Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 28 أيلول 2017
  694 زيارات

اخر التعليقات

اسعد كامل معلومات للفائدة .. / الشاعر كاظم الوحيد
27 تشرين2 2017
شكرا للشاعر المبدع كاظم الوحيد على نشر موضوعه والذي يحمل بين طياته معل...
عبد الامير الديراوي الف مبروك لمدير مكتب شبكة الاعلام عبدالامير الديراوي لمنحه شهادة الدكتوراه من معهد العلماء والتاريخ
24 تشرين2 2017
الف الف شكر لشبكتنا ولرجالها الاوفياء على هذه التهنئة والمشاعر النبيلة...
شبكة ااعلام واشنطن تدعو بغداد وأربيل إلى "بدء حوار جدي"
19 تشرين2 2017
امريكا البلطجية وعدوة الشعوب .. فان مشروعكم مفضوح
خلود بدران هيلين كيلر أسطورة القرن العشرين / خلود بدران
16 تشرين2 2017
أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك . أشكركم على صدق تعاون...

مدونات الكتاب

محرر
30 أيار 2017
أفادتْ خلية الإعلام الحربي، أمس الاثنين، بمقتل العشرات من داعش وتدمير مضافة تابعة لهم بضربات جو
1660 زيارة
الامة المسلمة تعيش في هذه الأيام من حيث الساحة الفكرية الكثير من الرؤى والأفكار وحتى الاصطلاحات
2620 زيارة
حسام العقابي
20 تشرين2 2016
 حسام هادي العقابي – شبكة الاعلام في الدانماركوصف زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، تقريرا ل
2112 زيارة
محرر
24 تشرين2 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -كشفت مصادر إعلامية أمريكية أن الرئيس دونالد ترامب، طلب من اب
411 زيارة
خالد حسن التميمي
12 تشرين2 2016
خالد حسن التميمي/ بغداد : حصلت الطالبة ( عبير مهدي حسن التميمي) على شهادة الماجستير من كلية الت
2651 زيارة
الجيش اللبناني غير قادر على الدفاع عن أراضيه إلا بقرار سياسي ..والقرار السياسي اللبناني أجيرٌ و
2470 زيارة
شبكة الاعلام في الدنمارك / مكتب النجف    8/  11 / 2015اعلن رئيس مجلس ادارة مطار النجف الاشرف ال
5897 زيارة
ينادى مناد فى شهر رمضان"يا باغى الشر أقصر"  واليوم نجد أُناساً تنادى وتقول "يا باغى الشر أقبل"
2169 زيارة
محرر
22 تشرين1 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -كشف النائب المصري مصطفى بكري عن ما وصفه "القصة الحقيقية" للا
723 زيارة
البحوث والدراسات تتضمن على مستند علمي ولا يكفي أن مدعيها يحمل صفة علمية(شهادة) فمن يعمل بغير عل
2377 زيارة

تحديات الأقليات في العراق .. العراق من أكثر المجتمعات تنوعاً في المنطقة ليس دينياً فقط ،بل عرقياً وثقافياً

متابعة ونشر انعام عطيوي - مكتب بغداد

العراق من أكثر المجتمعات تنوعاً في المنطقة ، ليس دينياً فقط ،بل عرقياً وثقافياً أيضا.
يمكن أن يكون هذا من مميزات العراق النوعية،وما يجعل وضعه خاصاً ومختلفاً ، لكنّ هذا الوضع بالنسبة للاقليات لم يكن وضعاً مريحاً في كثير من حقب التأريخ بما فيها وقتنا المعاصر.
لن نتحدث عما تفعله التنظيمات المسلحة الخارجة عن القانون من قتل وتهجير الكثير من الأقليات العراقية ، لكن من المهم أن نشير إلى أن الاقليات العراقية تعاني من التهميش والإهمال من مؤسسات الدولة العراقية أيضا.
وحتى وقتٍ قريب لم يكن هناك أي كيانٍ مدني غير حكومي يمثل مصالح الأقليات ويسعى لدعمهم والدفاع عن حقوقهم حتى سنة 2010 التي تأسس فيها شبكة تحالف الأقليات العراقية وهو تحالف عراقي مدني مستقل طوعي غير ربحي يهدف إلى تعزيز وحماية حقوق الأقليات العراقية بالشكل الذي يضمن احترام حقوق ومصالح جميع ابناء الشعب العراقي.
دور شبكة تحالف الاقليات العراقية
كان لنا لقاء مع أحد مؤسسي التحالف ورئيسه في الدورة الحالية السيد وليم وردا وسألناه عن تأسيس التحالف وعمله فاجاب:
تأسس تحالف الأقليات العراقية في بغداد في تشرين الثاني 2010 بعد سلسلة من الاجتماعات والمؤتمرات. يضم تحالف الأقليات العراقية 15 منظمة رصينة وهي ( منظمة حمورابي لحقوق الانسان , منظمة أفق للتنمية البشرية , رابطة نساء الشبك , رابطة التأخي والتضامن الايزيدية , جمعية يردنا الخيرية , منظمة النجدة الشعبية , المنظمة الايزيدية للتوثيق , مؤسسة مسارات للتنمية الثقافية , جمعية حويذان الثقافية , منظمة العدالة لحقوق الاقليات , جمعية انصار الحرية الانسانية , مركز نينوى للبحث والتطوير , مؤسسة فلك الدين كاكائي , منظمة راستي لحقوق الانسان , منظمة غصن الزيتون للشباب ) تمثل اغلب الاقليات المتواجدة في العراق مثل ( المسحيين , الصابئة المندائيين , الايزيديين , البهائيين , الشبك , الكورد الفيليلة , اصحاب البشرة السمراء , الكاكائية ) بالاضافة الى هيئة استشارية ويتوزع تمثيلها في اغلب المحافظات العراقية واقليم كوردستان . ويدير تحالف الأقليات العراقية مجلس ادارة ينتخب بشكل دوري وباليات ديموقراطية من قبل الهيئة العامة التي تمثل اعلى سلطة قرار في شبكة تحالف الاقليات العراقية.
تتمتع شبكة تحالف الاقليات العراقية بشخصية مستقلة ولاتسعى الى تحقيق الربح , وتعمل على توحيد مواقف الاقليات ذات الاهتمام المشترك لمجتمعاتهم للدفاع عنها بصوت واحد وجبهة واحدة .
كما وسألناه عن أهداف التحالف وما يسعى إلى تحقيقه:
يهدف تحالف الاقليات العراقية الى:
1- الدفاع عن حقوق الاقليات وتفعيلها والعمل من اجل الحفاظ على خصوصيتهم وهويتهم التاريخية ووجودهم القومي والديني والعرقي والحفاظ على لغاتهم وتراثهم وديموغرافية مناطقهم.
2- العمل على تحقيق الضمانات الدستورية للحقوق السياسية والثقافية والدينية والقومية للأقليات.
3- العمل من اجل شمول مناطق تواجد الاقليات بالتنمية ، وتمكينهم من التأثير بصورة قوية ومباشرة في القضايا التي تهم مجتمعاتهم..
4- دعم التشريعات ومراجعة وتعديل النصوص الدستورية والقوانين ذات العلاقة بالحقوق السياسية والثقافية والدينية والقومية للأقليات.
5- مد جسور التواصل والثقة وتقوية الروابط بين ابناء الاقليات والمكونات العراقية الاخرى والعمل على تعزيز وتقوية الحقوق الاساسية لصالح العراقيين جميعا.
التقينا أيضا بالسيد هوكر جتو المدير التنفيذي لتحالف الاقليات العراقية للتحدث عن الوسائل التي ينتهجها التحالف لتحقيق أهدافه فأجاب :
يعمل التحالف على تحقيق أهدافه عبر:
1- القيام بحملات المناصرة وحشد الرأي والتوعية والبحث والتدريب وغيرها من الوسائل السلمية المشروعة.
2- تقديم مقترحات قوانين وسياسات لحماية الحقوق القانونية للاقليات
3- بناء قدرات لقادة الرأي والمنظمات والاعلام والنشطاء من الاقليات (شباب- نساء) عبر ورش عمل
4- رصد الانتهاكات الحاصلة ضد الاقليات العراقية وكتابة تقارير سنوية وعرضها للرأي العام .
5- العمل على وضع حقوق الاقليات في خطة وطنية واقليمية حول توصيات مجلس حقوق الانسان .
6- اقامة النشاطات وتنفيذ المشاريع واجراء البحوث والدراسات ذات الصلة بحقوق الاقليات.
واعطانا السيد جتو نبذة عن عمل التحالف ومشاريعه:
برنامج تعزيز حقوق الاقليات في العراق بدعم من منظمة مساعدات الشعب النرويجي .
مشروع تعديل المناهج الدراسية: قام تحالف الاقليات العراقية وبالتعاون والتنسيق مع وزارة التربية بخطوات مهمة تتلخص بمراجعة الكتب المنهجية للمراحل من الخامس الابتدائي الى الثالث المتوسط وادخال التعديلات النوعية عليها بالشكل الذي يعكس التنوع القومي والديني للشعب العراقي والتعريف بهذه المكونات.
مشروع الموازنة التشاركية: أطلق تحالف الاقليات العراقية مشروع الموازنة التشاركية لسهل نينوى حيث تتمركز غالبية الاقليات العراقية. يهدف المشروع الى توزيع الموارد المالية للمحافظة بشكل عادل واكثر استجابة لاولويات المواطنين عموماً...
مشروع التواصل الاعلامي: يسعى تحالف الأقليات العراقية الى استخدام جميع وسائل الاعلام من اجل التعريف بالاقليات العراقية ومد جسور التواصل بينهم وبين باقي مكونات الشعب العراقي، كذلك لتسليط الضوء على القضايا والتحديات التي تواجهها الاقليات اليوم.
وقد قام التحالف باعمال مهمة وانشطة تخصصية مثل تبني تعديل قانون ( حماية التنوع وعدم التمييز ) وعمل جلسات نقاشية مع اصحاب الشأن والمختصين بحقوق الانسان والاقليات في عشر محافظات عراقية لغرض اقراره بصيغته المعدلة التي تتوافق مع تطلعات الاقليات العراقية .
بالاضافة الى مشروع ( هل اهاجر ) الذي عمل على الوقوف باسباب هجرة الاقليات العراقية وفقاً لاحصائيات ودراسة ممنهجة
كما اقام تحالف الاقليات العراقية يوم الاقليات العالمي في العراق في فندق بغداد بتاريخ 18 ديسمبر 2016 وهذه هي المرة الاولى التي يحتفى بهذه المناسبة في العراق .
وأيضا هناك مشاريع إغاثية وداعمة للأقليات العراقية في مناطق الصراع في نينوى مثلا.
ويقول الباحث والمختص في مجال شوؤن الجماعات الاثنية السيد علي بخت حول الاضطهاد الذي تتعرض له الاقليات في العراق ..
ان جريمة الاضطهاد كان قد جرى التشديد عليها بعد صدور ميثاق الامم المتحده بغية حماية حقوق الانسان ومنع اي تمييز بين البشر ، وبالرغم من توقيع العديد من الاتفاقيات الدوليه المكرسه لضمان حقوق الانسان ، غير ان هذا كله لم يمنع من ممارسة الدول للأضطهاد الديني والقومي والمذهبي والثقافي ، وكانت الحروب سببا رئيسيا اهدرت خلالها حقوق الانسان ، وارتكبت جرائم بشعه ضد الانسانيه ، ومورست كثيرمن المذابح الجماعيه وجرائم ابادة للجنس البشري لأسباب مختلفه وكانت الدوله في بعضها تمارس الاضطهاد لأبناء شعبها لسبب او اخر ، مما جلبت معها الكوارث وهدر الكرامات والحزن والآلام والتهجير على نطاق واسع ، شمل قطاعات كبيره من البشر معظمهم كانوا من المدنيين ، مقابل هذا كله كانت هناك كثيرمن الجهود الدوليه تبذل من اجل وضع حد لأنتهاك تلك الحقوق ، مما دفع بالمشرعين العمل لأيجاد صيغ قانونيه دوليه مقبوله لأحتواء الدول المنضويه تحت خيمة الامم المتحده ، بغية بحثها وتشجيع تلك الدول للأنضمام اليها والتوقيع على المعاهدات والمواثيق الدوليه المعنيه بهذه الحقوق والعمل بها وتفعيلها، عن طريق تشريعها بقوانينها الوطنيه الوضعيه . وتأسيسا لهذا التوجه نجح المجتمع الدولي بتوسيع مفهوم حماية حقوق الانسان وتطور فشمل الافراد بعد ان كان مقتصرا على الدول وهو تطور مهم لقواعد القانون الدولي ، وعلى صعيد حماية حقوق المكونات والمجموعات الأثنيه والدينيه والمذهبيه الصغيره ، فقد عقدت من اجلها اتفاقيات دوليه لحماية حقوقها من الضرر ، ولضمان التعايش بين كل القوميات واتباع الديانات لتحقيق السلام ومنع الاضطهاد او اساءة معاملتها اوممارسة الكراهيه ضد الاشخاص والمكونات الاجتماعيه الصغيره . وقد عانت الاقليات في العراق من الاضطهاد خاصة وان هذه الاقليات تشترك وترتبط عضويا مع باقي الاطياف تاريخيا واجتماعيا وثقافيا واقتصاديا وحتى تشترك مع بعضها بالتقاليد والاعراف الاجتماعيه ، ليؤلفوا نسيج الشعب العراقي باكمله ، وانها تنحدر من جذور متشابهة وتعيش تحت ظروف موضوعيه مماثله ، وبذلك تتساوى تماما مع بعضها البعض من حيث التركيب النفسي ، والتربوي ، والثقافي ، والاقتصادي ، والوعي الفكري وتنضوي جميعها داخل خيمة الهيئه الاجتماعيه الواحده لتؤلف الامه العراقيه .. وهنا تبرز مسألة الحقوق السياسيه والاقتصاديه والاجتماعيه والثقافية والانسانية وتتطابق مع بعضها البعض، وتشترك الى حد بعيد بالتطلعات نحو المستقبل السعيد والطموحات والمصالح المشروعتين ، وتختلف مع بعضها بخصوصية المعتقدات الدينيه والاحكام الشرعيه وممارسات الشعائر والطقوس الدينيه ، ويمكن اختزال كل هذه المفردات بجملة واحده هي حقوق المواطنه كمصطلح قانوني يشمل الحقوق والواجبات للجميع.
وقد تعرضت الاقليات الى الاضطهاد والقهر والاساءه والعنف وفقدان العداله والمساواة وعدم تكافؤ الفرص وتهميش حقوقها عمدا من قبل المشرعين لدساتير الحكومات المتعاقبه منذ نشؤ ألدوله ألعراقيه ، ولم تنصفها قوانينها الوضعيه ، وتبنيّ تلك الحكومات سياسات اقصاء الاقليات من قبل معظم رجال الحكم واصحاب القرار طيلة هذه المده حتى سقوط النظام السابق ، هذه الممارسات ألسلبيه انعكست على نفوس وافكار ابناء الاقليات ، ومما زاد بالطين بله ، تعرضهم للقتل والارهاب والعنف والتعذيب واعمال الخطف واغتصاب نساءهم ، والاستيلاء على اموالهم المنقوله وغير المنقوله ، وتهجيرهم بالاكراه عن دورهم واماكن تواجدهم ، والضغط عليهم ومحاربتهم في ارزاقهم ، ومنعهم من ممارسة الاعمال التي يتعاطونها بحجة مخالفتها احكام الشرع ، والاعتداء على معابدهم وتفجير بعضها ، واصبحت حياتهم اشبه بالجحيم ، مما اضطرهم للتفتيش عمن ينقذهم من محنتهم ، التي اخذت تتزايد وتتأزم وتتسارع باطراد يوما بعد يوم . وقد يبدو للمراقب المنصف ان الامر اخطرمن ذلك بكثير ..ّ الان وبعد زوال الحكم التعسفي الجائر ، والعراق في مرحلة بناء وتشريع قوانين وضعيه ، والتي يفترض بها ان تستند على المبادئ الديموقراطية وما اتى به الاعلان العالمي لحقوق الانسان، وتعترف بالتعديدة الدينية وحرية المعتقد ، وان تضمن حقوق كافة أطياف الشعب ، وتؤمن للجميع الحرية ، والعدل ، والمساواة ، وحرية الرأي ، وتكافؤ الفرص للجميع دون تفريق او تمييز ، بسبب العنصر ،او القوميه ، او اللون ، او الجنس ، او الانتماء وغيرها .. حيث أصبح أمر إعطاء الجماعات الدينية المختلفة والعرقية والثقافية حقوقها المشروعة ، من المهام الملحة الملقاة على عاتق الدوله والبرلمان العراقي واصحاب القرار وذوي الشأن ، وأن يلتفتوا الى مطاليب هذه الجماعات الاصيلة التي تمثل تراث وثقافة هذا البلد بتنوعه وتعدديته الفكرية والاجتماعية .
اما المختص في الشؤون الايزيدية ورئيس المؤسسة الايزيدية للاعلام الباحث خلدون سالم النيساني
فيقول ان اغلب ابناء الأقليات يشعرون بأنهم مواطنون من الدرجة العاشرة.وكوني أحد أبناء المكون الايزيدي، اشعر ان الظلم الأكبر وقع على مكوني بسبب الجرائم البشعة التي ارتكبتها عصابات داعش الارهابية ضد الايزيديين في سنجار.. حيث تم قتل أكثر من 3000 مواطن ايزيدي تم دفنهم في مقابر جماعية في أنحاء مختلفة من سنجار. ولكن الوجع الأكبر والذي ترك آثار سلبية كبيرة على المجتمع الايزيدي هو سبي النساء وخطف الاطفال، حيث بلغ عددهم أكثر من 6500 شخص، تم تحرير مايقارب 3000 امرأة وطفل، ولازال هناك مايقارب 3500 امرأة وطفل ايزيدي في قبضة داعش. اما الآثار المادية.. تم تدمير البنية التحتية لمناطق الأقليات بشكل كبير. اما عن مناطق الايزيديين.. تم تدمير مدينة سنجار بشكل كامل وهي مدينة لا تصلح للعيش البشري، وكذلك تمت سرقة ممتلكات المواطنين وتدمير المنازل في الكثير من المجمعات والقرى الايزيدية في سنجار، وسرقة الثروة الحيوانية والزراعية. اما في بعشيقة و بحزاني التي تقع في سهل نينوى.. تعتبر هذه المدينة من أقوى المدن اقتصاديا على مستوى العراق. حيث تم سرقة جميع شركات ومعامل الراشي التي كانت تجهز العراقي من أقصاه إلى أقصاه بمادة الراشي. هذا بالإضافة إلى معامل الطرشي والمخازن التجارية وسرقة أكثر من 4000 محل تجاري وسرقة ممتلكات المواطنين وتدمير أكثر من 300 منزل بشكل كامل وحرق أكثر من 400 منزل.. ورغم ما تعرضت له هذه المدينة من دمار وخراب وسرقة، ولكن الأكثر ألما لسكان هذه المدينة هو حرق بساتين الزيتون التي كانت تتميز بها المنطقة، حيث تم حرق واقتلاع اكثر من 75000 الف شجرة زيتون.
ويضيف النيساني
. لكي نحافظ على من تبقى من الأقليات داخل العراق.. يجب التعامل معهم من قبل الحكومة بمصداقية وجدية اكبر واعتبارهم مواطنين اسوى بالمكونات الاخرى واعادة بناء مناطقهم وتعويض المتضررين.. كذلك تغيير بعض المناهج الدراسية التي تبعث على الكراهية والتقليل من شأن الاخر المختلف.. وانا شخصيا اتمنى ان تكون في العراق دولة مدنية دولة مواطنة تتعامل مع الجميع على درجة واحدة.

قيم هذه المدونة:
0
أنقرة وبغداد تقرران استثناء أربيل من التعاملات الن
أنا الفراتُ الخَجِلُ/فراقد السعد

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الثلاثاء، 12 كانون1 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

مقالات ذات علاقة

النجف : شبكة الإعلام في الدنمارك نظمت مؤسسة الوهج دورة المراسل الصحفي التي أقيمت على قاعة قصر الضياف
شهدت مدينة طرابلس الفيحاء،الفريدة بمقامها ،كونها مدينة مملوكية الوحيدة في العالم الاسلامي ،عريقة بتر
اختيرت الباحثة والناقدة الدكتورة نادية هناوي عضواً في المجلس الاستشاري لمركز الفارابي للبحوث والدراس
خاص : شبكة الاعلام في الدنمارك - وسط حضور اعلامي ، عربي ودولي كبير ، تمت في باريس وفي أجواء عربية وأ
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - مسقط ـ الوطن: استضافت الجمعية العمانية للمسرح أمس الأول الدكتور
المشاركين في ملتقى الديمقراطية في السليمانية:الحفاظ على وحدة العرق ولحمته الوطنيه ووحـدة ابنـائـه..و
رجاء حميد رشيد : حرصت وزارة الثقافة والسياحة والآثار بالحفاظ على مكانة الشعر ضمن الحقول الإبداعية وا
كتابة : ادهم النعماني تصوير : مصطفى رغد جبل ألأنسان منذ نشأته الاولى على حب وعشق الموسيقى والفن والا
تغطية وتصوير / إنعام العطيوي شبكة الاعلام في الدانمارك – مكتب بغداداختتم مكتب المفوضية السامية لحقوق
السويد / سمير ناصر ديبسشبكة الاعلام في الدنماركبدأت في مدينة يوتبوري السويدية صباح هذا اليوم فعاليات