Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 04 تشرين1 2017
  592 زيارات

اخر التعليقات

اسعد كامل معلومات للفائدة .. / الشاعر كاظم الوحيد
27 تشرين2 2017
شكرا للشاعر المبدع كاظم الوحيد على نشر موضوعه والذي يحمل بين طياته معل...
عبد الامير الديراوي الف مبروك لمدير مكتب شبكة الاعلام عبدالامير الديراوي لمنحه شهادة الدكتوراه من معهد العلماء والتاريخ
24 تشرين2 2017
الف الف شكر لشبكتنا ولرجالها الاوفياء على هذه التهنئة والمشاعر النبيلة...
شبكة ااعلام واشنطن تدعو بغداد وأربيل إلى "بدء حوار جدي"
19 تشرين2 2017
امريكا البلطجية وعدوة الشعوب .. فان مشروعكم مفضوح
خلود بدران هيلين كيلر أسطورة القرن العشرين / خلود بدران
16 تشرين2 2017
أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك . أشكركم على صدق تعاون...

مدونات الكتاب

زكي رضا
26 آب 2015
حدثين حصلا قبل أيام تجعلنا - إن كنا نريد البحث عن مستقبل العراق ما بعد اندحار داعش - نتوقف عنده
2470 زيارة
حسين عمران
09 كانون2 2017
لا نأتي بجديد حينما نتحدث عن أزمة الكهرباء، لكن "الجديد" هو الحلول الترقيعية التي تضعها وزارة ا
2334 زيارة
زارَ وفد مكتبة الروضة الحيدرية عدداً من الجامعات العراقية, بما فيها جامعتي بغداد البصرة, وذلك م
2 زيارة
كثيرات هن النساء اللاتي افنوا زهرة شبابهن لخدمة الشعب و الوطن , و الكثيرات منهن وقفن جنبا الى ج
2217 زيارة
حلّت رواية "أعشقني" للأديبة الأردنية ذات الأصول الفلسطينيّة د.سناء الشعلان ضيفة على أمسية حوار
1179 زيارة
محرر
17 آذار 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -ما إن أعلنت وزارة الهجرة والمهجرين، أمس  الأربعاء، عن إ
1612 زيارة
أ.د. هوشيارمعروف
04 أيلول 2016
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتهأتوجه اليكم مخلصا لله ولحب مصر من عقل وضمير وقلب ينبض لأرض الكنا
2522 زيارة
كنا قد نشرنا في صفحة "ذاكرة عراقية" موضوعا من حلقتين للزميل مظهر عارف تناول فيه احداثا من ستيني
2512 زيارة
زكي الديراوي
22 تموز 2017
لو كان القانون بيديلابتدأت بتقبيل المرأةمن اليد إلى اليدواعطيتها كنوز الكونواسكنتها محرابالفؤاد
856 زيارة
علي الزاغيني
07 شباط 2015
الثقافة هي الاساس في التعامل مع الاخرين  وهو بكل تاكيد يمثل  قيمة التعامل الجميل مع الجميع على
2476 زيارة

صرخة .. / ضياء العبودي

ولدتْ معي..
وربما قبلي..
أظنها كانت تنتظر رحم امي..
يلفظني كبصقة.
....
تتسلل خلسة..
تسكن أوصالي.
كم حاولت ان اطلق سراحها!!
عند اول صيحة..
اول نشيج لبكائي.
أكبر وتكبر!!
أكبر وتكثر النكبات..
وهي ساكنة تنتظر!!
تسخر من كل محاولاتي..
جاثمة على فوهة حنجرتي..
تربط زفيري بأوداجي.
تكبل رأسي بأطراف انفاسي..
أُعيرها أعنف إيماءاتي..
أغشها بصيحات خجلى.
ولا تخرج!!
تشترط ان أكسر بها جبلا!!
أو جسرا..
أو واديا ذا زرعٍ أو غير ذي زرع!!
أو حتى اُسقط غيمة!!
هي تعرف!!
كما اعرف..
خروجها حريتها..
وحريتها موتها..
وبموتها يتحرر اختناقي..
أنفخ احتقاني برئة بركان أحمق..
لعلي أقذفها..
لأحرر خيطا من حزني.
ولكن..
بلا جدوى..
سأبقى منهكا كحصان يحتضر..
عاجزا كفأر تجارب..
لتسجل أول انتصاراتها..
وتستمر قابعة هناك!!
بانتظار رحم آخر..
أكثر وجعا!!

قيم هذه المدونة:
0
قذيفة هاون تودي الى استشهاد مصور صحفي قرب الحويجة
اختيار رعد اليوسف المشرف على الشبكة ..مستشارا وناط

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الإثنين، 18 كانون1 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

حسين سليم
1 مشاركة
هدى الحسيني
1 مشاركة
علي بن رابح
3 مشاركة
فارس العاني
1 مشاركة

مقالات ذات علاقة

ياعراق مضى 26عاما على حلم العراقي العالمي منذوالعام 1986 في المكسيك.وتلت السنوات والعراق في سبات ولم
مِنْ  تـُقى جئنا  دعاءًحاملاًنبضَ السَّماءْفانبثقنامِنْ سناهاكيف يحيابينَ وصلٍ بينَ قطعٍكلُّ وجهٍمِن
خرج بعد ان أستحم وهو يغني ... قولي أحبك كي تزيد وسامتي فبغير حبك لا أكون جميلا ... سعيد بما يردد شار
أيتها  الصرخة  المجنونة  في  داخليتعمدت  أ لأ  أمسك  لجامك الليلةكهتافات  عفوية تركض  في  الشوارعأست
حَبيبتى..كُلّ سنة وأنتِ طيّبة دائماً أبداً.. حَتى لوظلَ بالنسبة لكِ.. أنا ( هو ).. وأنتِ ( هى ).. وب
أبحرت في البحار الواسعة ومحيطاته في رحلة قصيره أبحثفيها عن الحب وأيامه الجميله علي أجده في مكانا ما
رأيت ضوءا بعيدا خافتا ، كأنه انبعاث حياة أو أمل أو حب جديد .. هيمن على رغبتي في الهروب من الواقع .فا
ماهو الحب . .؟هل هو الخطوة ُالمارة على الرصيفونفس النظرةِ لتلك الفتاةوهي بزيّ المدرسةتتعلم ُ في الصف
كان الأملُ يَحدونَا خلال السنوات الماضية بتمكنِ جميع قِطاعات البلاد مِنْ قطعِ أشواطٍ طويلة فِي مجالِ
ماذا أختار بعدك..ووجودك الآن ..معركتي الأخيرة مع الحزن ..مع الوحدة والعتم ..وجودك ..يضع  قلقي ف