Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 22 تشرين1 2017
  830 زيارات

اخر التعليقات

اسعد كامل مكافحة الفساد.. بين القول والعمل - 2 / د.حسن الياسري
13 كانون2 2018
الاستاذ عزيز الخزرجي المحترم .. نشرنا تعليقك في هذه الصفحة بناءا على ح...
عزيز الخزرجي / فيلسوف كوني مكافحة الفساد.. بين القول والعمل - 2 / د.حسن الياسري
08 كانون2 2018
و الله عجيب أمر المسؤول العراقي الفاسد .. لا أستثني أحدا؛ كثيرا ما يت...
حسين يعقوب الحمداني مقال لم اجد له وصف - حتى كلمة رائع لا توفيه حقه/ أحلام مستغانمي
07 كانون2 2018
تحية طيبه ,شيء عادي طبيعي جدا ,لكنه مؤلم يزيدُ من تزايد نبضات القلب فل...
إلهام زكي خابط و.. و وقعت في الحبِ / ناهدة جابر جاسم
06 كانون2 2018
عزيزتي الراوية ناهدة جابر المحترمة لقد قرأت قصتك بشغف لما جاء فيها من ...

مدونات الكتاب

محرر
05 آب 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - زار رئيس الهيئة الوطنية للاستثمار الدكتور سامي الاعرجي مطار
3089 زيارة
محرر
23 كانون1 2016
 متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - بعد مرور أكثر من قرن ونصف القرن على الاستعمار ال
2127 زيارة
 في الوقت الذي تناولت ألصُّحف الرئيسية الكبيرة في العالم كآلانديبنت و التايمز بجانب محطات
1761 زيارة
د. حميد عبد الله
07 نيسان 2014
يبقَى أبناء المسؤولين في منأى عن نيران الحروب التي تأكل عامة الشعبروَى لي الكاتب العراقي غالب ا
2588 زيارة
د. سجال الركابي
21 نيسان 2016
أتخفّى بأزرقِ الفيروزما أفعل برأسي...؟!كيف أُخفي إرتِباك الحنين..؟لوعة الغضَب !اصطراع دموع النخ
2408 زيارة
مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانماركتصوير يوسف عباس سليم عقد الاتحاد العربي للإعلام الإل
2055 زيارة
محرر
10 آب 2016
سمير مزبان - السويدأحرز العداء العراقي الاصل سويدي الجنسية الناشيء احمد بهاء احمد المركز الثاني
2425 زيارة
حسام العقابي
12 تشرين2 2015
 حسام هادي العقابي – شبكة الاعلام في الدانماركلتحضير كعكه جلي التوت بالأناناس، نحتاج إلى المقاد
4040 زيارة
راضي المترفي
31 أيار 2016
لم تكن الفلوجة مدرجة على سجل اولويات التحرير من داعش وانما كانت مرمية على رفوف الاماني المؤجلة
2536 زيارة
من المتعارف عليه ولا يختلف عليه اثنان، أن كلمة التعاون والتآزر والتحالف هي العليا، ولها اليد ال
878 زيارة

العبادي نورت مصر/ هادي جلو مرعي

هذه الزيارة هي الثانية التي يقوم بها الرئيس حيدر العبادي الى جمهورية مصر العربية منذ توليه مقاليد الحكم وقد أكون محقا بوصفها الزيارة الأكثر أهمية لأنها تأتي بعد سنتين على زيارة جس النبض الأولى الى القاهرة ولأنها تجيء بعد زيارة موفقة للرياض جرى خلالها توقيع عدة إتفاقيات في مجالات الإقتصاد والأمن والسياحة والتجارة والمعابر وتبادل الخبرات وفتح الأسواق وهو الأمر الذي سينسحب على زيارته لمصر العربية التي تحتفظ برغبة كبيرة في دخول السوق العراقية الواعدة ولديها كم من التعاقدات في المجالات كافة.

 فمصر كما السعودية مرتاحة لدور العبادي في محاربة الإرهاب وتوحيد العراق في وجه تحديات تخشاها القاهرة كما تخشاها بلدان عربية عدة خاصة وإن هاجس الأمن مايزال في مقدمة الهواجس التي تضغط على الحكومات العربية كافة ودون إنتظار لتطورات قد لاتكوم في صالح أحد. ولهذا فزيارة العبادي ستمثل إنتقالة كبرى في تاريخ العلاقة بين بغداد والقاهرة فالمصريون يمثلون حالة الإعتدال التي يفضلها العراقيون ويتفاعلون معها والترحيب بالوجود المصري في بلاد الرافدين لايماثله أي ترحيب آخر لطبيعة العلاقة بين الشعبين وكذلك نوع النظام السياسي في مصر الذي يريد تهدئة الأجواء العربية والإستمرار في مشاريع التنمية ولايتم ذلك إلا بتدعيم التكامل العربي والتعاون بين الحكومات وفتح الأسواق أمام الإستثمارات والشركات وهذا سيكون سببا مضاعفا لتجاوز العقبات الإقتصادية والأمنية.

وماعلينا سوى أن نقول للعبادي.نورت مصر ياأفندم.

 

قيم هذه المدونة:
0
شروط بغداد وأوهام مسعود / وفيق السامرائي
الصمتُ .. / أمل الخفاجي

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الثلاثاء، 16 كانون2 2018

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

iraqidk
1 مشاركة
مروة الديب
1 مشاركة
راويه هاشم
2 مشاركة

مقالات ذات علاقة

بدأ الحراك الجماهيري مع موعد يزفهُ التأريخ في حكاية طارق البو عزيزي1984-2011 ثمة ملف تراجيدي مأساوي
بعد ما خرّبت الأحزاب المُتحاصصة ألذين تحالفوا لقضم البلاد و العباد و أفسدوا في كل شيئ – أكرّر كلّ شي
مع بداية الإستقرار؛ الذي شهده العراق وخاصة العاصمة بغداد، والأفراح التي عمت البلاد إبتهاجا بالنصر عل
( الجلاد لم يولد من الجدار, ولم يهبط من الفضاء. نحن الذين خلقناه, كما خلق الانسان القديم الهته)عبد ا
بغضّ النظر عن أنّ كلّ تلك الأحزاب هي من احزاب الأسلام السياسي , وبغضّ النظر ايضاً عن أنها احزاب تنتم
في ظل المعركة الكبرى التي أشعل أوراها وأوقد نارها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بإعلانه القدس عاصمةً