الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

لمن يصوت الشعب مجددا ؟وهل سيسقط الرؤوس التي دمرت كيانه ؟/ عبدالامير الديراوي

تثير قضية موعد الانتخابات البرلمانية في العراق الكثير من التساؤلات المشروعة والتي تتعلق بتنفيذها بالموعد الذي حددته الحكومة في شهرمايس من العام 2018
وهناك خلافات حول الموعد بين مؤيد ومعارض سواء على الموعد القريب او على السياقات التي ستتبع رغم ان قانون الانتخابات لم تتسلمه المفوضية المستقلة لحد الان ، لان القوى المتسلطة تريد فرض قانون على مقاسها .

 

واذا فرضنا ان الانتخابات ستقام في الموعد المحدد وهو موعد دستوري، لكن السؤال القائم الان هل سيشارك الشعب في انتخابات مفصلة على مقاسات الكتل الكبيرة وهل ستشهد مراكز الاقتراع اقبال الناس للتصويت ولمن تصوت ؟

 

واقع الحال يقول ان الشارع العراق الذي خبر الحكومة ومجلس النواب وكل المؤسسات المرتبطة بها وعرف جيدا مدى الخراب الذي احدثوه في مفاصل الدولة سواء في مجال الفساد الذي اوصل البلد الى الحال الذي هو الان خصوصا في مجال الخدمات وتهميش محافظات مهمة اقتصاديا وتاريخيا والانشغال بالمكاسب الحزبية ، ولان كل ماحدث يراقبه الشارع ويعرف منهم ابطاله ومن هم الذين دمروا كيان البلد ككل ونهبوا امواله وحولوها الى بنوك ومصارف الدول الاخرى فهل يسمح باعادتهم الى راس السلطة في البلد مرة اخرى؟ نعتقد ان من المستحيلات لان الشعب وعي جيدا دوره وتغيرت قناعاته في الحكومة ورجالاتها وكذلك بمجلس النواب الذين يسعون فقط للحصول على الامتيازات الشخصية لشراء الفلل في عدد من بلدان العالم .

 

وهل سيسامح الناس تلك الذين نسوه ونسوا وقفتهم مع السياسيين واوصلوهم لما هم فيه وهل سيعيد نفس الكره؟ كلا فقد استعدوا جيدا لاستحقاقهم الجديد بروح
المعرفة التامة للوجوه التي سرقت اموال الشعب وحولت البلاد الى بؤرة من الفساد والخراب ،لذلك نجزم ان الانتخابات اذا عادت نفس الوجوه فان الشعب سيقاطعها حتما رغم ما فعلته الحكومة من ربط البطاقة التموينية ببطاقة الناخب وستحرم الناس من البطاقة التموينية ما لم ينظم بطاقة الناخب وفرض غرامات مالية واجراءات قسرية اخرى كلها تصب في اجبار الناس على المشاركة في الانتخابات المقبلة بشكل اجباري لكن والواقع يؤكد عزوف الناس عن المشاركة ما لم يسن قانون جديد للانتخابات يتوائم مع ارادة الناخب وليس ارادة الكتل.

 

ويبدو من التحركات التي تجريها بعض الاحزاب والانشقاقات والتكتلات الجديدة التي ستشكل لا تمثل رأي الشارع لان الشارع سيثور وسينفجر بوجه هؤلاء وسيعرفون بالتأكيد حجمهم ومصيرهم
فالشعب يريد التخلص من هذه كل الاسماء التي دمرت العراق وخلقت روح التنافر والعداوة بين ابنائه .
اذن هل يستطيع الشعب ان يغير خارطة الاحداث لصالحه ؟هذا ماستفرزه الانتخابات التي ستطيح بالرؤوس التي اهملته وحققت الشقاق بينها وبينه ونحن معكم بالانتظار؟

 

عبدالامير الديراوي البصرة :مكتب شبكة الاعلام في الدانمارك

1
العراق وتنازع ظلام الليل والنهار / عبدالحمزة سلمان
الحشد الشعبي بين البقاء والحل والدمج / ماجد زيدان

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
Already Registered? Login Here
:
الأحد، 22 نيسان 2018

مقالات ذات علاقة

ما بين الترشيح والانتخاب، تقع المسؤولية الإنسانية والوطنية على عاتق المتصدين لحملة الوصول الى سدة ال
كيف يكون لنا أن نكون أمة محترمة ونحن نشكل ما يقرب من 400 مليون إنسان وفي نفس الوقت،نتلقى الضربات وال
بين الهدر والضياع تم ايقاف وتجميد القوانين الحامية للمال العام بالمحاصصة السياسية في العملية السياس
في سباق الانتخابات البرلمانية يبدأ التنافس السياسي بين المرشحين لإثبات كل مرشح قدرته على حصد أكبر عد
التسامح والتواضع والعفو من شيم الرجال.زينة الحياة وبهجتها وحلو عيشها بالامن والاستقرار باخلاق المتسا
قلما يشد المتلقي خطاب سياسي، لاسيما عندما تتحدث تلك الخطابات الرنانة عن مرحلة الانتخابات والبرامج ال

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 21 كانون1 2017
  1140 زيارة

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني أول أجراس قتلي دقت / الصحفي المقتول سردشت عثمان
13 نيسان 2018
حسبي الله ونعم الوكيل حسبنا الله ونعم الوكيل ...يجلس اللآف من العوائل ...
: - الكاتبة امل ابو فارس لا تفتعلْ في حضوري / امال ابو فارس
07 نيسان 2018
لك امتناني وشكري العميق الصديق حسين يعقوب . تحياتي لمرورك البهي !
حسين يعقوب الحمداني تساؤلات شعبية بدون استفهام: ميثاق الشرف الانتخابي / وسام سعد بدر
05 نيسان 2018
تحية طيبة .الفساد حالة والكذب حالة والمراوغه حالة والتقدم والتلاعب حا...
حسين يعقوب الحمداني موسكو تدين الاستخدام العشوائي للقوة ضد المدنيين في غزة
05 نيسان 2018
تحية طيبة تحية الأرض تحية الوطن تحية الشعوب المناضلة المجاهدة من أجل ن...

مدونات الكتاب

في ظل تعنت الأطراف المتنازعة وتشبث كل طرف بمواقفه، وإصرار البعض على حسم النزاع بقوة السلاح، تبد
3324 زيارة
حسام العقابي
08 حزيران 2017
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك  كيفية تطبيق المانيكير الفرنسي في المنزلالأدواتمبرد
2986 زيارة
د. مظفر قاسم
26 تشرين1 2017
1 مقدمة:ورقة البحث ھذه تقدم رؤیة شاملة وقراءة سیاسیة دقیقة وتحلیل سیاسي علمي حول تداعیات الإستف
1672 زيارة
أفادت وسائل الإعلام عن قيام مصري، و بريطاني، يعملان في شركة حماية (G4S) في حقول الرميلة النفطية
3618 زيارة
مما يؤسف له أننا وعلى الرغم من معايشتنا اليومية لقفزات التقدم الهائل، الذي أحرزته مراكز التحليل
3282 زيارة
ادهم النعماني
28 آذار 2016
النبوغ والبلوغ لهما علاقة مباشرة بالانسان وبالاخص في عمره وسنين حياته الاولى , فالانسان اثناء و
3342 زيارة
رعد اليوسف
29 تشرين2 2017
شبكة الاعلام في الدنمارك وجريدة المشرق في بغداد .. الْيَوْمَ الأربعاء :تنشران المقابلة الصحفية
1821 زيارة
محرر
04 أيار 2016
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -أعلن الجيش التركي الثلاثاء 3 مايو/أيار مقتل نحو 42 مسلحا من
3003 زيارة
ادهم النعماني
05 تشرين2 2017
 "عاصفة حزم جديدة يطلقها الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود"، هذا ما أطلقت وسائل إعلام سعودية وع
1583 زيارة
د. ماجد اسد
23 كانون2 2017
ترامب : يجب وضع حد للاحزاب الاسلامية المتطرفة في العراق التي استولت على السلطة لانها اسائت لسمع
3466 زيارة

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال