Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 28 أيلول 2017
  248 زيارات

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني نتنياهو : ننفي كافة الاتهامات بشأن تورط اسرائيل في استفتاء كردستان
02 تشرين1 2017
كذب كذب حتى تصدق نفسك وهي مؤوسسات قائمة بذاتها لتحقيق ذات الكذبه حتى أ...
حسين يعقوب الحمداني سلطات إقليم كردستان تقترح التفاوض مع بغداد بشأن إرسال مراقبين عراقيين إلى مطاري أربيل والسليمانية
28 أيلول 2017
تحية طيبه صحيح أنها ثقافة وهي كلمة موثوقة ومؤدبه !!لكن أليس بغريب التس...
حسين يعقوب الحمداني اجتماع سري يجمع سياسيين أكراد بمسؤولين من أمريكا وفرنسا.. تفاصيل مفاجئة تُكشف لأول مرة
28 أيلول 2017
أستعادة كركوك أهم خطوة على الحكومة العراقيه أتخاذها لأنها اليوم هي رجل...
حسين يعقوب الحمداني ملا بختيار ممثل طالباني يمنح البرلمان ورئيس مجلس الوزراء صلاحيات عسكرية بشأن الإستفتاء
27 أيلول 2017
تحيه طيبة أستاذ ..نعم هذا وقع حقيقي لأن السلطه تمنح لأأناس ليسوا أكادم...

ألحكمة قبل ألفأس/أدهم النعماني

 ليس هناك شك او ريب بأن الحق يجب ان يعود لصاحبه اذا كان قد فقده.

وعودته من اهم المبادئ الاساسية القانونية وإلا فأن مخالفته سيخلق فوضى اجتماعية وشعبية لا تحمد عقباها.

والحقوق متباينه ولا يمكن تحديد نوعها وطبيعتها ،فهي تشمل طيفا واسعا لا يمكن الالمام به لسعته وعمقه .

ولهذا فأن المشرع في حالة دائمة من المراقبة وملاحقة الاحداث وتصحيح المعوج منها للحفاظ على طهارة ونصاعة الحق .

وقد كافحت الشعوب ايما كفاح للحصول على حقها ،حيث سالت دماء واحرقت اجساد وقطعت ابدان ،

كل ذلك لكي تستقيم معادلة الحق والانصاف .فالحق لا يكسب ويوضع في قبضة اليد بوتيرة واحدة وبمسيرة مستقيمة

. لكن الحق شئ والتعسف في اخذ الحق شئ آخر .فالتعسف هذا يعد طريقة واسلوب غير قانوني وغير حضاري ولربما غير انساني.

الحق لا يسبح في الفراغ ولا يعوم في بحر خال ولا يبحر في مضيق غير مضيقه ،وانما الحق ابن واقعه القانوني اولا والاجتماعي ثانيا والسياسي ثالثا .

حق الشعوب في تقرير مصيرها يطفو على بحر هائج، عاصف ،متلاطم الامواج .

ولهذا فالتأني وان طال الزمن من الضرورات المطلوبة والمستلزمات الملحة اية .

عُجاله او فرض امر واقع بدون توفر الظروف الواقعية والموضوعية ضرب من المغامرة ،فيها الكثير من المخاطرة والمجازفة .

ولو كانت المخاطرة والمجازفة تخص شخص واحد لهان الامر وسهل .وانما القضية تهم شعبا بأكمله في وضع اقليمي ودولي ملتبس وغير واضح ،لا بل متخاصم مع بعضه البعض .

ولهذا فالحصافة والكياسة واللبابة تعد من لياقات العمل السياسي الصائب والناجح والناجع .. حيث يجنب الشعب ويلات حروب ربما تنشب يحترق فيها الأخضر واليابس ، وساعتها لا ينفع الندم اذ يكون الفأس قد وقع في الرأس خاصة وان رؤوس الكثير لم تزل تعاني من اثارجراح حروب قريبة . كلنا امل وتطلع بان العقل سيكون سيد الموقف وليس العناد والطيش وألتهور. وان الحكمة تأتي بالحق وتضعه في موضع العدل أيا كان نوعه.

قيم هذه المدونة:
روسيا... جعل "القبضة النووية" غير مرئية
بيان من شبكة الاعلام .. نحب شعبنا الكردي .. ونقف م

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الإثنين، 16 تشرين1 2017