Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 24 أيلول 2017
  1073 زيارات

اخر التعليقات

اسعد كامل معلومات للفائدة .. / الشاعر كاظم الوحيد
27 تشرين2 2017
شكرا للشاعر المبدع كاظم الوحيد على نشر موضوعه والذي يحمل بين طياته معل...
عبد الامير الديراوي الف مبروك لمدير مكتب شبكة الاعلام عبدالامير الديراوي لمنحه شهادة الدكتوراه من معهد العلماء والتاريخ
24 تشرين2 2017
الف الف شكر لشبكتنا ولرجالها الاوفياء على هذه التهنئة والمشاعر النبيلة...
شبكة ااعلام واشنطن تدعو بغداد وأربيل إلى "بدء حوار جدي"
19 تشرين2 2017
امريكا البلطجية وعدوة الشعوب .. فان مشروعكم مفضوح
خلود بدران هيلين كيلر أسطورة القرن العشرين / خلود بدران
16 تشرين2 2017
أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك . أشكركم على صدق تعاون...

مدونات الكتاب

د. نضير الخزرجي
23 كانون2 2017
مع المساعي التي تبذلها بعض وسائل الإعلام والسياسيين المرتبطين بالحكومات المستبدة لتشويه صورة ال
4200 زيارة
 موضوع مثير جدا وبه غرابة كبيرة نتيجة ترابط الاحداث التي وقعت في منطقة الشرق الاوسط وكيفية
2013 زيارة
حسين محمد العراقي
28 حزيران 2017
إسمٌ كبيرٌ ولامع في عالم العزف تعشق مهنتها وتجد نفسها قادرة قريبة من المتلقي لأنها تحب العمل عل
1055 زيارة
د. كاظم العامري
29 حزيران 2017
كانت احدى زميلاتنا البغداديات بالجامعة ، عندما يبوح لها زميل دراسة من انه يحترمها او يحبها حبا
2117 زيارة
لا يسر الرئيس أوباما من يقول: أميركا قوة عظمى, إلا أنها لم تعد القوة الأعظم في العالم.بينما يسر
2273 زيارة
أحيا المؤمنون ذكرى شهادة الامام الحسن (عليه السلام) وذكرى استشهاد الصحابي الجليل رشيد الهجري صا
327 زيارة
يتضمن هذا البند اعادة اعمار العراق ولاسيما البنى التحتية ونوجزه بما يلي:1.    تشكيل مجلس خاص لل
2601 زيارة
خافن يضيعوني ويضيعون البلدخافن يقسموني وأحبيْبيضحكة وردخافن يقسمونيوجمعنه شدة وردهجروني .. مرمر
582 زيارة
مؤيد عبد الزهرة
18 حزيران 2017
حين ارتديتُ وحدتي حضرتْ الدموعُ تباركني زفرةُ ألمٍ عن شهقةِ الراحلينَ قَبَلَ اكتمالِ الحلمِ ذ
1003 زيارة
هذا الغياب يشبه الساعة الميتة وهذا الجدار بكّاء شكّاء ممللا شيء سوى مضاجعة قصائدك ورثاء ذكراك ع
1759 زيارة

شهوة السلطة ومسؤولية الحكم / ادهم النعماني

 ان تجلس على قمة السلطة فليس ذلك بالامر الصعب ، فكثير من المغامرين تربعوا على هذه القمة تنفيذا لشهوات منحرفة ،لكنهم ذهبوا الى الهاوية ،لانهم لم يستطيعوا ان يتحملوا المسؤولية التي وقعت على عاتقهم ،حيث هناك مجتمع متعطش لكل شئ تتطلبها حياته المعاصرة . فهذه المسؤولية كبيرة جدا وتتطلب مهارات متعددة وقدرات ليست بالبسيطة ،فقيادة السلطة من اصعب الفنون التي على الانسان (فرد وجماعة) ان يتقنها . من المسائل ذات الضرورة القصوى في العمل السياسي هو كيف باستطاعتك كقائد ان تجلب استثمارات مالية اجنبية الى وطنك ..،ولكي تحقق هذه الضرورة القصوى والمهمة ،عليك ان توفر ظروف سليمة مناسبة تتطلبها عملية الاستثمار. ظروف كثيرة واجب توفرها لكي تتم عملية الاستثمار بنجاح ،سنتحدث هنا فقط عن الظروف السلمية التي توجبها عملية الاستثمار . ان راس المال جبان كما يقال ،فهو لا يقترب من بيئة اجتماعية يسيطر عليها الرعب والخوف . فالمستثمر يبحث عن الربح في اجراءاته الاستثمارية .، وعدم استقرار الواقع الاجتماعي يعني ان استثماره يمر بمرحله خطرة ان لم يتحقق منها فشل المشروع ،فمن المؤكد ان ارباحه سوف لا تكون بالمستوى المطلوب . واحدة من الامور ،التي لم تستطع ان تعالجها بصورة صحيحة السلطة الجديدة في العراق ،هو استمرار العنف بشتى اشكاله بدون توقف على طول هذه السنين. والاستمرارية تكمن ،بانعدام الرؤية الامنية السليمة وافتقادها للكثير من ادواتها سواء كان على مستوى الاستخبارات او مستوى القادة والأفراد. ،او مستوى المعدات المستخدمة في مجابهة الاخطار . لهذا فان مجتمعنا يرزح تحت صعاب قاسية جدا يدفع ثمنها غاليا موتا وفقرا وتخلفا . ان التنمية الاجتماعية الشاملة ليست عملية كمالية تجميلية وانما هي تشكل محور الحياة الانسانية المعاصرة . فما فائدة اي عمل سياسي بدون ان يكون هناك عمل تنموي مرافق له ومنسجم مع توجهات بناء مؤسسات الحياة صناعيا وعلميا وثقافيا وزراعيا وبيئيا .. وهكذا تتحقق الرفاهية للمجتمع الذي صار افراده بفعل فشل من اعتلى سدة السلطة صدفة ، يتحسر على حياة كان يأكل فيها لقمة باضطهاد ويراها أفضل من حياة غابت عنها اللقمة وحضرت المفخخات والقتل ونهب أموال البلد وانتشار الفساد .. كلاهما فاسد .. والخاسر هو ابن الوطن فقط. ولا ندرى هل يطول ذلك .. ام انه ينتهي قريبا ؟!! نأمل بتحقيق المراد الثاني قريبا .

قيم هذه المدونة:
3
رئيس إقليم كوردستان : الحكومة العراقية في بغداد رف
أكراد العراق وشغف أقامة الدولة المستقلة / ترجمة :

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

حسين يعقوب الحمداني في الأربعاء، 27 أيلول 2017 11:05

تحيه طيبة أستاذ ..نعم هذا وقع حقيقي لأن السلطه تمنح لأأناس ليسوا أكادميين ولايملكون تجربة أداريه وغير متخصصين وتم تعيينهم ومنحهم السلطه على أساس المنطقة والحيً والناحية والقضاء بل أمتدت منح السلطة هذه والكراسي على اساس دولة اللجوء!! فمن لجىء الى اساتراليا منح حب أستراليا ومن لجىء للسويد منح رضاء سوديا !!! فكيف لاتسقط السلطه وتنهار منظموظة البلد الأداريه

تحيه طيبة أستاذ ..نعم هذا وقع حقيقي لأن السلطه تمنح لأأناس ليسوا أكادميين ولايملكون تجربة أداريه وغير متخصصين وتم تعيينهم ومنحهم السلطه على أساس المنطقة والحيً والناحية والقضاء بل أمتدت منح السلطة هذه والكراسي على اساس دولة اللجوء!! فمن لجىء الى اساتراليا منح حب أستراليا ومن لجىء للسويد منح رضاء سوديا !!! فكيف لاتسقط السلطه وتنهار منظموظة البلد الأداريه
:
الثلاثاء، 12 كانون1 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

مقالات ذات علاقة

هنيئا لشعبنا الانتصار الحرب ذلك الصراع العنيف بين الارادات الانسانية المتعارضة التي تجسدبكل وضوحها و
 اهمية الشئ وقيمته تكمن بفائدته ومنفعته ، فالعلاقة الجدلية يجب ان تكون قوية وشديدة بين الشئ ومنفعته.
 العصر له ضروراته وله متطلباته وله ضغوطاته الملحة . العصر في تجلياته المعرفية ،لا يترك لك الفرصة لكي
 الفَقر ظاهرة ترافق الحركة الاجتماعية ولكن مستواه وحجمه يتباين بين ٱونة وأُخرى . فكلما كانت الحركة ا
المخاتلة السياسية----لكي تصل الى السلطة في بلد تنعدم فيه الديمقراطية يمكن لك ان تستعمل المخاتلة السي
من منا لم يطمح بوجود جسم سياسي قوي في بلده ,طموح يُصلح حالة البلاد ويسعى لراحة العباد،يجمع ما بين ال
عصب الحياة المعاصرة وهدف كل سلطة وحكومة هو بناء اقتصاد وطني يلملم شتات قوة المال والثروة لكي يخدم ال
 ألأمل يحدونا ليس هناك من حالة تصيب مجتمع ما بمقتل مثلما هو ألياس وألقنوط . فلا يمكن لمجتمع ان يعيش
 مما لا شك فيه ولا لف او دوران , ان مشكلتنا مستعصية وهي تتمحور حول نفسها وتلتف حول شرنقتها . عقل لا
السياسة الاميركية الخاطئة والتصريحات ضد الحشد وقيادته لا تخدم الأمن الوطني ولا تؤدي الى الاستقرار بع