Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *

 

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

اسعد كامل مكافحة الفساد.. بين القول والعمل - 2 / د.حسن الياسري
13 كانون2 2018
الاستاذ عزيز الخزرجي المحترم .. نشرنا تعليقك في هذه الصفحة بناءا على ح...
عزيز الخزرجي / فيلسوف كوني مكافحة الفساد.. بين القول والعمل - 2 / د.حسن الياسري
08 كانون2 2018
و الله عجيب أمر المسؤول العراقي الفاسد .. لا أستثني أحدا؛ كثيرا ما يت...
حسين يعقوب الحمداني مقال لم اجد له وصف - حتى كلمة رائع لا توفيه حقه/ أحلام مستغانمي
07 كانون2 2018
تحية طيبه ,شيء عادي طبيعي جدا ,لكنه مؤلم يزيدُ من تزايد نبضات القلب فل...
إلهام زكي خابط و.. و وقعت في الحبِ / ناهدة جابر جاسم
06 كانون2 2018
عزيزتي الراوية ناهدة جابر المحترمة لقد قرأت قصتك بشغف لما جاء فيها من ...

مدونات الكتاب

محمد المبارك
28 شباط 2015
جرى اسم زينب على الألسن واشتاقته الأرواح وعشقه المحبون وكل ذلك بعد أن تسمت به الطاهرة بنت الطاه
2644 زيارة
محرر
18 أيلول 2016
تعدُّ شعبة الاتصالات والمراقبة التابعة الى قسم شؤون حفظ النظام من الشعب المهمة الداعمة لعمل جمي
2459 زيارة
قصيدتي مهداة الى هذا ( البطل المعفر وجهه بتراب المعركة ودمه الطاهر)ولكل الابطال الغيارى ولكل ال
1266 زيارة
سمير اسطيفو شبلا
07 حزيران 2017
بما ان الديمقراطية ليست طبخة جاهزة، وليست نظام قائم بذاته، وغير محصورة  في الدساتير والانظ
3346 زيارة
بسم الله الرحمن الرحيم{ وَمَا جَعَلَ أَدْعِيَاءَكُمْ أَبْنَاءَكُمْ ۚ ذَٰلِكُمْ قَوْلُكُم بِأَفْ
906 زيارة
الدكتور عادل عامر
17 حزيران 2017
في ظل الأوضاع الاقتصادية الطاحنة التي تمر بها البلاد حاليًّا وعدم توافر فرص عمل، بالإضافة إلى ا
1384 زيارة
عزيز الحافظ
02 كانون1 2016
تذكّرني أخبار إنتقالات اللاعبين في الفترة الشتوية وهي تقريبا بمنتصف الموسم الكروي في أغلب دوريا
2671 زيارة
حسام العقابي
26 تشرين2 2016
 حسام هادي العقابي – شبكة الاعلام في الدانماركقالت الأمانة العامة لمجلس الوزراء إن رئيس ال
2182 زيارة
محرر
23 كانون1 2016
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - قال المدير التنفيذي للجنة المنظمة لكأس العالم 2018، ألكسي
2089 زيارة
حسن العاني
26 أيلول 2011
ماهو تعريف الانسان ؟ سؤال يبدو للوهلة الاولى وكأنه الابسط من نوعه، ومع ذلك فقد تباينت آراء الفل
2424 زيارة

