Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 06 كانون2 2018
  253 زيارات

اخر التعليقات

اسعد كامل مكافحة الفساد.. بين القول والعمل - 2 / د.حسن الياسري
13 كانون2 2018
الاستاذ عزيز الخزرجي المحترم .. نشرنا تعليقك في هذه الصفحة بناءا على ح...
عزيز الخزرجي / فيلسوف كوني مكافحة الفساد.. بين القول والعمل - 2 / د.حسن الياسري
08 كانون2 2018
و الله عجيب أمر المسؤول العراقي الفاسد .. لا أستثني أحدا؛ كثيرا ما يت...
حسين يعقوب الحمداني مقال لم اجد له وصف - حتى كلمة رائع لا توفيه حقه/ أحلام مستغانمي
07 كانون2 2018
تحية طيبه ,شيء عادي طبيعي جدا ,لكنه مؤلم يزيدُ من تزايد نبضات القلب فل...
إلهام زكي خابط و.. و وقعت في الحبِ / ناهدة جابر جاسم
06 كانون2 2018
عزيزتي الراوية ناهدة جابر المحترمة لقد قرأت قصتك بشغف لما جاء فيها من ...

مدونات الكتاب

ادهم النعماني
30 أيلول 2017
قبل عامين بالضبط، أعلنت روسيا بدء عملية القوات الجوية الفضائية الروسية لمكافحة الإرهابيين في سو
865 زيارة
زكي رضا
29 كانون2 2017
قبل التطرق الى ما جاء في إفتتاحية صحيفة " طريق الشعب الناطقة بإسم الحزب الشيوعي العراقي " حول م
2198 زيارة
محرر
30 تشرين1 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أكد وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون، أن القوات الأمريكي
915 زيارة
كالأفعى تمدد الجدار فينا والتف حولنا فتقيئنا الهوية والأنتماء والصبر, طبقة من حثالات اللصوص&nbs
2083 زيارة
محرر
15 كانون2 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - سلطت صحيفة "فزغلياد" الضوء على دور وكالة الاستخبارات المرك
2034 زيارة
فراس الكرباسي
08 شباط 2016
شبكة الاعلام في الدنمارك - النجف الاشرف - فراس الكرباسي - بحث المرجع الديني الشيخ محمد اليعقوبي
2143 زيارة
محرر
07 تشرين1 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -يحتفل الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، اليوم السبت، بالذكرى ال
3659 زيارة
لوحة صغيرة تعبر عن مأساة أكثرية الشعب العراقي أرسلها صديق عبر الفيس بوك, أتمنى على الأعلاميين ن
2462 زيارة
حاتم حسن
25 أيار 2015
فِي ساحة وثبة بغداد، طابت نفس صاحب المحل فغنت، ولكن أغنية للكراهية، وظن انه يطرب الدهماء من أمث
2725 زيارة
د.يوسف السعيدي
23 تموز 2016
من لهذا القلب الذي يقطع الليل في أنين...وزفرات....بانتظار ساعة واحده من ساعات الكهرباء...وسماء
2491 زيارة

و.. و وقعت في الحبِ / ناهدة جابر جاسم

كنتُ في الصف الخامس الإعدادي حينما دخل بيتنا ابن عمي "حاكم" وكان يعمل قصاباً بملابسه الملطخة بالدماء كان ذلك بالضبط في أواخر عام 1977 وانتحى بي جانباً بعيداً عن أخواتي وأمي ليسلمني كراساً صغيراً ويقول:
- نهودة هذه مجلة الحزب التنظيمية!.
كان كراس (مناضل الحزب). وحاكم هو أخ "محمود" الأصغر. دأب بعدها على توصيل الكراس لي، وكأن الأمر مكرساً عائليا لكسبي لصفوف الحزب الشيوعي العراقي، كما أتصل بيّ "صالح حبيب" أبن خال أبي والذي كان عضواً في تنظيمات الحزب في تلك الفترة، ومن خلال ذلك دخلت في دهليز وعالم قراءة الفلسفة وموضيعها الملتبسة بالتنقيب في معنى الحياة والوجود والوعي والكون الغامض والطبيعة والإنسان، وسؤال لم يجب عليه بشكل قاطع لا فيلسوف ولا عالم فضاء.
سؤال: من يدير الكون وينظمه ويرسم حياة البشر؟!.

شغلني الأمر ونهلتُ من كتب الماركسية أعمقها، فقرأت عدة مرات كتاب أنجلس ( أصل العائلة والملكية الخاصة والدولة) وكنتُ في سنٍ مبكرةٍ أذهلني الكتابُ، وأجد أن كلمة أذهلني متواضعةً بحق ما فعلَهُ بنفسي؛ رأيتني أنا الأنثى التي كنتُ أمتلك الحق الأُمومي في فجر الإنسانية، وكان المولود المترعرع في رحمي باسمي، لكن الرجل أنتزعه حينما صرنا ربات بيوت. صرتُ شبه مهوسة في البحثِ عن كينونة الإنسان بشكلٍ عام والمرأة بشكلٍ خاص بعد قراءة هذا الكتاب. من هنا وبعد هذا التراكم المعرفي والحسي بدأتْ ثورتي وتمردي على المجتمع العراقي من تقاليده التي تحتقر المرأة في مجتمع ثقافته رجولية بحتة. كان تمردي يعتبر شاذاً لا يتوافق مع المجتمع العراقي المحكوم بتقاليد وأعرف وقيم هي أقرب إلى البداوة والمتعصبة منه إلى الحضارة والأنفتاح.
وجدتُ نفسي في أخر المطاف أنفردُ عن بقية أخوتي وأخواتي، مقتربةً من زميلات دراستي الفقيرات فعكفتُ على لبس رداء المدرسة الموحد، ورفضتُ تجديده كل عام وهذا ما يفعلنه بنات الطبقة المتمكنة وأخواتي كذلك، كي أكون قريبة من زميلاتي الفقيرات وهمومهن وأفكارهن.
في العام أي في بحر 1978 أحسست أن صراعي مع قيم المجتمع والعائلة وصل إلى حدود التقاطع. كنتٌ أشعر، لا لست أشعر فحسب، بل كان الأقرب ليَّ في خضم صراعي ذاك مع الجميع هو أبي "حاج جابر القزمري" كان فخوراً بي، يتشاجر مع أمي البسيطة التي تقيم علاقات مع عائلات مهتمة بالبهرجة لا غير والتي أصبحتُ نقيض سلوكها مما أورثني معها علاقة متناقضة فيها من عقدة أوديب الكثير، فمرات أحس أنها كانت تكرهني، وهي تلاحظ شدة عناية أبي بيّ. أحسها تغار مني بلا معنى، وسلوك أمي جعلني أمقت كل ما يمت بصلةٍ لحياةِ الرفاه والتبطر ودفعني أكثر للالتصاق بالفقر والفقراء الذي جشمني عناء العمر الذي أحببته والذي تشردت وخضت الصعاب من أجله وجعلني أخيراً أعيش غريبة عن بلدي وأهلى مجاورة القطب الشمالي.
تصاعدَ تمردي مع توالي الأيام. صرتُ كتلةً متماسكةً مشتعلةً بالحوارِ. حلمي بوطن حر وشعب سعيد يمر عبر مقاومة فكر البعث القومي الضيق المعنى. وقتها في شبوبي ذاك الإنسان الوحيد الذي كان قريبا لي وأسر له بكل ما يجول في خاطري كان "أبي" .
كما تمّيزتُ عن زميلاتي في المدرسة بمشاكستي وطرحي الاسئلة الجريئة في حينها. أسأل عن كل شيء دون خجل البنات المعروف.. كنت أقضي جلَّ وقت فراغي في المطالعةِ والبحث عن أجوبة للكثير من الأسئلة التي كانت تشغل رأسي وكأي صبية متمردة.. قرأتُ كل ما وقع بين يدي من مؤلفات "نوال السعدواي" على سبيل المثال "المرأة والجنس" "الرجل والجنس" وكتباً حول موضوعة الاغتصابات" ووووو... كنتُ مشتعلةً بالأسئلةِ والبحث عن أسرارِ الحياةِ والكونِ والخالق وعلاقة المرأة بالرجل.
تتوجَ بحثي وشغفي في المعرفةِ وتمردي على السائدِ من تقاليدِ ومفاهيم باليةٍ بعشقِ أخ صديقة لي في مرحلةِ الثانويةِ وكانتْ من عائلةٍ شيوعيةٍ ومعروفةٍ في مواقفها من السلطة البعثية الدموية. عشقتهُ من خلال ما كانت ترويه لي أخته، عن رقة قلبه، ومعاملته الحانية معها، وأنكسار خاطره من حبيبة كانَ يظنُ بها رفيقةَ عمرٍ، ولكنها هُزمتْ في أولِ معركةٍ صادفتها في العائلة، أي بمعنى أستسلمت لرغبتهم في أختيار الزوج المناسب لها. كانت أخته تحكي كثيراً. كنت أعرف الصغيرة والكبيرة في بيتهم. كما تعرفتُ على أخيها الأخر "كفاح" الذي كان شعلةً من الحيويةِ والطهرانية، وما سحرني وجذبني أكثر عيناه الواسعتان والسوداويتان والعميقتان. أصبحنا صديقين حميمين نتبادل الأفكار والمعرفة، والجميل في تجربة علاقتي به كنا نتحاور في كل كتاب ننتهي من قراءته.. مثلا كتاب كارل ماركس موجز "رأس المال" قرأناه في نفس الوقت وتحاورنا، ويالجمال ذاك الحوار.. من هناك فهمتُ بعمقٍ ماذا يعني المال ورأس المال، وماذا تعني القيمة وفائضها. تعلمتُ الكثير وبعمقٍ جعلني متماسكة وشديدة في القرارِ، وفي مواقفِ الحياة. أحبك يا كفاح وأقدّسك لأنك كنت من معدنٍ خاصٍ وخاص جداً من البشر. كنتَ في التاسعة عشرة من عمركَ وكنتُ بنت الثامنة عشرة شمعة ولكننا لم نفكر؛ أنت رجل وأنا امرأة، بل كنا بشراً. أحترمنا وأحببنا بعض، وفي قمةِ الإنسانيةِ. يا صديقي ورفيقي في المعرفة والتجربة. أحبك وأصّلي لك يا جميل. كنت صديقاً أحبه وأقدسه وأصبحت عماً لولديَ وبنتي وأنتَ لاتدري. صلوات وشموع ومحبة وروح الصدق والأنسانية لكَ…
أعودُ الى قصتي مع أخيهما الأكبر وعشقي له.
أول جملة قلتها له:

- أسمعني بروحك يا رجل! أنا صبية ليست لديَ أسرار وخبايا ولكنني عاشقة مجنونة وأبحث عن اليقينِ.
روحي أبحرتْ في محيطاتِ المعرفةِ والبحث عن جواهر المعنى.
وتسلقتْ جبال الهَّمِ والحياةِ حتى التقيتكَ في زحمةِ الدنيا وشحة الحب وخوف البنات من اعلان حبهن لمن أحببن
سألني عن تاريخ ميلادي؟
أجبته:
- لا أعرف قد أكون ولدت منذ عشر ثواني! منذ خلق الطبيعة! الأنفجار الأول! ولكن عليك ان تتيقن من انني ولدتُ حينَ التقيتُ بعينيك اللتين لم ولن تعثر على امرأة تحسهما كما أنا.
قال:

- طيب يا صبيتي، أريدك رفيقة لعمري وروحي المبعثرة وذهني الداعر وقلبي الذي خابَ من يقين اسمه الحب وتعب من فقد ألأحباب!.
أجبته:

- بعينيّ وبقلبي الغض وروحي الطفلة بالتجربةِ والحياة!. قبلتُ بكَ وأريدكَ كما أنت عارٍ وبدون رتوش! ولكني يا حبيبي أريد ان أعيش حياة الطيور لا حياة البشر! وأن مت أريد أن أموت واقفة كالأشجار!.
عاريةً في الخريف
ومخضرةً في الربيع
ومانحةً الظل في الصيف
ومرتديةً أثوابَ النقاءِ في الشتاء
أنا حمامة تغني حين تريد تناغي حبيبها وتزق طفلها
صامتةً في عشها حين يعتريها البرد والوحشة.
أحسستُ بعينيه، كان معي ولي فشممتهُ وحضنتهُ وعبقتْ رائحته التي بتُّ أشمها أينما حللت.
قلتُ له:
أنا وأنت توؤمان
كالصحو والسكر توؤمان
روحي الطفلة المتجددة توؤم لجسدك العذب، ولروحك وخيالك الذي انهكتهما نساء الوهم والنزوات العابرة
نحن الأثنين توؤمان... كالفرحِ والحزنِ توؤمان
كالحياة والموت متلازمان
كالجد واللعب رفيقان
أنا حضنك الذي يطعمكَ الدفء والأمان
كما أنت دنياي
أنت الكلمة وأنا وَتَرها، يمنحها اللحن الذي يناغي كل قلوب البشر خيبة، خسارة، فرح، سعادة، حلم، نجاح، فشل!.
ولكن هل يوجد أبلغ من فرح روحي حين يكون توؤماً لحزنِ قلبكَ؟.
كان مرتبكً, خائفاً, قلقاً.!
غير واثقٍ، متأملاً، حائراً متردداً، خاسراً الكثير. ولكني أيقنت أنه كان عاشقاً يبحث عن حبيبةٍ ورفيقة عمرٍ تحتويه كلهُ بخساراته وذنوبه ودعره.
أربكني أنا الصبية التي كنت كالوردةِ التي تبحث عن نبعٍ يرويها. المهرة الجامحة التي كانت تركض في حقول الانسان والحب تبحثُ عن الفضاءات والحقول التي لا تحدها حدود. رقصتْ وطربتْ روحي وقلت:

- هذا هو ضالتي التي أظناني البحث عنه في قصص وروايات الحب وحديث الصبايا الخائبات!.
رقصتْ روحي... طارتْ في سماواتِ العشق والحبيب المستحيل!.
قلت:

- تعال ياحبيبي أغفو في حضني الدافئ...

ومن لحظتها أقسمتُ مع نفسي:

- سأحارب كل العادات والتقاليد ..لا بل الكون ومايحتويه من ممنوعات!.

لأنني كنت أشعر بانتصار وسعادة لايفهمها من حولي؛ سعادة العثور على مكملٍ لروحي المتمردة والجامحة، الفتية، الحالمة بالحبِ والصدقِ المطلقِ، الحبيب المطلق.طرتُ فرحاُ وأمعنتُ في كسرِ جدران الممنوعات، التي رسمتها العادات والتقاليد. كنت أشعر بها عثرة في طريق حريتي وخلاصي من عبودية مجتمع بدوي. كان كياني عبارة عن ثورة لاتحدها حدود!.
ووجدت به فارسي الذي رسمتهُ في خيال روحي التي كانت لاتعرف معنى الخوف أو التنازل... روحي التي كانت لاترسمها حدود سوى حدود العطاء والمنح المطلق لمن عشقتْ.

قيم هذه المدونة:
3
ذكرى تأسيس الجيش العراقي البطل .. تـتقدم شبكة الاع
من اقلام واعلام العراق ـ الدكتور كاظم المقدادي / ص

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

: - إلهام زكي خابط في السبت، 06 كانون2 2018 13:31

عزيزتي الراوية ناهدة جابر المحترمة
لقد قرأت قصتك بشغف لما جاء فيها من عطر الكلام وبلاغته
تمنياتي بالمزيد من التألق والنجاح
تحياتي

عزيزتي الراوية ناهدة جابر المحترمة لقد قرأت قصتك بشغف لما جاء فيها من عطر الكلام وبلاغته تمنياتي بالمزيد من التألق والنجاح تحياتي
:
السبت، 20 كانون2 2018

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

iraqidk
1 مشاركة
مروة الديب
1 مشاركة
راويه هاشم
2 مشاركة

مقالات ذات علاقة

لا تكتبي حرف العشق على شفتيولا تضعي اسمك بين حروفيفالحرف الاول اشعل ذاكرتيبشغف عينيك البحريتينوآل ال
في الأيام الأخيرة مررت بأماكن تقع على خريطة بلادنا لكنها تنتمي إلى زمن آخر، وربما إلى أرض خرافية تزخ
منذ أسابيع قليلة انتهى معرض القاهرة الدولي للكتاب 2017.... و رغم اني سبق لي الحضور الى هذا المهرجان
كما ذكرت في نهاية المقالة السابقة فان الثيمة الرئيسية في هذه المقالة هي عن اشكالية الشباب و الثقافة
سأعلق ظلي و أركن في عتمة نهائية أشلحه .. كمن أراد بداية" جديدة خارج ظلمة تتبعه' ! كمن ﻻ يريد' أن
أنظِّف عروقي من التُرابخلف كتِفك ألاحِق الشّـاماتيركض الشّـغف غزالاً في عينيَّبين أسناني خيوط دمكيدك