Arabic Danish English German Russian Swedish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 14 أيلول 2017
  145 زيارات

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني ملا بختيار ممثل طالباني يمنح البرلمان ورئيس مجلس الوزراء صلاحيات عسكرية بشأن الإستفتاء
17 أيلول 2017
بخيرهم ماخيروني وبشرهم عموا علية. لو العب لو اخرب الملعب!!! ليس ب...
ثائر الطائي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
ان ما نعيشه اليوم من فوضى كقطع وأشلاء مبعثرة ومنتشرة هنا وهناك ؛فهي بس...
محمد الخالدي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
الكثيركانوا يعتقدون بان مذهب ابن تيمية هو من المذاهب الاسلامية حتى تصد...
جميل العبيدي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
ابن تيمية وحكامه حيث انهم نصبوا المنابر والخطابات والمؤلفات للتمجيد بم...

الى دعاة إستفتاء التقسيم مع التحية/ د. قحطان الخفاجي

نعم لكم تحيتي يا دعاة إستفتاء التقسيم ، أحييكم وأحييكم وأعلن ذلك على الملئ ، رغم رفضي المطلق لما تدعون ، بل لا أخفي الفخر بالتصدي له ، لان ذرفت دما دفاع عن العراق قي قلعة دزه وحاج عمران ، وفي الشلامجة ومندلي .
ولكن أحييكم هذه المرة لأني أعرف أن الذي يحيي ليس بالضرورة داعما لما تدعون اليه ، فالريح يرحب بها ليس لذاتها ، بل لما يصاحبها من غيث ، ومالغيث بصنيعة الريح .
لذا إسمحوا لي أن أحييكم لدعوتكم لأستفتاء يؤسس لتقسيم العراق وإنشاء ودويلة ترجوها، فمنها تأكد ما كنا نقتنع به ، فالدويلة حلم ليس بجديد ولاهو نتاج لدكتاتورية المنطقة "الخضراء". بل هو حلم لم تخفيه أحزاب بعينها ، بإختلاف أنظمة الحكم ببغداد ، فمنذ الملكية وحتى الحكم الذاتي في ظل النظام السابق ، كان حلم الانفصال حاضرا . والان ، ورغم حصة 17% ، والاستقلال شبه الكامل الذي أنتم فيه اليوم يتعالى الصوت بإستفتاء سيعقبه إحتمالان لا ثالث لهما ، أما الإستقلال ، أو إرغام حكومة بغداد للإذعان أكثر وأكثر لشروط قادة الأحزاب المتنفذة في أربيل .
وأحييكم لأن دعواكم ، أظهر المعدن الوطني الأصيل لإخواننا الأكراد الذين عبروا عن رفضهم الاستفتاء وقلقهم لما سيترتب عليه ، من إضعاف للعراقيين كافة.
وأحيي ودعوتكم ، لأنها كشفت لنا حقيقة اخرى كنا نقولها وينكرها البعض منكم ، وهي علاقة الأحزاب الكردية بالكيان الصهيوني ، وإن هذه الدعوة الاخيرة هي صهيونية التبني والدعم . وهذا يؤكد بدوره صحة ماذهبنا اليه دائما إن حركات التمرد في العالم العربي ومساع الإنفصال مرتبطة بالكيان الصهيوني ، ويؤكد حقيقة ازلية مهمة ، هي ؛ إن صراعنا مع الصهاينة وكيانها المسخ هو صراع وجود . وهنا إسمحوا لي أن أحييكم مضاعف لأنكم أكدوا لنا أصالة أهلنا الأكراد اذ لم ينحدر لهذا المنزلق ، ألا نفر نكرة قلة رأيناهم يرفعوا علم الكيان المحتل لقدس الأقداس ، وهم يؤيدون الاستفتاء .
وأسمحوا لي أن أحييكم ، وأحيي دعوتكم التي أسمعتكم بوضوح رأي من حولكم ، وعسى قادة هذه الدعوة يتعظ ، وعسى أهلنا الأكراد يعرفوا حقيقة من يدعوا للانفصال ، وحقيقة المواقف .
واسمحوا أحييكم ، فبدعوة الإستفتاء خدمتم بلدكم العراق ، اذ أظهرت أطراف عدة حرصها على وحدته ، أي كانت أسباب الحرص ، لأن محصلة الحرص تشير الى إن العراق بوضعه الواحد مطلب إقليمي وحاجة تفرض ذاتها لذاتها ، فكيف سيكون العراق بظل قيادة وطنية غير التي جاء بها الاحتلال واحتمت به .
واحيي دعوتكم ، لأنها حركت شيء من الوطنية بمن سكن المنطقة "الخضراء" ، إذ تحرك قليلا أو تململ ليعرب عن موقف قد يحسب له وطنيا بعد ما أشغلة الفساد والنهب والعمالة طيلة سنوات الإحتلال الاربع عشر .
وأسمحوا لي أن أحييكم على دعوتكم ، لأنها دعوة مردودة فاشلة ، وبفشلها ستجعل العراقيين جميعا يينتبهوا لبلدهم ووضعهم ، فتزداد لحمتهم لينهضوا بالعراق من جديد ،ومن زاخو لرأس البيشة.

قيم هذه المدونة:
تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احم
من نصدق؟ لكن صدقوا! / سهيل سامي نادر

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الجمعة، 22 أيلول 2017