الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

7 دقائق وقت القراءة (عدد الكلمات 1360 )

نظرات نقدية في قصيدة {أَنِينُ اللُّغَةِ وَالنَّحْو}..للشاعرة الفلسطينية ابتسام أبو واصل محاميد

نظرات نقدية في قصيدة {أَنِينُ اللُّغَةِ وَالنَّحْو}..للشاعرة الفلسطينية ابتسام أبو واصل محاميد
بقلم/ الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه
النص
"تَشكُو جُمُوعٌ وَالكَلامُ لَمُثقَلُ **** بَاتَت صُرُوفُُ الضَّاد فِينَا تُقتَلُ
شَيئٌ يَئِنُ مِنَ القَوَاعِدِ ، إِنَهُ **** إِعرَابُ فِيهِ لَغاَئِبٌ وََمُزَلزَلُ
عَطفاً على لُغَةٍ تَمُوتُ بِفِكرِنَا **** فَالشِّعر بَاتَ بِلا القَوَافِ مُحَلَّلُ
سَافَرتُ في كُلِّ الدُّرُوبِ وَلَم أَجِد **** إِلا كَلامَ الله ذَاكَ المُذهِلُ
رَكبُ البِحَارِ يَغُوصُ فِي أَعمَاقِهِ **** فَلنَقتَضِي النَّحو َالفَصِيحَ المُنزَلُ
يا مَن وجَدّتُم رَوضَ حَرفٍ مُسهِبٍ **** قَد أُوجِدَ الإِلمَامُ فِيكُم مُقبِلُ
لا زِلتُ أَرنُو للسّمَاءِ لَعَلَّنِي **** أَسبُك حُرُوفاً للعُلا وَأُعَلِّلُ
كُلُّ الجَمِيل ِ مِنَ القَصَائِد ِيُصقَلُ **** كُلُّ المَوَائِدِ مِن جَدِيدٍ تَنهَلُ
كَم مِن قَصِيدٍ ضَاقَ صَدرِي سَردَه **** وَالنَّقدُ فِيهَ لَبَائِسٌ وَمُعَوَّلُ
فَالشِعرُ حِسٌ بَل شُعُورٌ مُرهَفٌ **** وَالإِلتِزَامُ بِصَرفِهِ لَمُكَلَّلُ"
ابتسام أبو واصل محاميد
1-6-2016

القصيدة كما يتبين من عنوانها الرائع{أَنِينُ اللُّغَةِ وَالنَّحْوْ}تعبر عن فجيعة اللغة ومصيبتها وحزنها الصارخ وتألمها الجم من أمور تستاء منها .
وأعتقد أن أهم هذه الأمور:
1- الأخطاء الإملائية الفاضحة والصارخة في آن واستهتار الشباب والشابات من الكتاب بها في آن .
2- الأخطاء النحوية الفاضحة والصارخة في آن واستهتار الشباب والشابات من الكتاب بها في آن..وأخص بالذكر من هذه الأخطاء..عدم معرفة همزات الوصل والقطع..والاستسهال بهذا الأمر هو الكارثة الحقيقية .
وقد أجادت الشاعرة الفلسطينية .. ابتسام أبو واصل محاميد حين أتت بهذا التشخيص الجميل والاستعارة المكنية الجميلة في عنوان القصيدة والتي تصور اللغة بفتاة جميلة تبكي وتئن بصوت عالٍ وتصرخ لانتهاك حرماتها ومقدساتها وخصوصياتها وتصويرها بصورة قبيحة غير تلك الصورة الجميلة التي رسمتها لنفسها في مخيلتها كشاعرة مرموقة وإنسانة لها كل التقدير والاحترام .
وتذكرني هذه القصيدة بتائية شاعر النيل حافظ إبراهيم.. قصيدة رائعة عن اللغة العربية التي تنعى حظها للشاعر الراحل حافظ إبراهيم التي قالها وكله أسى على حال لغتنا ولساننا العربي:

"رَجَعْتُ لنفسي فاتَّهَمْتُ حَصَاتي . . . وناديتُ قَوْمـي فاحْتَسَبْـتُ حَيَاتـي
رَمَوْني بعُقْمٍ في الشَّبَابِ وليتني . . . عَقُمْتُ فلـم أَجْـزَعْ لقَـوْلِ عُدَاتـي
وَلَــدْتُ ولـمّـا لــم أَجِــدْ لعَـرَائـسـي . . . رِجَـــالاً وَأَكْـفَــاءً وَأَدْتُ بَـنَـاتـي
وَسِعْـتُ كِتَـابَ الله لَفْظَـاً وغَايَـةً . . . وَمَـا ضِقْـتُ عَــنْ آيٍ بــهِ وَعِـظِـاتِ
فكيـفَ أَضِيـقُ اليـومَ عَـنْ وَصْـفِ . . . آلَـةٍ وتنسيـقِ أَسْـمَـاءٍ لمُخْتَـرَعَـاتِ
أنا البحرُ في أحشائِهِ الدرُّ كَامِنٌ . . . فَهَلْ سَأَلُـوا الغَـوَّاصَ عَـنْ صَدَفَاتـي
فيا وَيْحَكُمْ أَبْلَـى وَتَبْلَـى مَحَاسِنـي . . . وَمِنْكُـم وَإِنْ عَـزَّ الـدَّوَاءُ أُسَاتـي
فــلا تَكِلُـونـي للـزَّمَـانِ فإنَّـنـي . . . أَخَــافُ عَلَيْـكُـمْ أنْ تَـحِـيـنَ وَفَـاتــي
أَرَى لـرِجَـالِ الـغَـرْبِ عِــزَّاً وَمِنْـعَـةً . . . وَكَــمْ عَـــزَّ أَقْـــوَامٌ بـعِــزِّ لُـغَــاتِ
أَتَــوا أَهْلَـهُـمْ بالمُـعْـجـزَاتِ تَفَـنُّـنَـاً . . . فَـيَــا لَيْـتَـكُـمْ تَـأْتُــونَ بالكَـلِـمَـاتِ
أَيُطْرِبُكُمْ مِنْ جَانِـبِ الغَـرْبِ نَاعِـبٌ . . . يُنَـادِي بـوَأْدِي فـي رَبيـعِ حَيَاتـي
وَلَـوْ تَزْجُـرُونَ الطَّيْـرَ يَوْمَـاً عَلِمْتُـمُ . . . بـمَـا تَحْـتَـهُ مِــنْ عَـثْـرَةٍ وَشَـتَـاتِ
سَقَـى اللهُ فـي بَطْـنِ الجَزِيـرَةِ أَعْظُمَـاً . . . يَعِـزُّ عَلَيْهَـا أَنْ تَلِيـنَ قَنَـاتـي
حَفِظْـنَ وَدَادِي فـي البلَـى وَحَفِظْتُـهُ . . . لَهُـنَّ بقَلْـبٍ دَائِــمِ الحَـسَـرَاتِ
وَفَاخَرْتُ أَهْلَ الغَرْبِ ، وَالشَّرْقُ مُطْرِقٌ . . . حَيَـاءً بتلـكَ الأَعْظُـمِ النَّخِـرَاتِ
أَرَى كُــلَّ يَــوْمٍ بالجَـرَائِـدِ مَزْلَـقَـاً . . . مِــنَ القَـبْـرِ يُدْنـيـنـي بـغَـيْـرِ أَنَـــاةِ
وَأَسْمَـعُ للكُتّـابِ فــي مِـصْـرَ ضَـجَّـةً . . . فَأَعْـلَـمُ أنَّ الصَّائِحِـيـنَ نُعَـاتـي
أَيَهْجُـرُنـي قَـوْمـي عَـفَـا اللهُ عَنْـهُـمُ . . . إِلَــى لُـغَـةٍ لــم تَتَّـصِـلْ بـــرُوَاةِ
سَرَتْ لُوثَةُ الإفْرَنْجِ فِيهَا كَمَا سَرَى . . . لُعَابُ الأَفَاعِي في مَسِيلِ فُـرَاتِ
فَجَـاءَتْ كَـثَـوْبٍ ضَــمَّ سَبْعِـيـنَ رُقْـعَـةً . . . مُشَكَّـلَـةَ الأَلْــوَانِ مُخْتَلِـفَـاتِ
إِلَى مَعْشَرِ الكُتّابِ وَالجَمْعُ حَافِلٌ . . . بَسَطْتُ رَجَائي بَعْدَ بَسْطِ شَكَاتي
فإمَّا حَيَاةٌ تَبْعَثُ المَيْتَ في البلَى . . . وَتُنْبـتُ فـي تِلْـكَ الرُّمُـوسِ رُفَاتـي
وَإِمَّـا مَـمَـاتٌ لا قِيَـامَـةَ بَـعْـدَهُ . . . مَـمَـاتٌ لَعَـمْـرِي لَــمْ يُـقَـسْ بمَـمَـاتِ"
بدأت الشاعرة الفلسطينية .. ابتسام أبو واصل محاميد..قصيدتها بالتصريع والتصريع هو:
اتفاق قافية الشطر الأول من البيت الأول مع قافية القصيدة ويكون في البيت الأول يندر أن يقع في غيره

قال المتنبي :
على قدر أهل العزم تأتي العزائم # وتأتي على قدر الكرام المكارم
نجد أن القصيدة ميمية ولو لحظنا أن الشطر الأول كذلك انتهى بحرف الميم

وقال الأعشى :
ودع هريرة إن الركب مرتحل # وهل تطيق وداعاً أيها الرجل
وفي قصيدة الأعشى انتهى الشطر الأول بحرف اللام والقصيدة لامية
والتصريع شيء جميل يعطي للقصيدة جرسا موسيقيا جميلا في أول القصيدة يجعل القارئ منسجما ويشوقه لقراءة بقية القصيدة .
تقول شاعرتنا الراقية/ ابتسام أبو واصل محاميد..في أول القصيدة
تَشكُو جُمُوعٌ وَالكَلامُ لَمُثقَلُ **** بَاتَت صُرُوفُُ الضَّاد فِينَا تُقتَلُ
وقد أفلحت شاعرتنا حين استخدمت لفظ {جموع}وهو نكرة للتعبير عن الشاكين من تدهور حال اللغة العربية والنكرة تدل على العموم دون تحديد وذلك حتى لا يغضب منها أحد ولذلك عبرت بعد ذلك بالجملة الحالية{وَالكَلامُ لَمُثقَلُ}التي أكدت بلا م التوكيد أو لام الابتداء أو اللام المزحلقة في قولها {لَمُثقَلُ}وهذا اللفظ جاء مناسبا للتعبير عن تضرر الشعراء والأدباء ممن ينبههم لأخطائهم اللغوية والإملائية والنحوية والصرفية والبلاغية .
بَاتَت صُرُوفُُ الضَّاد فِينَا تُقتَلُ
هذه هي الشكوى وصروف جمع صَرْف وهذا الشطر كناية عن تدهور حال اللغة العربية
تَشكُو جُمُوعٌ وَالكَلامُ لَمُثقَلُ **** بَاتَت صُرُوفُُ الضَّاد فِينَا تُقتَلُ
شَيئٌ يَئِنُ مِنَ القَوَاعِدِ ، إِنَهُ **** إِعرَابُ فِيهِ لَغاَئِبٌ وََمُزَلزَلُ
عَطفاً على لُغَةٍ تَمُوتُ بِفِكرِنَا **** فَالشِّعر بَاتَ بِلا القَوَافِ مُحَلَّلُ
سَافَرتُ في كُلِّ الدُّرُوبِ وَلَم أَجِد **** إِلا كَلامَ الله ذَاكَ المُذهِلُ
رَكبُ البِحَارِ يَغُوصُ فِي أَعمَاقِهِ **** فَلنَقتَضِي النَّحو َالفَصِيحَ المُنزَلُ
يا مَن وجَدّتُم رَوضَ حَرفٍ مُسهِبٍ **** قَد أُوجِدَ الإِلمَامُ فِيكُم مُقبِلُ
لا زِلتُ أَرنُو للسّمَاءِ لَعَلَّنِي **** أَسبُك حُرُوفاً للعُلا وَأُعَلِّلُ
كُلُّ الجَمِيل ِ مِنَ القَصَائِد ِيُصقَلُ **** كُلُّ المَوَائِدِ مِن جَدِيدٍ تَنهَلُ
كَم مِن قَصِيدٍ ضَاقَ صَدرِي سَردَه **** وَالنَّقدُ فِيهَ لَبَائِسٌ وَمُعَوَّلُ
فَالشِعرُ حِسٌ بَل شُعُورٌ مُرهَفٌ **** وَالإِلتِزَامُ بِصَرفِهِ لَمُكَلَّلُ
ابتسام أبو واصل محاميد
1-6-2016
