هنيئا لشعبنا الانتصار/ بقلم أدهم النعماني - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *
Reload Captcha
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

هنيئا لشعبنا الانتصار/ بقلم أدهم النعماني

هنيئا لشعبنا الانتصار

الحرب ذلك الصراع العنيف بين الارادات الانسانية المتعارضة التي تجسد بكل وضوحها وسطوعها تَعارض الافكار والمصالح . الحرب فن رفيع المستوى وبالرغم من ان الخراب والدمار والقتل والتهجير ترافق اية حرب , الا انها في الحين ذاته توضح المهارة العقلية للمحارب ومدى قدرته وكفاءته على تحويل مجراها بما يصب في خانته وفي مصلحته . في الحرب تتكشف معادن القادة ومكنونات الشعوب ومدى تأهلها لخوض غمارها بعد ان تفرض الحرب نفسها . ان الحرب وكما هو معروف تاريخيا سجال متعدد الصفحات بين المتقاتلين ساعة يكون هناك تقدم واضح المعالم وساعة يكون هناك تراجع تفرضها طبيعة تمركز القوى في طرفي الصراع . لقد شاء الشعب العراقي ان يقع ضحية قوى ظلامية سوداوية استغلت ضعفه وتضعضع مراكز القوة عنده بعد ان خاض الكثير من الحروب العبثية التي قادها وادارها النظام السياسي القديم . استغلت هذه القوى المتخلفة المجرمة هذه الظروف فأوغلت قتلا وتدميرا وتشريدا لملايين العراقيين مستعملة شتى وسائل الجريمة واساليبها البشعة . في هذه الظروف البائسة استلم الدكتور حيدر العبادي رئيس مجلس الوزراء الدفة السياسية وكل ما فيها سيئ ورديئ ,ولكن حنكته وحكمته وقدرته على حشد القدرات القيادية والمادية والعسكرية وقدرته على اقناع شعبنا بان ليس هناك خيار امامنا سوى دحر والحاق هزيمة نكراء بهذه التنظيمات الشنيعة . وبعد ان وصل الى درجة من النضوج في جميع الوسائل المتاحة , شن هجومه الكاسح على معاقلهم في كل ارض العراق حتى قُضمت كل الاراضي التي كانت تحت حكم داعش الارهابي . لقد كان الدكتور حيدر العبادي رابط الجأش قوي الارادة متفائلا بالنصر وبعد زمن ليس بطويل استطاع بمساعدة قادة عسكريين شجعان وبواسل وعلى رأسهم الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي ان يحيق بهم اندحار مدوي جعلهم يهيمون في الصحراء تتلقفهم رصاص الحوامات ورجال المغاوير الابطال , لقد جاءت فتوى السيد السيستاني المرجع الشيعي الاعلى في الجهاد الكفائي لتضيف اسهامة كبيرة ومعتبرة في عملية الحاق الخسران الكبير على غربان داعش المجرم . ان دحر داعش والانتصار عليها يوضح ان باستطاعتنا ان نلحق الهزيمة بأي عدو مهما اشتدت قوته ان نحن لزمنا وتمسكنا بكل عناصر القوة والمنعة , لقد استعملت قطعاتنا العسكرية والامنية كل اساليب الحرب الحديثة التي امتازت بالذكاء الحاذق والرؤية التكتيكية والاستراتيجية الحازمة والحاسمة . لقد اثبتت قطعاتنا بانها استلهمت مفاهيم وعلوم الحرب بكل معانيها المعقدة وبكل تقنياتها المتطورة وتمكنت من ان تضع العدو في الزاوية الحرجة لا يعرف ,ماذا يعمل وكيف يتخلص من ارض المعركة . بالحق والحقيقة يمكن القول ان قطعاتنا العسكرية بقيادة القائد العام الدكتور حيدر العبادي حققت هزيمة خاطفة وماحقة في صفوف هذا العدو اللئيم والحقير . ولنقف باحترام واجلال لكل ارواح أؤلئك الأبطال الذين كتبوا بدمائهم الزكية صفحات خالدة في سجل النصر العراقي .. لكي يحيا الوطن وتزدهر في ربوعه الحياة .. وان نجدد لهم عهد الوفاء والاستمرار في ذات الطريق لان الوطن يستحق البذل والتضحية الأكبر . هنيئا لشعبنا الانتصار .. والعزة للعراق.

ما بعد الحرب: بعد أن قدموا كل شيء، ما الذي سيقدمه
أيّها العرب.. دعوا النّاس تساند فلسطين / معمر حبار

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الخميس، 19 تموز 2018

مقالات ذات علاقة

26 تموز 2017
محركات الأحداث الاجتماعية تتخذ ثلاثة أبعاد محلية وإقليمية ودولية. ان كانت الدولة لا تتمتع
2853 زيارة 0 تعليقات
18 تموز 2018
واقعةٌ قد يبدو حصولها في بلادنا أمراً مألوفًا، إلا أنها سرعان ما أثارت غضبًا واسعًا في الش
29 زيارة 0 تعليقات
05 تشرين1 2017
أستقلال ألأقليم ألأنجاز الجديد للحكومة العراقية منذ أستيلاء الأحزاب الدينية على السلطة بعد
2327 زيارة 0 تعليقات
10 تموز 2018
كان انهيار نظام حكم ( صدام حسين ) في العراق في ذلك الأجتياح الأمريكي بداية النهاية لذلك ال
102 زيارة 0 تعليقات
الارض الرخوة هي التي تكون مطواعة لمن هب ودب ،أي انها ليس لها القدرة على صد ومقاومة من يطأه
2516 زيارة 0 تعليقات
الحياة بمجملها ومنذ ان تواجد هذا الكائن البشري على وجه هذه البسيطة هي عبارة عن صراع على ال
2639 زيارة 0 تعليقات
28 أيلول 2017
 ليس هناك شك او ريب بأن الحق يجب ان يعود لصاحبه اذا كان قد فقده. وعودته من اهم المبادئ الا
2438 زيارة 0 تعليقات
05 آذار 2018
حينما يظللك عدوك ,عندما يخيم عليك خصمك . فيكون كل ما عندك تحت امرة من يناصبك البغض والكره
846 زيارة 0 تعليقات
الوهم واحد من اخطر الامراض النفسية التي تصيب الكائن البشري .فهذا المرض يبعد الانسان كثيرا
2611 زيارة 0 تعليقات
من منا لم يطمح بوجود جسم سياسي قوي في بلده ,طموح يُصلح حالة البلاد ويسعى لراحة العباد،يجمع
1686 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 11 كانون1 2017
  1589 زيارة

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

لطيف عبد سالم ملتقى رضا علوان يستضيف الشاعر جمال آل مخيف
05 تموز 2018
صباح الخير أخي العزيز وشاعرنا الجميل الأستاذ ناظم الصرخي، ممتن لروعة م...
لطيف عبد سالم ملتقى رضا علوان يستضيف الشاعر جمال آل مخيف
05 تموز 2018
صباح الخير أخي العزيز وصديقي الجميل القاص قصي المحمود، شكري وامتناني ل...
: - قصي المحمود ملتقى رضا علوان يستضيف الشاعر جمال آل مخيف
02 تموز 2018
الأخ والصديق العزيز الكاتب والأديب الرائع لطيف العقيلي..كان لي شرف الح...

مدونات الكتاب

د. سجال الركابي
09 نيسان 2017
لِمَ يُغمِضُ الضوء...؟سأَلَني المغيبُ...!!!اششش ... تغافَلْكي لا يستطيلُ الليلُ*ثُعبانَ أن
أدركتُ أن أفضل موضوع أقدمه لقراء عمودي الصحفي هو التهديد الأمريكي القوي لكوريا الشمالية لأ
د.حسن الخزرجي
13 تشرين2 2015
الشاعر ، مثلما هو المؤرخ والمفكر والفيلسوف ... ابن عصره .وعليه ان يعكس باعماله هذا العصر ب
الخوف اساس الملك اجبار الناس على القبول بفكرة او عقيدة او ديانة هم لا يؤمنون بها و لا يوقن
أريدُ أن أصرخ إلى الحدِ الذي ستنفجر به بوتقة الصمت من حنجرتي و أبكي ... إلى الحدِ الذي ستت
توضيح بخصوص البيان الذي أطلق يوم أمس بخصوص اختطاف ثلاث أفراد من عائلتي في مركز بغداد، أثنا
رباح ال جعفر
25 آذار 2016
يَوماً سمعت أن العارف بالله العالم العلامة المتصوف عبد الكريم بيارة المدرس، قدّس سرّه، غدا
مثنى الطبقجلي
22 حزيران 2017
ستبقى الحدباء اسما تُكنى به الموصل وان دمرها الطغاة .. فمن قبل دمروا بابل لكنها نهضت من جد
خلال زيارتي قبل شهرين لمصر قرأت عرضا موجزاً لكتاب برنار لويس المترجم والصادر عن المركز الق
المفكر حسن العلوي : السيد ضمير وموقف لن يتكرر في الثقافة العراقية ـــ إنتقاد صمت المسؤولين

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال