Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 09 تشرين1 2017
  1461 زيارات

اخر التعليقات

اسعد كامل معلومات للفائدة .. / الشاعر كاظم الوحيد
27 تشرين2 2017
شكرا للشاعر المبدع كاظم الوحيد على نشر موضوعه والذي يحمل بين طياته معل...
عبد الامير الديراوي الف مبروك لمدير مكتب شبكة الاعلام عبدالامير الديراوي لمنحه شهادة الدكتوراه من معهد العلماء والتاريخ
24 تشرين2 2017
الف الف شكر لشبكتنا ولرجالها الاوفياء على هذه التهنئة والمشاعر النبيلة...
شبكة ااعلام واشنطن تدعو بغداد وأربيل إلى "بدء حوار جدي"
19 تشرين2 2017
امريكا البلطجية وعدوة الشعوب .. فان مشروعكم مفضوح
خلود بدران هيلين كيلر أسطورة القرن العشرين / خلود بدران
16 تشرين2 2017
أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك . أشكركم على صدق تعاون...

مدونات الكتاب

د.عامر صالح
11 تشرين1 2016
اليوم هو اليوم العالمي للإبتسامه, والذي يصادف عالميا وحسب التقويم الدولي للمناسبات في أول جمعة
2048 زيارة
محرر
23 أيار 2014
ولكسر حاجز الخوف قابل سلام عادل بمعيّة كل من عضوي اللجنة المركزية عامر عبدالله وعبدالقادر اسماع
2392 زيارة
حسن حاتم المذكور
21 تشرين1 2016
العراق على ابواب الموصل يتحسس ذاته من هو واين كان ثم يتقيأ انتكاساته لينتصر عسكرياً على الدواعش
2157 زيارة
حسام العقابي
24 نيسان 2017
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك تصدر الجزء الأحدث في سلسلة أفلام "فاست آند فيوري
2980 زيارة
يبدوا أن واشنطن مرتاحة لسياستها بخصوص سوريا, طالما أن غيرها هو من  يدفع التكاليف. لكن الوضع  غي
2604 زيارة
مثل دخان لوني البني المتعرج الساخن أنا ولهاً أتمايل بين شفتيك، أرومك تتذوقني بكل مساحاتي، المر
2680 زيارة
عباس عبد الصائغ
28 كانون1 2014
الباحثة  فطيمة : سوريا هي ربطة عنق للعرب تحاول امريكا مسكها حتى تتمكن من خنق الامة العربية
4310 زيارة
د.عامر صالح
24 أيار 2017
أنتهت اعمال مؤتمرات القمم العربية والاسلامية الأمريكية في الرياض, والتي حضرها أكثر من 50 دولة ع
1283 زيارة
حامد الكيلاني
22 تموز 2016
يوم بعد آخر، تتوفر القناعات ثم تترسخ، إن المستفيد الأكبر، هو نظام الولي الفقيه الإيراني، من الت
2228 زيارة
صورُ "ياجوهرةَ "الجنوبِ*1استودعكِ نبضَ الحنين ِيا "عروسُ البحرِووريثة " الفينيقينِ"*2صوني اميرة
2205 زيارة

الشهادة ربيع الحياة لعامها الثالث في وزارة الثقافة / انعام عطيوي

تغطية وتصوير / إنعام العطيوي
ضمن المنهاج السنوي لوزارة الثقافة والسياحة والآثار وبمشاركة دائرة الفنون التشكيلية ودائرة المأمون لمعرض الكتاب افتتح الوكيل الأقدم لوزارة الثقافة والسياحة والآثار الدكتور جابر الجابري المعرض السنوي الثالث لذكرى معركة ألطف تحت عنوان "الشهادة ربيع الحياة" صباح يوم الاثنين الموافق 9/10/2017 على قاعة وزارة الثقافة وبحضور عدد كبير من الفنانين التشكيليين والمثقفين والإعلاميين والمهتمين بثقافة الرسالة الحسينية.
وبين الوكيل الأقدم لوزارة الثقافة الدكتور جابر الجابري إن الرسالة الحسينية التي تطلقها اليوم وزارة الثقافة للعالم تؤكد بان العراق لم يكن يوماً مستورداً سلبياً للثقافات وإنما العراق هو المصدر والمُنشأ والملهم لبقيت ثقافات العالم منذ ان علم العالم كيف يقرأ ويكتب بالألواح السومرية، وهو يصدر ثقافته وفنه وأدبه وبطولاته للعالم، والعراق اليوم هو مصدر للشجاعة والبطولة والإرادة وان الإرهاب الذي سنه الأمويون واحرقوا وقتلوا وسفكوا وقتلوا الأطفال الرضع هذا هو منهجهم السائد لم يواجهه احد سوى الإمام الحسين (ع) قبل 1400 عام ويواجهه اليوم أبناء الحسين بثقافتهم وشجاعتهم وفكرهم والانتصار الذي تحقق في دحر الإرهاب هو انتصار حسيني وكربلائي ويصدر إلى كل العالم ليدرسه ويتعمق فيه ويبقى العراق عاصمة للثقافة والفكر ومصدر للإشعاع الثقافي والفكري لكل العالم.
مضيفاً "إن الفنان العراقي الذي هو وريث كربلاء ويختص بمعرفته الحقيقية بهذه الواقعة دون غيره وان كل فنانين العالم لعلهم يطلعون على ما حصل في اليوم العاشر من محرم لكن لا يعيشون في وجدانهم وضميرهم كما يعيشه الفنان العراقي وهذا المعرض هو تجسيد لواقع مستمر منذ عام 60 للهجرة الى عام 1439 للهجرة مستشهدا بمقولة الجواهري (تمر القرون من سجدٍ على جانبيه ومن ركعٍ) "
وأوضح الجابري "ان هذا المشهد والواقع الحسيني الذي رسمه بدمه وجسده وأهل بيته وأصحابه ليزرع جسده وأجساد أهل بيته وأصحابه في العراق"
معرباً "إن اللوحات التي عرضت قدمت رسائل بكل ما تعني من الإبداع ولكن بنفس الوقت تحمل المسؤولية لكل من يقف اليوم بصدارة السلطة والموقع الاجتماعي والرسمي والسياسي على أن يحذوا حذو الإمام (ع) الذي رسم طريق الكرامة والحرية وحول العراق الى منتجع للكرامة والحرية والهام دائم للمبدعين والأدباء والكتاب والمفكرين والشعراء والفنانين "
مؤكداً "إن هذا المعرض هو احد الشواهد الحية لعراق الحسين وعراق كربلاء ومن يدقق في هذه اللوحات يجد فيها عوامل الإبداع الذي لا نظير له إذ توثق للحظة التي يعيشها العراق اليوم وهي امتداد لمسيرة ومنهج كربلاء الذي تشرفت به اليوم وزارة الثقافة"
من جانب أخر أشار مدير عام دائرة الفنون التشكيلية الدكتور شفيق المهدي إن معرض ألطف ما هو إلا رسالة انتماء إلى قيم الاستشهاد أكثر مما هو رسالة فن فالحسين هو ملك العراقيين جميعاً دونما أي دين أو طائفة دون أخرى وهو ابن بنت رسول الله فاطمة الزهراء وابن عم الرسول علي (عليهم السلام جميعاً )
مؤكداً "إن العراقيين كلهم في جبهة واحدة لجبهة الحسين ولا يوجد يزيد بكل اتجاهاتهم الدينية".
موضحاً "إن المعرض هذا العام تجاوز الأعمال الواقعية وازداد عدد المشاركين عن الأعوام السابقة واشتمل على العنصر المفاجيء بالعمل الفني وطرحت في بعض اللوحات أفكار جديدة جذبت انتباه الجمهور والمختصين"
ولفت انتباه الجمهور عمل فني للفنان طالب عباس من وزارة الداخلية مثل يد الإمام العباس أثناء حمله للقربة لجلبه الماء للإمام الحسين عليه السلام وللنساء في المعركة واستشهد على أثرها. وتكونت اللوحة من مواد مختلفة اشتملت على النشارة والشاش ومادة الجبس والألياف
وبين الفنان إن مدة العمل استغرق 3 أيام لغرض المشاركة في هذا المعرض اذ تشتمل وزارة الداخلية على قسم الفنون التشكيلية وهذه أول مشاركة للفنان داخل وزارة الثقافة في معرض ألطف.
على صعيد متصل عرضت لوحة ملحمة ألطف للفنان احمد عودة التي قدمت قصة المعركة بلوحة متكاملة بكل تفاصيلها واشتملت على جزأين مختلفين منها الواقعي والسريلي وبينت القصة المتكاملة من عودة الفرس وقتل الإمام والأطفال والنساء وخروج الرجال وفجيعة السيدة زينب عليها السلام مشيراً إلى بعض العادات الموروثة من هذه الواقعة كالتطبير وجلد الذات معبراً في لوحته عن رفضه لبعض الشعائر التي تسيء للثورة الحسينية"
موضحاً إن جملة ما تم تقديمه تختزل لقصة وملحمة كامل نسعى الى إيصالها كرسالة تحاكي العالم عبر الفن ومحاكاة الكتاب لترجمتها لكتب تثبت للعالم إن الثورة الحسينية هي عبارة عن مبايء للثورة ضد الظلم والاضطهاد وعلى من يتصدر للمباديء الحسينية ان يحاكي كل العالم بإيصال أفكار الأمام الحسين عليه السلام.
وعلى هامش المعرض قدمت دائرة المأمون معرض للكتاب كما شاركت دار الثقافة والنشر الكردية بعرض لوحات فنية من نوع الفن الالكتروني للفنانة منى غلام.

قيم هذه المدونة:
1
الرئيس ليس إلها ولا إبنته / الصحفي المقتول سردشت ع
تزوجوا فإن الزواج دواء لا يفسده داء / معمر حبار

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الإثنين، 11 كانون1 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

مقالات ذات علاقة

متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -افتتح مهرجان برلين السينمائي في دورته الـ67 بالفيلم الفرنسي "جانغ
عباس سليم الخفاجي مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارككرم وفد من كروب مراسلون وقنوات الدكتور
عباس سليم الخفاجيمكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك تصوير يونس عباس نظم عميد مجلس ديوا
مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك تصوير يونس عباس سليمبرعاية إتحاد الصحفيين العراقيين وبال
  متابعة : خلود الحسناويفي تجربة تكاد تكون الاولى من نوعها توثيق الابداع بصور كاريكاتيرية
 متابعة: خلود الحسناوي بدأ مشواره مع الكبار وبقي في القمة حتى صار ربيب الأغنية السياحية وم
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانماركصدر حديثا عن دار الآن للنشر والتوزيع، رواية "شدن طبيب"
عبدالاميرالديراوي مكتب شبكة الاعلام في الدانمارك. الشاعرجمال الفريح احد الشعراء الذين واكبوا مس
شبكة الاعلام في الدنمارككوبنهاكن / رعد اليوسفبهدف ترسيخ ونشر الثقافة العلمية ، ولمتابعة التغيرات الق
مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك تصوير يونس عباس سليم بمبادرة كريمة من عميد مجلس قبا