Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 09 تشرين1 2017
  145 زيارات

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني نتنياهو : ننفي كافة الاتهامات بشأن تورط اسرائيل في استفتاء كردستان
02 تشرين1 2017
كذب كذب حتى تصدق نفسك وهي مؤوسسات قائمة بذاتها لتحقيق ذات الكذبه حتى أ...
حسين يعقوب الحمداني سلطات إقليم كردستان تقترح التفاوض مع بغداد بشأن إرسال مراقبين عراقيين إلى مطاري أربيل والسليمانية
28 أيلول 2017
تحية طيبه صحيح أنها ثقافة وهي كلمة موثوقة ومؤدبه !!لكن أليس بغريب التس...
حسين يعقوب الحمداني اجتماع سري يجمع سياسيين أكراد بمسؤولين من أمريكا وفرنسا.. تفاصيل مفاجئة تُكشف لأول مرة
28 أيلول 2017
أستعادة كركوك أهم خطوة على الحكومة العراقيه أتخاذها لأنها اليوم هي رجل...
حسين يعقوب الحمداني ملا بختيار ممثل طالباني يمنح البرلمان ورئيس مجلس الوزراء صلاحيات عسكرية بشأن الإستفتاء
27 أيلول 2017
تحيه طيبة أستاذ ..نعم هذا وقع حقيقي لأن السلطه تمنح لأأناس ليسوا أكادم...

لست أدري /بقلم ادهم النعماني

 

لست أدري ما الذي يحدث في وطني , الصورة تتراوح بين منهجية حكومية

هجومية متفائلة وبين واقع يتحرك بطريقة متعرجة ليس فيها وضوح .

امتلكتنا السعادة واحاطنا الهناء وأفأدتنا إبتهجت وأوداجنا توردت حين ابلغتنا

الحكومة ببلاغين احدهما سوقي تعبوي على الارض والثاني هوائي اعلامي عبر

الاثير بأن العنف بكل أشكاله قد ارخى سدوله , ولم يعد له سوى النفس  الاخير

والشهقة القاتلة .

ابحرنا في بحار من الفرح والجذل باننا سوف لم ولن نسمع بأسم داعش واخواتها

وسوف لم ولن يدخل الرعب والخوف والفزع الى غرف نومنا بعد اليوم ,

فقد صفيت النية وتظافرت الجهود وتوحد الاكتاف واندمجت الحلوق باتجاه

مسلك واحد ومسار اوحد الا وهو بان الجميع لم يعطوا فرصة اخرى لكي

يكون العنف جزء من دورة الحياة العراقية .

اسيقظنا مبكرا فرأينا بأننا في حلم غير واقعي فيه الكثير من الزيغ والكثير

من الزيف ,

فتحنا المذياع اطلعنا على اخبار الفضائيات ,تصفحنا الشبكة العنكبوتية تبين

لنا باننا سندخل في نفق مظلم من الممكن ان يكون اشد عتمة واكبر ضررا

من كل ما لمسناه وشفناه . نفق قد ندخل به ولا نستطيع الوصول الى خاتمته

. فيبدو لنا ان السكاكين جاهزة والمدافع قد رُكبت في مواقفها ,والطائرات تم

اعدادها .

يبدو ان الحرب اصبحت عند البعض لعبة اطفال لا تكلفهم شئ مادام وقودها

فقراء الناس وبؤسائهم وان الذي يتهدم ويسقط وان الذي يُهجر ويُقتل ليس هُم

ولكن اولائك اللذين يستيقظون صباحا فلم يجدوا لقمة ولو بسيطة لأطفالهم الجوعى

. تسائُلنا الكبير والعريض والمدوي ؟

متى ترتوون من الدماء

متى تمل انفسكم من رؤية جثثنا وهي تملأ ارض العراق

متى تتوقفون عن رؤية مُدننا المهدمة واهلنا التائهين في الدروب والطرقات

أسالكم بالله, كفوا عن لعبتكم فقد اتخمتمونا ألما ووجعا .

ادهم النعماني

مدير التحرير

قيم هذه المدونة:
جنرال سوري: أمريكا تزود "داعش" و"النصرة" بـ 1421 ش
قرائتي لما بعد داعش / عباس عطية البوغنيم

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الأربعاء، 18 تشرين1 2017