الموقف القانوني الدستوري والشرعي من عملية الاستفتاء في كردستان/ فاروق عبد الوهاب

الموقف القانوني الدستوري والشرعي من عملية الاستفتاء في كردستان للانفصال عن الدولة العراقية
من بعد اجراء استفتاء الكرد يوم 25 -9 – 2017م ---كانت عملية غيردستورية وغير شرعية ومخالفة لمبدئ الشراكة الوطنية العراقية مع مكونات الشعب العراقي الذي اكدت واجتمعت عليه كل القوى والحركات ومكونات المجتمع الاخرى وتوثق ذلك في دستور البلاد عام 2005م وكانت فيه للكرد الحصة الاسد ولم تحصل عليها اي قومية اخرى من تلك المميزات الا اللمم’ ولما كان عملية الاستفتاء على الاستقلال والانفصال عن الدولة العراقية يعني عمل يمس وحدة الاراضي العراقية وسيادة الدولة عليها وخرق لمبادئ الدستور العراقي عام 2005 الضامن لوحدة العراق المشار اليه في المادة ) 1) منه فتكون الحكومة المركزية الاتحادية هي الجهة المسؤولة عن حماية سيادة الوطن وحدوده واراضيه في كافة ارجاء الدولة العراقية هو الوطن الواحد الذي يسكن فيه كل العراقيين وليس لفئة معينة او قومية معينة او طائفة معينة’وفق الصلاحيات المخولة لها وفق الدستور والقوانين المتعلقة بالامن الداخلي والخارجي للبلد’ففي مثل هذه الحالة تكون للدولة مختلف الخيارات المتاحة لها للتعامل معها بشكل يدعو إلى تحقيق الاستقرار وحماية الامن الداخلي وسيادة الوطن واستقراره بالوسائل

 

التي تراها ضرورية ومواكبة مع حجم خطورت الاحداث والمتغيرات اللازمة بشانها’وهي بذلك تستند إلى الاسس الشرعية والقانونية على المستوى الوطني والدولي’فعلى المستوى الوطني يستند على-
1- يعتبرمشروع عملية الاستفتاء للاستقلال والانفصال عملا مخالفا للدستورالعراقي لما اشار فيه في المادة (1) منه انه ضامن لوحدة العراق’ وتعتبر استنادا لذلك عملية الاستفتاء باطلة غير شرعية’لانها تهدف إلى تقسيم البلاد إلى اجزاء على اسس قومية وعنصرية والى تفتيت وحدة البلاد الاجتماعية بين سائر مكوناته’
2-تخويل مجلس النواب الحكومة الاتحادية المتمثلة برئيس الوزراء ومجلسه والقائد العام للقوات المسلحة باتخاذ كافة الاجراءات اللازمة للحفاظ على سيادة العراق ووحدة اراضيه الوطنية سواء كانت الاجراءات ذات الطابع الاقتصادي او الاداري او العسكري والامني اذا اقتضى الامر’
3-رفض المحكمة الاتحادية العليا عملية الاستفتاء بناءا على طلب رئيس الوزراء واعتباره عملا مخالف للدستور العراقي وخرقا واضحا لسيادة الدولة العراقية ومحاولة لتقسيم العراق إلى اجزاء وتفتيت الوحدة العراقية الضامنة بموجب الدستور العراقي’فلهتكون نتائج الاستفتاء لا قيمة قانونية لها ولااثر قانوني يجري على اساس هذه النتائج المبني على الباطل يعد باطلا’ وقال رئيس الوزراء العبادي اننا ليس لدينا اي حواربصدد عملية الاستفتاء ونتائجه اذ لا قيمة قانونية لها من الناحية القانونية والدستورية والشرعية وهي مخالفة للدستور العراقي’
4- الموقف الدولي عامة الرافض لعملية الاستفتاء على الانفصال باعتبارهه عملا يهدد الامن والسلم الاقليمي والدولي ويثير المنازعات والمشاكل في المنطقة اللاهبة بحروب في مختلف المناطق منها ضد الدواعش الارهابية’

واستنادا لذك اتخذ مجلس الأمن الوطني العراقي جملة إجراءات مشددة بشان استفتاء كردستان :
‏● دعوة الادعاء العام بملاحقة كافة موظفي الدولة ضمن الاقليم من الذين ينفذون اجراءات الاستفتاء المخالفة لقرارات المحكمة الاتحادية
● تكليف فريق استرداد الاموال العراقية بمتابعة حسابات اقليم كردستان وحسابات المسؤولين في الاقليم ممن تودع اموال تصدير النفط في حساباتهم

‏● على إقليم كردستان تسليم كافة المنافذ الحدودية بضمنها المطارات الى سلطة الحكومة الاتحادية
● ‏العراق يطلب من دول الجوار والعالم إن يكون اي تعامل مع الحكومة الاتحادية حصرا في ملف المنافذ والنفط’
واتخذت الحكومة العراقية جملة من القرارات لحماية الحدود الشمالية المحاذية لحدود اقليم كردستنان من جهة (ايران وتركيا) وبالتنسيق معهما وفق الاتفاقيات الدولية الرامية إلى المحافظة على سلامة اراضيها وحماية الامن والسلم الاقليمي ومن تسلل الارهابين ومثيري الفتن وزعزعت الامن الداخلي فيها ومن السيطرة على منافذ الحدود الرسمية الرئيسية في شمال العراق والمتصلة مع دولة ايران وتركيا وطلبت الدولة العراقية عدم التعامل مع اي جهة في ملف النفط والمنافذ الحدودية وان يكون التعامل مع الحكومة العراقية حصرا ومن خلال موظفيها الرسميين ’كما قررت الحكومة ايقاف حركة الرحلات الجوية من والى مطارات اقليم كردستان اربيل والسليمانية’ وامرت تسليم المطارات كافة إلى الحكومة الاتحادية باعتبارها ملكا للدولة وادارتها من اختصاص الحكومة المركزية الاتحادية’والحكومة ماضية في اتخاذ الاجراءات اللازمة لواد وكبت عملية الاستفتاء تمهيدا للانفصال وهي في مهدها المدلل من قبل اسرائيل والصهيونية العالمية بخطوات فاعلة وحسب مقتضيات الموقف الوطني وما يلزم من الاجراءات الرادعة من غير تهاون اوتردد او تسويف وهو المطلوب لحماية وحدة العراق ارضا وشعبا بمختلف قومياته وطوائفه عربا واكرد وتركمان ويزيدين وشبك ومسلمين ومسيحيين وغيرهم دون تمييز’ وكل الخيارات متاحة ومفتوحة امام الحكومة العراقية الاتحادية المركزية المستندة على المبادئ القانونية والدستورية والشرعية الوطنية والدولية لكبت هذه الفتنة القومية العنصرية المثارة في شمال العراق ’ فقد تم اثبات اختيار الشعب العراقي بعربه وكرده وسائر القوميات والطوائف الاخرى تقريرالمصيرالموحد بايمان وارادة حرة واعية دون اكراه وبقسم الرغبة الصادقة في الدستور العراقي المقر عام 2005 بالانتماء للامة العراقية الموحدة والولاء للوطن العراقي الواحد وللدولة العراقية الواحدة فلا تقرير مصير اخر يكون من بعد ذلك ابدا’

قيم هذه المدونة:
0
داعش سيعود ما لم ؟/ ثامر الحجامي
الدور السياسي لمقام رأس الحسين في القاهرة في ندوة

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الثلاثاء، 16 كانون2 2018

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

iraqidk
1 مشاركة
مروة الديب
1 مشاركة
راويه هاشم
2 مشاركة

مقالات ذات علاقة

متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - إنّ سؤال الناس عمّا يعرفونه عن الـ"ساد" أو "الماء الأبيض"، يستحض
شدني احساس الحنين الى الماضي باستذكار بغداد ايام زمان ايام كانت بغداد لاتعرف من وسائل اللهو والتسلية
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - كشفت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، مجموعة من العلامات والأعراض ال
 اعلنت لجنة الصحة العامة في مجلس محافظة ديالى،أمس الاحد، عن تسجيل عشرات حالات الاصابة بمرض النكاف في
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانماركندد النائب عن دولة القانون موفق الربيعي بالهجوم
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك  إذا ما تعين عليك أن تختار شخصيةً من شخصيات سلسل