الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 663 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

ابتزازُ ترامب بقَطع المُساعدات الأمريكيّة عن السّلطة / عبد الباري عطوان

يَتضرّع الكثير من الفِلسطينيين، ونَحن مِنهم، إلى الخالِق جلَّ وعَلا، أن يمضي الرئيس الأمريكيّ دونالد ترامب قُدمًا في تَهديداتِه ويَقطع مِنحة الـ300 مليون دولار سَنويًّا إلى السلطة الوطنيّة الفِلسطينيّة في رام الله، وأن تَحذو حَذوه الدّول الأُوروبيّة المانِحة الأُخرى، لأن هذا يَعني انهيارَ هذهِ السّلطة، والاتفاقات التي جاءَت بها (أوسلو) وما تَفرّع عَنها من تَنازُلٍ عن أكثر من 80 بالمِئة من الأراضي الفِلسطينيّة، والاعترافِ بالدّولة الإسرائيليّة.
الرئيس ترامب سارَ على نَهج بَعضِ الحُكومات الخليجيّة مساء أمس الثلاثاء عندما “عايَر” وتَمنّن على الشعب الفِلسطيني وسُلطَته، في تَغريدةٍ على حِسابه في “التويتر” قال فيها “نَدفع للفِلسطينيين مِئات الملايين من الدولارات سَنويًّا، ولا نَحصل مِنهم على أيِّ تقديرٍ أو احترام، هم لا يريدون حتى التّفاوض على مُعاهدة سلام مع إسرائيل.. طالما أنّهم لا يُريدون التّفاوض على السّلام لماذا يَنبغي علينا أن نُسدّد لهم هذهِ الدّفعات الضّخمة في المُستقبل؟”.
ما يُريده الرئيس ترامب من الشّعب الفِلسطيني، هو نَفس ما يُريده من الشّعوب الخليجيّة الأُخرى، أي أنّه يُطالب الشّعوب الخليجيّة، أو بالأحرى حُكوماتِها، التي تَملُك مِئات المِليارات من الأرصدة الماليّة أن تَدفع ثَمن حمايَتِها، ومِن الشّعب الفِلسطيني وسُلطتِه أن تَدفع “التّنازلات” عن القُدس المُحتلّة والضفّة الغربيّة، وكل الحُقوق الشرعيّة الفِلسطينيّة مُقابل 300 مليون دولار سَنويًّا، ما أرخصه من ثَمنٍ، وما أوقَحه من ابتزاز.
***
هذهِ هي العقليّة التجاريّة الابتزازيّة التي يُجيدها الرئيس ترامب، ولا يُجيد غَيرها، الأمر كُلّه يَتعلّق بالسمسرة والعُمولات، وليس له أيَّ علاقَةٍ بالأخلاق، والقِيم، والقوانين الدوليّة والاعتبارات السياسيّة، والحَد الأدنى من الحُقوق المَشروعة للآخرين، فقط الرّضوخ لإملاءات نتنياهو عبر إدانةِ جيرالد كوشنر صِهر الرّئيس.
المُساعدات الأمريكيّة للسّلطةِ الفِلسطينيّة، جاءت مِن أجل “تَرويض” الشّعب الفِلسطيني ورَشوته، وتَخلّيه عن كافّة أشكال المُقاومة للاحتلال، والانشغال بكَيفيّة تَحسين ظُروفِه المَعيشيّة تَحته في إطارِ فُقاعة “سلامٍ اقتصاديٍّ”، وإغراق نُخبته الحاكِمة في رام الله بالقُروض والمَنازل، والسّيارات الفَخمة، وعَناصر الرفاهيّةِ الأُخرى.
الظّروف المعيشيّة للشّعب الفِلسطيني قَبل مَجيء السّلطة وتوقيع اتفاقات أوسلو كانت أفضل كثيرًا، ليس لأنّها أكثر رخاءً، وإنّما تَرتكز على قناعةِ ونظريّة “الخُبز مع الكَرامة”، ولأن هذا الشعب فَجّر انتفاضة حازت على احترامِ العالم ودَعمِه، وعَرّت مُمارسات الاحتلال القَمعيّة واللاإنسانيّة، وهَدّدت “الوجود” الإسرائيلي، ولهذا تَفتّقت العُقول الاستعماريّة الغَربيّة عن طَوقِ نجاةٍ تَمثّل في مِصيدة اتفاقات أوسلو.
مُتحدّثون باسم السلطة الفِلسطينيّة قالوا أنّهم لن يَخضعوا للابتزاز، وأن القُدس ليست مَطروحةً للبَيع لا بالذّهب ولا بالمِليارات، وهذا كلامٌ جميل، ولكن ما هِي الخَطوات العَمليّة التي ستتّخذها السّلطة في مُواجهة هذين المَوقفين، الإسرائيلي الذي تَمثّل في إصدار تَشريعٍ بضَم القُدس، وعَدم التّنازل عن مليمتر واحد من أراضيها، وكذلك مُستوطنات الضفّة الغَربيّة، والأمريكي الذي اعترف بالمَدينة المُقدّسة عاصِمةً لدَولة الاحتلال؟
الخُطوة الوَحيدة التي اتّخذتها السّلطة هي دَعوة المجلس المركزي الفِلسطيني للانعقاد الأُسبوع المُقبل، وأين.. في رام الله، أي تحت حراب الاحتلال، للرّد على “ابتزاز″ نتنياهو وترامب معًا، ودَعوة النّاطقين باسمها إلى نَقل سفاراتِهم إلى القُدس المُحتلّة، مِثلما فعل الدكتور صائب عريقات، وكأنّ القرار قرارهم، والمدينة المُقدّسة مَفتوحةٌ لهم، أي تَفكير قاصِر هذا؟
المجلس المركزي الفِلسطيني الذي يُشكّل حلقة الوَصل الوسيطة بين المجلس الوطني واللجنة التنفيذيّة للمُنظّمة، انتهت صلاحيّته مُنذ عشرين عامًا، ويَتكوّن من مُمثّلي فصائِل “انقرضت” وليس لها أي شَعبيّة في السّاحة الفِلسطينيّة، باستثناء بِضع فصائِل مِثل “فتح” و”الجَبهة الشعبيّة” ونَظيرتها الديمقراطيّة، أما الأعضاء فنِصفهم انتقل إلى الرّفيق الأعلى، والنّصف الثاني يَنتظر، وتجاوز مَرحلة التّقاعد بعُقود، والمُعارضة شِبه مَعدومة، وإن وُجِدت فغير مُرحّبٍ بِها، ولا صَوت يَعلو على صَوت السّلطة، ورئيسها محمود عباس قَدّس الله سِرّه.
المجلس المركزي اتخذ قرارًا قبل عامٍ تقريبًا، وفي اجتماعٍ “استعراضيّ” في المُقاطعة برام الله، بوَقف التّنسيق الأمني مع دولة الاحتلال، وَسط تَصفيقٍ حاد، وتبادل التّهاني بين الأعضاء بعَودة “الهَيبة” إلى مُنظّمة التحرير، وعَودة المُقاومة للاحتلال بالتّالي، وما زال هذا القرار في دُرج مَكتب الرئيس عباس، وبَقيّة القِصّة مَعروفة.
***
الشّعب الفِلسطيني الذي فَقد الثّقة في السّلطة ومُؤسّساتِها وقِيادَتِها، باتَ يُعوّل حقيقةً على الرئيس ترامب وقَراراتِه، لإخراجِه من حالِ “المَوت السريريّ” الذي تَعيشها قَضيّته مُنذ توقيع اتفاقات أوسلو عام 1993، والتخلّص من هذهِ السّلطة التي أذلّته، ودَجّنته، وباعَته الوَهم طِوال السّنوات العِشرين الماضية.
مَرّة أُخرى نَقول أنّنا نَتمنّى أن لا يَتراجع الرئيس ترامب عن تهديداتِه، وأن يُوقِف المُساعدات “المَسمومة” للسّلطة، فلَعلّ هذهِ الخُطوة تكون الضّربة القاضية للولايات المتحدة ونُفوذِها في مِنطقة الشرق الأوسط، وربّما العالم الإسلاميّ بأسرِه، وبِداية مَرحلةٍ جديدةٍ تَضع الشّعب الفِلسطينيّ مُجدّدًا على الطّريق الصحيح، وتَوحّدِه على أرضيّة المُقاومة والكَرامة وعِزّة النّفس، تَحت قِيادةٍ مُختلفةٍ قادِرةٍ على تَحمّل المَسؤوليّة التاريخيّة.

نحن والإقليم .. فلسفياً .! / رائد عمر العيدروسي
نحن أسوا الأمم ..! / عدنان نعمة سلمان

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأربعاء، 20 حزيران 2018

مقالات ذات علاقة

20 حزيران 2018
على الرغم من ان اعتقاد البعض من كون المشاركة في الانتخابات ضرورة مهمة ونتائجها ستكون “مفصل
65 زيارة 0 تعليقات
20 حزيران 2018
ألفساد في العراق يتأصل يوماً بعد آخر حتّى إحتل المرتبة الأولى من بين دول العالم بحسب تقرير
60 زيارة 0 تعليقات
20 حزيران 2018
قـَول الــقــــول: مـبدئـيا؛ لـيس هـناك فـن بدون قـضية، والمـسرح باعـتباره أبو الفـنون؛ با
72 زيارة 0 تعليقات
مؤشرات احداث الصراع والنزاع في اليمن على السلطة بدأت مع الازمة السياسية ب2011م بخروج شباب
77 زيارة 0 تعليقات
20 حزيران 2018
بطولة كأس العالم لكرة القدم هي البطولة الحادية والعشرين ، حيث فازت روسيا بشرف أستضافة البط
63 زيارة 0 تعليقات
20 حزيران 2018
كثره الحديث عن الفساد و إن الهدف القادم للحكومة ستكون معركته ضد الفاسدين ونحن أمام آفة تغل
47 زيارة 0 تعليقات
20 حزيران 2018
تُعرف النظم الديموقراطية بحكومات وبرلمان يُشكل أغلبية حاكمة وأقلية معارضة، حتى الحكومات ال
76 زيارة 0 تعليقات
لابد لنا من القول ابتدءا, إن المشهد السياسي العراقي, قبل وبعد الانتخابات الأخيرة في 2018,
86 زيارة 0 تعليقات
19 حزيران 2018
الديمقراطية ذلك الكائن السياسي الطارئ على حياتنا بعد انقضاء القرن العشرين ومحاولته الهيمنة
50 زيارة 0 تعليقات
جرى العرف في البلدان الديمقراطية طرح المرشحين لبرامجهم الانتخابية للجمهور للتعريف بتوجهات
52 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 03 كانون2 2018
  1290 زيارة

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

لطيف عبد سالم أهلا بالأستاذ الكاتب والصحفي لطيف عبد سالم في هيئة تحرير الشبكة ..
19 حزيران 2018
إلى / أحبتي وأساتذتي الأفاضل إدارة تحرير شبكة الأعلام في الدنمارك مساء...
: - ابراهيم امين مؤمن روائى خيال علمى ثلاث قصائد قصيرة - لــ صابر حجازى
16 حزيران 2018
استاذ صابر حجازى كل سنة وانت طيب.. الماضى والحاضر والغد كلهم فى تفاعل ...

مدونات الكتاب

تثير قضية الاصلاحات التي قدمها حيدر العبادي الى الكتل السياسية امس الاول جدلا حادا في الاو
آنية الثورة السورية ودول جوارها ثورات الربيع العربي تشوش على ريمون كونترول أمريكيا، تحليل
سامي جواد كاظم
21 أيار 2017
بالرغم من سلبيات تعدد الفضائيات التي لا يتناسب عددها وحجم السكان الموجه له الا انها في بعض
اذا تريد ان تكون مسلمامن غير احمد او مالك او شافعااو من غير ابن وهاب وابن تيميافسأل عمن خر
جمعة عبدالله
16 آذار 2016
العقول المعطوبة بالفساد لا يرجى منها الاصلاح المحاصصة السياسية التي جاء بها العهد الجديد ل
عبدالجبارنوري
27 آذار 2017
المقدمة / أن مفهوم غسيل الأموال أو تبيضها Money Laudering و تعني أستخدام طرق غير مشروعة مج
مديحة الربيعي
28 تشرين1 2016
وعود رئيس الوزراء بالإصلاحات وتعهده بضرب المفسدين, لم تحمل مضامين ما دعا أليه , فالعناوين
(عش كل يوم في حياتك وكأنه آخر أيامك، فأحد الأيام سيكون كذلك). في أعلاه مقولة لأحدهم، وقد أ
سامي جواد كاظم
11 كانون2 2017
الدول المتضررة من الارهاب لماذا لا ترفع طلبا الى الامم المتحدة لاتخاذ الاجراءات الرادعة بح
فقد نص قانون مباشرة الحقوق السياسية رقم 45 لسنة 2014 على كل مصري ومصرية بلغ ثماني عشرة سنة

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال