Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 28 أيلول 2017
  63 زيارات

اخر التعليقات

زائر حسينية الشيخ بشار كعبة البهائيين في العراق وهي من مسلسل الهدم الذي يطال التراث العراقي
15 تشرين1 2017
البيت في الاساس كان لسليمان الغنام السني وسكنه البهائي بعد مقتل سليمان...
الأكدي ماتيس: نعمل على ضمان عدم تصاعد التوتر حول كركوك
14 تشرين1 2017
أمريكا لاتشعل النار أن كانت تعرف أنها لن تحرق فالدواعش وتنظيمات ماي...
حسين يعقوب الحمداني نتنياهو : ننفي كافة الاتهامات بشأن تورط اسرائيل في استفتاء كردستان
02 تشرين1 2017
كذب كذب حتى تصدق نفسك وهي مؤوسسات قائمة بذاتها لتحقيق ذات الكذبه حتى أ...
حسين الحمداني نتنياهو : ننفي كافة الاتهامات بشأن تورط اسرائيل في استفتاء كردستان
02 تشرين1 2017
وكالات ألأنباء !! لم من الضروري وهل من الضروري تناقل الأخبار الفاسده و...

كاكا ابو مصطفى يسلم عليكم من اربيل / موسى صاحب

العام المنصرم وتحديدا في شهر أيلول كنت متواجدا في محافظة اربيل ضمن گروب سياحي شمل أيضا مناطق سياحية تابعة لمحافظة دهوك ، وفي أحد الأيام اوقفت سيارة اجرة (تاكسي) من أجل الذهاب إلى الفندق الذي كنت اسكن فيه ، وأثناء الطريق قلت للسائق الذي كان يتكلم اللغة العربية عن اسم ابنه ..
فقال لي : اسمه مصطفى
قلت له ابو مصطفى : هل لي أن أسألك سؤالا وانت مخير بين أن تجيب عليه وبين أن تمتنع عن الإجابة
قال : تفضل
قلت له : كيف هي الأوضاع في اربيل ؟
قال : غير جيدة ..
قلت له : كيف ؟
قال : المعيشة صعبة وذلك بسبب ارتفاع أجور الخدمات مابين كهرباء وماء وكذلك أجور الاشتراك بخط كهرباء من المولدات الأهلية بسبب القطوعات المستمرة للكهرباء الوطنية ، بالإضافة إلى ارتفاع أسعار إيجارات المنازل ..
قلت له : وبالنسبة للموظفين ؟
قال : يعانون من تأخر في صرف الرواتب بالإضافة إلى الاستقطاعات الكبيرة التي تحصل أثناء عملية الاستلام ..
سألته مباشرة : هل حالكم الآن أفضل أم في زمن صدام ؟
قال : في زمن صدام !!
استغربت وتعجبت في داخلي
كردي يحن إلى أيام صدام !
قلت له : ابو مصطفى لماذا حالكم في زمن صدام افضل ؟
قال : كانت الحكومة العراقية في السابق قوية ولايستطيع مسعود التصرف مع الاكراد كيفما يشاء وكيفما يحب ، أما الآن فهو له مطلق الحرية في التصرف مع الشعب الكردي من دون أن يردعه رادع أو يخشى من رقيب يحاسبه ، ناهيك عن أننا كنا نذهب إلى بغداد من اجل البحث عن فرص عمل في حال تعرضنا إلى ضغوطات من قبل حكومة الإقليم … انتهى اللقاء

قيم هذه المدونة:
هنيئا لك ياناجح الميزان هذه الاهانة / موسى صاحب
غطرسة وتعنت بعض سياسيي السنة والشيعة هي من جاءت بد

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الأربعاء، 18 تشرين1 2017