الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقائق وقت القراءة (عدد الكلمات 365 )

يبقى الشعر اضافة.... نحو ضفاف آخر/ ايمان سميح عبد الملك

تبنى المعرفة على اسس متينة من أهم دعائمها التركيز الذي يوصلنا الى القرار الواعي الصحيح ، يستمد نوره من الاحساس لايصال الفكرة لشريحة كبيرة من الناس ،مما يتطلب عقولا نيرة وشعورا عميقا ملىء بالثقة بالنفس، يتخلله القوة والضعف لنصل من خلاله الى الابداع . منذ فجر التاريخ والشعريقدم لنا فوائد جمة ، يطلعنا على احوال الماضي من خلال القصائد ويقدم لنا صورة عن اخلاق المجتمعات والايثار في سيرهم، ورقيهم في دولهم ، كل ذلك يحتاج لمآخذ متعددة ومعارف متنوعة وحسن نظر وتثبيت يقتضي بصاحبها الى الحق ،وايصال الفكرة الصحيحة من خلال حكم البصر والبصيرة بانتصار الحق على الباطل لكي لا يتنهي بهم المطاف في بيدر الوهم والخطأ. هناك اختلاف في طبائع البشر والبيئة التي يعيش فيها، يتأثر بها ،يتطبع بافكارها ، ليقدمها بصورة واضحة للمجتمع ، يعّبر الفرد من خلالها عما بداخله من شعور فردي لتصل الفكرة ممزوجة بالاحساس ، صور مرسومة في العقل تترجم للواقع بطريقه ونكهة مختلفة يوصلها للناس . هناك الكثير من المبدعين قد دخلوا نظم الشعر ، وكان لديهم التركيز على القدرات ، وايصال الفكرة بشكل مبسط وفكر مترابط متطور يجمع ما بين العلم والادب والكتابة والابداع ، مزجت بطريقة صحيحة واعية لمعالجة المعلومات من خلال المهارة في التخيل وقدموا صورة مثالية نلامس نتائجها على ارض الواقع. وهناك نصوص أدبية ،شعرية نقرأها تختص في الحب ،الغزل والرثاء . قصصا معبرة من الأدب نتعرف من خلالها الى أهم أعمال الكتاب والأدباء والشعراء ،تعابيرها تهز مشاعرنا باعماق الوجدان ،لما تحمله من جمال الابداع اللغوي تؤثر ايجابا"، خاصة عندما تكون زاخرة بالدفء والحنين والاحساس بلوعة الغربة وشجونها حيث تلامس مجسات الروح وتطفأ عطشها بفيض من الحب واليقين . اختلط جمال الشعر والأدب بقضايا السياسية وشؤونها أيضا"،حيث اتصف الشعر بالصراحة والجرأة وصدق المشاعر وقوة العقيدة وسلامة الخلق والطبع ، مما أعطاه دورا"كبيرا" وحماسة في مواقف الجهاد الثائرة لتثبيت النفس وحثها على القتال، ليكون جزءا من البنية الشعرية والادبية . الشعر العربي هو أصل ثروتنا الأدبية ، وأصل بلاغتنا ومرجع شعرائنا في اللغة العربية ،الاستفادة منه أمر ضروري لما يقدمه من عطاءات ثقافية أدبية ،عداك عن حجم الاصدارات التي تثري مكتباتنا ، فهذا الاجتهاد يعود بالفائدة على الفرد والمجتمع بأسره للقضاء على الجهالة وطمس الضلالة ، عداك عن الهدف السامي جراء قطف ثمار جهود الشعراء من خلال اصدارمؤلفات تكفل استمرار ابداعهم وترك بصمة في حركة الشعر.

1
اذا مات الضمير مات الادمي/ عبد الخالق الفلاح
بعين قلبي .. / داود الماجدي

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
Already Registered? Login Here
:
الثلاثاء، 24 نيسان 2018

مقالات ذات علاقة

تزمَّلَ رأسي ترواده النبوةملأ الخوفُ زوايا المكان فيا أيها الْمُزَّمِّل ايها العقل المقدس قم وانفض ت
خصفتُ عليكَ جفنّي..طبعتُ قـُبلتي المجنونةفوق خدِّ قلبكَناديتكَ:استنقذني من مسراتٍتتنكر ليوتفرُّ لرِع
يا امرأة النار المنبعثةمن قلب خرافةوثني الشوق ومعبدكتسكنه ألف عرافةتحتله أوهام حكاياكدخان يعبق بطراف
الخامس عشر من حزيران من كل عام يحتفل الصحفيون في عيدهم بمناسبة صدور اول صحيفة عراقية (الزوراء)عام ١٨
كنت امرأة وحيدة، أعيش بين جدران اربع لم اعرف خبايا العشق، لم أخبر أسرار متاهاته التي عرفت ممن غارن ب
في مساء لا منتهيتلوح في الأفق البعيدنداءات الروح للروحوتصرخ بألسنة عطشىتنتظر ارتواء الحنينوتهطل سماء

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني أول أجراس قتلي دقت / الصحفي المقتول سردشت عثمان
13 نيسان 2018
حسبي الله ونعم الوكيل حسبنا الله ونعم الوكيل ...يجلس اللآف من العوائل ...
: - الكاتبة امل ابو فارس لا تفتعلْ في حضوري / امال ابو فارس
07 نيسان 2018
لك امتناني وشكري العميق الصديق حسين يعقوب . تحياتي لمرورك البهي !
حسين يعقوب الحمداني تساؤلات شعبية بدون استفهام: ميثاق الشرف الانتخابي / وسام سعد بدر
05 نيسان 2018
تحية طيبة .الفساد حالة والكذب حالة والمراوغه حالة والتقدم والتلاعب حا...
حسين يعقوب الحمداني موسكو تدين الاستخدام العشوائي للقوة ضد المدنيين في غزة
05 نيسان 2018
تحية طيبة تحية الأرض تحية الوطن تحية الشعوب المناضلة المجاهدة من أجل ن...

مدونات الكتاب

سعد السلمان
05 حزيران 2016
نحن ابتلينا بمن تسلق على سلم الإسلام والدين والمذهب وراح ينهب ويسرق ويبطش ولا احد رادعه ، والعج
3352 زيارة
محرر
09 آب 2016
استقبل الأمين العام للعتبة العلوية المقدسة السيد نزار هاشم حبل المتين ، السيد مقتدى الصدر والوف
2995 زيارة
بنى أبو جعفر المنصور بغداد عام 145هـ - 763م وظلت أجمل وأكبر عاصمة عربية للخلافة العربية الإسلام
3449 زيارة
الخطيب مضر الحلو
27 تشرين2 2017
لم تكن حالة الاخفاق والتراجع في الخطاب المنبري لتمرّ دون ان تكون لها مآلات سلبية تنعكس بوضوح عل
1312 زيارة
صباح اللامي
02 تموز 2016
ليستْ الأسباب "سياسية"، ولا "أمنية"، ولا "طائفية"، ولا هي من جنس الإحساس بضغوط "تسلط دكتاتوري"،
3373 زيارة
فلاح المرسومي
05 كانون1 2016
فـــــلاح المــرســـوميلم ينطلق الكاتب والصحفي الرائد زيد الحلــي في عصرنا الحالي وهو الأقرب ال
3021 زيارة
محرر
07 كانون2 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أكدت أنقرة وبغداد على أهمية رفع مستوى التعاون التجاري والاق
2868 زيارة
محرر
09 نيسان 2018
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -قالت هايلي، في كلمة ألقتها خلال جلسة لمجلس الأمن ا
359 زيارة
محمد الربيعي
25 نيسان 2016
انحطاط وسفالة المسؤول العراقي اعتصام النواب كشف لنا حقيقة واضحة وان كانت معروفة الان للجميع وه
3350 زيارة
د. نزار احمد
08 أيار 2016
الشيعة (اقصد الاسلام السياسي) حصلوا على رئاسة الوزارة ونواب الرئاسة  والبرلمان ويطالبون بن
4301 زيارة

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال