Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 20 أيلول 2017
  71 زيارات

اخر التعليقات

زائر حسينية الشيخ بشار كعبة البهائيين في العراق وهي من مسلسل الهدم الذي يطال التراث العراقي
15 تشرين1 2017
البيت في الاساس كان لسليمان الغنام السني وسكنه البهائي بعد مقتل سليمان...
الأكدي ماتيس: نعمل على ضمان عدم تصاعد التوتر حول كركوك
14 تشرين1 2017
أمريكا لاتشعل النار أن كانت تعرف أنها لن تحرق فالدواعش وتنظيمات ماي...
حسين يعقوب الحمداني نتنياهو : ننفي كافة الاتهامات بشأن تورط اسرائيل في استفتاء كردستان
02 تشرين1 2017
كذب كذب حتى تصدق نفسك وهي مؤوسسات قائمة بذاتها لتحقيق ذات الكذبه حتى أ...
حسين الحمداني نتنياهو : ننفي كافة الاتهامات بشأن تورط اسرائيل في استفتاء كردستان
02 تشرين1 2017
وكالات ألأنباء !! لم من الضروري وهل من الضروري تناقل الأخبار الفاسده و...

محن العراق تُدرأ بإعادة ترليون دولار/ عزيز حميد الخزرجي

محن ألعراق تُدرأ بإعادة ترليون دولار ألكورد بجانب بقية السياسيين المتحاصصين إتفقوا على إستنزاف خزينة العراق على أحسن و أكمل وجه بفضل جبن و غباء و خيانة الحكومة المركزية الفاسدة التي سعت لتكون سخيّة مع الأكراد إلى حدٍّ بعيد, وعلى حساب حقوق العراقيين الذين يمرون بغيبوبة كاملة و كأنهم يعيشون خارج الزمن! و حين وصلت الأمور لنهاياتها و (وقع الفأس في الرأس) كما يقولون .. بظهور بوادر الأفلاس الكامل على الخزينة المركزية و إزدياد الديون المليارية الخارجية و كثرت البطالة و الفقر و العوز و المرض و الجهل مع بدء دفع مستحقات تلك الديون المليارية التي وصلت لمائتي مليار دولار تقريباً؛ بعدها توالت التوصيات الأجنبية ألسّرية على حكومة كردستان البارزانية بضرورة الأنفصال العاجل عن المركز في هذا الوقت المناسب جداً و الأستقلال الكامل عن ما يسمى بآلحكومة المركزية للتخلص من تبعات ألمشاكل و الديون و لدرأ تبعات الوضع الأمني و الاجتماعي الذي سيواجه بغداد و بآلتالي .. التخلص من كلّ التبعات الدولية و القانونيّة المحلية بجانب إحتلال كركوك لتكون عاصمة كردستان الأقتصادية. كل هذا يجري كتمهيد لتأسيس قواعد و مقرّات أجنبية ثابتة برعاية كردية – برزانية - لمراقبة و تحجيم الدولة الأسلامية كمعادل مقابل حزب الله في لبنان! خلاصة الكلام: الحكومة المركزية بجبنها و غبائها و خيانتها للمال العام هي التي قوّت الكرد و حمتهم .. و بآلتالي هي من تتحمّل مسؤولية هذا الفساد العظيم الذي سيدمّر و يُفتت العراق و يجعله مجرّد دويلة محمية خاوية من محميات الغرب الذي صار العراق جزءاً من ممتلكاته القانونية الرّسمية بحسب إتفاقية صندوق النقد الدولي الذي تمّ توقيعه من قبل وزير المالية الأسبق صولاغ و ربعه الأميين بمباركة رئيس الوزراء الأميّ الذي لا يعلم ما يجري في هذا العالم. و الغريب الذي لاحظتهُ أيضاً على المسؤوليين من النواب و الوزراء و الرئاسات الثلاثة في بغداد و بسبب فقدان الضمير و الحياء؛ رأيتهم يسرقون ما بقي من خزينة فقراء العراق للذهاب مع حماياتهم إلى أداء مراسم الحجّ في مكة و المدينة بغير حياء . الحلّ الوحيد و كما نبهت سابقاً و بجدّ؛ هو إرجاع أكثر من ترليون دولار أمريكي من قبل السُّراق في الحكومة و البرلمان و الذين لا يتجاوز عددهم 500 مسؤول مُتحاصص, كي تتمكن الحكومة المقبلة من بناء العراق و تسديد الديون و بناء الوطن و تحصينه ضد كلّ العملاء المارقين و القاسطين و الناكثين من أمثال البارزاني, و بغير ذلك فأن العراق سيحترق للآخر بسبب هؤلاء الحكام الخمسمائة الفاقدين للضمير و الحياء ناهيك عن الفكر الأصيل الذي لا يعرفون عنه تعريفاً, ولا حول و لا قوة إلا بآلله العلي العظيم. عزيز الخزرجي مفكر كوني

قيم هذه المدونة:
صدور قانون تعديل الموازنة 2017 في جريدة الوقائع ال
الإرهاب الفكري وصناعة الموت ... داعش أنموذجاً/ اح

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الأربعاء، 18 تشرين1 2017