Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 12 أيلول 2017
  443 زيارات

اخر التعليقات

شبكة ااعلام واشنطن تدعو بغداد وأربيل إلى "بدء حوار جدي"
19 تشرين2 2017
امريكا البلطجية وعدوة الشعوب .. فان مشروعكم مفضوح
خلود بدران هيلين كيلر أسطورة القرن العشرين / خلود بدران
16 تشرين2 2017
أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك . أشكركم على صدق تعاون...
انعام عطيوي لفتة كريمة من قبل الاستاذة وداد فرحان رئيس تحرير جريدة بانوراما لتكرمها بنشر موضوع يثنى على عمل شبكة الاعلام
09 تشرين2 2017
شبكة الاعلام في الدانمارك وفرت تواصل مهم وفتحت افاق ثقافية وادبية وفني...
ادهم النعماني لفتة كريمة من قبل الاستاذة وداد فرحان رئيس تحرير جريدة بانوراما لتكرمها بنشر موضوع يثنى على عمل شبكة الاعلام
09 تشرين2 2017
ليس مدحا ولا إشادة تخرج من فراغ ،ولكنها حقيقة بينة ساطعة على ان اسعد ك...

مدونات الكتاب

د.عزيز الدفاعي
09 آذار 2015
ليس لدي ما اقوله يا علي في هذه اللحظات سوى ان اهلك وعشيرتك يزفونك اليوم لتلتقي بحبيك وهم يهزجون
2076 زيارة
محرر
08 كانون1 2016
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -في الوقت الذي أعلن فيه مصدر أمني عراقي أن طيران التحالف الدو
1639 زيارة
الصحفي علي علي
03 نيسان 2017
لا أظن أحدا يخالفني القول والرأي إن قلت أن أقسى أحداث مر بها العراقيون بعد عام سعدهم 2003 هي أح
1414 زيارة
عزيز الحافظ
24 أيار 2017
تلميذات النجف يرتقين المجد في بكالوريا السادس الابتدائي في العراقكان فخرا للوطن وللشعب الصبور ا
3171 زيارة
د. محمد لواتي
10 أيلول 2016
لست متأكدا إن كنت مازلت تحتفظ بذاكرتك أم لا وأنت تدعي الإسلام ، والإسلام السياسي ، دينكلكن
2106 زيارة
كلّ شيئ من أجل ألحكم: أو شعار الأسلاميين؛ الغاية تُشرعن ألوسيلة؛ في هذا المقال لا أتعرّض لنهج ا
1603 زيارة
رحيم الخالدي
21 أيار 2017
الحرية ثمنها غالي جداً، تصل لحد الجود بالنفس! وهو بالتأكيد غاية الجود، وما تواجد الأبطال الملبي
1194 زيارة
عقيل الفتلاوي
27 أيلول 2017
حدثنا الشيخ عقيل آل ياسر الغزالي نقلا عن العلامة السيد ضياء الغريفي قدس سره أن الشيخ ابي شهد عق
414 زيارة
سيف الله علي
02 نيسان 2014
الانتخابات تدق الابواب وقريبا نشهد الاصابع البنفسجية مرة اخرى والزمن المتبقي تسعة وعشرون يوما ه
2379 زيارة
افتحي أبوابك السمحاءو احتضني الجياعودعينا نحلم الليلة ..في فأل سعيدنائمون بلا وعد..على صبح جديد
889 زيارة

تأشيرة دخول / د.هاشم عبود الموسوي

لبست قُفازاً .. لأُخفيَّ طبع اصابعي
لكنهم عرفوا بأني سومري
ولي ذنبٌ بمعرفة الكتابة
وأبي .. قد باع حِنّاءً ومسكاً
عند بوابة عشتار بايام الربيع
وظل الاسم منشوراً
على باب السفارة
هاشم بن عبود
من أتباع حمورابي
ويؤمن بالشرائعْ
وَحَدَ الله … تذرّع
أن أرض الله ..
كانت واسعة
كم من الأعوام .. أدمت أرجلي
مُنذ عاثت فأرةٌ في سدِ مأرب
وطفى الوادي بقتلانا
وما أخفى الجريحُ عن الشفاه
أنّات من ينفث آهٍ إثر آهْ
ما ظل بالكوفةِ كوفيٌ
ليقرأ خطها الكوفي
في وجه الخليفةْ
ما عاد في بابل
من يحكي عن الماضيِ التليد
عندما أفتح شباكي
لأندب محنتي
أخاف أن أفضح أسراري
وأبقى عارياً
كالشمس في وضح النهار
فيحجب الناسُ الشبابيك
وأخجلُ مِنْ وَقاري
كيف تلتئم الجروح
وكيف تنتهك الجينات
آثار الوراثة
ياليت ذاك الفأر..
ما قضم الخريطة
ليجئ عثٌ
بأكل الأحياء والموتى
ويزني في القبور
هل صار ميلادي
على ارضي السبيةِ سُبّةً
… … …
يا ربي
أني عارياً
بالغاب ما بين الذئاب

قيم هذه المدونة:
0
الخروج من التاريخ هل يعاني العرب استعصاءات فكرية م
محو العراق- خطة متكاملة لاقتلاع عراق و زرع آخر / و

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الخميس، 23 تشرين2 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

نوال مصطفي
1 مشاركة
لينا أبو بكر
1 مشاركة
عماد الدعمي
1 مشاركة
جمال الغراب
1 مشاركة
ضياء الجبالي
1 مشاركة

مقالات ذات علاقة

ياعراق مضى 26عاما على حلم العراقي العالمي منذوالعام 1986 في المكسيك.وتلت السنوات والعراق في سبات ولم
مِنْ  تـُقى جئنا  دعاءًحاملاًنبضَ السَّماءْفانبثقنامِنْ سناهاكيف يحيابينَ وصلٍ بينَ قطعٍكلُّ وجهٍمِن
خرج بعد ان أستحم وهو يغني ... قولي أحبك كي تزيد وسامتي فبغير حبك لا أكون جميلا ... سعيد بما يردد شار
أيتها  الصرخة  المجنونة  في  داخليتعمدت  أ لأ  أمسك  لجامك الليلةكهتافات  عفوية تركض  في  الشوارعأست
حَبيبتى..كُلّ سنة وأنتِ طيّبة دائماً أبداً.. حَتى لوظلَ بالنسبة لكِ.. أنا ( هو ).. وأنتِ ( هى ).. وب
أبحرت في البحار الواسعة ومحيطاته في رحلة قصيره أبحثفيها عن الحب وأيامه الجميله علي أجده في مكانا ما
رأيت ضوءا بعيدا خافتا ، كأنه انبعاث حياة أو أمل أو حب جديد .. هيمن على رغبتي في الهروب من الواقع .فا
ماهو الحب . .؟هل هو الخطوة ُالمارة على الرصيفونفس النظرةِ لتلك الفتاةوهي بزيّ المدرسةتتعلم ُ في الصف
كان الأملُ يَحدونَا خلال السنوات الماضية بتمكنِ جميع قِطاعات البلاد مِنْ قطعِ أشواطٍ طويلة فِي مجالِ
ماذا أختار بعدك..ووجودك الآن ..معركتي الأخيرة مع الحزن ..مع الوحدة والعتم ..وجودك ..يضع  قلقي ف