Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 21 كانون1 2017
  335 زيارات

اخر التعليقات

اسعد كامل مكافحة الفساد.. بين القول والعمل - 2 / د.حسن الياسري
13 كانون2 2018
الاستاذ عزيز الخزرجي المحترم .. نشرنا تعليقك في هذه الصفحة بناءا على ح...
عزيز الخزرجي / فيلسوف كوني مكافحة الفساد.. بين القول والعمل - 2 / د.حسن الياسري
08 كانون2 2018
و الله عجيب أمر المسؤول العراقي الفاسد .. لا أستثني أحدا؛ كثيرا ما يت...
حسين يعقوب الحمداني مقال لم اجد له وصف - حتى كلمة رائع لا توفيه حقه/ أحلام مستغانمي
07 كانون2 2018
تحية طيبه ,شيء عادي طبيعي جدا ,لكنه مؤلم يزيدُ من تزايد نبضات القلب فل...
إلهام زكي خابط و.. و وقعت في الحبِ / ناهدة جابر جاسم
06 كانون2 2018
عزيزتي الراوية ناهدة جابر المحترمة لقد قرأت قصتك بشغف لما جاء فيها من ...

مدونات الكتاب

حسام العقابي
18 آذار 2015
 حسام هادي العقابي – شبكة أعلام الدانماركفي واقعة غريبة من نوعها نجح أطباء وممرضات في مستشفى بم
4143 زيارة
محرر
12 كانون1 2016
من منا لم يشاهد “إيهاب الورفلي”، ذلك الطفل النحيل ذو الست سنوات الذي ظهر في الفيلم العالمي “أسد
2237 زيارة
علي فاهم
02 حزيران 2016
كثيراً ما ذكر لي والدي مقولة كان يختار لها هذه الأيام الحارة فرصة ليرددها و هي ( أن الصيف هو أب
3349 زيارة
حسام العقابي
26 تشرين2 2016
 حسام هادي العقابي – شبكة الاعلام في الدانماركأكد نائب رئيس الجمهورية اسامة النجيفي أن اية
2211 زيارة
عكاب سالم الطاهر
22 كانون1 2017
في جريدة الزمان الصادرة في (3/ 11/2016)، قرأت عموداً للباحث والاديب حسين الجاف، حمل عنوان (صورة
337 زيارة
بعد اكتمال الفصل الثاني والأخير للدورة الانتخابية الحالية , وبداية العطلة البرلمانية في 14/4/20
2670 زيارة
محمد حسب
28 آب 2017
(ابعد الخلق من الله اكثرهم اشارة اليه)ابو يزيد البسطامياعوذ بالله من غضب الله, عبارة نرددها نحن
818 زيارة
لطيف عبد سالم
16 تشرين2 2016
يربط علماء الاجتماع تزايد حالات الطلاق بظاهرة التفكك التي واجهها المجتمع العراقي منذ بدء حروب ا
2684 زيارة
مرام عطية
04 حزيران 2017
يالقمحكَ الغزيرفي بيدرِ الأماني !روافدُ حضارةٍ في ثرى الفصولِوأناملُ إبداعٍ وجودٍ يا رمشَ الشَّ
1436 زيارة
حيدر الصراف
26 حزيران 2017
كانت الأديان في بداياتها و وقت ظهورها و انتشارها تدعي انها البوتقة التي امتزج فيها الجميع بدون
1328 زيارة

لمن يصوت الشعب مجددا ؟وهل سيسقط الرؤوس التي دمرت كيانه ؟/ عبدالامير الديراوي

تثير قضية موعد الانتخابات البرلمانية في العراق الكثير من التساؤلات المشروعة والتي تتعلق بتنفيذها بالموعد الذي حددته الحكومة في شهرمايس من العام 2018
وهناك خلافات حول الموعد بين مؤيد ومعارض سواء على الموعد القريب او على السياقات التي ستتبع رغم ان قانون الانتخابات لم تتسلمه المفوضية المستقلة لحد الان ، لان القوى المتسلطة تريد فرض قانون على مقاسها .

 

واذا فرضنا ان الانتخابات ستقام في الموعد المحدد وهو موعد دستوري، لكن السؤال القائم الان هل سيشارك الشعب في انتخابات مفصلة على مقاسات الكتل الكبيرة وهل ستشهد مراكز الاقتراع اقبال الناس للتصويت ولمن تصوت ؟

 

واقع الحال يقول ان الشارع العراق الذي خبر الحكومة ومجلس النواب وكل المؤسسات المرتبطة بها وعرف جيدا مدى الخراب الذي احدثوه في مفاصل الدولة سواء في مجال الفساد الذي اوصل البلد الى الحال الذي هو الان خصوصا في مجال الخدمات وتهميش محافظات مهمة اقتصاديا وتاريخيا والانشغال بالمكاسب الحزبية ، ولان كل ماحدث يراقبه الشارع ويعرف منهم ابطاله ومن هم الذين دمروا كيان البلد ككل ونهبوا امواله وحولوها الى بنوك ومصارف الدول الاخرى فهل يسمح باعادتهم الى راس السلطة في البلد مرة اخرى؟ نعتقد ان من المستحيلات لان الشعب وعي جيدا دوره وتغيرت قناعاته في الحكومة ورجالاتها وكذلك بمجلس النواب الذين يسعون فقط للحصول على الامتيازات الشخصية لشراء الفلل في عدد من بلدان العالم .

 

وهل سيسامح الناس تلك الذين نسوه ونسوا وقفتهم مع السياسيين واوصلوهم لما هم فيه وهل سيعيد نفس الكره؟ كلا فقد استعدوا جيدا لاستحقاقهم الجديد بروح
المعرفة التامة للوجوه التي سرقت اموال الشعب وحولت البلاد الى بؤرة من الفساد والخراب ،لذلك نجزم ان الانتخابات اذا عادت نفس الوجوه فان الشعب سيقاطعها حتما رغم ما فعلته الحكومة من ربط البطاقة التموينية ببطاقة الناخب وستحرم الناس من البطاقة التموينية ما لم ينظم بطاقة الناخب وفرض غرامات مالية واجراءات قسرية اخرى كلها تصب في اجبار الناس على المشاركة في الانتخابات المقبلة بشكل اجباري لكن والواقع يؤكد عزوف الناس عن المشاركة ما لم يسن قانون جديد للانتخابات يتوائم مع ارادة الناخب وليس ارادة الكتل.

 

ويبدو من التحركات التي تجريها بعض الاحزاب والانشقاقات والتكتلات الجديدة التي ستشكل لا تمثل رأي الشارع لان الشارع سيثور وسينفجر بوجه هؤلاء وسيعرفون بالتأكيد حجمهم ومصيرهم
فالشعب يريد التخلص من هذه كل الاسماء التي دمرت العراق وخلقت روح التنافر والعداوة بين ابنائه .
اذن هل يستطيع الشعب ان يغير خارطة الاحداث لصالحه ؟هذا ماستفرزه الانتخابات التي ستطيح بالرؤوس التي اهملته وحققت الشقاق بينها وبينه ونحن معكم بالانتظار؟

 

عبدالامير الديراوي البصرة :مكتب شبكة الاعلام في الدانمارك

قيم هذه المدونة:
1
العراق وتنازع ظلام الليل والنهار / عبدالحمزة سلمان
الحشد الشعبي بين البقاء والحل والدمج / ماجد زيدان

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الجمعة، 19 كانون2 2018

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

iraqidk
1 مشاركة
مروة الديب
1 مشاركة
راويه هاشم
2 مشاركة

مقالات ذات علاقة

 الصورة الفنية لها إدراك ذهني متعدد ومتنوع ، وليس كل الناس تنظر لها بمنظار واحد ، الرسام نفسه له رؤى
حينما اضاع العبادي بوصلته .. و لعب على الحبال السياسية واضاع الوجهتبن..وادرك متاخرا ان فرسي الرهان ل
لقد رحلت أيام عام 2017 بكل ما حملت من حروب وانتكاسات والحمد لله اختتمت بالنصر وطرد فلول الإرهاب وتطه
طريق النجاح واحد !ادهم النعمانيليس هناك ما يؤذي الإنسان أكثر من الانتظار،فالانتظار صفة إنسانية لها ع
العراقيون ... ومنذ أكثر من ثلاث سنوات يترقبون ما وعد به رئيس الوزارء حيدر العبادي بعد تسنمه منصه مبا
كان بودي ان لا اعلق على اي جهد حكومي عربي حول قرار ترمب بنقل سفارة اسرائيل الى القدس فالعرب سابقا كا