كوردستان والخيارات الخاطئة للنخب/ عبد الخالق الفلاح - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 670 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

كوردستان والخيارات الخاطئة للنخب/ عبد الخالق الفلاح

إن كان الحل الوحيد لجملة الملفات الساخنة في المنطقة، ومنها القضية الكوردية، يقوم على الاعتراف المتبادل في الحقوق فان الكورد في النظام الجديد  بعد عام 2003  توفرت لهم نسبة كبيرة منها اهمها المشاركة في امتيازات ادارة الحكم واللغة وحتى الجغرافية ،ومن هنا كان يجب التنبه إلى مخاطر الإقدام على أية مغامرة جديدة لانها ستحرق اليابس والاخضر .لا سيما انهم يعيشون  في جغرافيا لها وزن جيوسياسي كبير في العلاقات الدولية كلها، مما يعني أن التعاطي مع القضية الكردية من وجهة نظر حقوقية مجردة، هو ضرب من ضروب قصر النظر السياسي، لاسيما وان دول وشعوب المنطقة جميعها مبتلية بأزمات متعددة، في الواقع ان خطوة الاستفتاء  اعتبرها البعض تأريخية وسوف تحقق لهم كل ما حلموا به في اقامة الدولة الكردية المستقلة، ولكنهم في الحقيقة لم يذهبوا الى اعمق من ذلك ودراسة  التجارب المماثلة  التي تُشير الى توقع فشل التجربة فشلاً ذريعاً وستصبح كوردستان بعد ان عاشت سنين بناء وتقدم وازدهار في ظل العهد الجديد تبقى تجاهد في المحافظة على هذا القرار بصعوبة كبيرة و سيدفع ثمنها الشعب الكوردي بالدرجة الاولى، ونتوقع في بروز قيادات في العمق الكوردي جديدة تسعى الى التخلص من عُقد الصراع مع المركز وصولاً الى حلول واقعية لعموم القضية.

 أنه من حق الشعب الكوردي مثله مثل شعوب الأرض قاطبة، نيل حقوقه القومية، لا سيما في حال تطبيق سياسات إنكار الوجود والاقصاء والتهميش بحقه . عكس ما نشاهده في العراق الاتحادي فقد لعبت الاحزاب الكوردية في العراق دورا كبيرا في اسقاط الدكتاتورية، الأمر الذي اكسبها موقعاً بارزاً بعد سقوط النظام. وبذلت جهوداً لتثبيت حقوقها في حكم نفسها بالطرق و الأساليب المناسبة للتطورات التي تشهدها دول المنطقة، حتى صارت منطقة اقليم كوردستان الفدرالي اكثر مناطق العراق استقراراً و ازدهاراً،

و لكن ظهور مشكلة الزعامات التي يرى المحللون انهم سبب لأنواع المشكلات و المطبّات و بالتالي الى تواصل عدم الاستقرار و النزاعات و عملت بشكل محموم على ترسيخ الخلافات و الفتن و تعميقها، متناسين إن وحدة البيت الكوردستاني في العراق سيكون اساساً هاماً لبناء اتحاد او فدرالية قوية .

واعتقد ان الكثير من القيادات فهمت اللعبة الاخيرة بشكل غير واضح واخطأت في حسابتها تحت راية الحقوق المشروعة للشعوب، و اِجراءَ الاستفتاءِ في كوردستان كانت له آثارٌ وتداعياتٌ خطيرةٌ بين الحكومةِ الاتحادية وحكومةِ منطقة كوردستان.. رغم المواقف والمطالبات الكثيرة من دول العالم بعدم الاجراء والعواقب التي برزت بعدها ، بما فيها تلك الدول التي يرتبط معها الإقليم بعلاقات وثيقة، وكان لها دور في وصول الإقليم الى ما وصل إليه .وكان على الحكومة الاتحادية اجراء الحق القانوني وتطبيق الدستور للمحافظة على وحدة الوطن. و جميع قضايا الخلافات يمكن حلها على طاولة الحوار ضمن الاطر الدستورية ، والتفاهم، منعاً لإشعال بؤر توترات جديدة، بعيداً عن سياسات إنكار الوجود، وبعيداً عن الاستعانة بأية قوة دولية لا تريد خيراً لأي طرف من اطراف النزاع  لانها متى ما وقعت سوف تطال كل "إنسان" بغضّ النظر عن دينه أو عرقه أو قوميته، ودم الإنسان مُقدس وحقه مقدساً أيضاُ، فالمس بحق من حقوقه سيدفع العالم وكل إنسان حر الوقوف الى جانبه ونصرة قضيته أو الدفاع عنه في حال حدوث ضرر .ولا توجد في  الحقيقة قضية كوردية بعد الان انما هناك شعب يعيش على بقعة من الارض وله حقوق وواجبات واخلاصه  يكمن بمجرد العودة الى "تطبيق الدستور" وخاصة المادة الأولى منه التي تصف النظام في العراق ب"الإتحادي"، والذي شهد العالم انعطافاً حاداً اتجاه حياته التي تغيرت بشكل كامل، منذ سنوات، ولا يمكن تبرير موقف من جهة واحدة من بين احزابه ، بسبب ضعف الاملاءات السياسية عند بعض الساسة ، و تراجع دورها القيادي بسبب الاحداث الاخيرة واهمها الاستفتاء الغير مبرر في الوقت الحالي وتهديم  كل البنى التي تشكلت في ظل استقرارها طوال السنوات الماضية فإنها لم تعد تستطيع التشدق بهذه المظلومية بعد الان ولن تستطيع أن تفعل شيئاً، غير العودة الى الحوار البناء لاصلاح الخطأ الكبير الذي وقعت فيه القيادات العشائرية في الحزب الديمقراطي الكوردستاني والتي لن تكون في صالح القضية الكوردية في الوقت الحالي مهما كانت الذرائع والحجج، لاسيما وأن التوتر الاقليمي، والتوتر الداخلي في العراق، يترك هامشاً واسعاً لقوى الفوضى الخلاقة، والكيان الصهيوني تحديداً، وهذا ما يفسر حمية دولة الكيان الصهيوني في التعاطف مع القضية الكردية مؤخراً، و محاولة دفع الجميع إلى مآزق جديدة . وكم من الشعوب كانت ضحية الخيارات السياسية الخاطئة لنخبها؟

عبد الخالق الفلاح – باحث واعلامي

رواية قصيرة: جمر تحت الرمادأوالوصية / ابراهيم امين
مسؤولة مؤمنة X مسؤولة "كافرة"/ عدنان حسين

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الثلاثاء، 23 تموز 2019

مقالات ذات علاقة

بعد حرب الناقلات، وتوتر الاوضاع يوشك لسان الحرب أن يعلن رفع أوزارها الى حيث الاحتدام . قُد
12 زيارة 0 تعليقات
الاذاعي محمود المسلمي إذاعي ومعد ومقدم برامج في القسم العربي بالإذاعة البريطانية، يتمتع بص
21 زيارة 0 تعليقات
بعد الحالة المهزوزة والضعيفة التي تعيشها أمريكا في الخليج العربي وتحديداً في مضيق هرمز، تح
16 زيارة 0 تعليقات
شعوبنا لا تنتهي رغم الثورات التي تقام وهيجان الافكار للتغيير ، تكبر الاجيال وسط الفوضى دون
13 زيارة 0 تعليقات
تدغدغ الفرحة الغامرة قلوب الإسرائيليين، وتتغلغل السعادة إلى نفوسهم، وترتسم البسمة على شفاه
18 زيارة 0 تعليقات
23 تموز 2019
هناك أسئلة يتم تداولها في هذه الفترة حول مفهوم المعارضة السياسية في النظام البرلماني تحديد
15 زيارة 0 تعليقات
23 تموز 2019
المتتبّع للعرس الذي تعيشه الجزائر جرّاء فوز الفريق الوطني الجزائري بكأس إفريقيا 2019 بمصر
16 زيارة 0 تعليقات
23 تموز 2019
السعودية تدفع مئات المليارات من الدولارات ثمن أسلحة وتستنجد بأمريكا للمساهمة في حمايتها!أع
16 زيارة 0 تعليقات
بِقَدَرْ ما يتمتّعُ بهِ العقلُ العربي منْ قُدُراتٍ وإمكاناتِ الإبداع والتميّز الفكري والأد
12 زيارة 0 تعليقات
23 تموز 2019
في خضم الحرب السورية الداخلية وجدت الأطراف التي اشتركت في تلك الحرب ان كانت الى جانب الحكو
13 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 01 تشرين2 2017
  2253 زيارة

اخر التعليقات

: - SUL6AN تفكك البناء الأُسَري في المجتمع / غازي عماش
18 تموز 2019
كاتب جميل ومبدع اتمني لك التوفيق
: - جمال عبد العظيم الخلافه الاسلاميه المزعومه / جمال عبد العظيم
29 حزيران 2019
كلامك جميل زيك ياجمال واسلوبك في الشرح والتشبيه اجمل تحياتي لكلامك الر...
: - ناريمان بن حدو لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
16 حزيران 2019
تحليل مهم لفهم ماذا في اجسادنا وهي الوثائق التي لا نملك غيرها
: - حجاوي العبيدات لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
15 حزيران 2019
المقال رصين وجميل وقضية الجسد لا تجد اي اهتمام والفكرة كانت هي ثقافة...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
وارجوا يااخي غازي ان لايكون هذا سبب لانقطاعكم عن الكتابه الصحفيه كلنا ...

مدونات الكتاب

عدنان حسين
16 أيار 2015
 ما الذي كان يدور في خلد ذلك الشاب السفيه الذي حرص على أن يرسم باثنين من أصابع إحدى يديه ع
واثق الجابري
19 كانون1 2018
أكثر من ثلاثة أشهر، ومحافظ البصرة يرفض الإلتحاق بالبرلمان لأسباب مجهولة، لا يعلمها إلا الر
هناك علامات إستفهام كثيرة تدور حول طبيعة العلاقة بين أنقرة وداعش أفرزتها إتهامات متتالية م
تشكل قناة السويس الجديدة، نموذجا لثقافة الأمل والعمل والتفاعل مع الفكر الإنساني الخلاق بقد
د.يوسف السعيدي
16 تشرين2 2017
ها هو قلمي مرة أخرى يشق دروبه عبر سطور الصفحات ..مهرولاً أمام فؤادي الذي يكابد أمراً مهولا
حيدر الصراف
05 تشرين2 2017
ها قد مرت ما يقارب الأربع من العقود على الثورة الشعبية ألأيرانية التي اطاحت بنظام الشاه و
حنان جميل حنا
10 أيار 2019
لو ملأت جوفي بخبز كلماتك الشهية ..سأصوم عن طعام الحياةوأعيش على فتات الروح البائتةوسأنشد م
   تزدحم الساحة العراقية بعد عام 2003 بكم هائل من الأخبار والأحداث اليومية على ا
الصحفي علي علي
20 آذار 2017
قد يظن بعض العراقيين أنها بشرى سارة، أو قد يخالها آخرون جائزة "حظ يانصيب"، وقد يذهب نفر ثا
بقلم النّاقد: عبد المجيد عامر اطميزةأوّلًا: النّصّمَــنْ يُـدَحْـرِجُ.. عَـنْ قَـلْـبِـي..

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق