مأساة الإنسان في بورما وواجب حماية الأقليات / د. زهير الخويلدي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *
Reload Captcha
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 349 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

مأساة الإنسان في بورما وواجب حماية الأقليات / د. زهير الخويلدي

بالنظر إلى ما يتعرض له الإنسان في بورما من ممارسات لاإنسانية من طرف الأغلبية ونتيجة الطرد الهمجي والتهجير التعسفي والوحشية غير الحضارية التي وجدتها الأقلية المسلمة هناك وما ترتب عن ذلك من هروب جماعي وفرار من رانغون بحثا عن الحياة الآمنة يهيب الفكر الملتزم بكل القوى المحبة للخير والعدل والمساواة بين الشعوب والمجتمعات بالتدخل من أجل توفير الحماية وإنقاذ ما تبقى من السكان على أرضهم من البطش والتنكيل والحرق ورد الاعتداءات الممارسة عليهم من بني وطنهم دون وجه حق.

كما تعتبر هذه التضييقات والتحرشات والتهديدات التي وصلت إلى حد التخلص من هذه الأقلية الدينية عن طريق الإبادة الجماعية شكلا من أشكال التمييز على أساس العرق والدين واللغة والثقافة والازدراء الاجتماعي وتدعو المنظمات الراعية لحقوق الإنسان وخاصة المنتظم الأممي إلى تثبيت تقاليد احترام حقوق الشعوب في تقرير مصيرها على أرض الواقع وإدماج هذه الإجراءات ضمن مبدأ السياسة الدولية وتحث على معاملة هذه المشكلة بجدية والنظر إلى قضية الرواهينجا في ميانمار باعتبارها قضية إنسانية عادلة وتسهر على توفير الغطاء الحقوقي اللازم وإنارة الرأي العام العالمي والتشهير بالمعتدين والتعامل معهم بوصفهم مناوئين لأبسط الحقوق الأساسية للبشر وهي الحياة الحرة الكريمة وحق المواطنة الكاملة. لهذا يفترض أن يتم تفعيل آليات الصداقة بين الشعوب وحوار الأديان والتقريب بين المذاهب والتلاحق بين الثقافات والتناوب بين الحضارات في حمل مشعل الإنسانية الكونية إلى درجة السلم والتفاهم المدني.

إن منظومة حقوق الإنسان والمواطن هي مرجعية حقوقية كونية يجب احترامها في كافة أرجاء المعمورة وتطبيقها في كل الأنظمة بأن تسهر الدول الحاضنة والمجتمع المدني العالمي على حمايتها وتمكين كل الناس منها وتشمل الأقليات المضطهدة والمجموعات العرقية التي تعاني من الظلم والتعسف مثل بورما.

كما يظل المسلمون في بورما جزء لا يتجزأ من النسيج المجتمعي الذي تتكون منه المنطقة الآسيوية ويبقى الإسلام أحد أهم الأديان التي تحرص على نشر ثقافة الوئام والتعارف بين الأفراد والمجموعات وتنبذ التقاتل والإقصاء والتخويف وتحترم الخصوصيات وتعترف بالتعددية والاختلاف دون تمييز أو إقصاء. من الضروري إذن أن يتم إيقاف هذه المأساة التي تكررت فصولها وطال أمدها وأن يهب الجميع من أجل إنقاذ الأبرياء العزل وإيقاف معاناة الأطفال والنساء والشيوخ والمرضى وحماية السكان الأصليين.  فمتى يستفيق الضمير العالمي ويعمل على حماية الأقليات الدينية ويكف عن التعامل الحقوقي بمكيالين؟

 

د. زهير الخويلدي - كاتب فلسفي

هل بات انسحاب أنقرة من الناتو وشيكًا؟/عبد الباري ع
عرب كركوك يسلمون مذكرة رسمية للأمم المتحدة برفض ال

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأحد، 22 تموز 2018

مقالات ذات علاقة

21 تموز 2018
وزير الداخلية قاسم الاعرجي اين موقفك من تصريح جمال جعفر محمد علي آل إبراهيم الملقب بأسم أب
41 زيارة 0 تعليقات
تراهن عدة قوى داخلية وخارجية على إسقاط العملية السياسية برمتها ، وعودة البلد إلى المربع ال
48 زيارة 0 تعليقات
على الرغمِ من افتقادٍ شبه كاملٍ " والحمد لله " على سُمّيّة مرض الأيدز اللعين في القطر , وب
34 زيارة 0 تعليقات
21 تموز 2018
يمكن التعريف بجغرافية مضيق هرمزStrait Of Horms أنّهُ في منطقة الخليج العربي من جهة ومياه خ
34 زيارة 0 تعليقات
يتناول هذا المقال اطارا مفاهيميا لتطوير البناء التحتي في سياق الاستثمار بالمعنى الاقتصادي
35 زيارة 0 تعليقات
21 تموز 2018
من سوء حظ حزب الدعوة إنه قاد السلطة في العراق بلاسلطة، ولم يصنع دولة، بل تحول الى غرض يرمى
45 زيارة 0 تعليقات
هل يكفي إعتراف الأخ الصديق المؤمن المجاهد و رفيق الدرب العامري بفساد السياسيين!؟طبعاً.. لي
42 زيارة 0 تعليقات
سجلت الصفحة السوداء في تأريخها برؤية هابطة لأنهم جعلوا الشعوب العربية وأوطانها الذي يعرفها
36 زيارة 0 تعليقات
21 تموز 2018
فلم( ذئاب دلنجر) من بطولة روبرت حسين، من الافلام التي لن أنساها و دائما أجد نفسي أتذکر مقا
58 زيارة 0 تعليقات
21 تموز 2018
ربما علقت غالبية العراقيين على اعتذار السيد هادي العامري، بالتعبير الأثير ( عكب ما .. .لمت
38 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 14 أيلول 2017
  1989 زيارة

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

لطيف عبد سالم قصص وامضة / قابل الجبوري
19 تموز 2018
مرحبا بالزميل العزيز الأستاذ قابل الجبوري، وبانتظار مساهماتك الأدبية ف...
لطيف عبد سالم ملتقى رضا علوان يستضيف الشاعر جمال آل مخيف
05 تموز 2018
صباح الخير أخي العزيز وشاعرنا الجميل الأستاذ ناظم الصرخي، ممتن لروعة م...
لطيف عبد سالم ملتقى رضا علوان يستضيف الشاعر جمال آل مخيف
05 تموز 2018
صباح الخير أخي العزيز وصديقي الجميل القاص قصي المحمود، شكري وامتناني ل...

مدونات الكتاب

نور الموسوي
17 كانون2 2015
هل لي في هذا الصباحأن اطلَ عليككعصفورةٍ تغّردُ على شرفةِ أحلامكاعدُ لكَ القهوةأضعُ في فِنج
خلود الحسناوي
29 كانون2 2017
 متابعة : خلود الحسناوي . بجلسته المعتادة في كل ثلاثاء الملتقى الاذاعي والتلفزيو
ولماذا يكرر البعض بعض الأخطاء؟ ما أهتمت واشنطن ودول أوروبا في يوم من الأيام بأحداث الأمتين
د. مصطفى منيغ
08 حزيران 2016
لم يكن النقاش الدائر بيننا ساعتها لملء وقت ضائع ، ولا كانت الأفكار المستخلصة منه عموما مجر
مشاهدٌ محزنة ومؤلمةٌ بت أراها وغيري في أكثر من مكانٍ، تتكرر في كل الأوقات، وتحدث في كل الب
يمر هذا العام على الجزائر ست عشرة سنة تحت مظلة حكم الرئيس بوتفليقة ذي 77 عاما، الرئيس العا
حيدر الصراف
19 شباط 2017
ما زالت دول هذه المنطقة وشعوبها ضعيفة و منهكة و تعج بالمشاكل الأجتماعية و الأنشقاقات و الع
أيّها آلعراقيون: إنتخبوا آلفاسدين ألمُتحاصصين .. فهو أقربُ للتقوى و أفضل خيار؛ لأنّ جيوبهم
الجماعة المطلبية ثلة من الرجال قارعوا الواقع ومتقلبات السياسة في متغيرات الواقع الاجتماعي
ماجد زيدان
05 آذار 2017
التفتت دول الجوار التي لها حقول نفطية مشتركة مع بلادنا الى استغلالها في السنوات الاخيرة بي

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال