الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

عشقنا الحسين رمزا .. فأضعناه / عباس البو غنيم

اليوم نعيش مأساة معركة الخلود السرمدي على وجه المعمورة في معركة ألطف الخالدة ومن أبرز هذه الإسرار هذا العشق الإلهي لثلة من المؤمنين صدقوا ماعاهدوا الله عليه, لوجود تكرر في المشهد الدموي لعدة ثورات لتحقيق حلم المستضعفين في الأرض وكثير منهم من يجعل سبب ثورته ومنهجه الدائم الإمام الثائر ضد الحكم الأموي الذي يحمل في جنبه حقب الشرك والاستهتار الصريح والباطل المزخرف بعباءة الدين نعم خرج المصلح في امة لم تفرق بين الناقة والجمل في حينها ولحد ألان لم نفرق ونحن في قرن الواحد والعشرين؟ فعلينا أن نعي ثورة الامام الحسين وهدفها السامي وكيفية الاصلاح في امة جده عليهم السلام هذه المشاهد التي نراها في عاشوراء من مجالس للوعظ والارشاد ومواكب لطم ومشق ومشاعل وغيرها الكثير تتطلب منا الوعي لعدونا أبو مره وهذه النفس الامارة بالسوء الا مارحم ربي . كربلا ء عشق المؤمنين في كربلاء ينطوي كثير من المتلونين تحت هذا العشق وهم يقولون كما نقول ياليتنا كنا معك وهذه تحمل في جنابتها الكثير الكثير من المعاني وأسرار المعاني نجد اليوم وكل يوم في كربلاء سياسيين ومرتزقة هبوا لزيارة أبي عبد الله الحسين(ع),وهم يتعبدون لصيد فرائسهم من غير كلل ولأتعب كما حصل في الكاظمية من المتزلفين تحت عباءة الدين ولقضية وزير الدفاع وكيف تظاهر الشعب حوله كأنه الضيغم الشجاع الذي سرق من قوتهم ,أذا هذا المشهد دائم الحصول مع الناس لأن غربال الحق يعمل على دوام (ليهلك من هلك على بينه ) نعم في هذه الدنيا يفرح المتذبذب والمتظاهر في الدين "". الحسين (ع) المصلح الذي ابتعدنا عنه كثيراً نعم قد بعدنا عنه كثيراً رغم طوافة النجاة المستمرة لنا نحن البشر من لدن الخالق العظيم (الذي يعلم خلقة)وهذا الشيطان الذي أبعدنا عن طوافة النجاة المتعلقة بحبل الله أكبر والحسين رمز هذا الحبل الممتد من السماء الى الأرض نعم قد زخرف أبو مرة لنا طرق الغواية ليبعدنا عن طريق الحق (إنا هديناه السبيل أما شاكراً وأما كفورا)نعم عرفنا الحسين (ع) ونلج دائما باسمه ونقول الحسين (ع) رمز الحرية وشعار يثار ضد الطغاة والمستكبرين أذا هي ثورة ضد الكفر والحاد . الخلاصة : علينا أن نعي الأمام الحسين (ع) نهجا واضح المعالم ومن خلال خطبة أني لم أخرج أشرا ولأبطرا ولا مفسداً ولا ظالماً ,وإنما خرجت لطلب الإصلاح في أمة جدي .أريد أن أمر بالمعروف ,وأنهى عن المنكر ,وأسير بسيرة جدي محمد (ص)وأبي علي بن أبي طالب (عليهم السلام )فمن تبعني بقبول الحق فالله أولى بالحق ومن رد علي هذا,أصبر حتى يقضي الله بيني وبين القوم الظالمين وهو خير الحاكمين. نعم أخي العزيز الحسين مدرسة العدل الإلهي ,وكثير من دعاة الحرية قد ضرجوا بدمائهم وقدموا قرابين ,وهذه الدماء الزكية التي أريقت في عرصة كربلاء أتت أكلها بعدة ثورات لتغير الواقع المر, الذي نهجه طغاة العصر لتقديم دعاة الحرية أنفسهم ابتغاء العدل الإلهي.

قيم هذه المدونة:
14
الإمام الحسين وأسباب نهضته المباركة / اسعد عبدالله
هنيئا لك ياناجح الميزان هذه الاهانة / موسى صاحب

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات 1

: - أقلام حرة في الإثنين، 02 تشرين1 2017 14:16

الحسين (عليه السلام ) رائد الحركة الاصلاحية في الامة جدة الرسول الاعظم (ص) ومن خلال مثلي لا يبايع مثلة ,هذه الكلمة التي تحمل كثير من المعاني

الحسين (عليه السلام ) رائد الحركة الاصلاحية في الامة جدة الرسول الاعظم (ص) ومن خلال مثلي لا يبايع مثلة ,هذه الكلمة التي تحمل كثير من المعاني
هل انت مسجل كعضو في الشبكة؟ ادخل هنا للتسجيل ( كعضو جديد )
:
الأربعاء، 21 شباط 2018

مقالات ذات علاقة

اذا كان هناك اعتقاد سائد بأن مسلسل الاحداث في العراق يسير وفق الرؤية العراقية الخالصة اي يسير ضمن اس
لا أدري لماذا أختار الملك الهجين البحر الميت لعقد القمة رقم 28 ربما دعاية أستعراضية لصيد مستثمر كامل
عندما نقسم اننا لا نتحدث في السياسة لانها اصبحت تباع وتشترى في دكاكين التجار تجبرنا الاحداث لان نعود
تتزايد منذ سنوات أعداد العمالة الأجنبية التي تنافس العمالة المحلية في أسواق العمل والتي أسهمت في زيا
تشهد الفترة الحالية تحركات سياسية، يقودها التحالف الوطني وبرئاسة السيد عمار الحكيم، لدول المنطقة مثل
ألسؤآل المركزي من الحكومة المركزية حول إستقلال كردستان؟ هل إن الأكراد بعد الأستفتاء و في حال إستقلال

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 01 تشرين1 2017
  1681 زيارات

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني الاعلام ودوره في تثقيف الناخب العراقي / د. محمد عبدالهادي الجبوري
20 شباط 2018
د. محمد عبدالهادي الجبوري موضوع مهم جدا وهو قاعدة حقيقية لمنهج الأنتخا...
حسين يعقوب الحمداني ( الكعكة ) وتفاهات الخصوم .. / حسين كاظم الموسوي
19 شباط 2018
تحيه طيبة الموضوع ممتاز جدا من حيث الصورة الأنسانيه والوطنية للسيده حن...
حسين يعقوب الحمداني الخارجية الفرنسية : باريس لن تقبل توسع طهران إلى البحر المتوسط
17 شباط 2018
سكت دهرا ونطق .... غدرا .،علم أن المثل لايقول غدرا ولكن هذا الوزير الف...
حسين يعقوب الحمداني حرب الرايات / هادي جلو مرعي
16 شباط 2018
تحية طيبة مقال مقتضب فيه علامة دالة للرايات البيض القادمه وأن كانت لات...

مدونات الكتاب

يَبدو أن الهوة ما زالت واسعة بين طهران ومجموعة 5+1. ورغم أن عددا من المراقبين يتوقعون أن لا يمض
3284 زيارة
عماد آل جلال
03 تشرين2 2016
سير العمليات العسكرية في معركة قادمون يانينوى بات الشغل الشاغل لمعظم وكالات الاخبار والمراسلين
2663 زيارة
بعد أن هدأت الزوبعة وأدلى كل بدوله، عن أسباب الانفصال والاختلاف في وجهات النظر، التي أدت الى تر
1169 زيارة
في خطبة الجمعة بتأريخ 30 حزيران, حدّدت و هنّئت المرجعية الدِّينية المقاتلين حصرأً بمناسبة الأنت
1609 زيارة
منذ كنت طفلا , كنت أحب الكرد, فقد زرت شمال العراق, عدة مرات بصحبة والدي, تغمده الباري برحمته..
1142 زيارة
بعيدا عن الأسلوب التقليدي في توجيه الاتهام المباشر للجهة المنفذة دون دراسة الدوافع وتحديد الاره
2798 زيارة
اسعد كامل
18 آب 2017
اسعد كامل / خاص شبكة الاعلام :أقام تيار الديمقراطيين امس الخميس اُحتفالية لابناء الجالية في الد
2620 زيارة
محرر
14 كانون1 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -حنان عبد الهادى : صحيفة عرب النمسا :أفرغت الخارجية الأم
1368 زيارة
علاء الخطيب
25 كانون2 2018
التحالفات الانتخابية تبنى على اساس البرامج الانتخابية والائتلافات تبنى على اساس تقاسم السلطة هك
309 زيارة
فلاح المشعل
17 آذار 2017
لاتوجد في التاريخ مدينة أمتلكت من اسرار وجودها وشبابها مثل مدينة بغداد ، كل المدن تعيش تلك الدو
2882 زيارة

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال