الضربة لحزب الله والصين هي المستهدفة - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *
Reload Captcha
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

الضربة لحزب الله والصين هي المستهدفة

متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -

"ضد الحرير"، عنوان مقال قسطنطين ستريغونوف، في "كوريير" للصناعات العسكرية، عن أن التوتر الذي حرضته الولايات المتحدة في الشرق الأوسط يقطع طريق الصين إلى أوروبا.

نبدأ من أن ستريغونوف بات يسمي القدس عاصمة إسرائيل، ففي المقطع الأول من المقال، يقول:وقد أجبرت استقالة الحريري الخبراء على تحليل الوضع في سياق الاضطرابات الداخلية في المملكة العربية السعودية، وتفاعلها مع إسرائيل ضد إيران، التي تسيطر على حزب الله اللبناني، الذي يعد ضعفه أحد أهداف السياسة الخارجية للرياض والقدس. غير أن الأغلبية الساحقة لا ترى عاملا آخر، لا يمكن فهم معنى الأزمة من دونه، ألا وهو مصالح الصين التي تمتد إلى ما هو أبعد من شرق آسيا".

وأضاف ستريغونوف: "منذ أن أعلنت الصين عن إنشاء الحزام الاقتصادي لطريق الحرير وعنصره البحري، بات من المستحيل تجاهل حقيقة أن ظواهر الأزمة على أراضي أوراسيا، في معظم الحالات، تحدث حيث تنمو فروعها. العقبات الأمريكية أمام المشروع الصيني، هي جزء من الجهود لاحتواء المنافس الجيواستراتيجي. فلن تبالغ مهما تحدثت عن أهمية طريق الحرير. هذه فكرة وطنية. وينظر إلى أي عمليات يمكن أن تؤثر سلبا على تنفيذ المشروع في بكين بشكل مؤلم جدا".

وقال: "لفهم العلاقة بين التصعيد حول لبنان والمصالح الصينية، دعونا ننتقل إلى ما يحدث في الشرق الأوسط. فقد تمكنت إيران في الأشهر الأخيرة من تحقيق بعض النجاحات في سوريا والعراق. وبطبيعة الحال، لم يبق ذلك دون اهتمام معارضي بكين الجيوسياسيين. لقد بدأوا في مواجهة لبنان من أجل ضرب حزب الله، وجعله ينهار في النضال على أرضه، وينسحب من سوريا، ما يحرم إيران من أقوى أداة لإنشاء الحزام الشيعي. وفي الوقت نفسه، تم حل مهمة على مستوى أعلى، وهي فرملة (مشروع) الصين، التي تعتبر لبنان أحد أهم نقاط النقل واللوجستيات في مشروع طريق الحرير".

ولفت كاتب المقال إلى أننا يجب أن نفهم أن "بلدان آسيا الوسطى والشرق الأوسط صحيح هامة، ولكنها روابط وسيطة. وهدف بكين هو ربط الأسواق الأوروبية وإخراج المنافسين الأمريكيين منها. وتتفاوت طرق تسليم السلع الأساسية. فإذا أغلق الطريق في الشرق الأوسط، فإن الطريق الروسي يبقى قائما، إلا أن الصين تتجنب مثل هذا الخيار الذي تقع فيه تحت رحمة روسيا. وفي الوقت نفسه، ترى واشنطن أن طريق الحرير يشكل تهديدا مباشرا لمصالحها الوطنية، وسوف تبذل كل ما في وسعها لمنع تعزيز المنافسة في الاتجاه الأوروبي. في هذه القضية، هناك إجماع تام تقريبا في المؤسسة الأمريكية".

المركز الثقافي العراقي بمدينة كريخان ستاد في السوي
الفكر القانوني الجديد والمرحلة القادمة ما بعد داعش

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الخميس، 19 تموز 2018

مقالات ذات علاقة

08 تشرين1 2017
 انطلقت في دبي فعاليات الدورة الـ37 لمعرض "أسبوع جيتكس للتقنية 2017"، الذي يستضيفه مركز دب
1978 زيارة 0 تعليقات
13 تشرين2 2017
 أكثر من ستين عاما مرت على العدوان الثلاثي على مصر في بداية من 29 اكتوبر/تشرين أول من
1884 زيارة 0 تعليقات
19 كانون1 2016
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - دعت نقابة الصحفيين التونسيين إلى فتح تحقيق مع الأطراف
3283 زيارة 0 تعليقات
14 حزيران 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -حذرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، من أن المنظومة الصحي
3287 زيارة 0 تعليقات
20 أيلول 2017
الاخبار العربيةمتابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -ذكرت عدة مواقع إعلامية أن شرعيي تنظيم "ا
2105 زيارة 0 تعليقات
08 كانون1 2017
 قالت صحيفة "ازفستيا" الروسية إن قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة ل
2166 زيارة 0 تعليقات
08 أيار 2018
تداولت صفحات سورية على مواقع التواصل الاجتماعي صورا لأسير، من الجيش السوري، أعدمه تنظيم "د
320 زيارة 0 تعليقات
24 نيسان 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أثارت وسائل الإعلام في إسرائيل الهلع من "سمكة نصر الل
4067 زيارة 0 تعليقات
15 تشرين1 2017
قالت قوات "سوريا الديمقراطية"، اليوم الأحد 15 أكتوبر/تشرين الأول، إنها شنت هجوما وصفته بـ"
1980 زيارة 0 تعليقات
05 تشرين2 2017
 "عاصفة حزم جديدة يطلقها الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود"، هذا ما أطلقت وسائل إعلام سعود
1904 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 14 كانون1 2017
  2142 زيارة

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

لطيف عبد سالم قصص وامضة / قابل الجبوري
19 تموز 2018
مرحبا بالزميل العزيز الأستاذ قابل الجبوري، وبانتظار مساهماتك الأدبية ف...
لطيف عبد سالم ملتقى رضا علوان يستضيف الشاعر جمال آل مخيف
05 تموز 2018
صباح الخير أخي العزيز وشاعرنا الجميل الأستاذ ناظم الصرخي، ممتن لروعة م...
لطيف عبد سالم ملتقى رضا علوان يستضيف الشاعر جمال آل مخيف
05 تموز 2018
صباح الخير أخي العزيز وصديقي الجميل القاص قصي المحمود، شكري وامتناني ل...

مدونات الكتاب

رسالة سریة رسمیة وجهتها السعودیة الشهر الماضی إلی المسؤولین الفرنسیین تطلب منهم فیها تجمید
قِمَّة بوتين أردوغان روحاني الثُّلاثيّة في أنقَرة تُحدِّد مَلامِح سورية الجَديدة وتُنهِي ح
احمد طابور
25 شباط 2017
موضوع خطير احببته ان تطلعو عليه تحت عنوان ...حقيقة طبيعية في أرض العراق التي هي أخطر سلاح
نجيب طلال
15 كانون1 2017
وقــفــة تــعـجـب !حقـيقـة ؛ إنــه لوضع مريب ! صمت شبه مطلق؛ يكـتسح المشهد الثقافي؛ باستثن
كامل المالكي
06 أيلول 2016
معلوم ان الكتل السياسية لاسيما الكبيرة منها كانت ركزت ابان حملاتها الانتخابية الضخمة بشكل
هَزّات كونيّة تَسْتَهْدِفُ أوطاننا هزّات أرضيّة قويّة (1) إستهدفت أوطاننا الله أعلم بأسباب
سيجد المرء ثقافات قد تعجبه أو لا تعجبه أو لا يجد لها من تفسير مقنع على الاطلاق.وذلك إذا حط
هادي جلو مرعي
02 حزيران 2017
كانت فكرة جميلة ومتقدمة التي عمل عليها مركز دار السلام للإعلام والدراسات وتنمية المجتمع وا
يتحدث جلال الدين الرومي أحد أبرز الشخصيات الروحية والفكرية، والتي كرست كل حياتها ومواهبها
لم تزل تلك الشعوب التي اكتوت بنار الظلم والطغيان تتطلع لغد مشرق تندمل فيه جراحها وتسترد في

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال