الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

شهوة السلطة ومسؤولية الحكم / ادهم النعماني

 ان تجلس على قمة السلطة فليس ذلك بالامر الصعب ، فكثير من المغامرين تربعوا على هذه القمة تنفيذا لشهوات منحرفة ،لكنهم ذهبوا الى الهاوية ،لانهم لم يستطيعوا ان يتحملوا المسؤولية التي وقعت على عاتقهم ،حيث هناك مجتمع متعطش لكل شئ تتطلبها حياته المعاصرة . فهذه المسؤولية كبيرة جدا وتتطلب مهارات متعددة وقدرات ليست بالبسيطة ،فقيادة السلطة من اصعب الفنون التي على الانسان (فرد وجماعة) ان يتقنها . من المسائل ذات الضرورة القصوى في العمل السياسي هو كيف باستطاعتك كقائد ان تجلب استثمارات مالية اجنبية الى وطنك ..،ولكي تحقق هذه الضرورة القصوى والمهمة ،عليك ان توفر ظروف سليمة مناسبة تتطلبها عملية الاستثمار. ظروف كثيرة واجب توفرها لكي تتم عملية الاستثمار بنجاح ،سنتحدث هنا فقط عن الظروف السلمية التي توجبها عملية الاستثمار . ان راس المال جبان كما يقال ،فهو لا يقترب من بيئة اجتماعية يسيطر عليها الرعب والخوف . فالمستثمر يبحث عن الربح في اجراءاته الاستثمارية .، وعدم استقرار الواقع الاجتماعي يعني ان استثماره يمر بمرحله خطرة ان لم يتحقق منها فشل المشروع ،فمن المؤكد ان ارباحه سوف لا تكون بالمستوى المطلوب . واحدة من الامور ،التي لم تستطع ان تعالجها بصورة صحيحة السلطة الجديدة في العراق ،هو استمرار العنف بشتى اشكاله بدون توقف على طول هذه السنين. والاستمرارية تكمن ،بانعدام الرؤية الامنية السليمة وافتقادها للكثير من ادواتها سواء كان على مستوى الاستخبارات او مستوى القادة والأفراد. ،او مستوى المعدات المستخدمة في مجابهة الاخطار . لهذا فان مجتمعنا يرزح تحت صعاب قاسية جدا يدفع ثمنها غاليا موتا وفقرا وتخلفا . ان التنمية الاجتماعية الشاملة ليست عملية كمالية تجميلية وانما هي تشكل محور الحياة الانسانية المعاصرة . فما فائدة اي عمل سياسي بدون ان يكون هناك عمل تنموي مرافق له ومنسجم مع توجهات بناء مؤسسات الحياة صناعيا وعلميا وثقافيا وزراعيا وبيئيا .. وهكذا تتحقق الرفاهية للمجتمع الذي صار افراده بفعل فشل من اعتلى سدة السلطة صدفة ، يتحسر على حياة كان يأكل فيها لقمة باضطهاد ويراها أفضل من حياة غابت عنها اللقمة وحضرت المفخخات والقتل ونهب أموال البلد وانتشار الفساد .. كلاهما فاسد .. والخاسر هو ابن الوطن فقط. ولا ندرى هل يطول ذلك .. ام انه ينتهي قريبا ؟!! نأمل بتحقيق المراد الثاني قريبا .

قيم هذه المدونة:
3
رئيس إقليم كوردستان : الحكومة العراقية في بغداد رف
أكراد العراق وشغف أقامة الدولة المستقلة / ترجمة :

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات 1

حسين يعقوب الحمداني في الأربعاء، 27 أيلول 2017 11:05

تحيه طيبة أستاذ ..نعم هذا وقع حقيقي لأن السلطه تمنح لأأناس ليسوا أكادميين ولايملكون تجربة أداريه وغير متخصصين وتم تعيينهم ومنحهم السلطه على أساس المنطقة والحيً والناحية والقضاء بل أمتدت منح السلطة هذه والكراسي على اساس دولة اللجوء!! فمن لجىء الى اساتراليا منح حب أستراليا ومن لجىء للسويد منح رضاء سوديا !!! فكيف لاتسقط السلطه وتنهار منظموظة البلد الأداريه

تحيه طيبة أستاذ ..نعم هذا وقع حقيقي لأن السلطه تمنح لأأناس ليسوا أكادميين ولايملكون تجربة أداريه وغير متخصصين وتم تعيينهم ومنحهم السلطه على أساس المنطقة والحيً والناحية والقضاء بل أمتدت منح السلطة هذه والكراسي على اساس دولة اللجوء!! فمن لجىء الى اساتراليا منح حب أستراليا ومن لجىء للسويد منح رضاء سوديا !!! فكيف لاتسقط السلطه وتنهار منظموظة البلد الأداريه
هل انت مسجل كعضو في الشبكة؟ ادخل هنا للتسجيل ( كعضو جديد )
:
الثلاثاء، 20 شباط 2018

مقالات ذات علاقة

اثار انتباهي ودهشتي تقرير متخصص عن الانهيار الاقتصادي في العراق، تحدث عن ديون العراق الخرافية البالغ
تشهد الفترة الحالية تحركات سياسية، يقودها التحالف الوطني وبرئاسة السيد عمار الحكيم، لدول المنطقة مثل
" اللهم لك صمت " يراقب الحاج احمد البصري والبالغ من العمر 64 عاما ، هلال شهر رمضان وسط السماء الملبد
كانت فكرة جميلة ومتقدمة التي عمل عليها مركز دار السلام للإعلام والدراسات وتنمية المجتمع والتي تهدف ا
قبل اسابيع بدأ السياسيون حملة علاقات عامة بين الناس للكسب الانتخابي وهي من اساليب استباق الانتخابات
   أوشك العام الدراسي على الانتهاء، بعد ان خاض الجميع هذه التجربة بكل ما بها من عوز ونقص و

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

علي الكاش
1 مشاركة
عمر أبو ريشة
1 مشاركة
د. وائل عواد
1 مشاركة
هاجر التميمي
1 مشاركة

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 24 أيلول 2017
  1665 زيارات

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني ( الكعكة ) وتفاهات الخصوم .. / حسين كاظم الموسوي
19 شباط 2018
تحيه طيبة الموضوع ممتاز جدا من حيث الصورة الأنسانيه والوطنية للسيده حن...
حسين يعقوب الحمداني الخارجية الفرنسية : باريس لن تقبل توسع طهران إلى البحر المتوسط
17 شباط 2018
سكت دهرا ونطق .... غدرا .،علم أن المثل لايقول غدرا ولكن هذا الوزير الف...
حسين يعقوب الحمداني حرب الرايات / هادي جلو مرعي
16 شباط 2018
تحية طيبة مقال مقتضب فيه علامة دالة للرايات البيض القادمه وأن كانت لات...
حسين يعقوب الحمداني المربد والتطلع نحن الافضل / عبدالامير الديراوي
16 شباط 2018
شكر للموضوع القيم والتغطية الطيبة نتمنى من الله أن يشعر ويلمس كلمن أعض...

مدونات الكتاب

د. ماجد اسد
16 آذار 2017
كي نقارن بين سنوات الحصار الظالمة التي تعرض لها العراق بعد عام ١٩٩٠ وحتى عام ٢٠٠٣ ، وسنوات بزوغ
2097 زيارة
لا نريد أن نسمي الأشياء بمسمياتها فالحر تكفيه الإشارة, ولا نريد الخوض في بحار المهاترات, والدخو
3115 زيارة
عزيز الحافظ
26 شباط 2015
ديمقراطية بالملابس السوداء  لطلاب جامعة صلاح الدين في العراقفي وطني الجريح.. ..كل شيء متاح...تس
2757 زيارة
واثق الجابري
04 نيسان 2017
أسوأ ما أوصل الشارع العراقي الى الفوضى؛ أن يعيش المواطن؛ تناقض التصريحات، ولا يحصد سوى كم من تر
2931 زيارة
خلود الحسناوي
16 نيسان 2017
زد في الطعن ربما توهمتُ ..ان هناك حباً او ربما اسميه وداًففي القلب غصة وفي النفس صمت
2111 زيارة
لا ياصديقي،،، كتلت روحي اجيب كاظم الساهر يغني بالعراق،،اخر مرة خلليت وزير الثقافة د سعدون يتكلل
1148 زيارة
عاد فضل الله يندب حظه العاثر, حيث لم يستلم المعونة الشهرية من شبكة الرعاية, فقد اخبره صاحب صراف
2437 زيارة
يعبر المرصد العراقي للحريات الصحفية في نقابة الصحفيين العراقيين ومركز مترو للدفاع عن الحريات ال
1180 زيارة
رعد اليوسف
04 أيلول 2017
يالتمشي بيّا وَيَا النبض روحي على روحك تنسحنتنزل بصدري وَيَا النفسوبدمّي غصبن تنعجنمظفر النواب
1271 زيارة

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال