الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

في مدينة ألكاظمية ألمقدسة عائلة تحول بيتها إلى متحف!! / علي ناصر الكناني

ما حكاية أول سيف تقلده الملك فيصل الأول يوم تنصيبه ملكا على العراق!!
*غالبا ما تحمل المدن أسرار أمكنتها .. وقلما تبوح تلك الأمكنة بأسرار أهلها وساكنيها إلا بالقدر الذي يريدونه هم .. فالكاظمية هذه المدينة العريقة بتاريخها والموغلة في قدمها وأصالة تراثها . هي واحدة من تلك المدن الفريدة التي تحمل بيوتاتها العتيقة ذات الشناشيل الجميلة المطلة على أزقتها ودرابينها القديمة تكاد تخفي العديد من الحكايا والإسرار التي صارت جزءا من خصوصيتها وتقاليدها .
في تلك المدينة التي أتخذت من قدسيتها لاحتضان ثراها رفاة اثنين من الأئمة الأطهار مزارا يؤمه الملايين من المسلمين على مدار ألسنة .. في بيت من بيوتها ألمعروفة في نسبها وقدمها ,كنا نقف بانبهار وإعجاب أمام هذا العدد الكبير من المقتنيات القديمة التي احتوتها أكثر من قاعة وغرفة في هذا البيت المتواضع , فحتى الجدران قد ازدحمت بالتحف والسيوف العربية المحلاة قبضاتها وأغمادها بنقوش جميلة مطعمة بالذهب والفضة والأحجار الكريمة... ومعدات قتال أخرى كالتروس والخوذ والرايات والملابس التي كان يرتديها القادة والمقاتلين.
إضافة إلى مجموعة من الصور القديمة والوثائقية لبعض المناسبات الدينية والاحتفالية التي كانت تقام في الكاظمية أيام زمان إلى جانب صور أخرى لعدد من الشخصيات الفكرية والأدبية المعروفة فيها والذين غالبا ما كانوا يترددون على مجلس الجواهرية الثقافي والديني ... ففي قاعة أخرى لاحظنا وجود عدد من المشربيات والأباريق والأواني الزجاجية المزخرفة واللآلات والثريات القديمة إضافة إلى مجموعات مختلفة الأحجام من دلال القهوة والسروج الجلدية القديمة الخاصة بالخيول فتحس انك داخل إلى احد المتاحف القديمة الخاصة بالمأثورات التراثية والفلكلورية والتحف النادرة التي لا تقدر بثمن .. 
شيخ بغداد ... العلامة المحفوظ ... كان هناك ... 
شيخ بغداد العلامة الراحل الدكتور حسين علي محفوظ التي تربطه بأسرة الجواهرية علاقة وثيقة ,ذكر لى انذاك بان مجلس الجواهرية من أقدم المجالس في الكاظمية المقدسة ويعود تاريخه الى مئات السنين مقترنا بالأسرة الجواهرية التي سكنت هذه المدينة في أعماق تاريخها ولهم في الكاظمية محلة تنسب إليهم في الجانب الشمالي الشرقي من المدينة .
ولهذا البيت تاريخ قديم يتصل بالمناسبات الوطنية , ومنها الجهاد في ثورة العراق الكبرى عام 1920, ومن كبارهم الزعيم السيد الشهيد محمد الصدر والسويدي والبازركان والداوود وأمثالهم , وفي هذه البيوت واقصد بيت الجواهري توج الملك فيصل الأول ملكا على العراق قبل أن يتوج رسميا في القشلة ثم قلد السيف في الصحن الكاظمي الشريف, ويحتفظ هذا المجلس بالاف القطع من النفائس الاثرية والفلكلورية التي تمثل عراقة العراق وتراثه الإسلامي . وهذا التراث يحتاج الى حفظ وتنظيم وتصنيف وعرض في متحف يحمل اسم الجواهرية والمرجو من رئيس الوزراء ومن الحكومة العراقية الموقرة ان تنهض بهذا المشروع وهناك العديد من المقترحات التي ستقدم في وقتها ان شاء الله لا ثراءه واظهاره الى حيز الوجود ..
سيوف .. قبضاتها .. واغمادها .. تكتم اسرار المهنه ...
على الرغم من معرفتي باشهر صناع السيوف العراقية الاصيلة وامهرهم وهو المرحوم الحاج عبود الجواهري وعائلته الكريمة تمتد لسنوات طوال والذي غالبا ما كنت اتردد على زيارته بين فترة واخرى في محله المتواضع الذي هو بمثابة ورشة صغيرة اتخذت من احد الازقة الشعبية في مدينة الكاظمية العريقة في تاريخها وتراثها مكانا لها كان الرجل قد عرف ببساطته وطيبته يطلعني على ما كانت تصنعه يداه من سيوف وخناجر وتحف فنية رائعة كانت ومازالت مثار اعجاب وانبهار المهتمين وهواة جمعها وهم يتاملون باستمتاع لا نظير له لما تضمنته قبضاتها واغمادها من رسوم وزخارف جميلة ومطعمة بالذهب والفضة ولعلها كانت تحمل في طياتها بعض اسرار هذه المهنة ومهارة حرفييها وصناعها ..
ابنة الحاج عبود الجواهري الكبرى(ام مصطفى) .. التي استطاعت ان تحافظ على هذه الموروثات بعد وفاة والدها وادامتها بشكل متواصل قالت :
كان جدي( رحمه الله) هو من قام بصنع السيف الذي قلد به الملك فيصل الاول عندما توج ملكا على العراق وفي الحضرة الكاظمية المقدسة قبيل تتويجه في القشلة .. واضافت نحن نامل من الدولة تخصيص مكان اوسع من هذا المكان ليكون متحفا كبيرا تزهو به مدينة الكاظمية ويحفظ جانبا من تاريخها وتراثها العريق ,, 
اما اشقاؤها حيدر وكريم وناجح وجميل فقد اكدوا لنا ان ما فقدوه من سيوف وتروس ورماح ودروع ومواد اخرى نادرة خلال تصوير فلم القادسية الذي اشرفت على انتاجه آنذاك دائرة السينما والمسرح كان خسارة كبيرة لا تعوض ويذكر ان النحات عبد المطلب مهدي هذه الحادثة كونه كان شاهد عيان عليها عندما استعارت دائرة السينما والمسرح هذه المواد من الحاج عبود على امل ارجاعها بعد الفراغ منها الا ان ذلك لم يحصل واخبروه بانها فقدت اثناء عملية وعندما قدم شكوى مطالبا بالتعويض لم يحصل على شيء مما سبب له الما وحزنا كبيرين ويضيف ولده كريم لقد قدمت طلبا اخر بعد السقوط الى لجنة التعويضات ولكن لم نحصل على ايةاجابةشافية .

بروفيسور باكستاني يبدي استعداده لتقديم الخدمات الط
أستقلال ألأقليم ألأنجاز الجديد للحكومة العراقية /

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأربعاء، 20 حزيران 2018

مقالات ذات علاقة

شكرا جزيلا لزميل السنوات الطويلة الصحفي المبدع ريسان الفهد رئيس تحرير المرسى نيوز ، لمتابع
3488 زيارة 0 تعليقات
01 كانون1 2015
فوزي الأتروشي وكيل وزارة الثقافة.. علينا الوقوف بوجه كل القوانين المجحفة بحق المرأةاثناء ا
28 زيارة 0 تعليقات
21 آذار 2016
كتبت / زهرة عنان  - مصر شبكة الاعلام في الدانماركلكل بداية نهاية الا التنمية البشرية فهى ع
3504 زيارة 0 تعليقات
مكتب بغداد -  شبكة الإعلام في الدانمارك ارتأت شبكة الإعلام في الدانمارك ان تسلط
4313 زيارة 1 تعليقات
مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانماركمن خلال الإعلام الحر والنزيه ولخدمة كافة شرائح وأطيا
5383 زيارة 3 تعليقات
أجرى الحوار / عباس سليم الخفاجي   أستاذة جامعية في كلية التربية للعلوم الإنسانية
3076 زيارة 0 تعليقات
مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانماركنظم مركز الدراسات والبحوث في وزارة الثقافة العراقية
2870 زيارة 0 تعليقات
 شرعَ المفكر العراقي حسن العلوي بكتابة سلسلة مقالات عن ابرز الصحفيين في العراق من خلال وجه
3868 زيارة 0 تعليقات
13 أيار 2017
حوار / إنعام حميد تصوير / صباح الزبيدي  تنسيق ومتابعة / احمد الحيدري، طه الصبيحاوي بعد انت
2768 زيارة 0 تعليقات
11 نيسان 2017
حاورتها: خلود منذر. تُعرّي أشجار الشجن لتورق بيادر الكلمات دواوين حنين.   فطْريّتها الشاعر
3389 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 06 تشرين1 2017
  2103 زيارة

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

لطيف عبد سالم أهلا بالأستاذ الكاتب والصحفي لطيف عبد سالم في هيئة تحرير الشبكة ..
19 حزيران 2018
إلى / أحبتي وأساتذتي الأفاضل إدارة تحرير شبكة الأعلام في الدنمارك مساء...
: - ابراهيم امين مؤمن روائى خيال علمى ثلاث قصائد قصيرة - لــ صابر حجازى
16 حزيران 2018
استاذ صابر حجازى كل سنة وانت طيب.. الماضى والحاضر والغد كلهم فى تفاعل ...

مدونات الكتاب

هادي جلو مرعي
27 تموز 2014
هذه هي الحقيقة، فروسيا تعتمد الفصائل المسلحة وليس الجيوش لتنفيذ خططها لحفظ مصالحها في أوكر
مديحة الربيعي
02 نيسان 2015
صرح رئيس الوزراء وزير خارجية قطر، حمد بن جاسم في أجتماع وزراء الخارجية العرب عندما أعلنت أ
فما أدراني كيف تكوني يا ترىأنسيت الهوىأم أنا الذي فارقت سمراوأنا الذي كنت منهاقاب قوسين أو
زيد الحلي
22 تشرين1 2016
 شهدت ساحة التحرير الاسبوع الماضي ، تظاهرة انسانية ، خجولة ، بقلة القائمين بها ، لكنه
د. حميد عبد الله
09 تشرين2 2016
اطلق عزة الدوري رصاصة الرحمة على منهج البعث ، وعقيدته التي نادى بها خلال اكثر من ستة عقود
د .عبدالخالق حسين
05 حزيران 2015
ما حصل من تفجيرات إرهابية في منطقة الأعظمية وضرب بناية الوقف السني وحرق عدد من الدور، ما ه
جاء العراق بالمرتبة السادسة في القراءة المقلوبة لجدول التصنيف العالمي للأقطار النزيهة, وهو
منذ اللحظة الأولى التي تمّ فيها تكليف حيدر العبادي بتشكيل الحكومة كمرّشح عن التحالف الشيعي
ما مات محمدوصوت اللهفي كل بيت يتهجدآيته القرآنوالوحي وآية الكوثرسيدة نساء العالمينفاطمة ال
يمكن تقسيم الأسباب الرئيسيه لحالات أرتفاع سكر الدم إلي :- 1- حدوث تدمير كامل لخلايا البنكر

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال