الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

اخبار أوروبا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

الدين وسياسة الإصلاح / احمد سلمان الربيعي

الإصلاح ليس كلمة تطلق جزافا ولا فكرة تقدح في ذهن شخص ليكون السلم الذي يرتقي به بغية حصد المكاسب الشخصية أو المناصب السياسية وعلى رقاب المساكين والمعدمين والناظرين لأفق جديد عله يحمل بارقة أمل أو نور تضئ حياتهم المعتمة ، حقيقةً أن الإصلاح يعتمد على عدة مقدمات و عوامل كثيرة من تضحيات و عقول نيرة و ضمائر حية تؤمن بالولاء للوطن و الشعب و ليس لأجندات خارجية أو داخلية و كذلك أمور جمة غابت عن الناس لصخب الإعلام وتزمير المتملقين والدجالين الذين خلطوا الأوراق فضلاً عن السرقات بالجملة و تضييع للأمانة والخداع بالنصيحة حتى غابت المقاييس و المعايير المسلم بها حتى دخلت الأمور في دهاليز العتمة وفي رابعة النهار, وكما تنبأ عنها رسول الإنسانية محمد (صلى الله عليه واله وسلم ) حيث قال : (كيف بكم إذا رأيتم المنكر معروفا والمعروف منكرا ) فإذا وصلت الأمور إلى هذا المستوى من التعقيد والتزييف عندها ستكون النصيحة للناس عداء وابتلاء لان الناصحين في حقيقة الأمر ليس لديهم من المتملقين والمتزلفين بالقدر الكافي كما عند أهل الباطل هذا إن وجدوا أصلا . من خلال هذه السطور البسيطة سيكون العبء والتكليف والنصيحة وكلمة الحق صعبة ثقيلة قد تؤدي بحياة أو مستقبل أو قطع رزق او تشريد المصلح حتى و إن كان نبي أو إمام فالكل في موضع الاستهداف من قبل دعاة الفساد و الإفساد في زمان و مكان , فهذه دروس وعبر ليتعلم الإنسان منها الثبات في المواقف الحرجة الصعبة لأنها سفن النجاة والفوز برضا الرب الجليل ، فعلى المرء أن يضحي بأعزّ ما يملك ، وكل ما يملك في سبيل الله ومرضاته ، لينال حب الحسين وأبيه وجده وأخيه وأمه وبنيه (عليهم السلام) ، فيكون صدقًا من التابعين والعاملين والمطبقين لمنهج الحسين وأهداف ثورة الإمام الحسين(روحي فداه)، التي خرج من أجلها في كربلاء الطفوف و كما قال الأستاذ المهندس الصرخي الحسني : (( لنكن صادقين في حب الحسين وجدّه الأمين ((عليهما وآلهما الصلاة والسلام والتكريم)) بالإتباع والعمل وفق وطبق الغاية والهدف الذي خرج لتحقيقه الحسين عليه السلام و ضحَّى من أجله بصحبه و عياله و نفسه ... ))

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 06 حزيران 2020

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 27 أيلول 2017
  2350 زيارات

اخر التعليقات

زائر - ام يوسف قصة : عين ولسان ومع القصة / ريا النقشبندي
06 حزيران 2020
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بوركتي استاذتي على هذا النص الرائع الذ...
زائر - شمس العراقي عاداتنا وتقاليدنا في زمن الكَورنا تعني الموت الجماعي / علي قاسم الكعبي
06 حزيران 2020
شكرا للكاتب على هذا الموضوع الرائع الذي سيبقى خالدا...
رائد الهاشمي رحل صوت الاعتدال (واثق الهاشمي) / رائد الهاشمي
03 حزيران 2020
عليكم السلام ورحمة الله أخي الغالي استاذ أسعد كامل وألف شكر من القلب ل...
زائر - منار القيسي الشاعرمنار عبد الرزاق القيسي : الأدوات والأجندة النقدية قاعدة لمعرفة روح القصيدة / دنيا علي الحسني
27 أيار 2020
الشكر الجزيل لشبكة الاعلام في الدنمارك والى كادرها والى الاديبة والاعل...
زائر - النحات شريف الطائي ( ابناء الخطيئة ) / د. زهراء التميمي
19 أيار 2020
كم أنتم مساكين يامن تبحثون عن الشهرة او عن غيرها على حساب اي امر سواء ...

مقالات ذات علاقة

وهذا رد بسيط لما كتبته الاخت لمسه .. حول هجرة النساء العراقياتقلب ادمته الجراح ... ها أنتِ
102 زيارة 0 تعليقات
عن معاذ بن جبل قال أرسلني رسول الله ص ذات يوم إلى عبد الله بن سلام و عنده جماعة من أصحابه
8100 زيارة 0 تعليقات
بسم الله الرحمن الرحيميَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ
96 زيارة 0 تعليقات
كتب / اسعد كامل انطلاقاً من وحدة العراق والعراقيين والأخوة العميقة والصادقة فيما بينهم
99 زيارة 0 تعليقات
شكلت الجالية العراقية في اوساط المجتمع الدانماركي جانبا مهما على المستوى السياسي والثقا
90 زيارة 0 تعليقات
وهذا القول هو كناية عن البدء بحكاية ، تقال للمعابثة او المبالغة ، وتعني ان مايقوله الحاكي
6048 زيارة 0 تعليقات
يترك الجنود الأمريكيون وراءهم عراقا هو أبعد ما يكون عن الأمن أو الاستقرار مع إنهائهم مهمة
6126 زيارة 0 تعليقات
لا احد سيتهم وزير التخطيط بأنه ضد الحكومة، حين ينتقد سير العمل في الدولة. الرجل حليف لرئيس
5874 زيارة 0 تعليقات
أثارت تسريبات موقع ويكيليكس الالكتروني لأكثر من 400 ألف وثيقة المزيد من الذعر والاستغراب و
6203 زيارة 0 تعليقات
لقد كان جيراني واحبتي وعلى مدى سنين عمري من المسيحيين وفي اغلب تلك السنين كانوا من مسيحيي
6136 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال