Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 04 تشرين1 2017
  76 زيارات

اخر التعليقات

زائر حسينية الشيخ بشار كعبة البهائيين في العراق وهي من مسلسل الهدم الذي يطال التراث العراقي
15 تشرين1 2017
البيت في الاساس كان لسليمان الغنام السني وسكنه البهائي بعد مقتل سليمان...
الأكدي ماتيس: نعمل على ضمان عدم تصاعد التوتر حول كركوك
14 تشرين1 2017
أمريكا لاتشعل النار أن كانت تعرف أنها لن تحرق فالدواعش وتنظيمات ماي...
حسين يعقوب الحمداني نتنياهو : ننفي كافة الاتهامات بشأن تورط اسرائيل في استفتاء كردستان
02 تشرين1 2017
كذب كذب حتى تصدق نفسك وهي مؤوسسات قائمة بذاتها لتحقيق ذات الكذبه حتى أ...
حسين الحمداني نتنياهو : ننفي كافة الاتهامات بشأن تورط اسرائيل في استفتاء كردستان
02 تشرين1 2017
وكالات ألأنباء !! لم من الضروري وهل من الضروري تناقل الأخبار الفاسده و...

حين ارتدت السليمانية العظيمةثوب الحزن العميق../ عكاب سالم الطاهر


كم احببت مدن كردستان عامة ،
ومدينة السليمانية خاصة. فهي
ابنة الامارة البابانية وعاصمتها..
على سفح جبل ازمر ، تستريح
العروس البابانية. 
وثمة اكثر من حارس من فرسان
الجبال ، في ديوانها ، ...
السليمانية العظيمة حد الشموخ ،
والجميلة حد الاسطورة ..مستقبلة
لا طاردة..
انها فضاء كردي رحب محمل بالحب
والصداقة..
كنت..في..زيارتها...
وعصر يوم الثالث والعشرين من
مايس الماضي كنت في ديوان
عاصمة البابانيين..
وصلتها زائرا ، يريد ان يسمع..
ويرى..ليكتب..
وكان لي ما اردت..بمؤازرة احني
لها الهامة امتنانا ،قدمها الصديقان
الكبيران :
الصحفي اللامع..باسل الخطيب..
والمهندس الزراعي علاء الرحال..
وبمصاحبة كريمة منهما..التقيت
صحفيين ومثقفين وسياسيين
واكاديميين ومراكز بحوث ورجال اعمال ،كرد...
وعدت بحصيلة ثمينة..
الحزن العميق...
المفارقة انني وصلت السليمانية ،
لاجدها متشحة بالسواد..
فقد انتقل الى جوار ربه ، ابنها
البار ، المناضل نوشيروان مصطفى ..
كانت المدينة العظيمة تحت حزن
عميق..
والمدن العظيمة ، عادة ، تكون وفية
مع قادتها العظام..
من حق الكرد ، بل ومن واجبهم ،
ان يحزنوا...
والان يخسر الكرد خاصة ، والعراقيون عامة ، شخصية تستحق
الحزن ..انه الرئيس جلال طالباني.
سترتدي السليمانية ثوب الحزن مجددا..
والراحل الكبير يستحق ذلك..

قيم هذه المدونة:
النحلة..و.. العسل / عكاب سالم الطاهر

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الأربعاء، 18 تشرين1 2017