Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 11 تشرين1 2017
  38 زيارات

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني نتنياهو : ننفي كافة الاتهامات بشأن تورط اسرائيل في استفتاء كردستان
02 تشرين1 2017
كذب كذب حتى تصدق نفسك وهي مؤوسسات قائمة بذاتها لتحقيق ذات الكذبه حتى أ...
حسين يعقوب الحمداني سلطات إقليم كردستان تقترح التفاوض مع بغداد بشأن إرسال مراقبين عراقيين إلى مطاري أربيل والسليمانية
28 أيلول 2017
تحية طيبه صحيح أنها ثقافة وهي كلمة موثوقة ومؤدبه !!لكن أليس بغريب التس...
حسين يعقوب الحمداني اجتماع سري يجمع سياسيين أكراد بمسؤولين من أمريكا وفرنسا.. تفاصيل مفاجئة تُكشف لأول مرة
28 أيلول 2017
أستعادة كركوك أهم خطوة على الحكومة العراقيه أتخاذها لأنها اليوم هي رجل...
حسين يعقوب الحمداني ملا بختيار ممثل طالباني يمنح البرلمان ورئيس مجلس الوزراء صلاحيات عسكرية بشأن الإستفتاء
27 أيلول 2017
تحيه طيبة أستاذ ..نعم هذا وقع حقيقي لأن السلطه تمنح لأأناس ليسوا أكادم...

ويصنعون لنا دُماً وحشية / عبد صبري أبو ربيع

ورب الخورنق والسدير

قالوا أمة العرب

عبدة المال والبعير

وقالوا عنا للأكل والسرير

لا خير فينا ونحن للبطون

وغيرنا للعلم والتدبير

وقالوا ينامون

على الديباج والحرير

وشعوبهم تلبس أسمال الأمير

جعلوا من شعوبهم مدجنين

ليستقروا على سلطانهم

من غير تغيير

والأوطان أسيرة

لا كالأسير

والدولار لعبة الأشقياء والأشرار

والخيرات في كل واد ٍ

والذهب تحت أقدامنا بالقناطير

والفقر في كل دارٍ

والفقرُ يسري بين الناس كالسعير

والأجنبي تحت كل أبطٍ

وخونة الدار أمراء الأذلة كالأجير

والسماء حيرى بما أوحت

الى موسى وعيسى وأحمد

أفضل الدساتير

وما محمد إلا سيد التنذير

أتنقلبون بموت سيد التبشير

وقد سار بكم نحو العلا

وصرتم بنبوته

من أفضل العصور

والناس على دين ملوكهم

خوفاً من قطع الأعناق والصدور

والناس نيامٌ والقائمون

غرقى بالبذخ والتبذير

فمن للسقيم والضرير

ومن لساكن الدار من الصخور

وفي كل يوم يتساقطون كالأغصان

والدمعة في عيون البشير

والحاكمون جُلاس

 على رؤوس الناس

مُتخمون بالمال والدولار

وجرذان الفلا  تنهش

بأبهى مما كان قبلة للزوار

ويلنا وأهلنا من كل حدب

النار تسري في جنوبنا والأبصار

يصنعون لنا دُماً وحشية

وبأسم الدين يلاك اللحم

ونبش القبور

ينكرون الله ويركضون

خلف الفروج وكأس الخمور

ويأكلون الإنسان بلحمه وعظمه

ويحرقون الموت بالبخور

كم من مراقدٍ هُدمت

وكم من كنائس دمرت

بأفعال جهلة العصور

ورب الخورنق والسدير

أستشيط غضباً من جرائم الثغور

كم من الأقمار هوت

وكم سُبيت جميلات كالبدور

وتلك مصيبةٌ ليس لها

إلا الثائرون من الأحرار 

قيم هذه المدونة:
حمى اليمين المتطرف في الغرب وأمريكا / عبدالجبارنور
مدخل لقراءة مفهوم البطالة / لَطيف عَبد سالم

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الأربعاء، 18 تشرين1 2017