شَيئٌ:لم توفق الشاعرة إملائيا في هذا اللفظ ..والصواب{شَيْءٌ} .
شَيئٌ يَئِنُ مِنَ القَوَاعِدِ ، إِنَهُ **** إِعرَابُ فِيهِ لَغاَئِبٌ وََمُزَلزَلُ
كان يمكن للشاعرة أن تقول:
شَيْءٌ يَئِنُ مِنَ القَوَاعِدِ ، إِنَّهُ **** الْإِعرَابُ فِيهِ لَغاَئِبٌ وََمُزَلزَلُ
فيه استعارة مكنية جميلة وتشخيص رائع للتعبير عن إهمال الأدباء والشعراء والمبدعين للنحو وربما جهلهم به .
عَطفاً على لُغَةٍ تَمُوتُ بِفِكرِنَا **** فَالشِّعر بَاتَ بِلا القَوَافِ مُحَلَّلُ
وتطلب شاعرتنا الرائعة من الأدباء والشعراء والمبدعين والمبدعات العطف على اللغة العربية وهذا كناية عن الاهتمام بها واحترام قواعدها والسعي لمعرفتها
ويؤخذ على شاعرتنا أنها حذفت الياء من كلمة{ القَوَافِي }زاعمة أو مدعية أن هذا من الضرورة الشعرية..وأنا الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم أزعم أن هذا ليس من ضرورات الشعر .
فقد كان يمكن للشاعرة ابتسام أبو واصل محاميد..أن تقول:
عَطفاً على لُغَةٍ تَمُوتُ فَشِعْرُنَا **** - مِنْ غَيْرِ قَافِيَةِ الْخَلِيلِ- مُحَلَّلُ
دون اللجوء إلى حذف الياء من كلمة{ القَوَافِي }.
فقد قال النقاد إن من يستسهل اللجوء للضرورة الشعرية ولا يحاول تطويع اللغة هو الشاعر الضعيف .
كما لم توفق الشاعرة في هذين البيتين نحويا:
سَافَرتُ في كُلِّ الدُّرُوبِ وَلَم أَجِد **** إِلا كَلامَ الله ذَاكَ المُذهِلُ
رَكبُ البِحَارِ يَغُوصُ فِي أَعمَاقِهِ **** فَلنَقتَضِي النَّحو َالفَصِيحَ المُنزَلُ
والطبيعي أن تقول:
سَافَرتُ في كُلِّ الدُّرُوبِ وَلَم أَجِد **** إِلا كَلامَ الله ذَاكَ المُذهِلَا
رَكبُ البِحَارِ يَغُوصُ فِي أَعمَاقِهِ **** فَلنَقتَضِ النَّحو َالفَصِيحَ المُنزَلَا
إِلا كَلامَ الله ذَاكَ المُذهِلَا..فذاك ..بدل من{كلام} أو عطف بيان له
{ فَلنَقتَضِ}الفعل مجزوم بعد لام الأمر..وعلامة جزمه حذف حرف العلة .
وَ{الْمُنزَلَا}نعت ثان للنحو..ونعت المنصوب منصوب .
ويمكن أن يكون البيتان صحيحين نحويا بتأويلات ربما تكون بعيدة .
سَافَرتُ في كُلِّ الدُّرُوبِ وَلَم أَجِد **** إِلا كَلامَ الله ذَاكَ المُذهِلُ
رَكبُ البِحَارِ يَغُوصُ فِي أَعمَاقِهِ **** فَلنَقتَضِي النَّحو َالفَصِيحَ المُنزَلُ
وما لا يحتاج إلى تأويل أولى مما يحتاج إلى تأويل .
والبيت:
يا مَن وجَدّتُم رَوضَ حَرفٍ مُسهِبٍ **** قَد أُوجِدَ الإِلمَامُ فِيكُم مُقبِلُ
الطبيعي أن تقول فيه:
يا مَن وجَدّتُم رَوضَ حَرفٍ مُسهِبٍ **** قَد أُوجِدَ الإِلمَامُ فِيكُم مُقبِلَا
لأن {مُقبِلَا}مفعول ثان للفعل{ أُوجِدَ} .
وقد أساعد الشاعرة وأصحح البيت لها فتقول:
يا مَن وجَدّتُم رَوضَ حَرفٍ مُسهِبٍ **** قَد أُوجِدَ الإِلمَامُ فِيكُم يُقبِلُ
والبيت:
لا زِلتُ أَرنُو للسّمَاءِ لَعَلَّنِي **** أَسبُك حُرُوفاً للعُلا وَأُعَلِّلُ
لو شكلت كلمة{ أَسبُكُ }لكسر البيت..ولكن الشاعرة وقفت عليها وقفا غير مقبولٍ على الإطلاق .
وكان يمكن أن تقول مثلا :
لا زِلتُ أَرنُو للسّمَاءِ لَعَلَّنِي **** أَسبِي حُرُوفاً للعُلا وَأُعَلِّلُ
والبيت:
كَم مِن قَصِيدٍ ضَاقَ صَدرِي سَردَه **** وَالنَّقدُ فِيهَ لَبَائِسٌ وَمُعَوَّلُ
غير منسجم لغويا .
وكان الأولى أن تقول مثلا :
كَم مِن قَصِيدٍ مَلَّ صَدرِي سَردَه **** وَالنَّقدُ فِيهَ لَبَائِسٌ وَمُعَوَّلُ
والبيت:
فَالشِعرُ حِسٌ بَل شُعُورٌ مُرهَفٌ **** وَالإِلتِزَامُ بِصَرفِهِ لَمُكَلَّلُ
لجأت فيه الشاعرة إلى قطع همزة الوصل في كلمة{الالتزام} .
وكان يمكن أن تقول مثلا :
فَالشِعرُ حِسٌ بَل شُعُورٌ مُرهَفٌ **** بَلْ الِالْتِزَامُ بِصَرفِهِ لَمُكَلَّلُ
عموما ..اجتهاد جميل من الشاعرة وعنوان أجمل للقصيدة..وأفكار رائعة..وأوزان سليمة ربما احتاجت إلى هذه النظرات النقدية السريعة لتكون الأجمل .
قصيدتها الرائعة من بحر الكامل التام
عروضها صحيح وضربها صحيح
وتفاعيل بحر الكامل:
مُتُفَاعِلُنْ مُتُفَاعِلُنْ مُتُفَاعِلُنْ= مُتُفَاعِلُنْ مُتُفَاعِلُنْ مُتُفَاعِلُنْ
تحية للشاعرة الرائعة الراقية/ ابتسام أبو واصل محاميد
على هذه القصيدة الجميلة السامية الأهداف والمعاني مع خالص تمنياتي لها بالمزيد من التقدم والتوفيق وإلى الأمام دائما إن شاء الله تعالي..لشاعرتنا الراقية التي قرأت حوارها مع الأستاذ الرائع والكاتب الجميل/شاكر فريد حسن..واستمتعت به وشكرا لمجلة المصباح مجلة دروب أدبية ومشرفها العام الأستاذ الفاضل والأديب الفذ/حسين خلف موسى..الذي أتاح لنا قراءة هذه الروائع .
الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم

 

0
الوعي السياسي ينتج علاقات دولية سليمة / عبد الخالق
رحلة على قارعة الحُسين / وليد كريم الناصري

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
Already Registered? Login Here
:
الثلاثاء، 24 نيسان 2018

مقالات ذات علاقة

خصفتُ عليكَ جفنّي..طبعتُ قـُبلتي المجنونةفوق خدِّ قلبكَناديتكَ:استنقذني من مسراتٍتتنكر ليوتفرُّ لرِع
يا امرأة النار المنبعثةمن قلب خرافةوثني الشوق ومعبدكتسكنه ألف عرافةتحتله أوهام حكاياكدخان يعبق بطراف
الخامس عشر من حزيران من كل عام يحتفل الصحفيون في عيدهم بمناسبة صدور اول صحيفة عراقية (الزوراء)عام ١٨
كنت امرأة وحيدة، أعيش بين جدران اربع لم اعرف خبايا العشق، لم أخبر أسرار متاهاته التي عرفت ممن غارن ب
- الآ تسمعُ صوتي، أنني أناديك؟ - نهض من نومهِ.. قائلا: كل ليلة أحلم بلحظة هذا اللقاء! ظنت أنهُ توارد
القطار من وسائط النقل البرية الامينة والرخيصة التكاليف والمريحة والممتعة،تبدأ من حجز البطاقات في الم

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 05 تشرين1 2017
  1803 زيارة

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني أول أجراس قتلي دقت / الصحفي المقتول سردشت عثمان
13 نيسان 2018
حسبي الله ونعم الوكيل حسبنا الله ونعم الوكيل ...يجلس اللآف من العوائل ...
: - الكاتبة امل ابو فارس لا تفتعلْ في حضوري / امال ابو فارس
07 نيسان 2018
لك امتناني وشكري العميق الصديق حسين يعقوب . تحياتي لمرورك البهي !
حسين يعقوب الحمداني تساؤلات شعبية بدون استفهام: ميثاق الشرف الانتخابي / وسام سعد بدر
05 نيسان 2018
تحية طيبة .الفساد حالة والكذب حالة والمراوغه حالة والتقدم والتلاعب حا...
حسين يعقوب الحمداني موسكو تدين الاستخدام العشوائي للقوة ضد المدنيين في غزة
05 نيسان 2018
تحية طيبة تحية الأرض تحية الوطن تحية الشعوب المناضلة المجاهدة من أجل ن...

مدونات الكتاب

محرر
24 نيسان 2016
الأحد، 24 أبريل 2016 03:51 م اعلن الجيش النرويجي اليوم الاحد ان احدى طائراته من طراز أف-16 اطلق
3451 زيارة
عبد الباري عطوان
03 كانون2 2018
يَتضرّع الكثير من الفِلسطينيين، ونَحن مِنهم، إلى الخالِق جلَّ وعَلا، أن يمضي الرئيس الأمريكيّ د
956 زيارة
حيدر الصراف
23 كانون2 2017
كانت للعرب قديمآ رحلتان تجاريتان ( ورد ذكرهما في القرآن ) واحدة في الصيف و الأخرى في الشتاء فال
2933 زيارة
محرر
24 نيسان 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - التزمت إسرائيل الصمت المطبق بشأن كشف وزير الدفاع الإسرائيل
4919 زيارة
وداد فرحان
27 تموز 2017
خلايا النحل تعمل ليل نهار لصناعة الشهد، إلا أنها تعمل ليل نهار لصناعة الفرح فهذا أمر يحتاج الى
1669 زيارة
بعد أن طال مكوث العراق على كف العفاريت، وبعد أن طالت مدة وقوفه على شفا حفرة بل هي حفرتان، بل عش
3154 زيارة
عدد ليس بالقليل من ابناء امتنا الاسلامية يقتلون انفسهم كل شهر من اجل التسبب بقتل الاخرين في عمل
3729 زيارة
مثنى الطبقجلي
12 شباط 2017
بدلا من عبور قوات التحرير الضفة اليسرى للموصل الى ضفتها اليمنى وتدمير ما تبقى من داعش ،عبرت قوا
2914 زيارة
• ماذا تنتظرين؟ الرصيف حارق، والشمس لا تكاد ترحم جلدك الرقيق.• نظرت بوجهي مُكفَهِرَة شاحبة! حرك
1758 زيارة
ماهر محيي الدين
11 نيسان 2018
وما هي إلا أيام وتفصلنا عن موعد الانتخابات،والعنوان البارز في الشارع التشاؤم وعدم التفاؤل ، ولأ
231 زيارة

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال