Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 01 تشرين1 2017
  1088 Hits

اخر التعليقات

اسعد كامل معلومات للفائدة .. / الشاعر كاظم الوحيد
27 تشرين2 2017
شكرا للشاعر المبدع كاظم الوحيد على نشر موضوعه والذي يحمل بين طياته معل...
عبد الامير الديراوي الف مبروك لمدير مكتب شبكة الاعلام عبدالامير الديراوي لمنحه شهادة الدكتوراه من معهد العلماء والتاريخ
24 تشرين2 2017
الف الف شكر لشبكتنا ولرجالها الاوفياء على هذه التهنئة والمشاعر النبيلة...
شبكة ااعلام واشنطن تدعو بغداد وأربيل إلى "بدء حوار جدي"
19 تشرين2 2017
امريكا البلطجية وعدوة الشعوب .. فان مشروعكم مفضوح
خلود بدران هيلين كيلر أسطورة القرن العشرين / خلود بدران
16 تشرين2 2017
أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك . أشكركم على صدق تعاون...

مدونات الكتاب

شامل عبد القادر
13 أيلول 2017
للحرب العراقية - الايرانية قصة طويلة ولكنها قصة غامضة ومتعرجة المسار الا انها فصل دموي من فصول
585 hits
أمل الخفاجي
28 حزيران 2016
آهات  ,   تخرج  وكلمات تتكسر  في صدري ..وبدمع القلب كتبت ,  بعد أ
2092 hits
شامل عبد القادر
03 حزيران 2017
انتشرتْ في الآونة الأخيرة ظاهرة "البراءة" من "عمر وعثمان وبكر" من خلال عشرات الإعلانات التي تنش
2201 hits
محرر
17 آذار 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -ما إن أعلنت وزارة الهجرة والمهجرين، أمس  الأربعاء، عن إ
1580 hits
فيما يصرخ العالم بأجمعه ويئن من قرار ترامب اعلان القدس عاصمة لدولة الاحتلال - تشهد الكثير من بق
115 hits
وصف ترامب المملكة العربية السعودية عام 2015, بأنها البقرة الحلوب يدر ضرعها الذهب والدولارات, وح
1455 hits
باوکی دوین
28 كانون1 2016
مدن تدمروشعب یستغیث فی الدماءوأشلاء أطفالبین الرکاموجثث مبعثرةوصرخات الأمهاتوعویل  الأطفالیعلوا
2425 hits
الدكتور عادل عامر
13 حزيران 2016
فالسلفية الآن أصبحت مظلة كبيرة تضم تحتها العديد من الجماعات الإسلامية التي تتصف بأنها سلفية الم
2236 hits
ادهم النعماني
18 تشرين2 2016
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - وتابعت الرئاسة في بيان صدر، الجمعة 18 نوفمبر/تشرين الثاني،
1902 hits
أنطوان القزي
14 أيلول 2017
تفيء يراعة يحيى السماوي الى مائدة الضوء، تولمُ للأقباس رقصة القناديل، وتسرجُ للسطور حروفاً اوقد
621 hits

عشقنا الحسين رمزا .. فأضعناه / عباس البو غنيم

اليوم نعيش مأساة معركة الخلود السرمدي على وجه المعمورة في معركة ألطف الخالدة ومن أبرز هذه الإسرار هذا العشق الإلهي لثلة من المؤمنين صدقوا ماعاهدوا الله عليه, لوجود تكرر في المشهد الدموي لعدة ثورات لتحقيق حلم المستضعفين في الأرض وكثير منهم من يجعل سبب ثورته ومنهجه الدائم الإمام الثائر ضد الحكم الأموي الذي يحمل في جنبه حقب الشرك والاستهتار الصريح والباطل المزخرف بعباءة الدين نعم خرج المصلح في امة لم تفرق بين الناقة والجمل في حينها ولحد ألان لم نفرق ونحن في قرن الواحد والعشرين؟ فعلينا أن نعي ثورة الامام الحسين وهدفها السامي وكيفية الاصلاح في امة جده عليهم السلام هذه المشاهد التي نراها في عاشوراء من مجالس للوعظ والارشاد ومواكب لطم ومشق ومشاعل وغيرها الكثير تتطلب منا الوعي لعدونا أبو مره وهذه النفس الامارة بالسوء الا مارحم ربي . كربلا ء عشق المؤمنين في كربلاء ينطوي كثير من المتلونين تحت هذا العشق وهم يقولون كما نقول ياليتنا كنا معك وهذه تحمل في جنابتها الكثير الكثير من المعاني وأسرار المعاني نجد اليوم وكل يوم في كربلاء سياسيين ومرتزقة هبوا لزيارة أبي عبد الله الحسين(ع),وهم يتعبدون لصيد فرائسهم من غير كلل ولأتعب كما حصل في الكاظمية من المتزلفين تحت عباءة الدين ولقضية وزير الدفاع وكيف تظاهر الشعب حوله كأنه الضيغم الشجاع الذي سرق من قوتهم ,أذا هذا المشهد دائم الحصول مع الناس لأن غربال الحق يعمل على دوام (ليهلك من هلك على بينه ) نعم في هذه الدنيا يفرح المتذبذب والمتظاهر في الدين "". الحسين (ع) المصلح الذي ابتعدنا عنه كثيراً نعم قد بعدنا عنه كثيراً رغم طوافة النجاة المستمرة لنا نحن البشر من لدن الخالق العظيم (الذي يعلم خلقة)وهذا الشيطان الذي أبعدنا عن طوافة النجاة المتعلقة بحبل الله أكبر والحسين رمز هذا الحبل الممتد من السماء الى الأرض نعم قد زخرف أبو مرة لنا طرق الغواية ليبعدنا عن طريق الحق (إنا هديناه السبيل أما شاكراً وأما كفورا)نعم عرفنا الحسين (ع) ونلج دائما باسمه ونقول الحسين (ع) رمز الحرية وشعار يثار ضد الطغاة والمستكبرين أذا هي ثورة ضد الكفر والحاد . الخلاصة : علينا أن نعي الأمام الحسين (ع) نهجا واضح المعالم ومن خلال خطبة أني لم أخرج أشرا ولأبطرا ولا مفسداً ولا ظالماً ,وإنما خرجت لطلب الإصلاح في أمة جدي .أريد أن أمر بالمعروف ,وأنهى عن المنكر ,وأسير بسيرة جدي محمد (ص)وأبي علي بن أبي طالب (عليهم السلام )فمن تبعني بقبول الحق فالله أولى بالحق ومن رد علي هذا,أصبر حتى يقضي الله بيني وبين القوم الظالمين وهو خير الحاكمين. نعم أخي العزيز الحسين مدرسة العدل الإلهي ,وكثير من دعاة الحرية قد ضرجوا بدمائهم وقدموا قرابين ,وهذه الدماء الزكية التي أريقت في عرصة كربلاء أتت أكلها بعدة ثورات لتغير الواقع المر, الذي نهجه طغاة العصر لتقديم دعاة الحرية أنفسهم ابتغاء العدل الإلهي.

قيم هذه المدونة:
12
الإمام الحسين وأسباب نهضته المباركة / اسعد عبدالله
هنيئا لك ياناجح الميزان هذه الاهانة / موسى صاحب

Related Posts

 

التعليقات

: - أقلام حرة في الإثنين، 02 تشرين1 2017 14:16

الحسين (عليه السلام ) رائد الحركة الاصلاحية في الامة جدة الرسول الاعظم (ص) ومن خلال مثلي لا يبايع مثلة ,هذه الكلمة التي تحمل كثير من المعاني

الحسين (عليه السلام ) رائد الحركة الاصلاحية في الامة جدة الرسول الاعظم (ص) ومن خلال مثلي لا يبايع مثلة ,هذه الكلمة التي تحمل كثير من المعاني
:
الأربعاء، 13 كانون1 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

مقالات ذات علاقة

عندما نقسم اننا لا نتحدث في السياسة لانها اصبحت تباع وتشترى في دكاكين التجار تجبرنا الاحداث لان نعود
تحت كل الظروف يجب ان يكون للدولة هيبتها . والهيبة هذه تاتي من ممارسة الدولة لمسؤليتها القانونية بشكل
هنيئا لشعبنا الانتصار الحرب ذلك الصراع العنيف بين الارادات الانسانية المتعارضة التي تجسدبكل وضوحها و
من وراء طلب انفصال الكرد من العراق .. ؟ هل هو مطلب جماهيري كردي ام مطلب اسرائيلي ..؟ كلنا شاهدنا الف
... هذا المقال رفضت اهم الصحف العراقية من نشره خوفا من ديناصور تاكسي بغدادبعد جولة ناجحة في العديد م
 العصر له ضروراته وله متطلباته وله ضغوطاته الملحة . العصر في تجلياته المعرفية ،لا يترك لك الفرصة لكي
بعد كل الذي جرى مالذي سيفعله مسعود اذا اغلقت عليه كل المنافذ ؟تركيا اعلنت عدم تعاملها مع الاقليم بقض
ان مايقلق العالم اليوم هو الارهاب . فالارهاب اصبح كالكوارث الطبيعيه التي لايمكن السيطره عليها. رغم ا
 والحرب تضع اوزارها بعد ان عبثت بامن العراق وامن مواطنيه . بعد ان دمرت مدنه وهجرت اهله . تاتي اللحظة
 لست أدري ما الذي يحدث في وطني , الصورة تتراوح بين منهجية حكوميةهجومية متفائلة وبين واقع يتحرك بطريق