يوم النصر الكبير في عيون الجالية العراقية والعربية في السويد - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *
Reload Captcha
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

يوم النصر الكبير في عيون الجالية العراقية والعربية في السويد

السويد/ سمير ناصر ديبس
شبكة الاعلام في الدنمارك


يوم النصرالكبير الذي شهد أنتهاء وجود عناصر ( داعش ) الارهابية في العر اق ... يعد حدثا مميزا وفريدا من نوعه في نظر المراقبين الدوليين والقيادات والتشكيلات العسكرية والاطراف السياسية والمتابعين للموضوع في كافة بلدان العالم ، وتعتبر خطوة جرئية وشجاعة الى الامام تحققت من قبل المقاتلين العراقيين الابطال في تحطيم الاحلام الخائبة لهؤلاء ( الدواعش ) في تأسيس دولتهم الخرافية والسيطرة على مدن ومناطق العراق ، وقد تحقق هذا النصر العظيم من خلال التلاحم المصيري للقوات المسلحة العراقية البطلة التي قاتلت بشراسة وبأندفاع حقيقي عن محافظات نينوى وصلاح الدين والانبار والمدن والمناطق العراقية الاخرى ، حيث جاء هذا النصر من خلال التنسيق العسكري العال المستوى مع كافة صنوف الجيش العراقي والقوات الامنية والاستخباراتية والحشد الشعبي وشيوخ العشائر والمواطنين الشرفاء ، في مقاتلة وطرد وأسر فلول هذه العناصر التي وصلت الى العراق عبر القارات والمحيطات للعبث والتخريب والتدمير وقتل ابناء هذا البلد من المواطنين المدنيين العزل ومنهم الاطفال والنساء وكبار السن وأبادة العوائل العراقية بالكامل دون وجه حق .

& الحشد الشعبي وتلبية نداء المرجعية

في هذا الاستطلاع سلطت ( شبكة الاعلام في الدنمارك ) الضوء على احاديث عددا من المواطنين العراقيين والعرب من الجالية المتواجدة في المدن السويدية والذين عبروا عن مشاعرهم الجياشة وعن هذا النصر الكبير في تحرير كافة المدن العراقية ، فقد اكد المواطن العراقي ( علي عباس ) ان هذا النصر المؤزر والرائع جاء نتيجة لحجم التضحيات الكبيرة والمواقف البطولية الشجاعة والوطنية النبيلة التي حققها ابطالنا الميامين من منتسبي قواتنا المسحلة الباسلة ومقاتلي الحشد الشعبي الابطال والشرطة الاتحادية وتحرير المناطق الساخنة في المدن العراقية التي سيطرت عليها زمرالأرهاب والقوى الظلامية من عصابات ما يسمى بتنظيم الدولة الاسلامية ( داعش ) المجرمة ، وقد شهدت الأيام الاخيرة الاحتفالات الجماهيرية الواسعة في كافة مدن العراق بهذا النصر الكبير ، وهنا نبارك ونشد على أيدي شيوخ العشائر لأندفاعهم الوطني في حمل السلاح مع ابنائهم والدفاع عن تحرير مناطقهم والحفاظ عن عوائلهم وممتلكاتهم ، كما نبارك ونشد على ايدي أبطال الحشد الشعبي البواسل وتلبيتهم لنداء المرجعية الدينية في حشذ الهمم و حمل السلاح ومقاتلة الارهاربيين والتكفيريين ، كما نبارك ونشد على أيدي جنودنا البواسل في القوات المسلحة والشرطة الاتحادية الذين سطروا أروع الانتصارات لمقاتلة هؤلاء الجهلة واعادة السيطرة في بسط الامن والاستقرار لجميع مناطق العراق ، وقد جاء هذا النصربعزيمتهم التي لا تلين وبقوة أيمانهم بقضيتهم والحفاظ على كرامة العراقيين وأعادة الحياة الحرة الكريمة لأبناء هذا الوطن الغالي .

& هزيمة ( داعش ) دون رجعة


وقال المواطن الفلسطيني ( أحسان عدنان ) لقد تم انهيار تنظيم ( داعش ) الارهابي وهزيمة عناصره الشريرة الى الابد وفقدان سيطرته على الارض ، والتي جاءت نتيجة تلقيهم دروسا من قبل القوات المسلحة العراقية بكافة صنوفها القتالية وبمساندة الحشد الشعبي وطيران الجيش الذي كان مفخرة كل العرب ، فيما راح البعض من هؤلاء المجرمين من تسليم انفسهم الى الجيش العراق وترك اسلحتهم ، والبعض الاخر قام بالفرار خوفا من القوة النارية الكثيفة التي يتلقونها هؤلاء الاوغاد الحاقدين من كافة الجهات ، بعد أن نجح الجيش العراقي على زمام الامور والسيطرة الكاملة على الموقف العسكري وفق ما مخطط له ، وقد جاءت هذه السيطرة وهذا النجاح من خلال الهجوم القتالي الجوي المؤثر والعالي المقدرة على أضعاف قدرة العدو الجبان ، فضلا عن الدعم الدولي لقوى التحالف بقيادة الولايات المتحدة في الطلعات الجوية المؤثرة التي حققت اهدافها بكل دقة ، وتحرير كامل الاراضي و المناطق التي كانت تحت سيطرة العصابات التكفيرية ، وهذا دليل واضح على تماسك ابناء الشعب العراقي الذين يتوحدون كل يوم لطرد هذه القوى الظلامية التي تهدف الى تمزيق وحدة العراق وتدمير البنى التحتية للبلاد وقتل الابرياء من المدنيين العزل ، تهنئة من الشعب الفلسطيني الى الشعب العراقي الشقيق بهذا النصر الكبير الذي اثلج صدورنا .

& مشاركة العراقيين والسوريين في احتفالات الفرحة الكبرى

 

اما المواطن السوري ( محمد عبد الله ) فقد قال ان العراقيين والعرب المتواجدين في مملكة السويد من جانبهم يساندون اخوانهم واهلهم في العراق ويعبرون عن فرحتهم بهذا النصر الكبير والوقوف جنبا الى جنب معهم في هذه الفرحة الكبرى ، وقال لقد تجسدت هذه الفرحة من خلال المشاركة الفعلية في التظاهرات الكبرى التي شهدتها شوارع العاصمة السويدية ستوكهولم ومدينة غوتنبيرغ والمدن والمحافظات الاخرى ، والتي شارك فيها العراقيين والسوريين وكافة العرب ، معبرين عن الفرح الكبير في انهاء تواجد هذه العصابات داخل المدن العراقية ، فيما نتمنى ان يهزم ( داعش ) من الاراضي السورية نهائيا ، وقال ان حسم المعركة لصالح القوات العراقية المسلحة ما هي الا دليل على التخطيط الصحيح لقيادة المعارك وخصوصا جهاز مكافحة الارهاب الذي قاتل بشراسة وبدقة متناهية بين الاحياء والبيوت والشوارع الضيقة وبالتالي حسمت المعركة لصالح القوات المسلحة العراقية البطلة .

& راية الله اكبر تبقى خفاقه الى الأبد


من جانبها قالت المواطنة العراقية ( زينب عبد الحسين ) ان عصابة داعش الاجرامية خسرت كل شيء ولفظت انفاسها الاخيرة ، وتركت كافة الاماكن المتواجدة فيها هربا من نيران طيران الجيش العراقي وتقدم القوات البرية الى الامام ، اضافة الى الضربات الصاروخية المدمرة التي اضعفت امكانياتهم القتالية ، وان هذا النصر الكبير سيسجل لكل العراقيين والعرب ، وان راية الله اكبر ستبقى خفاقة عالية الى الابد بهمة الغيارى من ابطال القوات المسلحة الباسلة وتلاحم ابناء الشعب العراقي بجميع الطوائف والقوميات العراقية دون أستثناء ، ونهدي بقاقة ورد جميلة لكل جندي عراقي قاتل بشرف في معارك التحرير ، والرحمة والمغفرة الى ارواح الذين استشهدوا وقدموا دماءهم الطاهرة فداء للوطن ، والشفاء العاجل لجميع الجرحى الذين شاركوا بهمة عالية واندفاع كبير في معركة تحرير الاراضي والمدن العراقية من عصابات الكفر والظلالة ( داعش ) الاجرامية .

التكامل الإقتصادي العربي – خط أحمر !!/ عبدالكريم ل
الفكر القومي العربي والإستعصاء المزمن / حسن العاصي

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الإثنين، 16 تموز 2018

مقالات ذات علاقة

بسم الله الرحمن الرحيم .. " شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلن
18 زيارة 0 تعليقات
30 أيار 2018
 الموهبة شمس .. كلاهما يضيئ ..و هبة من الله.. تودع في الروح ، دون ان تمربسياقات العلم والت
191 زيارة 0 تعليقات
كيف توافق يومك مع استشهاد الامام علي -ع-اليوم هو يوم الفاجعة حقا فأنت كنت بقربي بمثل هذا ا
218 زيارة 0 تعليقات
14 حزيران 2018
شهدت الساحة الفنية العراقية في فترة السبعينات والثمانيات من القرن الماضي وجود المع نجوم ال
232 زيارة 0 تعليقات
23 أيار 2018
جميل ان يحصل الاجماع على رجل .. الاجماع المتدفق من القلوب مثل الينابيع التي تتدفق مياهها م
407 زيارة 0 تعليقات
يوم الاثنين كان يوم مميزا بحق ومن اولى فضائله انني التقيت بزملاء لم اكن التقيهم منذ سنوات
493 زيارة 0 تعليقات
شبكة الاعلام / خاص علمت شبكة الاعلام في الدنمارك اليوم ( الثلاثاء 17 نيسان ) من مصدر خاص ،
632 زيارة 0 تعليقات
بعد مواضبته على النشر في الشبكة ، وحرصه الكبير على ان تلمع صورة ابداعه في فضاء ابداع زملائ
748 زيارة 10 تعليقات
08 آذار 2018
دورة محكمة للصحافة الاستقصائيةتنظم الاكاديمية الالمانية للاعلام بالتعاون مع شبكة الاعلام ف
843 زيارة 0 تعليقات
عبدالاميرالديراويالبصرة : مكتب شبكة الاعلام في الدانماركرغم كل التطورات التي حصلت وتحصل في
849 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

مكي الحلو
1 مشاركة
ضياء الخليلي
1 مشاركة
مهدي صالح
1 مشاركة
حيدر الاجودي
1 مشاركة
ماجد الجبوري
1 مشاركة

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 21 كانون1 2017
  1957 زيارة

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

: - أسماء محمد مصطفى / كاتبة المقال مائدة نزهت .. الصوت المتفرد / اسماء محمد مصطفى
10 تموز 2018
تصحيح للتعليق السابق : ـ في السطر الرابع : مائدة نزهت التي بدأت مسيرته...
لطيف عبد سالم ملتقى رضا علوان يستضيف الشاعر جمال آل مخيف
05 تموز 2018
صباح الخير أخي العزيز وشاعرنا الجميل الأستاذ ناظم الصرخي، ممتن لروعة م...
لطيف عبد سالم ملتقى رضا علوان يستضيف الشاعر جمال آل مخيف
05 تموز 2018
صباح الخير أخي العزيز وصديقي الجميل القاص قصي المحمود، شكري وامتناني ل...

مدونات الكتاب

من المصيبة هي ان يتحدث ويطالب وزير الخارجية السعودي عادل الجبير الاربعاء في باريس، الى "تف
عالية طالب
10 شباط 2017
ظاهرة التكريمات الغرائبية الضاربة في كل المجالات بسبب وبلا سبب مواسم {التكريم} يبدو أن هنا
حاتم حسن
02 تشرين2 2015
والأستاذُ المقصود هو أستاذ الجامعة لا أستاذ (السلطة والسياسة....) ومنهم من يعترف بمرارة بأ
أمي قمر بين الضلع والقلبقمر من بنفسجكل الحنان في همسها العذبحملتني وما أنَتْاحتضنتني والدم
إنعام كمونة
15 كانون2 2017
بات الغسيل على حبال الحقيقة مجردا من الالوان وواضح الصورة ،فلم تكن امريكا يوما بالصديق الو
محمد صالح الجبوري
10 حزيران 2018
البريد من الدوائر التي لها علاقة في حياة الاهالي ، فهو يقوم بتقديم خدمات نقل الرسائل ،و ال
عبدالجبارنوري
16 تشرين2 2017
ثمة سُنّة من سُننْ السوء زرعها المحتل وأعوانُهُ من العملاء وما أكثرهم التي هي ( سُنة الحري
أرتقي سلما يوصلني لقامتك البيرق ويطفيء وجهك أشتعالاتي الغامضة المسكونة كوهجك المتعالي أنار
نزار حيدر
18 حزيران 2014
في حديث على الهواء مباشرة قبل قليل مع قناة (سكاي نيوز) الفضائية في ستوديوهاتها من واشنطن،
الصحفي علي علي
10 آذار 2017
بعد أن أضحى العراق بلدا تستعر فيه حدة التدخلات الخارجية -فضلا عن الداخلية- وتتكالب عليه جه

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال