Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 12 تشرين1 2017
  73 زيارات

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني نتنياهو : ننفي كافة الاتهامات بشأن تورط اسرائيل في استفتاء كردستان
02 تشرين1 2017
كذب كذب حتى تصدق نفسك وهي مؤوسسات قائمة بذاتها لتحقيق ذات الكذبه حتى أ...
حسين يعقوب الحمداني سلطات إقليم كردستان تقترح التفاوض مع بغداد بشأن إرسال مراقبين عراقيين إلى مطاري أربيل والسليمانية
28 أيلول 2017
تحية طيبه صحيح أنها ثقافة وهي كلمة موثوقة ومؤدبه !!لكن أليس بغريب التس...
حسين يعقوب الحمداني اجتماع سري يجمع سياسيين أكراد بمسؤولين من أمريكا وفرنسا.. تفاصيل مفاجئة تُكشف لأول مرة
28 أيلول 2017
أستعادة كركوك أهم خطوة على الحكومة العراقيه أتخاذها لأنها اليوم هي رجل...
حسين يعقوب الحمداني ملا بختيار ممثل طالباني يمنح البرلمان ورئيس مجلس الوزراء صلاحيات عسكرية بشأن الإستفتاء
27 أيلول 2017
تحيه طيبة أستاذ ..نعم هذا وقع حقيقي لأن السلطه تمنح لأأناس ليسوا أكادم...

كيف نرتقي بمستوى التعليم في العراق/ رقية الخاقاني

يقاس مستوى التقدم لأي دولة من دول العالم ، بمقياس تقدم المستوى العلمي ، وهناك دعوات تنطلق من بعض التربويين والمعلمين في العالم العربي كله من اجل وضع حد لتدني المستوى التعليمي ، وعلاج ظاهرة الغش المتفشية ، وايجاد حلول ناجحة للأوضاع التي يعاني منها المعلمون ، فالظاهرة عامة ، وان كان العراق يعاني منها بصورة اكثر شدة ، نتيجة الأوضاع السيئة التي عاشها العراقيون.. فالعراق الذي ازدهر به التعليم ، وكان سباقا في ظهور حياة التقدم والتطور ، وسطوع شمس حضاراته على العالم ، حدثت عوامل كثيرة أدت الى تأخر العملية التعليمية وتراجع قيم التربية التي ارتبطت بالتعليم منذ البداية وعملت الى تأسيس أنظمة علمية تعتز بها الاجيال. ساهمت المدارس العراقية منذ تأسيسها وحتى بداية الثمانينات من القرن الماضي في تخريج أجيال من الكفاءات ،العلمية والفنية والادبية والتربوية ،التي تقدم البلد على ايديها ، ولكن الظروف القاهرة التي عاشها العراق ، أدت الى تأخر المدارس ، تأخيرا خطيرا ينذر بأبشع الكوارث الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والعلمية ،والتي يجب ان يعمل المخلصون من اجل مكافحتها أوالتخفيف من حدتها على الأقل. خلال حكم النظام السابق بدأ تراجع الاهتمام بالعلم ، بسبب الحروب العبثية التي أشعلها النظام ، ولم يكن لها دافع وطني او تحرري ، وادت الى موت الكثيرين من ابناء الشعب وتخريب الاقتصاد ، وتيتم الاولاد والبنات ، كما ان الدكتاتورية وسياسة الاعدامات التي اتبعتها، أدت الى خسران كفاءات العراق، اما بالقتل او بالهجرة خوفا من البطش والتنكيل ، والحصار الظالم الذي فرضته امريكا على العراق ساهم في تأخر البلاد وتراجعها في كل الجوانب ، حيث ادت الى فقدان الدينار العراقي لقيمته السابقة ،واصبح عاجزا عن تلبية حاجة المواطن العراقي ، فاشتد الفقر ، واندثرت الطبقة الوسطى التي كانت تقود كل النضالات والحركات التحررية ، وحين جاء الاحتلال ، اشتدت النعرات الطائفية ، وانعدم الامن ، مما ادى الى تهجير الكثير من المواطنين ، كما ان العمليات الارهابية التي حاربت كل العراقيين ، وتدني المستوى المعيشي جعل المعلم يفكر بعمل آخر بالاضافة الى عمله الاساسي ، لان اجرته رغم زيادتها لم تكن قادرة على تلبية حاجاته، وحاجات اسرته من الضرورات ، وهذا الوضع المعيشي البائس وموت الاب ايضا ، جعل الطالب يهرب من قاعات الدرس ، بحثا عن عمل يمكنه من اعالة عائلته ، والخوف من المفخخات والأزمة الناسفة ،لايمكن ان يجعل الناس يشعرون بالامان الذي تتطلبه العملية التعليمية ، والتي يشترك بها الأساتذة والطلاب ، ووجد الجميع انفسهم يعيشون في دنيا لاتتوفر بها ادنى متطلبات العيش ، يضاف الى ذلك قلة الأبنية الصالحة كي تكون مدارس ، ساهم ايضا في استفحال هذه الظاهرة ، كما ان عدم متابعة المستوى التعليمي من قبل الادارة أو الموجهين الفنيين ، وقلة الاساتذة المتخصصين ، وسوء استخدام الأجهزة الحديثة من هواتف محمولة وحواسيب وانترنت ،من ضمن العوامل التي ساهمت في تراجع العملية التعليمية بالعراق.. ماسبل العلاج ؟ نحن امام كارثة كبيرة ، لايمكن حلها من قبل جهة واحدة مهما كانت امكاناتها متعددة ، يجب ان تتعاون مؤسسات المجتمع المدني والصحافة والمثقفون والاكاديميون والمعلمون والمربون، ووزارات التربية واولياء الامور لحل هذه المعضلة ، اول خطوات النجاح ان نثق بأنفسنا وبقدرتنا على التغيير، وان وطننا العراق يستحق ان نوليه كل الحب والاهتمام ، وان نساهم معا في انقاذ ابنائه من مستقبل يبدو مظلما ،ان لم يسارع الجميع الى ايجاد الحلول ، اعادة المدرسة العراقية الى سابق عهدها وربط التعليم بالتربية كما كان ، والحرص على تعيين الأستاذ في المكان المناسب له ، وفتح دورات مستمرة للمعلمين وتزويدهم بالمعلومات ، وفتح دورات لادارات المدارس ، والحرص على ان يكون المدير معلما وتربويا ، والاهتمام بمجالس الاباء ، وان يتابع الأبوان المستوى العلمي والتربوي للابناء.. والمعلم العراقي يجب العناية به ، تحسين ظروفه ، زيادة راتبه ، حثه على تطوير نفسه ، وعلى متابعته للجديد في مضمار تخصصه ، فالحياة تتطور ، والعلم يكتشف كل يوم أشياء جديدة.. .كما يجب الاهتمام بالمدرسة ،وعدم الاقتصار على الجانب النظري بها ، اعادة المكتبة كما كانت سابقا في حياة العراقيين ، وحث الطلاب على اكتساب الثقافة ، واعادة المرسم وقاعة الرياضة وغرفة الطبخ وتعلم الفنون المنزلية ،كما وجدناها في مدارسنا الجميلة ، ولاننا نحيا في عهود التطور ، يجب ان يتعلم الطلاب الاستعمال الايجابي للحاسوب والانترنت ، وادخال الوسائل العلمية بالتعليم. الاهتمام بالجانب التربوي، والحرص على ربط التعليم بالتربية ، وترسيخ قيم المواطنة ، فالعراقيون سواء امام القانون ، وفي تكافؤ الفرص ، لافرق بين عراقي وآخر الا بكفاءته، وقدرته على تنمية مواهبه ، واثابه المصيب ، وتنبيه المخطيء، واحترام مكونات الشعب العراقي والتي عاشت متضامنة متآخية ، وقدمت حياتها من اجل اسعاد الشعب ، وتطور البلد

قيم هذه المدونة:
التعايش السلمي في العراق.. مطلب أم ضرورة / رقية ال

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الأربعاء، 18 تشرين1 2017