Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 07 كانون1 2017
  410 زيارات

اخر التعليقات

اسعد كامل مكافحة الفساد.. بين القول والعمل - 2 / د.حسن الياسري
13 كانون2 2018
الاستاذ عزيز الخزرجي المحترم .. نشرنا تعليقك في هذه الصفحة بناءا على ح...
عزيز الخزرجي / فيلسوف كوني مكافحة الفساد.. بين القول والعمل - 2 / د.حسن الياسري
08 كانون2 2018
و الله عجيب أمر المسؤول العراقي الفاسد .. لا أستثني أحدا؛ كثيرا ما يت...
حسين يعقوب الحمداني مقال لم اجد له وصف - حتى كلمة رائع لا توفيه حقه/ أحلام مستغانمي
07 كانون2 2018
تحية طيبه ,شيء عادي طبيعي جدا ,لكنه مؤلم يزيدُ من تزايد نبضات القلب فل...
إلهام زكي خابط و.. و وقعت في الحبِ / ناهدة جابر جاسم
06 كانون2 2018
عزيزتي الراوية ناهدة جابر المحترمة لقد قرأت قصتك بشغف لما جاء فيها من ...

مدونات الكتاب

جواد العطار
06 تموز 2017
على الرغم من الانتقادات التي توجه لمصطلح الأغلبية السياسية يبقى هو من أفضل أشكال الحكم ، ويدفع
1128 زيارة
منظمة الوحدة الأفريقية ،التي أنشئت في 25 مايو 1963 ، تعرضت لتصدعات وخلافات بين أعضائها، على غرا
2265 زيارة
تغطية وتصوير / إنعام العطيويشبكة الاعلام في الدانمارك – مكتب بغدادضمن البروتوكول للتعاون الثقاف
1051 زيارة
أعد قسم الإعلام في العتبة العلوية المقدسة برنامجا مسبقا لتغطية نشاطات العتبة العلوية المقدسة بج
469 زيارة
لا أعرف كيف ارتبطت الوظيفة بأشيـاء مقدسة فيها , أولها وآخرها الراتب ، ذلك اليوم الذي ينتظره الم
2581 زيارة
كانت وليمة كبيرة تلك التي أقامها الحاج حسن الدنبوس, بمناسبة شفاء حفيده من مرض الم به, وبعد الته
2328 زيارة
فتاة صغيرة اختطفها رجال «داعش» مع أفراد أهلها وبنات قريتها والقرى الإيزيدية العراقية، وقادوهم ك
2297 زيارة
محمد المبارك
28 شباط 2015
جرى اسم زينب على الألسن واشتاقته الأرواح وعشقه المحبون وكل ذلك بعد أن تسمت به الطاهرة بنت الطاه
2655 زيارة
عبدالجبارنوري
09 تشرين2 2014
هناك العديد من القادة والعظماء غيّروا مجرى التأريخ ، ولهم دور بارزٌ وحضورٌ موثّقْ على جعل البشر
2805 زيارة
د. ماجد اسد
14 أيار 2017
لو اعدنا السؤال القديم : ايهما اكثر اهمية صانع الشيئ ام الشيئ نفسه وقلنا : ايهما الغاية - وايهم
1523 زيارة

الاستهتار الامريكي بمقدسات المسلمين / اثير أبراهيم سلمان

بعد الاستهتار الامريكي بمقدسات و مشاعر اكثر من مليار مسلم بإعلان القدس عاصمة لليهود !
لماذا يتجرأ اعدائنا على اهانة العرب والمسلمين من دون تردد ؟
((من قبل على نفسه الهوان يسهل الهوان عليه)) …
ان للوجود الاسرائيلي في قلب الامة العربية اهدافاً لا تقتصر على انتزاع الارض العربية و اهانة المسلمين في مقدساتهم انما الهدف الأساس الذي خططت له الصهيونية و راعيتها قوى الشر الإمبريالية العالمية و سخرت وجندت له الحكام العرب على امتداد تلك الحقبة الزمنية و لا زال هو كسر النفسية العربية و انتزاع عنفوانها و حميتها وتجريدها من أصالة تاريخها و ما سطره الاجداد من مأثر وصفحات بالفداء و النخوة والبطولة و شجاعة لا تستكين !
ان هذا الخنوع و التخاذل العار والمخزي الذي يحبط ارادتنا ويقهر غيرتنا هو الذي يحتوينا و يكبل أيادينا عندما يتعلق الامر بالفعل الابي و الثوري الذي يقدم التضحيات سخية امام مقارعة الصهيونية و قد فرغت صدرنا منه و اصبحت اراداتنا تتقبل الامر الواقع وتتعايش معه وهي صاغرة مطأطأة الرؤوس :
ان جيل الاباة الأحرار الذين لا يقبلوا الهوان من اصحاب مبدأ ( الموت كرامةً افضل من العيش ذلةً ) قد انتهى و ولى زمنه عندما تساقط بدمائهم ثوار ابي عبد الله الحسين ( ع ) و معهم اطهر دمائهم دمه الشريف !
حتى تقوم الساعة ستبقى فلسطين اسيرة لليهود و يبقى الاعراب اصحابها مسلوبي الكرامة و الشرف ما دام خط الثورة الحسيني مغيباً عنهم و بإرادتهم !
تلك هي حكمة الله ( جل وعلا ) ان الله لايغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم

قيم هذه المدونة:
0
عاجل - الدنمارك لن تنقل سفارتها إلى القدس المحتلة
نائب: وزير سابق حصل على 70 مليار دينار كتعويض لبست

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الأربعاء، 17 كانون2 2018

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

iraqidk
1 مشاركة
مروة الديب
1 مشاركة
راويه هاشم
2 مشاركة

مقالات ذات علاقة

لم نلتقي سابقآ،ولكن عام  1988 توفرت الفرصة للقاء المباشر مع الصحفي رعد اليوسف.كان اللقاء تحت سق
رفع محافظ كركوك علم الاقليم الى جانب العلم العراقي على المباني الحكومية في محافظة كركوك.وثارت ثأئرة
لك يا امام الكاظمين صلاة ناعمة تفيض بالقناعة، نرجو منها الخلاص والنجاة في عطايا الحلم الذي ارتقى بك
هم ليسوا أربعين بل كانوا خمسين بعد الأربعمائة ممن قتلهم الإحتلال والإرهاب والسلطات والمجموعات المسلح
بدأنا نتحول رويدا رويدا الى اعتناق النمط الفوضوي ونؤسس له بعدما أصبنا بالضجر مما يحيطنا من تكرار الم
حلّ الليل فسكنت الأصوات وهدأت النفوس , كانت ليلة صافية وكل شيء فيها مستقر, لا.. انتظر لحظة  ليس