الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

حجم الخط: +
2 دقائق وقت القراءة (359 عدد الكلمات)

لا تعود .. / حيدر محمد الوائلي

لا تعود

 

أقالها أبي؟!

 

قبرك محفورٌ موجود

 

ستدفن فيه جميل الذكريات

 

بعدما تبصق بوجوه كثيرة

 

وتحرق الكتب القديمة

 

وترفس لافتة مكتب سماحته

 

ستهين فضيلة الاستاذ

 

تلك الايادي البيضاء

 

صارت حالكة سوداء

 

ياوَلَدي طريقك مسدود

 

آه يا جرح السنين

 

قد مرّ أمامي

 

موكب حمايته العتيد

 

ياليتني لم أره

 

صاح بي مُسلحٌ:

 

إنتبه!

 

دفعني للخلف

 

حاذر...

 

إرجع...

 

وكررها ثانية:

 

انتبه!

 

فانتبهت لذكريات مضت

 

حلّق بيّ الخيال بعيداً

 

لسنين المِحنة وأيام الحصار

 

كان تقياً لأنه لم يَملُك

 

فلما مَلَك (سالَ بالدم أبطحُ).

 

رَكَب السلطة

 

طار بها عالياً

 

يرى الناس صغاراً

 

وهم يرونهُ كبيراً جداً

 

يهتفون له من مساكنهم المنهارة

 

يركضون له مبايعين في شوارعهم البائسة

 

أن الجرح عميق

 

إضغط عليه فيدك ضماتدك الاخيرة

 

دوى صوتٌ يُسْمِعني

 

يهتف بيَّ

 

يصرخ من ورائي عليَّ

 

إضغط على جرحك

 

فمن غيرك يداويه

 

ويدك ضمادتك الاخيرة

 

إمسك جرحك لا ينساب الدم غزيراً

 

صاح بي ومضى

 

بين الحشود إختفى

 

غطى وجهه بين زحام الوجوه

 

كانت رؤوس قد أينعت

 

ستفيدهم إن إنتخبت

 

بما ترى إستمتعت

 

إنتخبوا فاشلين

 

اعادوا انتخابهم بعد أن تحول الفشل لفسادٍ

 

وأعادوا انتخابهم بعد تميزهم فاشلين وفاسدين

 

هذه الجماهير تهتف وهي منومة

 

إرتفعت الروؤس ناظرة

 

موكب سياراته الفاخرة

 

تتحرك الروؤس ذات اليمين وذات الشمال

 

لترى بشكلٍ أفضل ما تبقى من سيارات الحماية

 

مبتسمون...!!

 

يقول أحدهم:

 

سبحان الله لهذي الهيبة!!

 

هذا موكب طويل!!

 

لكن من ذا الصارخ فيَّ

 

ليس الصوت غريبٌ عليَّ

 

خاف مني أن أعرفه

 

وخفت منه أن عَرَفني

 

سيصب دمي لو عرفوني

 

يارب الوطن المسلوب أخاف أن كانوا رأوني

 

يارب الوطن المنهوب أغثني فقد مسكوني

 

حدوا حدود

 

بنوا قلاعٍ وقصورٍ منيعة

 

ومن خلف الأسوار هتاف وحشود

 

كيف سيصل الصوت اليهم

 

صوتك ياهذا المفقود

 

قطعوا يَديَّ أن كتبت ضميرها

 

والسارقين يدهم الطولى

 

تطول كل يوم

 

باقية وتتمدد

 

تلتف على الناس تعصرها

 

وتتركها مهشّمة العظام

 

مشلولةً...

 

يأكلها الدود.

لا تفتحي نوافذ المطر / د.هاشم الموسوي
الفهم الصحيح للحسين فهم خاطئ / د. حسين أبو سعود

منشورات ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
:
الجمعة، 03 نيسان 2020

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 17 أيلول 2017
  2333 زيارات

اخر التعليقات

محرر العرب ولقاح كورونا / رابح بوكريش
23 آذار 2020
مرحبا استاذ رابح .. نعتذر لورود خطأ في العنوان .. شكرا لملاحظتك .. تم ...
الدكتور محمد الجبوري كورونا.. هلع جمعي .. كيفية التعامل معه / الدكتور محمد الجبوري
23 آذار 2020
الاخوة الاجلاء في شبكة الاعلام في الدنمارك تقبلوا خالص شكري وامتناني ل...
: - علي صفير شوق .. / سمرا ساي
25 شباط 2020
انى يكون الاحتظار جميل... ربما هناك اجابة

مقالات ذات علاقة

02 نيسان 2020
سألتني أبنتي سدير ، عندما رأت بيدي كتاب يحتل مساحة غلاف صفحته الرئيسية صورة صدام حسين ملتح
39 زيارة 0 تعليقات
01 نيسان 2020
(  أرمم الشونيزيِّة )أنا بخير في المدينة المدورة لا داء.... أملك الدواء.أعالج ثقب فكر
59 زيارة 0 تعليقات
01 نيسان 2020
لا يمكنك التغلب على الطبيعة إلا بطاعتها.ولد فرانسيس بيكون في لندن عام 1561. أصبح محاميًا ب
26 زيارة 0 تعليقات
... الفكرة ...كورونا وباء فتاك عالمي مستجد . تخصصه الانسان فقطألمانوليا // زهرة عطرها زكي
42 زيارة 0 تعليقات
بين ردهات البلاء والحزن الشديد والاختناق والاكتئاب شرفة من نور تشع بالأمل والفرج والسرور و
30 زيارة 0 تعليقات
صوتك يناديني من بين الأسوار والجدران صوتك ينادينيمن بين الحيرة والهذيانكل صورك في خيالي تت
41 زيارة 0 تعليقات
31 آذار 2020
بدأت كتابة القصة،منذ منتصف سبعينيات القرن الماضي،عندما كنت طالبا في ثانوية قتيبة، وواصلت ا
34 زيارة 0 تعليقات
30 آذار 2020
أيّها الغدُ القريبُ البعيدالساكنُ في بوابةِ سرِّ الوجودبماذا تنبئنا ...؟أبروقٌ مخضباتٌ بال
35 زيارة 0 تعليقات
شممت هواك ..من بعد فالهمني ..يبنت التسعة عشر اعوامِ ..لقاء عابر ..لحضة ساخنة ..قاعة مضطربة
72 زيارة 0 تعليقات
29 آذار 2020
  اعظم عدو للمعرفة ليس الجهل ، بل وَهَمُ المعرفة ( ستيڤن هوكينج )​ لان الوقت أصبح ي
66 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال