Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 12 تشرين1 2017
  64 زيارات

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني نتنياهو : ننفي كافة الاتهامات بشأن تورط اسرائيل في استفتاء كردستان
02 تشرين1 2017
كذب كذب حتى تصدق نفسك وهي مؤوسسات قائمة بذاتها لتحقيق ذات الكذبه حتى أ...
حسين يعقوب الحمداني سلطات إقليم كردستان تقترح التفاوض مع بغداد بشأن إرسال مراقبين عراقيين إلى مطاري أربيل والسليمانية
28 أيلول 2017
تحية طيبه صحيح أنها ثقافة وهي كلمة موثوقة ومؤدبه !!لكن أليس بغريب التس...
حسين يعقوب الحمداني اجتماع سري يجمع سياسيين أكراد بمسؤولين من أمريكا وفرنسا.. تفاصيل مفاجئة تُكشف لأول مرة
28 أيلول 2017
أستعادة كركوك أهم خطوة على الحكومة العراقيه أتخاذها لأنها اليوم هي رجل...
حسين يعقوب الحمداني ملا بختيار ممثل طالباني يمنح البرلمان ورئيس مجلس الوزراء صلاحيات عسكرية بشأن الإستفتاء
27 أيلول 2017
تحيه طيبة أستاذ ..نعم هذا وقع حقيقي لأن السلطه تمنح لأأناس ليسوا أكادم...

بركات فساد المتحاصصين الخمسمائة / عزيز حميد الخزرجي

بركات فساد ألمُتحاصصين ألـخمسمائة: مجلس الدّيوانية يُعلن عن توقف أكثر من 60 مشروعا استثماريا في المحافظة, علماً أنّ معظم المشاريع في المحافظات الأخرى و على رأسها بغداد إما توقفت عن العمل تماماً أو تلكأ العمل بها, بسبب إنقطاع التمويل و الفساد الأداري المستشري في البلاد بشكل رهيب بسبب نهب و تحاصص البرلمانيين و الحكومة و القضاء, لكن الرواتب و المخصصات و الحمايات هي هي لم تتغير .. لذلك فأنّ المستقبل العراقي يندر بعواقب خطيرة ما لم يستفيق الشعب من سباته العميق ألمُمتد منذ قرون, للوقوف بوجههم و محاكمتهم و إعادة أكثر من ترليون دولار تمّ سرقته من قبل 500 مسؤول برلماني و حكومي و قضائي عبر الرواتب المليونية و المخصصات و النثريات و بلا حياء أو رحمة و لا ضمير! و من أهمّ شروط النهضة هو التسلح بالوعي و معرفة حقوق الأنسان و الهدف من تأسيس الدولة و فهم معنى و فلسفة الوجود و الأنسان قبل كل شيئ, و إن مباحثنا المُعمّقة كأسفار في أسرار الوجود و كذلك ( السياسة و الأخلاق ؛ من يحكم من) و كذلك (الشهيد الصدر فقيه الفقهاء و فيلسوف الفلاسفة) و (محنة الفكر الأنساني) و غيرها كفيل بتوعيتكم و نهضتكم المباركة. من جانب آخر يضاف لمحنة العراق؛ تنمّر و عناد السيد البارزاني بعد ما مهّدت الحكومة المركزية نفسها لهذا المصير لتقوية شوكتهم و تأسيس دولتهم المزعومة و إستقلالهم, الذي هو الآخر ينذر بعواقب وخيمة ستؤثر على جميع دول و شعوب المنطقة و تعرضها لسلسلة طويلة من الحروب الداخلية و الدولية, لتصريف أسلحة الغرب العائدة (للمنظمة الأقتصادية العالمية) المكدّسة في مخازن أمريكا و الدول الغربية و الشرقية الأخرى, خصوصا و إنّ الحكومات العميلة على أهبة الأستعداد لأمضاء ذلك و تنفيذ ما يؤمرون به لتأزيم الأوضاع مقابل ألبقاء في مناصبهم للأستمرار في آلنهب و الفساد, لأنهم و عوائلهم و أبنائهم لا يمسهم ضير و لا يشاركون في تلك الحروب المدمرة و كما حدث في الحرب مع داعش, حيث لم يستشهد ولا إبن واحد من أبناء المسؤوليين و مراجعهم و أحزابهم, بل المحرقة كانت من نصيب أولاد الملحة البسطاء و لا حول و لا قوة إلا بآلله العلي العظيم. عزيز الخزرجي مفكر كونيّ

قيم هذه المدونة:
دوامة الحياة هلوسةٌ / شيار ابراهيم شمو
إصدار جديد عن التجريبية وفلسفة الطبيعة

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الأربعاء، 18 تشرين1 2017