الدكتور الرئيس التنفيذي لأكاديمية البورك للعلوم : شهاداتنا اكتسبت الدرجة الدولية.. والاتفاقية الجديدة حوّلت الأكاديمية من أهلية الى رسمية ! - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *
Reload Captcha
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

الدكتور الرئيس التنفيذي لأكاديمية البورك للعلوم : شهاداتنا اكتسبت الدرجة الدولية.. والاتفاقية الجديدة حوّلت الأكاديمية من أهلية الى رسمية !

حوار : رعد اليوسف
تصوير : عبد السلام البياتي

القلم.. يعني العلم .. فهو الرمز للمعرفة ،
والاشارة الدالة على مساكن وعناوين العلوم .. نقابات صحفية كانت ، ام جامعات ، أو مدارس تعنى بالشأن العلمي .
والقلم منذ الازل حمل لواء القراءة ومشاعل النور للانسانية .. لتبصر الطريق بوعي وتمشي فيه بصواب ..
والإنسان منذ ان تطرق يديه باب التعليم ويجلس على رحلة في صف لأول مرة .. يولد معه الحلم .. حلم تحقيق النتائج والمضي بصبر نحو نهايات التعليم التي يكتشف بعدئذ ان حدود كل مرحلة لا تنتهي بزمن ، ما دام نبض الحياة مستمر .
وان الفرح على الدوام ، يشع في الروح والقلب والضمير ، بعد إنجاز كل مرحلة علمية ، تتوج بشهادة هي خلاصة البحث والتضحية والاصرار على النجاح .

الشهادة اذن .. هي الاعتراف باجتياز المراحل الدراسية ، الامر الذي يكسبها أهمية بالغة في مسيرة العلم .
وكلما كانت الشهادة صادرة عن جهة رصينة علميا ، كلما كان بريقها اكثر لمعانا ، وتوهجا ونورا.

أكاديمية البورك للعلوم في مملكة الدنمارك ، حرصت بعد رحلة علمية لسنوات متعددة ، على ان ترتقي بنوع الدراسة العلمية العليا وفق أحدث الطرق عالميا وان تمنح الطالب شهادة تعترف بنموذجيتها كل أوربا ودول ومؤسسات الشرق الأوسط ، بما فيها دولة العراق ، بحيث يتمكن الطالب من استخدامها رسميا في التعيين وغير ذلك .
ففي حفل بهيج أقيم الثلاثاء الماضي ( 19 كانون الاول الجاري) في أكاديمية البورك للعلوم تم الاعلان عن ولادة شراكة وتوأمة مع جامعة أمريكية حكومية رسمية ، حيث جرى التوقيع على ذلك بحضور ممثلين عن الجانب الامريكي وعدد من الأساتذة والأكاديميين في أوربا والوطن العربي .

# من أهلية الى رسمية
----------------

الاستاذ الدكتور طلال النداوي الرئيس التنفيذي للأكاديمية ، التقيته بعد الاحتفالية التي استمرت طوال الْيَوْمَ ، فسألته عن الاتفاقية وعن أهميتها اكاديميا وما تعنيه بالنسبة للطلاب .. فأجاب :
- لا شك في ان هذه الاتفاقية ، قفزت بمرتبة الأكاديمية الى مصاف الجامعات العلمية الأرقى ، ونقلتها من أكاديمية أهلية الى رسمية ، فالكل يعلم ان جامعة كنساس الامريكية الحكومية تمتلك تاريخا طويلا يمتد لأكثر من قرن يحتوى على إنجازات علمية باهرة ، وان الشراكة مع هكذا جامعة يعدُّ انجازا عظيما يخدم الأكاديمية من الناحية العلمية ، وكذلك الطلبة اذ يمنحون شهادات معترف بها دوليا .

# ماذا حدث قبل 9 أشهر !
--------------------

# على هذا الصعيد .. كيف تمكنتم من إنجاز وعقد هذه الاتفاقية ؟
- الدكتور طلال : تقف وراء هذا الإنجاز العلمي ، جهود مضنية وعمل دؤوب استمر ليل نهار ، تضمن مباحثات طويلة ولقاءات هنا وفِي الجامعة في أمريكا .
فعلى سبيل المثال ، وضمن سياق المباحثات ، استقبلنا وفدا من الجامعة الامريكية قبل سنة ، للاطلاع على المواصفات ونظام الجودة والمستوى العلمي لمعرفة اذا كان واقع الأكاديمية العلمي يؤهلها الى عقد اتفاقية علمية للشراكة والاعتراف ام لا مع جامعة عريقة مثل كنساس! وعاد الوفد حاملا القناعة الكاملة بالاستحقاق .
وَمِمَّا نفتخر به حقيقة كأساتذة وأكاديميين عراقيين ، اننا بعثنا عدة ملفات لأساتذة لدينا ، حسب طلب الجامعة الأميركية ، وحين الاطلاع عليها بكى احدهم وقال للاسف ان مثل هذه الطاقات تعمل خارج العراق .. كان هذا قبل حوالي 9 أشهر .
يستمر الدكتور طلال النداوي في حديثه فيشير الى ان الجامعة طلبت من الدكتور عماد خميس الذي مضى على عمله معهم اكثر من 25 سنة ان يكون المنسق والمشرف العام على هذه الشراكة ويساعده الدكتور أيك اهيا.
كما طلبت الجامعة ان نضع الشعار ونصوص الاتفاقية على الموقع الخاص بالأكاديمية وان ننشر ذلك في وسائل الاعلام .

المصادقة بشكل نهائي على الاتفاقية
---------------------------

# وهل دخلت الاتفاقية حيّز التنفيذ ام ما زال هناك خطوات يجب ان تكتمل ؟

- الدكتور طلال ، يقول : الْيَوْمَ دخلت حيّز التنفيذ ، اذ كان يفترض ان يحضر وفد من الجامعة لنوقع التوقيع الأخير على الاتفاقية ، وقد حضر بالفعل الْيَوْمَ وفدا ضم الدكتور ايك اهيا والدكتور عماد خميس ، وقدم الاول شرحا مفصلا عن الاتفاقية لجمهور الأكاديميين والضيوف وامام اجهزة الاعلام ، وتمت المصادقة عليها بشكل نهائي .
والجميل في الامر ، إنهما حضرا كمناقشَيْن في لجنتين احداهما لمناقشة أطروحة دكتوراه باللغة الانكليزية ، وساهما في تحديد الدرجة العلمية للطالب ، وعبرا عن اعجابهما بطريقة التهيئة والاعداد والإشراف .

يحق للطالب ان يدرس في أمريكا
------------------------

# بماذا ستعود هذه الاتفاقية على الطالب من حيث الفائدة ؟ وكيف يتمكن من استثمار ذلك ؟
- اولا ، يقول الاستاذ الدكتور الرئيس التنفيذي للأكاديمية ، يجب ان نعلم ان مستقبلا كبيرا ينتظر التعليم المفتوح عالميا ، وثانيا ، ان الاتفاقية فتحت أبوابا واسعة امام الطالب ليدخل الى رحاب العلم واكمال دراسته العليا ، منها ان الجامعة زودتنا بكود خاص لكي نستخدم وطلاب الأكاديمية المكتبة المركزية التابعة للجامعة التي يمتد عمرها الى 1863 .. وهذه فقرة غاية في الأهمية .
ومن الفوائد الاخرى ، ان الطالب بموجب ذلك يحق له إكمال دراسته في الجامعة الامريكية من خلالنا ولأي مرحلة دراسية كانت ، اذ منحنا حق منح الفيزا لمن يرغب من الطلاب بذلك .. ويخول الطالب في الحصول على الشهادة من جامعة كنساس الامريكية الحكومية مباشرة ام من الأكاديمية حيث وحدتنا الاتفاقية .

الحجر في أفواه المرضى
-------------------

# ثمة لغط كان يشكك من خلاله البعض بمستويات التدريس والشهادات .. بماذا تجيب دكتور على هؤلاء .. وهل ان ذلك سيستمر ..؟
- لا نرغب في الخوض بتفاصيل ألاغراض المريضة التي ينزعج أصحابها من نجاحاتنا .. وفقط يمكنني القول ، ان الشراكة هذه قطعت الطريق والقمت افواه المرضى والمنحرفين الحجر ، اذ ان اية محاولة لتشويه حقيقة هذه الاتفاقية والنيل من شهاداتنا ، سيضع المتقوّل في دائرة الاتهام ذلك ان شمس الاتفاقية ساطعة بكمال شرعيتها ونورها التام .
شهاداتنا الْيَوْمَ اكتسبت الدرجة الدولية ، فهي رسمية ومعترف بها في أوربا والشرق الأوسط ووطننا .. العراق .
والأكثر من ذلك ، يزيد الدكتور النداوي مؤكدا حقيقة غاية في الأهمية :

ان أكاديمية البورك للعلوم ، قد تحولت بموجب هذه الاتفاقية ، من أكاديمية أهلية الى أكاديمية رسمية معترف بها على جميع الاصعدة .. وهذه الحقيقة لا يمكن القفز عليها ، انها كالشمس التي لا تغطى بغربال .. وأنها جاءت لتتوج الجهود المضنية التي بذلناها من اجل الارتقاء بالمستوى العلمي ولكي يحقق الطالب لدينا اعلى مستويات الفائدة .

النجاح يرفع رايته
-------------

# اذا كان لابد من قول ، فيمكنني ان أقول مفتخرا ، كصحفي عراقي تابع هذا الحدث - الإنجاز من خلال مرافقة الدكتور النداوي في كثير من التفاصيل ، ان الإخلاص حينما يصاحب العمل ، فأن الظفر يطأطأ رأسه والنجاح يرفع رايته .. وهكذا فقد حقق النداوي وفريق عمله نتيجة باهرة في ميدان التعليم المفتوح وقطع الطريق على الالسن الخبيثة التي تركن الى فشلها وتطلق سهام غدرها ولؤمها على أية تجربة ناجحة !!

# هنيئا لنا وللعراق وكل العرب الذين لديهم الرغبة في إكمال دراساتهم العالية مع اعتراف رسمي دولي بشهاداتهم واستخدامها برأس مرفوع في كل الميادين والأغراض .

# وكما وعدنا القارئ فأننا ننشر الاتفاقية ونصوصها باللغتين العربية والإنكليزية .

الصورة بين العرض والتمثيل عند غادامير / د زهير ال
صدور العدد الجديد من صحيفة يورو تايمز وفيه ابرز ال

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
السبت، 21 تموز 2018

مقالات ذات علاقة

15 آذار 2014
أسابيع قليلة تفصلنا عن يوم الانتخابات العراقية ، وشهر نيسان المقبل سيكون يوم الامتحان  ، و
3707 زيارة 0 تعليقات
27 آذار 2014
السويد / سمير ناصر ديبسشبكة الاعلام في الدنماركبحضور سعادة السفير العراقي في مملكة السويد
6544 زيارة 0 تعليقات
25 نيسان 2014
السويد / سمير ناصر ديبسشبكة الاعلام في الدنماركحينما نستمع الى صوتا عراقيا وهو ينشد ويغني
3707 زيارة 0 تعليقات
28 حزيران 2014
السويد / سمير ناصر ديبسشبكة الاعلام في الدنماركشهدت مدن يوتبوري ومالمو وستوكهولم السويدية
4454 زيارة 0 تعليقات
برعاية وزارة الثقافة وتحت عنوان ( لنصدح عالياً لبغداد .. الحضارة والسلام )  افتتح الأستاذ
3718 زيارة 0 تعليقات
28 تشرين1 2014
في عمود سابق قد نشرته العام الماضي من على صفحات شبكتنا العزيزة  ( شبكة الاعلام في الدنمارك
4278 زيارة 0 تعليقات
02 تشرين2 2014
السويد / سمير ناصر ديبسشبكة الاعلام في الدنماركأنطلقت في شوارع مدينة يوتبوري السويدية أمس
7302 زيارة 0 تعليقات
19 كانون1 2014
قرار وطني وشجاع أعلنه رئيس الحكومة الدكتور حيدر العبادي أمس الاول ، ينصف فيه شريحة الصحفيي
4000 زيارة 0 تعليقات
10 آذار 2015
يوم الآثنين الماضي المصادق الثاني من شهر أذار الحالي وانا في العاصمة البريطانية لندن أطلعت
4299 زيارة 0 تعليقات
28 أيار 2015
 تلقت شبكة الإعلام في الدانمارك بأمتنان وشرف كبيرين كتاب شكر وتقدير من الأمانتين للعتبتين
3692 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 22 كانون1 2017
  2081 زيارة

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

لطيف عبد سالم قصص وامضة / قابل الجبوري
19 تموز 2018
مرحبا بالزميل العزيز الأستاذ قابل الجبوري، وبانتظار مساهماتك الأدبية ف...
لطيف عبد سالم ملتقى رضا علوان يستضيف الشاعر جمال آل مخيف
05 تموز 2018
صباح الخير أخي العزيز وشاعرنا الجميل الأستاذ ناظم الصرخي، ممتن لروعة م...
لطيف عبد سالم ملتقى رضا علوان يستضيف الشاعر جمال آل مخيف
05 تموز 2018
صباح الخير أخي العزيز وصديقي الجميل القاص قصي المحمود، شكري وامتناني ل...

مدونات الكتاب

مالوم ابو رغيف
08 شباط 2014
لا نعتقد ان احمد العلواني بصفته نائبا فاسدا وطائفيا محرضا على العنف وناشرا للاحقاد يستحق ك
زيد الحلي
26 تشرين2 2016
ربما ان العراق سيدخل موسوعة ، اغرب قصص الطب والعلاج في العالم ، بعد اصرار اهم مستشفياته ال
الحياة جميلة, لان الباري جعْل النور, لنشاهد به عظمه,  من جبال ونبات وحيوان بألوانها وأنواع
نال العراق ضمن مؤشر جودة التعليم عالمياً عام ١٩٨٠ مركز ٨٤ من أصل ١٨٩ دولة حسب تصنيف الأمم
د. كاظم حبيب
11 شباط 2016
حين وجهت رسالتي الأخيرة إلى السيد السيستاني، التي طرحت فيها أوضاع العراق الكارثية ودور الم
مجلس الامن الدولي ينعقد لمناقشة اوضاع المثليين في العراق،،واعدام داعش لهم،،،، الله اكبر يا
لم تكن مفاجأة، مع هذا آلمت الجميع، مفجر المسجد في الكويت سعودي، أيضا! قبلها كانوا سعوديين
وداد فرحان
06 أيلول 2016
إذا غاب العدل بطلت الأحكام وجار الحاكم. فالعدل معنى عظيم، نتمناه ونطمح إليه، رافضين الظلم
الصحفي علي علي
19 تشرين2 2017
من منا لم يسمع بليلى؟ ليلى التي جننت كثيرين من بني عامر بن صعصعة كما نقل لنا التأريخ، حتى
 باغتيال الشهيد مازن فقها يكون الكيان الصهيوني قد أعلن رسمياً حربه ضد محرري صفقة وفاء

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال