الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

هل سيفعلها العبادي ويكشف أسماء الفاسدين ؟ / سمير ناصر ديبس

العراقيون ... ومنذ أكثر من ثلاث سنوات يترقبون ما وعد به رئيس الوزارء حيدر العبادي بعد تسنمه منصه مباشرة ، بمحاربة الفسادين وكشف أسماء الحيتان الكبيرة منهم ، ولكن !! لم يفعلها العبادي لحد يومنا هذا ، لاسيما ونحن ندخل العام الجديد ( 2018 ) ، ولن يتبقى من عمر الحكومة الحالية ، واجراء الانتخابات البرلمانية المقبلة سوى ( 150 ) يوما فقط ، فما الذي ينتظره رئيس الوزراء من هذه الفئات الضالة والفاسدة التي سرقت أموال الشعب العراقي ، والذي وصفهم في تصريحاته الاخيرة بقوله ( أن الفاسدين هم من أدخلوا الأرهاب الى البلاد ) أذن ... أين معركة الحرب على الفساد ؟ ، أين الوعود بالثورة الكبرى التي ستقام ضد الفاسدين بعد تحرير العراق من العصابات الأجرامية المتمثلة بتنظيم ( داعش ) الأرهابي ؟ ، أين تطبيق القانون وفرض العقوبات والمواجهات بوجه سراق المال العام ؟ ، أين السجون التي ستملىء بالمجرمين الذين اوصلوا العراق على ماهو عليه الان من خراب ودمار ؟ ، أين الحساب العسير للذين تسببوا بالجوع والحرمان للعوائل العراقية وضياع المليارات من الدولارات من خزينة الدولة ؟ ، لماذا لايحالون هؤلاء السراق الى القضاء لنيل جزائهم العادل واعادة المبالغ المسروقة والتي هي بالاساس اموال الشعب العراقي وحقهم الشرعي والقانوني ؟!

 

كل هذه التساؤلات نطرحها على السيد رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي والذي يتطلب منه اتخاذ موقفا حازما وقرارا شجاعا في رفع الحصانة فورا عن الفاسدين وبالذات من الحيتان الكبيرة والمسؤولين والموظفين الكبار الذين يعملون في السلطة التشريعية المتمثلة بالبرلمان العراقي وفي السلطة التنفيذية المتمثلة بالحكومة العراقية والوزارات والمؤسسات والشركات والدوائر العاملة في الدولة ، ومنهم الوزراء والسفراء والوكلاء والمحافظين والمدراء العامين ومدراء مكاتب المفتش العام وغيرهم ، لغرض البدء بمحاكمتهم ومحاسبتهم وزجهم في السجون أسوة بباقي المجرمين الذين صدرت ضدهم الاحكام والقوانين العادلة ، وايضا مواجهة الفاسدين السراق في بعض الكتل والطوائف والقوى والحركات والاحزاب السياسية والدينية المختلفة ، والبدء فورا بأحالتهم الى القضاء العراقي النزيه وتطبيق القانون على الجميع دون استثناء وسحب الاموال المسروقة والمهربة سواءا كانت داخل العراق اوخارجه .

 

هل سيفعلها العبادي ويعلن عن اسماء الفاسدين من الحيتان الكبيرة وليس ( الموظفين الصغار ) ليكون العام الجديد 2018 عاما للفرح والخيرعلى العراقيين كافة ، كما ستكون سنة ( تعيسة وحزينة ) على المجرمين والسراق ... هل بأمكان رئيس الوزراء البدء بعملية أصلاحات حقيقية لأنقاذ العراق من السقوط ، وتحقيق الاصلاحات والتغيرات التي أوعدوا بها للشعب العراقي في تحسين الخدمات وتوفير المياه الصافية والصالحة للشرب والقضاء على البطالة التي يعاني منها عدد كبير من الشباب الخريجين وفتح باب التعيينات ، فضلا عن تحسين الكهرباء التي باتت تشكل معوقا كبيرا على حياة العراقيين ، وتوفير المدارس في معظم محافظات العراق التي تفتقر للابنية المدرسية التي لا تزال من ( الطين والبلوك ) ، وايضا توفير الصفوف والقاعات الحديثة ووسائل الايضاح التي تمهد وتساعد الطالب على النجاح ، وكذلك توفير المستشفيات في جميع المحافظات كون هذا المطلب يعتبر من المطالب الانسانية لعلاج المرضى ورعايتهم وفق أحدث التقنيات الحديثة وتوفير الاجهزة الطبية المتطورة ، فضلا عن انقاذ الملايين من العراقيين الذين يعانون من الجوع والذل والحرمان والفقر بسبب هذا الفساد المستشري الذي حطم أحلام العراقيين في العيش الرغيد والحياة الطبيعية أسوة بباقي البشر في العالم .

 

هنا نؤكد أن الولاية الثانية ستكون ( حتمية ) ومن نصيب العبادي في حال البدء بحملته المرتقبة وكشف الملفات وأسماء الحيتان المهمة في الدولة العراقية من الفاسدين وتطهير المؤسسات العراقية من هؤلاء السراق ، لانه سيحظى بأحترام وتقدير أغلب الشعب العراقي والذين سيصوتون لصالحه كونه خاض معركتان مهمتان هما معركة ( داعش ) ومعركة ( الفساد ) ، وبأمكان رئيس الوزراء ايضا أختيار الكفاءات العلمية والمستقلة من التكنوقراط في الدورة الانتخابية المقبلة ، ليكونوا أمناء على الوزارات العراقية والدوائر الحكومية والنهوض بها من جديد ، والعمل على أنقاذ العراق والعراقيين وانتشالهم من الذين خانوا الامانة وعبثوا بممتلكات هذا البلد وبأمواله وخيراته .

5
حتى يعود النهار / احمد وليد تركماني
حيـن التقينـا .. / الهام زكي خابط

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
Already Registered? Login Here
:
الأحد، 22 نيسان 2018

مقالات ذات علاقة

عندما نقسم اننا لا نتحدث في السياسة لانها اصبحت تباع وتشترى في دكاكين التجار تجبرنا الاحداث لان نعود
 في قول منسوب إلى أحد الفلاسفة،يقول فيه،إن الفقر لا يخلق ثورة وانما الوعي بالفقر وأسبابه هو الذي يشك
تحت كل الظروف يجب ان يكون للدولة هيبتها . والهيبة هذه تاتي من ممارسة الدولة لمسؤليتها القانونية بشكل
هنيئا لشعبنا الانتصار الحرب ذلك الصراع العنيف بين الارادات الانسانية المتعارضة التي تجسد بكل وضوحها
من وراء طلب انفصال الكرد من العراق .. ؟ هل هو مطلب جماهيري كردي ام مطلب اسرائيلي ..؟ كلنا شاهدنا الف
... هذا المقال رفضت اهم الصحف العراقية من نشره خوفا من ديناصور تاكسي بغدادبعد جولة ناجحة في العديد م

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 05 كانون2 2018
  1093 زيارة

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني أول أجراس قتلي دقت / الصحفي المقتول سردشت عثمان
13 نيسان 2018
حسبي الله ونعم الوكيل حسبنا الله ونعم الوكيل ...يجلس اللآف من العوائل ...
: - الكاتبة امل ابو فارس لا تفتعلْ في حضوري / امال ابو فارس
07 نيسان 2018
لك امتناني وشكري العميق الصديق حسين يعقوب . تحياتي لمرورك البهي !
حسين يعقوب الحمداني تساؤلات شعبية بدون استفهام: ميثاق الشرف الانتخابي / وسام سعد بدر
05 نيسان 2018
تحية طيبة .الفساد حالة والكذب حالة والمراوغه حالة والتقدم والتلاعب حا...
حسين يعقوب الحمداني موسكو تدين الاستخدام العشوائي للقوة ضد المدنيين في غزة
05 نيسان 2018
تحية طيبة تحية الأرض تحية الوطن تحية الشعوب المناضلة المجاهدة من أجل ن...

مدونات الكتاب

ترامب والترقّب العربي.. ؟؟الوضع العربي بشكل عام والعراقي بشكل خاص ونتيجة الضعف الذي تمر به ألام
2898 زيارة
جورجينا بهنام
11 حزيران 2017
يسألونني عنكِ فأبكيولا أدري كيف سال الدمع من مآقيَّروحي في لجة الحزنِ عليك غرقىبعض ما فيها…. فا
3334 زيارة
مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك  نظم نادي رجال الأعمال الثقافي وبالتعاون مع نادي ال
3258 زيارة
أطلال أم بقايا من بيوت خاوية؟! عروش هجرها ساكنيها؛ لترقص الأشباح على نغم خلوتها..! أين حل بالنا
1782 زيارة
الأزمات المتتالية التي يعيشها الانسان في منطقة الشرق الاوسط تولّد العديد من عوامل القهر النفسي
3209 زيارة
في ظل اجواء الفرح ..باستقبال سنة جديدة .. عقدت اكاديمية البورك للعلوم في مملكة الدنمارك ، وجامع
1407 زيارة
محرر
27 كانون2 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - تشهد مباريات ربع نهائي كأس أمم إفريقيا لكرة القدم، المقامة
2879 زيارة
محرر
17 كانون2 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أكدت وكالة ناسا أن رائد الفضاء الأمريكي يوجين سيرنان الذي
5660 زيارة
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك هو مهرجان سنوي يقام خلال فصل الصيف في مدينة بوريونغ
5247 زيارة
من الامور العجيبة في هاذي الدنيا هي المودة والرحمة والعطف والحب الذي انعمه الله سبحانه على عباد
3611 زيارة

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال