Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 01 تشرين1 2017
  232 زيارات

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني نتنياهو : ننفي كافة الاتهامات بشأن تورط اسرائيل في استفتاء كردستان
02 تشرين1 2017
كذب كذب حتى تصدق نفسك وهي مؤوسسات قائمة بذاتها لتحقيق ذات الكذبه حتى أ...
حسين يعقوب الحمداني سلطات إقليم كردستان تقترح التفاوض مع بغداد بشأن إرسال مراقبين عراقيين إلى مطاري أربيل والسليمانية
28 أيلول 2017
تحية طيبه صحيح أنها ثقافة وهي كلمة موثوقة ومؤدبه !!لكن أليس بغريب التس...
حسين يعقوب الحمداني اجتماع سري يجمع سياسيين أكراد بمسؤولين من أمريكا وفرنسا.. تفاصيل مفاجئة تُكشف لأول مرة
28 أيلول 2017
أستعادة كركوك أهم خطوة على الحكومة العراقيه أتخاذها لأنها اليوم هي رجل...
حسين يعقوب الحمداني ملا بختيار ممثل طالباني يمنح البرلمان ورئيس مجلس الوزراء صلاحيات عسكرية بشأن الإستفتاء
27 أيلول 2017
تحيه طيبة أستاذ ..نعم هذا وقع حقيقي لأن السلطه تمنح لأأناس ليسوا أكادم...

عشقنا الحسين رمزا .. فأضعناه / عباس البو غنيم

اليوم نعيش مأساة معركة الخلود السرمدي على وجه المعمورة في معركة ألطف الخالدة ومن أبرز هذه الإسرار هذا العشق الإلهي لثلة من المؤمنين صدقوا ماعاهدوا الله عليه, لوجود تكرر في المشهد الدموي لعدة ثورات لتحقيق حلم المستضعفين في الأرض وكثير منهم من يجعل سبب ثورته ومنهجه الدائم الإمام الثائر ضد الحكم الأموي الذي يحمل في جنبه حقب الشرك والاستهتار الصريح والباطل المزخرف بعباءة الدين نعم خرج المصلح في امة لم تفرق بين الناقة والجمل في حينها ولحد ألان لم نفرق ونحن في قرن الواحد والعشرين؟ فعلينا أن نعي ثورة الامام الحسين وهدفها السامي وكيفية الاصلاح في امة جده عليهم السلام هذه المشاهد التي نراها في عاشوراء من مجالس للوعظ والارشاد ومواكب لطم ومشق ومشاعل وغيرها الكثير تتطلب منا الوعي لعدونا أبو مره وهذه النفس الامارة بالسوء الا مارحم ربي . كربلا ء عشق المؤمنين في كربلاء ينطوي كثير من المتلونين تحت هذا العشق وهم يقولون كما نقول ياليتنا كنا معك وهذه تحمل في جنابتها الكثير الكثير من المعاني وأسرار المعاني نجد اليوم وكل يوم في كربلاء سياسيين ومرتزقة هبوا لزيارة أبي عبد الله الحسين(ع),وهم يتعبدون لصيد فرائسهم من غير كلل ولأتعب كما حصل في الكاظمية من المتزلفين تحت عباءة الدين ولقضية وزير الدفاع وكيف تظاهر الشعب حوله كأنه الضيغم الشجاع الذي سرق من قوتهم ,أذا هذا المشهد دائم الحصول مع الناس لأن غربال الحق يعمل على دوام (ليهلك من هلك على بينه ) نعم في هذه الدنيا يفرح المتذبذب والمتظاهر في الدين "". الحسين (ع) المصلح الذي ابتعدنا عنه كثيراً نعم قد بعدنا عنه كثيراً رغم طوافة النجاة المستمرة لنا نحن البشر من لدن الخالق العظيم (الذي يعلم خلقة)وهذا الشيطان الذي أبعدنا عن طوافة النجاة المتعلقة بحبل الله أكبر والحسين رمز هذا الحبل الممتد من السماء الى الأرض نعم قد زخرف أبو مرة لنا طرق الغواية ليبعدنا عن طريق الحق (إنا هديناه السبيل أما شاكراً وأما كفورا)نعم عرفنا الحسين (ع) ونلج دائما باسمه ونقول الحسين (ع) رمز الحرية وشعار يثار ضد الطغاة والمستكبرين أذا هي ثورة ضد الكفر والحاد . الخلاصة : علينا أن نعي الأمام الحسين (ع) نهجا واضح المعالم ومن خلال خطبة أني لم أخرج أشرا ولأبطرا ولا مفسداً ولا ظالماً ,وإنما خرجت لطلب الإصلاح في أمة جدي .أريد أن أمر بالمعروف ,وأنهى عن المنكر ,وأسير بسيرة جدي محمد (ص)وأبي علي بن أبي طالب (عليهم السلام )فمن تبعني بقبول الحق فالله أولى بالحق ومن رد علي هذا,أصبر حتى يقضي الله بيني وبين القوم الظالمين وهو خير الحاكمين. نعم أخي العزيز الحسين مدرسة العدل الإلهي ,وكثير من دعاة الحرية قد ضرجوا بدمائهم وقدموا قرابين ,وهذه الدماء الزكية التي أريقت في عرصة كربلاء أتت أكلها بعدة ثورات لتغير الواقع المر, الذي نهجه طغاة العصر لتقديم دعاة الحرية أنفسهم ابتغاء العدل الإلهي.

قيم هذه المدونة:
الإمام الحسين وأسباب نهضته المباركة / اسعد عبدالله
هنيئا لك ياناجح الميزان هذه الاهانة / موسى صاحب

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الإثنين، 16 تشرين1 2017