الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

الاستهتار الامريكي بمقدسات المسلمين / اثير أبراهيم سلمان

بعد الاستهتار الامريكي بمقدسات و مشاعر اكثر من مليار مسلم بإعلان القدس عاصمة لليهود !
لماذا يتجرأ اعدائنا على اهانة العرب والمسلمين من دون تردد ؟
((من قبل على نفسه الهوان يسهل الهوان عليه)) …
ان للوجود الاسرائيلي في قلب الامة العربية اهدافاً لا تقتصر على انتزاع الارض العربية و اهانة المسلمين في مقدساتهم انما الهدف الأساس الذي خططت له الصهيونية و راعيتها قوى الشر الإمبريالية العالمية و سخرت وجندت له الحكام العرب على امتداد تلك الحقبة الزمنية و لا زال هو كسر النفسية العربية و انتزاع عنفوانها و حميتها وتجريدها من أصالة تاريخها و ما سطره الاجداد من مأثر وصفحات بالفداء و النخوة والبطولة و شجاعة لا تستكين !
ان هذا الخنوع و التخاذل العار والمخزي الذي يحبط ارادتنا ويقهر غيرتنا هو الذي يحتوينا و يكبل أيادينا عندما يتعلق الامر بالفعل الابي و الثوري الذي يقدم التضحيات سخية امام مقارعة الصهيونية و قد فرغت صدرنا منه و اصبحت اراداتنا تتقبل الامر الواقع وتتعايش معه وهي صاغرة مطأطأة الرؤوس :
ان جيل الاباة الأحرار الذين لا يقبلوا الهوان من اصحاب مبدأ ( الموت كرامةً افضل من العيش ذلةً ) قد انتهى و ولى زمنه عندما تساقط بدمائهم ثوار ابي عبد الله الحسين ( ع ) و معهم اطهر دمائهم دمه الشريف !
حتى تقوم الساعة ستبقى فلسطين اسيرة لليهود و يبقى الاعراب اصحابها مسلوبي الكرامة و الشرف ما دام خط الثورة الحسيني مغيباً عنهم و بإرادتهم !
تلك هي حكمة الله ( جل وعلا ) ان الله لايغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم

عاجل - الدنمارك لن تنقل سفارتها إلى القدس المحتلة
نائب: وزير سابق حصل على 70 مليار دينار كتعويض لبست

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأحد، 24 حزيران 2018

مقالات ذات علاقة

17 حزيران 2018
زيارة قصيرة ومقتضبة خرجنا صباح أول يوم من عيد الفطر متجهين نحو المقبرة الاسلامية في كوبنه
54 زيارة 0 تعليقات
17 حزيران 2018
رسائلي التي اكتبها مع قهوة الصباح،وهي تحمل كلماتي الجميلة وشوقي واحساسي، تلك التي كتبتها ب
57 زيارة 0 تعليقات
20 حزيران 2018
كثيرا ما يؤكد أغلب علماء الاجتماع بأن البيئة الاجتماعية تلعب دورا محوريا وهاما في تشكيل عق
65 زيارة 0 تعليقات
13 حزيران 2018
المثير للأسف ان الفساد بات يكتسب مصداقيته من ملامسة هموم الناس الذين يعيشون بشكل يومي كل إ
85 زيارة 0 تعليقات
من أغرب الجوائز التي تعرفتُ عليها اليوم من خلال صديقة رشحتني للجائزة ،وطلبت سيرتي الذاتية
114 زيارة 0 تعليقات
02 حزيران 2018
بانقضاء نهار الثاني عشر من آيار الماضي أسدل الستار على مرحلة التصويت لتبدأ بعدها مرحلة الع
133 زيارة 0 تعليقات
03 حزيران 2018
الحكومات التي تعاقبت على إدارة البلد بدءا بمجلس الحكم الذي كان أشبه بسلفة ذات الخمسة وعشري
144 زيارة 0 تعليقات
28 أيار 2018
كل عام وأنت ارض الحضارات ووارثة الكرامات وصاحبة المقامات...كل عام وفيك الفجر أبهى والمجد أ
179 زيارة 0 تعليقات
20 أيار 2018
محطتان يتوقف عندهما المرشح للإنتخابات قبل أن يكمل سباقه نحو البرلمان ويعود إلى سيرته الأول
244 زيارة 0 تعليقات
كثيرة هي القصص الواقعية التي تمر علينا في كل يوم أن كانت قديمة أو حلت في هذا الزمان ونحن أ
279 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 07 كانون1 2017
  1561 زيارة

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

اسعد كامل وا حسرتاه على الزمن الجميل / وليد جاسم القيسي
24 حزيران 2018
سيدي الفاضل استاذ وليد القيسي المحترم .. بداية اود ان اقدم الشكر الجزي...
وليد جاسم القيسي وا حسرتاه على الزمن الجميل / وليد جاسم القيسي
24 حزيران 2018
شكراً لشبكة الاعلام في الدنمارك للاهتمام الكبير الذي افعمني وحملني مسؤ...
عبدالله صالح الحاج الحرب لهاانعكاسات على الاوضاع المعيشية والانسانية في اليمن /عبدالله صالح الحاج
23 حزيران 2018
الشكر لكم على نشر المقال حتى يصل صدى المقال والنشر للعالم كافة
عبدالله صالح الحاج اليمن ستظل في حرب وصراع طالما وان هناك تدخل خارجي/ عبدالله صالح الحاج
22 حزيران 2018
اشكركم اخي المحرر واقدم اعتذاري حيث واني اول مره ادخل على موقع ولااجيد...

مدونات الكتاب

admin
19 كانون2 2017
اعذريني يا ابنتي.. اعذريني.. بأي وجه سألقاك...؟ اعذريني أي كذبة سأرميها على محياك...؟؟ اعذ
عدوية الهلالي
11 كانون2 2017
كانت الشعوذة فيما مضى تقترن فقط بمن يطلقون البخور في حجرات مظلمة تشبه زوايا النفق المرعب و
رزاق حميد علوان
16 تشرين2 2016
تضيع الوجوه وتتدلى الأسماء نجوما شاهقة كم مرة ضاع وجهك في الزحمة ؟ وكم مرة أزدحمت : أنا :
خلود الحسناوي
12 تشرين1 2016
طلقتُ الحديث لاجلكِ ولاجل عينكِ تآلفت مع صمتي طال انتظاري خلف ابواب تمنيتُ لو لحظة ان تُفت
ادريس الحمداني
15 تشرين1 2017
النائب الحقيقي هو الذي يعطي كلمة الوصف حقها حيث ان النائب هو من ينوب عن جماهيره التي اغدقت
قبل الخوض في ما يخص بالحملة الغير الحضارية على كوردستان و محافظة دهوك و الاخت ( لارا زرا)
زكي رضا
12 شباط 2018
وجهك وهو ينظر الى الأفق حالما بغد أجمل للعراق، سيكون مع الآلاف من رفيقاتك ورفاقك وهم يسيرو
ربّما يعتقد البعض إنّ نظرية الحكم التي جائت بها الولايات المتحدّة الأمريكية بعد احتلالها ل
مهند ال كزار
21 أيار 2017
كان ولازال العامل الديني, منبع الاحساس القومي, وهو مانادت به النظرية الدينية, التي عدت كل
شيماء العبيدي
25 أيار 2018
ﺳﺄﻏﻨﻲ ﻣﻦ ﺍﻷﻣﻞ ﺳﻨﻔﻮﻧﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﻜﺎﻥ ﻛﺒﻴﺮ ﺳﻜﻨﻪ ﺍﻟﻈﻼﻡ ﻭ ﻫﺠﺮﻩ ﺍﻟﻨﻮﺭ ، ﺟﻠﺴﺖ ﻭ ﻭﺣﺪﺗﻲ ﻭﺳﻂ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﻜﺎﻥ ،

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال