سماحة المرجع وزيارة الأربعين / د. حسين أبو سعود - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

سماحة المرجع وزيارة الأربعين / د. حسين أبو سعود

تعوّد سماحة المرجع الأوحد للشيعة ان يجلس الى الناس في الحضرة العلوية المقدسة عصر كل يوم الى ان يحين موعد صلاة المغرب فيؤم المصلين وقبل ان يعود الى بيته يزور الامام علي عليه السلام ويعاهده على الاستمرار في خدمة الناس وما حاد سماحته عن هذه العادة اليومية رغم بلوغه التسعين من العمر.

 

وفي يوم من أيام شهر صفر القريبة من زيارة الأربعين علم من الناس بان احد المواكب قد تبرع أصحابه بمصاريف الاطعام لضحايا فيضانات دجلة التي تسببت في تشريد المئات من العوائل ، وعرف أيضا ممن استقبلهم في ذات اليوم بان موكبا للشباب من أهالي الديوانية قرروا عدم المشي الى كربلاء هذا العام والتوجه مشيا على الاقدام نحو القرى المجاورة وهم ينادون (ياحسين) لترميم المدارس وتصليح أبوابها والشبابيك ومقاعد الطلبة ، وقيل لسماحته بان مجموعة أخرى كانت تمشي نحو كربلاء كل عام توجهت بالكامل للقتال مع الجيش ضد المارقين على الحدود.
انبسطت اسارير المرجع الأوحد لكل ما سمع وبارك هذه الخطوات فخطرت حينها على باله فكرة فجمع مستشاريه وبطانته وجلاسه وصهره الوحيد وهو (تاجر ورع تقي نقي غير معمم) فشاورهم في الامر الذي صار يقلقه، الفكرة كانت ان يطلب من كل زائر مبلغ عشر دولارات تدفع يوم الأربعين الى حساب بنكي خاص تم فتحه لهذا الغرض تشرف عليه إدارة مالية خاصة اسمها لجنة الأربعين أعضاءها شيعة من بلدان مختلفة ومن المتخصصين بإدارة واستثمار الأموال يجتمعون الكترونيا على الدوام و يجتمعون مرة في غرة كل شهر عربي وجها لوجه داخل العتبة الحسينية المقدسة فيقررون ويتدارسون كيفية الاستفادة من الأموال المجموعة في يوم الأربعين والتي تم تقدير مجموعها بثلاثمئة مليون دولار يتم جمعها في يوم واحد باعتبار ان عدد الزوار قد يصل الى ثلاثين مليون زائر من مختلف انحاء العالم ، وقيل ان البعض تبرع بمئة دولار والبعض بألف دولار واكثر فالحسين له حرارة في قلوب المحبين ومن سبق له وأعطى ذهبه وقطع يده وضحى بأولاده في سبيل الحسين لن يتردد في المساهمة بهذا الصندوق الذي يتسم بالشفافية في الحسابات ولا علاقة له البته بمكتب المرجع الأوحد .

 

وفي موسم الأربعين سنة 2049 ميلادية تم تنفيذ الفكرة عمليا بمباركة سماحة المرجع الأوحد وكانت النتيجة مبهرة تفوق التوقعات وقد قرر القائمون على لجنة الأربعين تقسيم المبلغ على عشرين وإقامة عشرين مصنعا انتاجيا في مختلف الصنوف كالمواد الغذائية والمنسوجات والدراجات والمراوح والسجاد وغيرها حيث تم توفير فرص عمل لأبناء كربلاء والمناطق المجاورة حتى لم يبق فيها أي عاطل عن العمل ، فغطى الإنتاج حاجة السوق المحلية ووصل حد التصدير الى الخارج بسبب الجودة العالية والإخلاص في العمل وتم اطلاق اسم شهيد من شهداء كربلاء على كل مصنع فهذا مصنع حبيب بن مظاهر للألبان وذاك مصنع الحر الرياحي للملابس الجاهزة ومصنع جون للأضوية الكهربائية وهكذا.
وصلت اخبار هذا النجاح الباهر الى اسماع المرجع الأوحد للطائفة فتهللت اساريره وقرر خوض التجربة في العام القادم وفي كل عام حتى يكون لكل شهيد من أصحاب الحسين مصنعا باسمه ليذكرهم الناس على الالسنة لإحيائهم جميعا عن طريق احياء ذكرهم عملا بالتوجيه المقدس المروي عن الامام(احيوا امرنا ، رحم الله من احيا امرنا) ويقال بان هذه الأموال ظلت تنمو وتنمو حتى بلغ أرباحها أرقاما خيالية طائلة فأمر سماحة المرجع الأوحد باستخدامها في فتح المدارس النموذجية وانشاء البنوك الإسلامية اللاربوية وبناء المستشفيات والجامعات والجسور والطرق وغيرها ، وانتشر خبر هذا النجاح في العالم حتى قيل لقد اثمرت أخيرا زيارة الأربعين بالقضاء على الفقر والامية والمرض واستخدام أموال الطائفة بطريقة شفافة وصحيحة وتم رفع شعار عالمي بكل فخر واعتزاز وهو (الوجه الحضاري لأربعين الامام الحسين عليه السلام)
*القصة خيالية ولكنها قابلة للتطبيق

علمني نهج البلاغة / حسين أبو سعود
كربلاء بين العَبرة والعِبرة / د. حسين أبو سعود

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الخميس، 22 آب 2019

مقالات ذات علاقة

04 آذار 2015
تعتبر الدنمارك رائده في تبني الأفكار التربويه وأن لم تكن هي المخترع الأساسي لبعضها... سأخت
11195 زيارة 0 تعليقات
تركت رياضتنا العراقية في شتى المجالات تركات كبيره وثقيلة من خيبات الأمل وسوء الإدارة والتخ
8587 زيارة 0 تعليقات
26 كانون2 2010
عن معاذ بن جبل قال أرسلني رسول الله ص ذات يوم إلى عبد الله بن سلام و عنده جماعة من أصحابه
7361 زيارة 0 تعليقات
هي رواية فرنسية من تأليف غاستون ليروي. وكانت بالأساس مسلسل قصصي نشرت في مجلة "Le Gaulois"
7358 زيارة 0 تعليقات
منذ 1400 عام استشهد سبط رسول الله صلى الله عليه واله وسلم على يد جيوش الكفر والنفاق جيوش ي
7082 زيارة 0 تعليقات
بقلم الدكتور نعمه العبادي مدير المركز العراقي للبحوث والدراساتتزايد الاهتمام بسؤال (كيف نح
6804 زيارة 0 تعليقات
ضمن سلسلة (أوراق كارنيغي)،أصدرت مؤسسة كارنيغي للسلام العالمي ومقرها واشنطن ، في الأول من ش
6453 زيارة 0 تعليقات
اﻟﺣﺩﻳﺙ ﻋﻥ التراث والعادات والتقاليد وﺍﻟﺣﺭﻑ ﺍﻟﻳﺩﻭﻳﺔ ﺍﻟﺗﺭﺍﺛﻳﺔ يعطينا ﺍﻷﺻﺎﻟﺔ ﻭﺍﻟﺩفء ﻭﺍﻟﻧﺷﻭﺓ.
6327 زيارة 0 تعليقات
الامة العربية ومن خلال ماتركه اجدادنا في حضارة وادي النيل وحضارة وادي الرافدين كانت من اكث
6304 زيارة 0 تعليقات
 برعاية وزير الثقافة الاستاذ فرياد راوندوزي وحضور وكيل الوزارة الاستاذ فوزي الاتروشي استذك
6271 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

نقموش معمر
1 مشاركة
منى كامل بطرس
2 مشاركات
سعيد علام
1 مشاركة
شذى مطر
1 مشاركة

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 08 تشرين2 2017
  2273 زيارة

اخر التعليقات

: - Elijah تعرف على حصة العرب من الذهب العالمي
15 آب 2019
هل تحتاج إلى قرض لتوحيد ديونك بنسبة 2 ٪؟ أو القروض الشخصية * قروض الأع...
: - Elijah تعرف على حصة العرب من الذهب العالمي
15 آب 2019
هل تحتاج إلى قرض لتوحيد ديونك بنسبة 2 ٪؟ أو القروض الشخصية * قروض الأع...
: - منى كامل بطرس لا تٌعاقر الغياب / منى كامل بطرس
13 آب 2019
تقديري لكل من تفاعل مع نصوصي ..

مدونات الكتاب

 بداية لست من معاقري الخمر لذلك اجد نفسي محاورا حياديا بعيدا عن التعصب والانغلاق . في عالم
لا شك أن الحوار الديمقراطي الهادئ ضروري لأنه يساعدنا للوصول إلى الحقيقة أو ما يقرب منها. و
جورجيت طباخ
21 تشرين1 2016
 لا وعد .. يلاقي احلامنافقد تعثرت به الريح ..والمسافات ..تنهب النفس الأخير .. عل
من يحارب على باطل لن ينجح ولن ينتصر ابدا مهما كانت قوته ومهما استخدم من طرق وأساليب لن يفل
حسام العقابي
16 كانون2 2017
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك  صدر حديثا عن دار سما للنشر والتوزيع ر
لا يمكن لعراقي أن يعفى, من الإفطار من منتجات شركة المراعي السعودية, أو شركة كالة الإيرانية
نور الموسوي
20 تشرين2 2016
لعله يـدرك ما في الفــؤاد إليهارتفعـت شهقـات النـفــسمعلنـة هبـوب عاصفــةوالـروح في اشتهـا
من صدام إلى ترامب.. ما أشبه اليوم بعام 1991 وإن كانت الأسباب (مقلوبة) والمؤديات مختلفة! وت
صورُ "ياجوهرةَ "الجنوبِ*1استودعكِ نبضَ الحنين ِيا "عروسُ البحرِووريثة " الفينيقينِ"*2صوني
نحن نعيش في عصر الخديعة، وقلب المفاهيم والقيم، إذ تُعقد مؤتمرات باسم مكاحة الإرهاب، بينما

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق