Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 14 أيلول 2017
  591 Hits

اخر التعليقات

اسعد كامل معلومات للفائدة .. / الشاعر كاظم الوحيد
27 تشرين2 2017
شكرا للشاعر المبدع كاظم الوحيد على نشر موضوعه والذي يحمل بين طياته معل...
عبد الامير الديراوي الف مبروك لمدير مكتب شبكة الاعلام عبدالامير الديراوي لمنحه شهادة الدكتوراه من معهد العلماء والتاريخ
24 تشرين2 2017
الف الف شكر لشبكتنا ولرجالها الاوفياء على هذه التهنئة والمشاعر النبيلة...
شبكة ااعلام واشنطن تدعو بغداد وأربيل إلى "بدء حوار جدي"
19 تشرين2 2017
امريكا البلطجية وعدوة الشعوب .. فان مشروعكم مفضوح
خلود بدران هيلين كيلر أسطورة القرن العشرين / خلود بدران
16 تشرين2 2017
أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك . أشكركم على صدق تعاون...

مدونات الكتاب

كثيرة هي التصريحات التي يطلقها مسؤولون غربيون سابقون، وحاليون، حول الاوضاع في منطقتنا العربية و
2432 hits
في سالف الزمان وبداية تاسيس الدولة الاسلامية في زمن الخليفة عمر بن الخطاب ظهر بعض المنتفعين من
2579 hits
حسام العقابي
16 حزيران 2017
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك اتجه  سليم الجبوري رئيس مجلس النواب إلى تركيا في زيار
1064 hits
محرر
01 تموز 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - اعلنت مفوضية الانتخابات الاتحادية، أنها ليست طرفا بالاستفتا
1097 hits
مديحة الربيعي
20 نيسان 2017
من البديهي أن تخلو خزانة الدولة من السيولة, في ظل رواتب المسؤولين الخيالية ووجبات الضيافة, في أ
2420 hits
أشتريتك بالدم والروحوأنت تبيعني ..!وأنا أبن العراق أبن الرافدينشعبٌ قويٌ متين اليقيننـــاصع الت
163 hits
كريم عبدالله
29 أيار 2017
جيوشُ أفكارٍ مِنَ الصحراءِ خيولها العطشى تتدفقُ غازيةً بـ إسمِ الربّ الطائش صولجانهُ الطامع على
1148 hits
د. هاشم حسن
11 تشرين1 2017
تعرضت في الاسابيع الاخيرة لضغوط شديدة وسوء فهم مدمر ساشرح تفاصيلها في الوقت المناسب، وتلقيت رسا
550 hits
ذكرتُ مراراً أن التظاهرات السلمية في الأنظمة الديمقراطية، حق مشروع يضمنه الدستور كوسيلة تستخدمه
3267 hits
محرر
18 نيسان 2016
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - شكا عدد من المواطنين في منطقة الكرادة وسط بغداد، أمس الأحد،
1976 hits

مأساة الإنسان في بورما وواجب حماية الأقليات / د. زهير الخويلدي

بالنظر إلى ما يتعرض له الإنسان في بورما من ممارسات لاإنسانية من طرف الأغلبية ونتيجة الطرد الهمجي والتهجير التعسفي والوحشية غير الحضارية التي وجدتها الأقلية المسلمة هناك وما ترتب عن ذلك من هروب جماعي وفرار من رانغون بحثا عن الحياة الآمنة يهيب الفكر الملتزم بكل القوى المحبة للخير والعدل والمساواة بين الشعوب والمجتمعات بالتدخل من أجل توفير الحماية وإنقاذ ما تبقى من السكان على أرضهم من البطش والتنكيل والحرق ورد الاعتداءات الممارسة عليهم من بني وطنهم دون وجه حق.

كما تعتبر هذه التضييقات والتحرشات والتهديدات التي وصلت إلى حد التخلص من هذه الأقلية الدينية عن طريق الإبادة الجماعية شكلا من أشكال التمييز على أساس العرق والدين واللغة والثقافة والازدراء الاجتماعي وتدعو المنظمات الراعية لحقوق الإنسان وخاصة المنتظم الأممي إلى تثبيت تقاليد احترام حقوق الشعوب في تقرير مصيرها على أرض الواقع وإدماج هذه الإجراءات ضمن مبدأ السياسة الدولية وتحث على معاملة هذه المشكلة بجدية والنظر إلى قضية الرواهينجا في ميانمار باعتبارها قضية إنسانية عادلة وتسهر على توفير الغطاء الحقوقي اللازم وإنارة الرأي العام العالمي والتشهير بالمعتدين والتعامل معهم بوصفهم مناوئين لأبسط الحقوق الأساسية للبشر وهي الحياة الحرة الكريمة وحق المواطنة الكاملة. لهذا يفترض أن يتم تفعيل آليات الصداقة بين الشعوب وحوار الأديان والتقريب بين المذاهب والتلاحق بين الثقافات والتناوب بين الحضارات في حمل مشعل الإنسانية الكونية إلى درجة السلم والتفاهم المدني.

إن منظومة حقوق الإنسان والمواطن هي مرجعية حقوقية كونية يجب احترامها في كافة أرجاء المعمورة وتطبيقها في كل الأنظمة بأن تسهر الدول الحاضنة والمجتمع المدني العالمي على حمايتها وتمكين كل الناس منها وتشمل الأقليات المضطهدة والمجموعات العرقية التي تعاني من الظلم والتعسف مثل بورما.

كما يظل المسلمون في بورما جزء لا يتجزأ من النسيج المجتمعي الذي تتكون منه المنطقة الآسيوية ويبقى الإسلام أحد أهم الأديان التي تحرص على نشر ثقافة الوئام والتعارف بين الأفراد والمجموعات وتنبذ التقاتل والإقصاء والتخويف وتحترم الخصوصيات وتعترف بالتعددية والاختلاف دون تمييز أو إقصاء. من الضروري إذن أن يتم إيقاف هذه المأساة التي تكررت فصولها وطال أمدها وأن يهب الجميع من أجل إنقاذ الأبرياء العزل وإيقاف معاناة الأطفال والنساء والشيوخ والمرضى وحماية السكان الأصليين.  فمتى يستفيق الضمير العالمي ويعمل على حماية الأقليات الدينية ويكف عن التعامل الحقوقي بمكيالين؟

 

د. زهير الخويلدي - كاتب فلسفي

قيم هذه المدونة:
0
هل بات انسحاب أنقرة من الناتو وشيكًا؟/عبد الباري ع
عرب كركوك يسلمون مذكرة رسمية للأمم المتحدة برفض ال

Related Posts

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الأربعاء، 13 كانون1 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

مقالات ذات علاقة

يتذكر من عاصر فترة الثمانينات القرن الماضي, بدايات الثورة الإسلامية في أيران, وكيف كان مفهوم تصدير
ان المنطقة تعيش ظروف سيئة واتون حروب حمقاء دون اسباب ولا اساس لها تقودها دول الجهل التي تنقط منها دم
 سفير النوايا الحسنةألتسامح من أجمل المفاهيم الانسانية التي تعزز روح التعايش والسلام بين الناس باختل
شرعية الفصائل المسلحة من عدمه لم يشهد العهد الملكي الذي اعقب قيام الدولة العراقية أي مظاهر مسلحة خار
تفتحت عيوننا؛ ونحن نشاهد حلقات المسلسل الكارتوني "مغامرات الفضاء"، وتعلقت قلوبنا بذلك البطل الذي لاي
ما زلنا نخوض في بحر التغيير، وما زال شاطئ الأمان بعيدا عنا، بل هو أبعد من مرآنا، وقد يكون هذا دافعا
بعد ان طالها "النسيان" لعقود مضت... اظهر الرئيس  ترامپ "شجاعة استثنائية" في طرح قضية القدس بشكل
قرار ترامب في أهداء القدس كعاصمة أبدية لأسرائيل جاء تظهيراً لمسارٍ تسووي ينهي القضية الفلسطينية بالت
 الواجب الوطني يحتم علينا البكاء لنقص الروح الوطنية العربية ليس الا...بيتأريخ المدن الانكليزية ذهبتُ
لا ريب أنّ هنالك سلسلة وبأولوياتٍ متداخلة من المتطلبات والمعضلات والملفات التي تقف عند بوابة مكتب رئ