العدل أساس الملك ... فلا تزايدوا / محمد علي مزهر شعبان - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

العدل أساس الملك ... فلا تزايدوا / محمد علي مزهر شعبان

الى وزارة التعليم العالي مع التحية
مهما بلغ رد الجميل وتنوعت وسائله، مهما أعطينا من غال ونفيس، الى شهدائنا. فأيننا من رجولة حين سئلهم الموت دفاعا عن وطن، فجادوا له بالروح اخوة الندى. أي عطاء يسدد ما في أعناقنا من دين لفتية بلغوا المدراج التي نلمحها ولا نتاولها ولا ندراكها. مواقف أختزنتها رؤوس مليئة بالرجولة والايثار، فعجزت الابدان ان تلاحق هذا الاقدام . أي فخر نفتخر، وبأي سجل ناصع ننتصر، إلا باؤلئك الميامين . أي أية ناصعة نتلوا لدرء المخاطر، سوى تلك البينات التي سطروها مجدا وعزا للوطن والمواطن، إلا ذلك السجل العظيم لشهدائنا .
اذن لنقدم ما استطعنا لابنائهم واباءهم وامهاتهم وزوجاتهم، السكن الامن، والعيش الضامن، والرعاية بكل مفرادتها، والتواصل بكل طواعية والتواصل المنقطع النظير بكل ممنونية، دون جفخ ونفخ، بل انحناءة امام ابناء الاطواد الشامخة، واللافتات الناصعة . تواصلا ومراجعة وديمومة واهتماما من الرضيع الميتم الى الشيخ الفاقد والام الثكلى والزوجة الحيرى . حضانة ودراسة ومسكنا ووظيفة . لنمضي معهم خدمة لا سادة او وقادة، دائمين مواصلين الوفادة، لكل ما يستحقه مواطن قدم روحه لرفعة وطن، ومقاتلة وحش وهابي داعشي، حتى كنسه من ارض بلد الحضارة، بلد غني بكل شيء، بما احباه الله من موارد طبيعية وارض سواد خصب، وخزينة لعل اللصوص قضموا منها، ولكنها عامرة بعمارة قلوب الخيرين .
سأطرح ياوزارتنا أمرا، ربما يثير حفيظة البعض، ممن يستغلون العواطف دون ادراك العواقب، ويساومون ويزايدون بالعواطف المجانية، دون ادراك التسائل ... علام استشهد هؤلاء الرجال ؟ انهم لبنة بناء وطن على الاسس الصحيحه ليرسو على شواطي التقدم، واحقاق الحق، ورفض كل مجاملة ليس لها في بناء الاوطان موطن، وان صاحب الحق في المقدمة على حساب من تاخر عنه، سواء ما أملته الظروف القاسية، لان ابناء الوطن جميعا يعيشون تحت سقف تلك المشاكل.. حرب وأزمة كهرباء، وجو حارق والكثير في فقر مدقع .
سادتي ونحن نعيش ايام امتحانات البكلوريا، في هذا العصف الحراري، وسهر الليالي، وانهيار الاجساد تحت عذابات الاجواء، والغايات المثوره الساميه في التفوق، وكسب الدرجات العالية، التي تؤهلها العقليات التي تروم الوصول الى الكليات المتقدمة . فلابد من المنافسة الشفافه، واعطاء كل ذي حق حقه في مقعده الدراسي، بما كسب رهينة، فلا نرهن المنافسة بالمزايده .
ان البلدان نهضت بتعليمها وقضاءها، ونزاهة تلكما المفصلين، فمن أتى بالدرجة المتقدمه ان يكون في المقدمه، فلا نقدم عليه ممن لم يلاحقه في هذا المجال. أخذين بنظر الاعتبار رعاية اولاد الشهداء، في القبول المناسب، دون درجة ال.. 90% في افضلية القبول، ووفق حصيلة الدرجات المقبولة وفق سقف المنافسة، مع افضلية اولاد شهدائنا الابرار بنسب .
سادتي نحن خدم اؤلئك الفتية في كل مورد، الا التعليم فهو استحقاق وحق لا يجوز التلاعب به . هذه رغبة شهدائنا، وكعبة مرادهم، في ان يسود العدل وهو اساس الملك، و ثاني أصول ديننا بعد التوحيد .
ملاحظة .... ليس لي بنت او ولد ينافس، ولا انحياز الا لما رايته حقا .

ترامب .. الشعب من إنتصر على داعش / محمد علي مزهر ش

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الخميس، 18 تموز 2019

مقالات ذات علاقة

17 تموز 2019
 تداول رواد مواقع التواصل الإجتماعي مقطع من محاضرة للشيخ أحمد الوائلي رحمه الله   يتحدث في
20 زيارة 0 تعليقات
من المقرر ان يخرج حشد كبير من ابناء الشعب العراقي، المنتمين لتيار الحكمة الوطني، لممارسة ح
53 زيارة 0 تعليقات
15 تموز 2019
تُدار الدولة وفق نظام يسير شؤونها بأمثل طريقة ممكنة.. وتختلف هذه الأنظمة وفق الطبيعة التي
40 زيارة 0 تعليقات
باستلامها الدفعتين الأولى والثانية من صواريخ “إس 400” الروسيّة المُتقدّمة، قد تكون القيادة
45 زيارة 0 تعليقات
14 تموز 2019
كثر الحديث في ظروفنا الحالية عن ثورة الرابع عشر من تموز للعام 1958والتي اسقطت النظام الملك
51 زيارة 0 تعليقات
خلال الساعات القليلة الماضية تطرقت مذيعة سعودية في قناة العربية لموضوع تخفيض أسعار الخمور
40 زيارة 0 تعليقات
14 تموز 2019
علي فارس - كنداشهدت المدن الكندية بأسرها من شرق البلاد إلى غربها احتفالات عامة بمناسبة ذكر
135 زيارة 0 تعليقات
13 تموز 2019
في الصين ضجة. ولكم تقدير معنى الضجة في بلد تعداده مليار ونصف مليار بشريّ. والسبب هو رغبة ا
58 زيارة 0 تعليقات
13 تموز 2019
احزاب لاتمارس الانتخاب الديمقراطي داخل أحزابها وتطالب الشعب بالاشتراك في الانتخاباتسأل الم
61 زيارة 0 تعليقات
الأرض ارض الله هل ينكر هذه الحقيقة احد؟ أليس من حق كل إنسان من بني البشر اي يتعايش مع أخيه
87 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 15 كانون1 2017
  1870 زيارة

اخر التعليقات

: - جمال عبد العظيم الخلافه الاسلاميه المزعومه / جمال عبد العظيم
29 حزيران 2019
كلامك جميل زيك ياجمال واسلوبك في الشرح والتشبيه اجمل تحياتي لكلامك الر...
: - ناريمان بن حدو لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
16 حزيران 2019
تحليل مهم لفهم ماذا في اجسادنا وهي الوثائق التي لا نملك غيرها
: - حجاوي العبيدات لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
15 حزيران 2019
المقال رصين وجميل وقضية الجسد لا تجد اي اهتمام والفكرة كانت هي ثقافة...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
وارجوا يااخي غازي ان لايكون هذا سبب لانقطاعكم عن الكتابه الصحفيه كلنا ...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
اتقدم بصادق الحزن والآسي لي اخي الغالي الكاتب غازي لوفاه والدتكم عظم ا...

مدونات الكتاب

حياة الأنسان ملكٌ لله ،فمن حقه اختيار طريقة حياته ،نوعيتها ، والسعي لتحقيقها،هي نابعة من د
رابح بوكريش
25 حزيران 2019
الحقيقة الواضحة تماما هي أن أويحي كان يحضر نفسه لخوض معركة الانتخابات الرئاسية القادمة ، و
 ربما تكون الأرقام التي سنعلنها هنا كفيلة بكشف خفايا الحرب الضروس, التي تدور رحاها منذ ثلا
د. نضير الخزرجي
30 تشرين1 2014
عند مقابلة قوله تعالى: (مَنْ قَتَلَ نَفْساً بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَ
الصحفي علي علي
19 شباط 2017
مع تناسل بني آدم تناسل الخير والخيرون من دون انقطاع، مقابل هذا تناسل الشر، وتناسب الشريرون
أَقُولُ وصفْحكَ عمّا أقولُ      **    فَقْولي لنعْ
لقد ازدادت التفسيرات والتحليلات حول ما يطرح في الساحة السياسية العراقية ، خاصة بعد تقديم ر
زكي رضا
26 آب 2014
حتّى لو لم تكن الأوضاع بالبلد بكل هذا السوء التي هي عليها الآن، وحتّى لو لم تكن الأحداث مت
انعام عطيوي
02 أيلول 2017
تحقيق/ إنعام العطيويكتب الشاعر الراحل حافظ إبراهيم في روائع قصيدته عن اللغة العربيةأنا ال
ليس على صاحب القلم من معضلة كبيرة وهو يتجول بين تلافيف مخه ليكتب عن فكرة يؤمن بها ويتعاطف

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق