قصيدة ياموصلية / احمد الخالصي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *
Reload Captcha
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( عدد الكلمات 174 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

قصيدة ياموصلية / احمد الخالصي

تعالي وغردي

بلهجتكِ

فالأُذُن شجرة سمعٍ

تشتاق أغصانها

لحديثكِ

الذي يختلف

عن جميع

عصافير (العجل والچا)

إلا أنكنّ تشتركنّ

بتغريدة موحدة

يطرب لحرفها

نعيق الغراب !

لازلت أقف

ورأسي على الوسادة

حتى استفحلت الافكار

على خطواتي

كل ذلك حتى أصلكِ

في حلمٍ خالي من العراق

فضقت ذرعًا بوطنٍ

يتنفس جثامين اولاده

دون أن يترك لهم

مهلة زفيرٍ من السلام

عندما أرتسمت على خديكِ

الدموع

لم أبكي طرفة وطن

فالذي تساقط على خارطة

وجهي شتائم

أنظري ياحبيبتي من جاء

فهذا هو كلكامش

يؤدي التحية بموالٍ جنوبي

ثم يمزق كتب التاريخ

ليروي رحلة الخلود الحقيقية

فصنع سفينةً من الشباب

وربط شراعها ب (شيلة والعكال)

وأخضعَ البر لملاحته

رغُمًا عن أنف النهر

خوفًا من جرح

جلد القلب لأحد الأمهات

في الناصرية

بعد أن تركته عائمًا مع الكنوز

الضائعة من سبايكر

هذا هو الخلود ياعزيزتي

أن يذرف الرجال أرواحهم

قبل أن تصرخ الاعِراض

مرة أخرى

ياموصلية

قبل وصولي إلى بيتٍ

إمتلأت جدرانه بمغازلتكِ

هبت رياح حزنٍ

رجت القصيدة بأكملها

كأن أجزائها خيمًا

بدل الأبيات

حتى الربيعين قد عقَّ

أمهما

التي لم تجد غير الخريف

دارًا لتمشط شعرها

المتساقط

الفكر القومي العربي والإستعصاء المزمن / حسن العاصي
تعاويذ وطلاسم العالم القديم تستيقظ ../ سهيل سامي ن

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الخميس، 19 تموز 2018

مقالات ذات علاقة

تحية لبصرتنا الحبيبة ولأهلها الكراموالقصيدةُ دعوة للبصريينأن لايلدغوا من جحرٍ مرتين واكثرر
28 زيارة 0 تعليقات
18 تموز 2018
على قارعة الغبارلقد سكرتُجئت على خمرٍغببتُ الراح غبَّاًليس من لهوٍ وأُنسٍولا من ضلال وكفرك
60 زيارة 0 تعليقات
هذا الولَد شِ احْلَيله طيب او وفة بمنديلَه ريحة وطنَّـا بغيرته من الخورة جايب هَيلَه .....
27 زيارة 0 تعليقات
18 تموز 2018
الى الزعامات التي أفسدت وبنت إمبراطورياتها على حساب العراق وشعبهوحوش على دمانا تَجمعواسرقو
56 زيارة 0 تعليقات
18 تموز 2018
يتيمان في الحب ______________ايها القادم من خلف الالم مع نسيم الهضاب واريج زهورها البرية ي
40 زيارة 0 تعليقات
16 تموز 2018
نشوةعاشها؛ سكنت غرائزه،،،حسناءاهتمت بمظهرها؛ جذبته،،،لؤمادله الطريق ؛ نهره،،،بخيلكنز مالا؛
160 زيارة 0 تعليقات
16 تموز 2018
هل ترتكز الثقافة العربية على مقومات فكرية وقيم يجعلانها تمضي في بناء مشروع حضاري، يرتكز عل
137 زيارة 0 تعليقات
من گذلته ينباگعينه وسِيعة خلگشايل بجفنه عراگمِدثَّر بهامَة صَبرما دنِّگَتْ للنَّاسما يْبوس
135 زيارة 0 تعليقات
15 تموز 2018
سائرونَ للفسادِ زحفاً ورُكبانا فلا نصرٌ جاءَ ولا فتحٌ باناوالعدلُ قد ضاعَ في رُبانا فلا دو
209 زيارة 0 تعليقات
15 تموز 2018
توفيق الحكيم كاتب روائي مسرحي مصري ولادة الأسكندرية 1898 /1987 من أكبر كتاب مصر في العصر ا
129 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 21 كانون1 2017
  1462 زيارة

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

لطيف عبد سالم ملتقى رضا علوان يستضيف الشاعر جمال آل مخيف
05 تموز 2018
صباح الخير أخي العزيز وشاعرنا الجميل الأستاذ ناظم الصرخي، ممتن لروعة م...
لطيف عبد سالم ملتقى رضا علوان يستضيف الشاعر جمال آل مخيف
05 تموز 2018
صباح الخير أخي العزيز وصديقي الجميل القاص قصي المحمود، شكري وامتناني ل...
: - قصي المحمود ملتقى رضا علوان يستضيف الشاعر جمال آل مخيف
02 تموز 2018
الأخ والصديق العزيز الكاتب والأديب الرائع لطيف العقيلي..كان لي شرف الح...

مدونات الكتاب

كيف يمكن لنا أن ننتشل ثقافتنا من كبوتها الراهنة ؟ .. ليس بالشعر وحده تتقدم الحياةiكم هائل
أحمد الغرباوي
01 كانون1 2017
كُلّ خباياها.. الوارد والشارد منها.. بصير رُوحه يتمسّحها.. ويضعُ بطن كفّه الأيسر تحت خدّه.
المدخل/ أفواه وأرانب رواية للكاتب المصري " سمير عبدالعظيم " 1977 على أرض مصر ، تعالج الروا
    وهي لعبة مرتبطة بالأنترنيت ، أنتجتها شركة ( نيتندو) اليابانية عام 1995
افواجٌ من الناس تسير وانا معهم، وجهتنا اي شيء يحمل اجسادنا المنهكة بعد ان اعيى المشي اقدام
تختلف سياسة الدعاية الانتخابية بحسب الاجواء العامة التي تسود البلد من حيث المساحة وطبيعة ن
رزاق عبود
06 تشرين2 2016
اعتقد ان الكثيرين اصيبوا بالدهشة، والاستغراب، وعدم التصديق، ان لم نقل بالصدمة، وانا واحد م
يقولون: أعتاد القذافي أن يَصْفن في وادي جهنم قرب سرت,  وتحت أشعة الشمس الحارقة.ليبدع فصولا
ثامر الحجامي
14 كانون1 2017
وأخيرا؛ وبعد ملحمة دامت أكثر من ثلاث سنين، جاء إعلان النصر على داعش، وتحرير أراضي العراق م
خالد دربندي
24 كانون2 2017
نرى في أرياف العراق حالة من الفراغ الاقتصادي والسكاني في عدد كبير من مناطق الريف. نرى قرى

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال