Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 07 كانون1 2017
  82 زيارات

اخر التعليقات

اسعد كامل معلومات للفائدة .. / الشاعر كاظم الوحيد
27 تشرين2 2017
شكرا للشاعر المبدع كاظم الوحيد على نشر موضوعه والذي يحمل بين طياته معل...
عبد الامير الديراوي الف مبروك لمدير مكتب شبكة الاعلام عبدالامير الديراوي لمنحه شهادة الدكتوراه من معهد العلماء والتاريخ
24 تشرين2 2017
الف الف شكر لشبكتنا ولرجالها الاوفياء على هذه التهنئة والمشاعر النبيلة...
شبكة ااعلام واشنطن تدعو بغداد وأربيل إلى "بدء حوار جدي"
19 تشرين2 2017
امريكا البلطجية وعدوة الشعوب .. فان مشروعكم مفضوح
خلود بدران هيلين كيلر أسطورة القرن العشرين / خلود بدران
16 تشرين2 2017
أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك . أشكركم على صدق تعاون...

مدونات الكتاب

علاء الخطيب
22 تموز 2016
 من رحم الانقلاب العسكري وفي غفلة من الشعب ولد الدكتاتور  المنتخب ديمقراطيا ً، 
2249 زيارة
الصحفي علي علي
01 أيار 2016
في مثل عراقي قديم أدلى قائله بمعلومة تكاد تكون حاضرة في كل الأزمان والأماكن، تلك المعلومة هي أ
2303 زيارة
محرر
02 شباط 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - تعرض المركز الإسلامي، بمدينة فيكتوريا بولاية تكساس الأمريكي
1704 زيارة
حسام العقابي
20 شباط 2017
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانماركنجا الممثل الأمريكي هاريسون فورد من حادث تصادم بط
2761 زيارة
عبدالامير الديراوي، البصرة :مكتب شبكة الاعلام في الدنمارك - رغم انها الجمعة الثانية لافتتاح ش
3005 زيارة
الصحفي علي علي
12 نيسان 2016
في وقت ضاق فيه الخناق على العراقيين، بدءًا من الأمن والأمان وصولا الى السلم والسلام في بلادهم
2195 زيارة
جورجيت طباخ
14 آذار 2017
تزفني إلى صدرك ..نار الشوق ..وجنون العمر والمسافات ..ويشجني إليك ولع ..كأنه الحرمان .
1719 زيارة
لقد كنت مؤمن ان كوكب الشيطان يبداء بالرجوع فكوكب الشيطان هو ذلك الكوكب الذي يحرص بالمجتمع على ا
2478 زيارة
ما عادَ يُمكِنُ أن أسافِرَ في سؤالٍ لا جوابَ يطيقُهُلأكونَ لونًا للتّجانُسِ بينَ ما اصطَنَعوا،
2435 زيارة
صالح أحمد كناعنة
11 كانون2 2017
 عَمّا قَريبٍ تهبطُ الأحلامُ، هَل...تَأتي مَعَ الشَّطَحاتِ أَمواجُ السّكينَةْ؟واللّيلُ يحم
2041 زيارة

العبادي والمفترق ... / حسن حاتم المذكور

1ـــ العبادي وهو على كامل استعداداته الأنتخابية, يقف عند مفترق طريقين, على ايهما سيسير, على الطريق الوطني ام الأسلاموي؟؟, اذا وقع اختياره على الطريق الوطني, سنذكره بقلقنا وهو ابن المؤسسة الدينية وواحد من بيضات حزب الدعوة الأسلامي, يبقى خيارنا ان ننتظر الأنعطافة الموجعة التي انتهى بنا اليها من سبقه من ذات  المؤسسة والحزب, ومثلما لا يمكن جمع الشتاء والصيف على سطح واحد وفي موسم واحد, لا يمكن جمع الوطنية والأسلاموية في شخص او نظام واحد, انه المستحيل الذي لا تخترقه المعجزات.
2 ـــ لا ننكر عليه بعض الأنجازات الوطنية الأخيرة, خاصة ما يتعلق بأنتصارات القوات الأمنية على ارهابيي داعش والأجراءات الرادعة لأيقاف الأنفلات القومي لمسعود البرزاني عبر استرجاع محافظة كركوك والمتنازع عليها من قبضته ومسح حدود الدم والى الأبد, الى جانب ترتيق هيبة الدولة العراقية واعادة بعض التوازن في علاقات العراق مع جيرانه والعالم, تلك الخطوات الوطنية اظهرت ملامح ايجابية في الأنسجام والتلاحم المصيري بين مكونات المجتمع العراقي. 
3 ـــ لا تتوهم شيء آخر وانت سيد العارفين بأحوال رفاق جهادكم, انانيون مزاجيون منغلقون على اسوأ ما فيهم, يحللون الحرام ويحرمون الحلال, مؤدلجون في ذاتهم لذاتهم, يكسرون اضلاع  بعضهم على صخرة الجهاد المقدس, ما كنا نعرفهم ولا نفهم ماكانوا عليه, قبل عام 2003, سلخهم الأمريكان ـــ  احزاب وتحالفاات ـــ عن جلد فضائحهم, احتاج الأمر اكثرمن (14) عاماً حتى تأكدنا من غايات ووسائل مدمرة كانوا منغلقين عليها, كل شيء يمكن ان يكونوا الا وطنيين (فلا) والطبع يغلب التطبع, الوطنية "طريق موحش" وهي كفر والوطنيين اخطر الأعداء في قاموسهم, خبرتهم عالية في الأحتيال على بسطاء الناس وسرقة ثقتهم والتعامل بأصواتهم كمسروقات.
4 ـــ جربنا يا صديقنا جربنا, فلم نجد بين اغلبيتكم ولا اقليتكم من هو وطني نزيه كفؤ صادق بما يصرح به او يوعد, لا تصلحون لشيء سوى الأستحواذ على حصة الأسد من دسم السلطات والثروات ثم الأرتخاء في مأمن التبعية, لا تستحقون ثقة المواطن وصوته, انك الآن على مفترق الطريقين, كن ابناً لأمهات الضحايا واتخذ قرارك على طريق الوطنية عاجلاً, ستجد عليه شعب يحميك ويفتديك ويخلد اسمك في متحف الذاكرة  ويقال عنك الجميل, وأن كان الأمر صعب عليك, فأجلس على التل سلبياً تراقب مجزرة القيم والأخلاق والهوية, وهذا اضعف الأيمان.
5 ـــ لا تحاول ان تمسك الرمانتين في كف واحدة والعصى من وسطها, ولا تتعب نفسك في اللعب على الحبلين والمراوحة بين الطريقين, فأما ان تحسم امرك على الطريق الوطني, حينها سيحالفك  الحظ والعراقيون, واما ان تسير على الطريق المؤدلج لحزبك (الأسلامي), فتجف منابع الأنجازات ويتعفن ما انجز منها ويبتلعك الرفاق و "تيتي ... تيتي"
هنا فقط نتمنى ونعاني فقر الثقة بمجاهدين يعانون فقر المصداقية
قيم هذه المدونة:
0
سلام عليك يا قدس / حسن العاصي
غزو الاعلام الالكتروني لدول العالم الثالث / تحقيق

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الإثنين، 11 كانون1 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

مقالات ذات علاقة

تمضي الأيام حثيثا, نحو الانتخابات البرلمانية العراقية, التي من المؤمل إجرائها في نيسان عام 2018, وسط
( IRAN – RUSSIE  - TURQUIE ) IRTRتحالفالذي يضم كل من ايران روسيا تركيا كيف اجتمع هذا ؟ يعني هل يجتمع
لماذا اعلان القدس عاصمة لاسرائيل باطل شرعا وقانونا في يوم 7-12-2017-اعلن الرئيس الامريكي ان القدس عا