مهم جدا : الدنمارك …. قوانين لسحب لجوء من يزور بلده الأصلي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *
Reload Captcha
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

مهم جدا : الدنمارك …. قوانين لسحب لجوء من يزور بلده الأصلي

الدانمارك اليوم : وجدت اللاجئة، إسراء خضور، أم محمد، نفسها في دوامة لا تعرف كيف تخرج منها،
تقول: “أخذت ابني الصغير، وهو من ذوي الاحتياجات الخاصة، إلى تركيا في شهر
رمضان الماضي، وغبنا 45 يوماً، وحين عدت وجدت نفسي تقريباً في الشارع، وتوقفت
المساعدة الاجتماعية، وأنا الآن مطالبة بإعادة 25 ألف كرونة للبلدية”.

بالنسبة لأم محمد، فالسفر بدون أن تحصل على إذن البلدية بالسفر أدخلها في
مصاعب غير منتهية بعد مرور حوالى 5 أشهر. فقد توسعت لائحة ما اتهمت به هذه
اللاجئة التي لم يمض على إقامتها عامان. وتشير إلى أنه “لم يلغ فقط عقد
الإيجار (للشقة) بسبب توقف المساعدة المالية الشهرية، بل يتهمونني بقضية غش
وبأنني عدت إلى سورية رغم أني كنت حقا في تركيا”.
ويمكن للسلطات، إذا ما تثبتت بأنها عادت إلى سورية “سحب الإقامة” منها
والعودة إلى المربع الأول بطلب اللجوء مرة أخرى، بما يحمله ذلك من مخاطر
رفض الطلب “إذ يسألونني: هل لديك أقارب في تركيا؟ وهل تستطيعين الإقامة
هناك؟”. تستشف من هذه الأسئلة “المقلقة بأنهم بالفعل يوسعون من القضية رغم
أنها جهل مني بالقوانين ولم أكن أعرف بأنه لا يحق لي السفر بدون موافقة،
فقد كنت أفكر فقط بابني وزيارة أهلي”.

مشكلة “أم محمد” واحدة من مشاكل مئات اللاجئين الذين يقعون اليوم تحت تركيز
بعض مشرعي اليمين لتشديد القوانين المتعلقة بمغادرة اللاجئين للدنمارك إلى
خارج البلد.
وفي الحافلة التي تسير نحو مدينة صغيرة، أُودر، على مسافة نصف ساعة من مدينة
آرهوس، وسط الدنمارك، كان الرجل الجالس بجانب جارته قد انتقل بحديثه إلى
موضوع اللاجئين في بلدهما.

من جهة اخرى، يعلق دنماركي على قصة أم محمد حرفيا:” أعتقد أن المقترح جيد،
وصرت أفكر بالتصويت لهذا الحزب. لقد أبلغني جاري اللاجئ الجديد بأنه سافر
إلى تركيا ومنها إلى سورية، لا أفهم كيف يقول ذلك صراحة، يبدو أنه لا يعلم
بأن القانون يمنعه من ذلك… إنه هدر للمال العام”. وهو يشير هنا إلى مقترح
لحزب الشعب الدنماركي، اليميني المتشدد، الداعي إلى تشريع جديد يقول بأنه
“في اللحظة التي يسافر فيها اللاجئ في رحلة إجازة إلى البلد الذي يدعي أنه
هرب منه تسحب إقامته تلقائيا”.

يؤكد موظفون بشكل غير رسمي أنه في الأصل تمنع وثائق سفر اللاجئين السفر إلى
الأوطان التي فروا منها بعبارة واضحة (باستثناء…)

بالنسبة للدنماركيين يبدو أن تزايد حالات السفر “يدفع نحو إدخال تعديلات
صارمة”. البعض من اللاجئين الجدد يجد نفسه مندهشا، وخصوصا مَن ينتظر لم شمل
زوجته وأطفاله لفترة طويلة من عدم قدرته على السفر بدون أن يفقد المساعدة
المالية والدخول في مصاعب قانونية أخرى. والبعض الآخر يقول إنه لم يكن يعرف
بأنه “ممنوع من السفر إلى مناطق
معينة في سورية حيث لا يسيطر النظام”، فيما يؤكد موظفون بشكل غير رسمي أنه
في الأصل تمنع وثائق سفر اللاجئين السفر إلى الأوطان التي فروا منها بعبارة
واضحة (باستثناء…) مع خاتم رسمي”. وحتى إن أبدى هؤلاء الموظفون تعاطفا مع
محنة هذه الفئة من اللاجئين المنتظرين للم شمل عوائلهم “فالقانون لا يسمح
بتجاوز متابعة الحالات التي يكتشف بأنها غادرت البلد إما بإجازة دون موافقة
أو إلى البلد الأصلي اللاجئ منه”.
نحو تشدد قانوني
عبارة “باستثناء (بلد المنشأ)” تعني من ناحية أنه لا يمكن “الادعاء بأنك
لاجئ من بلد ما، ثم ما إن تستصدر وثيقة سفر بعد منحك الإقامة تقوم برحلة
إلى البلد الذي حضرت منه”، وفقاً لما يقترحه حزب “الشعب” على لسان مقرر شؤون
الهجرة فيه مارتن هينركسن.
سابقاً، حدث تجريد أشخاص، من لبنان وفلسطين والعراق وسورية والأردن وغيرها،
من إقامتهم وشطبهم من السجلات بعيد تغيب لأشهر عن الأراضي الدنماركية.
فقد فوجئ خلال السنوات الماضية بعض الحاصلين على إقامة، ممن واجهوا مشاكل
وسجنوا في البلد الأصلي، بمنعهم من دخول البلاد بعد إظهار بطاقة الإقامة
للشرطة في مطار كوبنهاغن، التي تجدها ملغاة.
وفي حالات كثيرة يعاد دراسة القضية، لأسباب عائلية، ليجد البعض نفسه يعود
لدوامة معسكرات اللجوء ودراسة الحالة، لأجل التثبت من الوضع العائلي في
الدنمارك وإعادة منح الإقامة. هذا عدا عن حالات كشفت السلطات أن أصحابها
يتلقون المساعدة المالية، أي لا يعملون في البلد، وسافروا دون إعلام
البلديات عن الأمر، فجرى ملاحقتهم باستعادة الأموال وأجرة الشقة بينما أدخل
بعضهم في أزمات كبيرة، كحالة “أم محمد”.

المقترح الجديد لـ”حزب الشعب” يذهب إلى تشدد أوسع، في موضوع سفر اللاجئين
وقضاء إجازة أو زيارة العائلة

وإذا كان موضوع سحب الإقامة في الماضي يخضع لـ”تسويات” بين المعني
والسلطات، وتقديم إثباتات معينة تنقذه من تجريده من الإقامة والتسفير، فإن
المقترح الجديد لـ”حزب الشعب” يذهب إلى تشدد أوسع، في موضوع سفر اللاجئين
وقضاء إجازة أو زيارة العائلة. ويستثنى من هؤلاء المقيمون ضمن برنامج لم
الشمل، زوج/ زوجة، مع الحاصل على صفة لاجئ/لاجئة.
ويتجه السياسيون إلى منحى آخر، فالقوانين الحالية، وفقا لمارتن هينركسن،
“تسمح للسلطات بتجريد اللاجئ من حق الإقامة بناء على تقييم السلطات المختصة
وذات العلاقة به”. وما يأمله “حزب الشعب”، مع تركيز الساسة على قضايا
الهجرة في حملات انتخابية حالية، أن “يجري تشديد الإجراءات بحيث لا يجري
الأخذ بقرار مجلس اللجوء بإعادة الإقامة للشخص الذي يفقدها بنتيجة سفره
للوطن الأم”.

لا يتوقف مقترح “تعديل الإجراءات قانونياً” على “الشعب” المتشدد. فمن ناحيته
يذهب حزب “فينسترا”، الذي يقود ائتلافاً ليبرالياً محافظاً حاكماً بدعم قاعدة
“الشعب” البرلمانية، إلى التماشي مع هكذا تشديد. فعبرت وزيرة الهجرة والدمج
“إنغا ستويبرغ”، المعروفة بإثارة الجدل باقترابها أكثر من المتشددين في
مواضيع الهجرة والاندماج، بأن حزبها “ينظر بإيجابية للمقترح”.
ستويبرغ ترى أنه “لزمن طويل كنت مصابة بالدهشة لرؤية لاجئين يعودون في
إجازات إلى أوطانهم الأصلية”. وتختم ستويبرغ في حديثها للقناة التلفزيونية
الدنماركية دي آر: ” وعليه فنحن (في حزب فينسترا) جاهزون للتشديد، وهذا
يعني أننا على استعداد للتفاوض على ما يجب اتخاذه بالضبط في الاتجاه الذي
يسمح بإعادة النظر”.

*القوانين الحالية*
يحق للسلطات الدنماركية وفق القوانين الحالية تجريد المهاجرين، ممن يحضرون
للإقامة على أساس لم الشمل أو الهجرة الدائمة لأسباب مختلفة، واللاجئين
الذين أصبحوا يقيمون إقامة دائمة، إذا ما غادر الشخص البلد لمدة زمنية
تتراوح بين 6 إلى 12 شهرا. وتسري بعض الاستثناءات المشار إليها، والمتعلقة
بـ”معيقات منعت الشخص من العودة إلى الوطن (إلى الدنمارك)”، بحسب ما يشير
الموقع الرسمي لوزارة الهجرة. والمعيقات المشار إليها تتعلق بـ”كوارث
طبيعية وسجن ومرض وحرب”. وبالنسبة للأطفال فهناك قوانين خاصة تسري عليهم
تحمل بعض الاستثناءات.

المصدر: الدنمارك بالعربي

‎وسومالدنمارك

الربيع العربي في السعودية / ثامر الحجامي
كيف يجب أن نتعامل مع أنتخابات المجالس البلدية والم

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأربعاء، 15 آب 2018

شارك في عملية استطلاع الرأي

حكومة محاصصة طائفية ؟
1 صوت (أصوات)
حكومة تكنو قراط ؟
1 صوت (أصوات)
حكومة أغلبية سياسية ؟
1 صوت (أصوات)
التصويت فقط لاعضاء الشبكة المسجلين
0 صوت (أصوات)

مقالات ذات علاقة

شبكة الإعلام في الدانمارك / الأربعاء – 15 تموز2015  كوبنهاكنتصوير أثير محمد لم يدر في خلدي
3283 زيارة 0 تعليقات
20 تشرين2 2015
الغذاء يعتمد سكان جزر فارو في غذائهم على الطيور ,الاغنام ,الاسماك والحيتان.... أكل الطيور
3366 زيارة 0 تعليقات
06 حزيران 2016
لندن ـ أعلنت الحكومة الدانماركية إصدار قوانين جديدة تعاقب أئمة المسلمين الذين يعلنون موافق
4377 زيارة 0 تعليقات
24 حزيران 2016
هكذا يحتفل طلبة الدانمارك عندما ينهون دراستهم الثانوية فطلبة كل شعبة من شعبهم تستأجر سيارة
5370 زيارة 0 تعليقات
25 آذار 2017
كوبنهاكن / شبكة الاعلام رعد اليوسف شهدت القاعة الجديدة للأكاديمية العربية في الدنمارك ،
6869 زيارة 0 تعليقات
29 نيسان 2017
نشرت صحيفة ( http://jv.dk/billund ) الدانماركية في عددها المصادف يوم الجمعة حولاحتفال جامع
18238 زيارة 1 تعليقات
14 أيار 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - كشفت شركة "يارا" النرويجية عن خططها لتطوير أول سفينة
5596 زيارة 0 تعليقات
03 حزيران 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -ألغت الدنمارك، الجمعة 2 يونيو/حزيران، عقوبة التجديف، بع
5278 زيارة 0 تعليقات
شبكة الاعلام / خاصتم اليوم الاثنين 26 حزيران ، في اكاديمية البورك للعلوم / جامعة كاليفورني
2033 زيارة 0 تعليقات
شبكة الاعلام / خاصتم اليوم الاثنين 26 حزيران ، في اكاديمية البورك للعلوم / جامعة كاليفورني
6292 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 12 تشرين2 2017
  3133 زيارة

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

لطيف عبد سالم سلوكيات تقوض المستقبل / لطيف عبد سالم
10 آب 2018
مساء الخير أشاطرك الرأي أخي الكريم الأستاذ القاص قصي المحمود فيما تفضل...
: - ناظم الصرخي الغبار الأسود .. / القاص قصي المحمود
08 آب 2018
حيّاك الله أديبنا الأريب أ.قصي المحمود وباركك على هذا البوح المنير ،نص...
: - القاص قصي المحمود قصيدة " ساكن الأعماق " / سامح فكري رتيب
08 آب 2018
التداخل الوجداني بين الحب الذاتي والوطني يدفع للتألق نص رائع مع تحيا...
: - القاص قصي المحمود كاظم القريشي خارج السباق الرمضاني / اسراء العبيدي
08 آب 2018
عندما تعم الفوضى وتخلو الرعاية من المنهجية فكل الأدارات وكل النتاجا...
: - القاص قصي المحمود سلوكيات تقوض المستقبل / لطيف عبد سالم
08 آب 2018
نحن اليوم احوج لمثل هكذا مقالات وبحوث مجتمعية تؤشر على الحالات السلبية...

مدونات الكتاب

الصحفي علي علي
24 كانون2 2017
تعودنا منذ الصغر ان يكون في البيت شخص واحد كالأب او الأخ الكبير، له الكلمة الفصل واليد الط
كيف نُغَيّر العالم بآلفلسفة الكونيّة؟لا خير في تكرار وصرف المليارات للأنتخابات كلّ مرّة مع
مهدي صالح
13 تموز 2018
اعتقد ان المظاهرات والاعتصامات غير ذات جدوى للحاله العراقية واقول لكم السبب يعود الى الاسب
هادي جلو مرعي
19 تشرين2 2016
جاء بان كي مون الى بغداد ليتحدث في هموم كثيرة تجول في باله فهو محكوم بأعباء العالم ولاقبل
أنا قَدْ أَتَيْتُ الدَّارَ مَفْجُوْعًا عَلِيْكَوَطَرَقْتُ قَلْبَكَ في اِرْتِخَاءٍالدِّفْءُ
ادهم النعماني
28 آذار 2016
النبوغ والبلوغ لهما علاقة مباشرة بالانسان وبالاخص في عمره وسنين حياته الاولى , فالانسان اث
يرتبط الموقف السلفي من قضية المرأة، أو القضية النسائية بشكل عام، بأنماط محددة في التراث ال
هادي جلو مرعي
18 حزيران 2014
لم تتوقف المحاولات الرامية الى حماية الصحفيين في المناطق الساخنة منذ 2003 وحتى اليوم لكنها
الصحفي علي علي
28 كانون2 2018
"ثلاث لايمكن استعادتها: رصاصة أطلقتها وكلمة قلتها وأياما عشتها".   كم من الحكم والأمثال في
د. هاشم حسن
01 حزيران 2016
تُعد أمانة بغداد وخدماتها وواجباتها من أهم مؤسسات الدولة التي يتوقف عليها جمال وبهاء عاصمت

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال