدري وإني لحائر أفكّر في أمري على خطرين
أأترك ملك الرّي والرّي منيتي أم أرجع مأثوماً بقتل حسين
حسين ابن عمي والحوادث جمّة لعمري ولي في الرّي قرة عين 
في النهاية حسم الرجل المفاضلة لصالح الاغراء فانتصرت الصفقة على الدين، وفاز الفساد على الفضيلة ، ورضي عمر ان يتلبسه عار الجريمة مقابل الظفر بملك الري !
لا ادري كم يساوي ملك الري بقيمة العملة المتداولة في زماننا لكنه مهما بلغ لن يرقى الى قيمة عقد فاسد يظفر به سياسي فاسد لن يتررد لحظة واحدة من الانحيازالى رذيلة الاختلالس والسرقة اذا خير بينها وبين فضيلة العفة والنزاهة!
كم عمر بن سعد بين ظهرانينا ؟! وكم حسين يقتل ويقطع يوميا بسيوف ( الحسينيين ) الفاسدين الذين سيكون الحسين اكثر بغضا لهم يوم القيامة من الشمر نفسه؟!
لن يردع الانحراف سوى الحصانة ، ولن تتأتى الحصانة الا من رادع ديني او وزاع وطني واخلاقي، فكيف يكون محصنا من يرى في الدين تجارة رابحة ،وفي الوطن محفظة نقود يضعها في جيبه ويهرب!
لم يكن عبد الكريم قاسم متدينا لكن حصانته الوطنية جعلته متصوفا في الزهد والاخلاص ونظافة اليد والوجدان !
والحال فان ( رهابنة) التزييف والدجل لن يرتدوا جبة الرهبنة والتدين قبل ان يخفوا تحتها الف مأرب ومأرب !
لسنا بحاجة ، ونحن مقبلون على ايام عاشوراء ، الى حسين اللطم والقامة والتطبير نحن بحاجة الى حسين الموقف والنهضة والشجاعة والرفض ، لسنا بحاجة الى ان نردد شعار الحسين العظيم (هيهات منا الذلة) نحن بحاجة ان نخرج العراق من مستنقعات الذل التي اغرقه فيها الفاسدون واللصوص، لسنا بحاجة ان نكيل المزيد من الشتم للشمر بل بحاجة ان نجز رأس كل شمر شارك بذبح العراق!

دمشق ../ مها ابو لوح
تراتيل / ميساء زيدان

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأربعاء، 20 حزيران 2018

مقالات ذات علاقة

12 كانون2 2018
صدر حديثًا عن مجموعة الشروق العربية  للنشر والتوزيع الطبعة العربية روايه   
0 زيارة 0 تعليقات
12 كانون2 2018
عادت مشكلة عودة النازحين الى الاماكن التي نزحوا منها بقوة الى الواجهة السياسية والمطالبة ف
0 زيارة 0 تعليقات
11 كانون2 2018
شبكة الاعلام / رعد اليوسف # لو اجتمع كل الجبروت في كوكب الارض على ان يمنع إنسانا من الأحلا
1 زيارة 0 تعليقات
بالرغم من أنّ تخصصي الدقيق في الهندسة المعمارية هو في حقل بيئات العمارة، ولكن في سنين مضت،
1 زيارة 0 تعليقات
12 كانون2 2018
لعلي لست المتعجب والمستغرب والمستهجن والمتسائل الوحيد والفريد، عن تصرفات ساستنا وصناع قرار
1 زيارة 0 تعليقات
29 نيسان 2017
متابعة : شبكة ال&#
2 زيارة 0 تعليقات
12 كانون2 2018
سياسي عراقي انتخب عضواً لمجلس النواب بعد عام 2003 لدورتين وكان وزيراً للأتصالات لدورتين في
2 زيارة 0 تعليقات
12 كانون2 2018
في الثمانيانت, وتحديدًا اثناء فترة معركة القادسية – قادسية صدام (المقدسة) قدسها الله وحفظه
2 زيارة 0 تعليقات
ألعراق ليسَ وطناً بداية؛ معظم أوطاننا ليست بأوطان خصوصا الأسلامية و العربية و غيرها .. و ا
2 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 11 أيلول 2017
  2053 زيارة

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

لطيف عبد سالم أهلا بالأستاذ الكاتب والصحفي لطيف عبد سالم في هيئة تحرير الشبكة ..
19 حزيران 2018
إلى / أحبتي وأساتذتي الأفاضل إدارة تحرير شبكة الأعلام في الدنمارك مساء...
: - ابراهيم امين مؤمن روائى خيال علمى ثلاث قصائد قصيرة - لــ صابر حجازى
16 حزيران 2018
استاذ صابر حجازى كل سنة وانت طيب.. الماضى والحاضر والغد كلهم فى تفاعل ...

مدونات الكتاب

وداد فرحان
01 تشرين1 2017
إن لم تكن هناك أذن صاغية، فكيف للحوار أن يأخذ مداه ويتم التعامل معه كنقاش هادئ، دون تعصب ل
بعد أسابيع طويلة من انطلاق عملية تحرير الموصل التي سالت دماء ابناءنا سخية من اجل تطهيرها م
رائد الهاشمي
15 كانون2 2017
هذا الشعار الذي يبدوا بسيطاً بكلماته ولكنه كبيراً بمعانيه, فهو يعكس حجم الفساد والمحسوبية
سيكون هناك متسعٌ من الوقتنجلس معا  ونرقبُ كيف ينسج خيوطه هذا المساءسنوقظ النجوم
الوطنية الحقة ، ان لا تنهي نفسك بشخص اعجبك يوما ما ، فقد يتغير يوما ما ، والنفس لامارة بال
صباح اللامي
19 آذار 2017
يُقال في المأثور الشعري "الناس موتى وأهل العلم أحياءُ". ويقال في منثور الكلام الحكيم "النا
نزار حيدر
05 نيسان 2018
تَوطِئَة؛ ، الحوار التَّالي حول العلاقاتِ الجديدةِ المُتوقَّعة بين بغداد والرِّياض. وقد نُ
عصام العبيدي
21 كانون1 2013
كل المعطيات والتصريحات تؤكد بان الانتخابات سوف تجري  في موعدها المحدد وان الاستعدادات والد
د. كاظم حبيب
07 كانون1 2011
يمتلك الشعب العراقي وقواه الوطنية والديمقراطية تجربة غنية في المواقف المناهضة للمظاهرات وا
محمد البياتي
25 نيسان 2016
كيف نشأت ولايه الفقيه في ايرانتأسيس الدولة الصفوية (1501 – 1576) التي حكمت حتى 1736، بنظام

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال