الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

العزلة الإيجابية / (تجربة شخصية) / أسماء محمد مصطفى

حين تتيح العزلة الاختيارية او القسرية لصاحبها فرصة لمراجعة ذاته وتحسينها أكثر او إعادة تشكيلها بالتأمل ، مثلاً ، او استثمارها بمعنى التفرغ لتحقيق منجز معين بعيدا عن ضجيج الحياة الاجتماعية وضغوطها ، فهي تعد إيجابية مختلفة تماما عن العزلة السلبية التي تضرّ بصاحبها الهارب اليها خوفاً او قلقاً او ضعفا يتجلى بانعدام المقدرة على مواجهة الحياة والناس والمشكلات .
وعن تجربة شخصية ، لطالما كانت العزلة ـ التي اختارها او تختارني ـ إيجابية أبني خلالها شيئا نافعا ، ومنها عزلتي في سنة 2017 عن التواصل إلاّ قليلا اضطراريا تفرضه متطلبات الحياة ، فعلى الرغم من أن الإجازة الطويلة التي استحصلتها من المؤسسة التي أعمل فيها ، لاعتني بطفلتي ذات الظرف الخاص وبصحتي التي تحتاج الى إهتمام مني ، الى جانب الظروف التي رافقتني وأهلي بسبب مرض فرد آخر من الأسرة ، ربما أوحت بأنّ سنة 2017 ستكون ساكنة لي ، حتى أنّ أحد الباحثين المتابعين أشار الى أنّ غيابي سيترك فراغاً في المشهد الثقافي والإعلامي خلال سنة العزلة 2017 ، لكن الذي حصل أن تلك السنة أخذتني ، بل أخذتها معي الى آفاقي عبر عزلتي الإيجابية ، ذلك أنني لااتعكز على مايسمى بالحظ ولااستسلم إذا واجهتني ظروف قاهرة بل أفعل ماأؤمن به وهو أن يصنع الإنسان حظه بأخلاقه وعمله وعطائه مقدار استطاعته وأن يعرف ماهي المجالات التي تناسب خبراته ومواهبه فيعمل فيها ليبدع ، وهذا رأيي المستخلص من رحلة حياتي الفائتة حتى اليوم ، وهي رحلة شاقة أعطيت فيها أكثر مما أخذت حتى أنني مارست في وظيفتي منذ بداياتها الى الآن أعمالاً إضافية تطوعية حباً بالعمل وكذلك بهدف اكتساب المزيد من الخبرات ، كما واجهت خلال حياتي هذه الكثير مما جعلني أصل الى ماأنا عليه اليوم من ايمان بأهمية التحلي بطاقة إيجابية مهما إشتدت بنا الظروف ، بكل ماتشمله الإيجابية من معان ٍعلى صعيد الحياة كالتفاني في العمل والتعامل الحسن مع الآخرين وصنع الامل بشتى الصور ، وعليه قمت بالآتي وأنا في البيت ، بفضل الله الذي في قلبي دائما :
ـ أطلقت في 9 من تشرين الثاني 2017 موقع مُشرقات الألكتروني الإعلامي الثقافي المستقل الذي يعنى بالمرأة والمجتمع ، وتأكيدا على تعزيز إيجابية المرأة اخترت شعارا للموقع " لتشرق المرأة أكثر ، كي تقود المجتمع الى آفاق أكثر إشراقا " ، ومعه أصدرت مجلة مُشرقات بصيغة pdf .
ـ أسست مع طفلتي الرسامة الموهوبة سماء الامير ، في 9 من كانون الاول 2017 مشروعا تطوعيا استحدثت له شبكة ألكترونية ( الحياة لوحة رسم Life just like a palette) لدعم المواهب الواعدة والشابة ـ لاسيما ذات الظروف الخاصة ـ في الكتابة والفنون وتثقيفها بالقراءة وشحنها بالطاقة الإيجابية. وهو مشروع مستلهم من نجاح معرض طفلتي سماء الامير الذي أقامته خلال سنة 2017 بعنوان (عالم أحلامي يتحدى ألم الواقع) والصدى الإعلامي الذي لقيه ، وهي شريك أساس في المشروع ـ لأن ماتقدمه بالرغم من ظرفها المَرضي الخاص هو الأهم لدي ولهذا تعد هي ملهمتي في إطلاق هذا المشروع الذي شكلتُ فيه فريق عمل لتنفيذ برامج ثقافية على أرض الواقع الى جانب الشبكة الألكترونية التي أقوم بتحديثها باستمرار ، وسأتحدث في مقال لاحق عن تفاصيل دقيقة خاصة بهذا المشروع .
ـ أجريت تغييرا على آليات إصدار مجلة الموروث الثقافية الالكترونية الرسمية التابعة الى دار الكتب والوثائق الوطنية ، فصدرت بإخراج فني وآلية نشر جديدين (موقع ألكتروني ومجلة بصيغة pdf) ، ومازلت أدير العمل في الموروث خلال إجازتي ، مع أنني قررت في بداية إجازتي أن أتركها لكن الأمور سارت على النحو الذي جعلني استمر في إدارة تحريرها من البيت .
ـ بدأت منذ شهرين بالتحضير لكتاب وينبغي لي أن أخصص له المزيد من الوقت لمراجعته خلال المدة المقبلة .

لاأعرف ماذا ينتظرني وابنتي في السنة الجديدة 2018 ، لكن ماأدركه تماما أنني وضعت خطة وأهدافاً لي ولها ، وكلتانا قررت أن تكون هذه السنة امتدادا لسابقتها ، مشحونة بطاقتنا الإيجابية التي نحاول بها التغلب على أوجاعنا ، ذلك أنّ الحياة عبارة عن مزيج من الأفراح والأحزان ، وليس من المعقول أن نسلم رقابنا لأحزانها إن كثرت على حساب الأفراح ، فالاستسلام وكثرة التشكي يحولان دون أن نصنع الفرح ، وإن كان القليل منه والذي يجعلنا نحيا اللحظة ونُحيي جمالها .. فلنتعلم دائما كيف نعثر في وجه الألم على ملامح الفرح ، ذلك أنّ الظلمة كلما اشتدت أمسى شعاع النجمة أكثر لمعاناً .

 

الموسوعيان .. العلّاف والطاهر / أسماء محمد مصطفى
من غير زعل .. / أسماء محمد مصطفى

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
السبت، 23 حزيران 2018

مقالات ذات علاقة

10 حزيران 2017
يروي ما نقل لنا من تاريخنا, أن العرب وصلوا مرحلة من التراجع, الأخلاقي والإجتماعي, خلال فتر
2663 زيارة 0 تعليقات
02 حزيران 2017
يذهب البعض الى ان  مؤتمرات التقريب بين المذاهب الاسلامية هي مؤتمرات رتيبة تعبر عن الترف ال
2802 زيارة 0 تعليقات
اطفال يتلكمون الفصحى (ماتموتين احسن الك ) لايخفى للمتتبع للعالم الذي يحيط بنا ما للقنوات ا
2710 زيارة 0 تعليقات
01 حزيران 2017
فوجئنا خلال الأيام القليلة الماضية بخبر اندلاع النيران في مبني صندوق التأمين الاجتماعي لقط
2601 زيارة 0 تعليقات
10 حزيران 2017
من المفارقات العجيبة التي تحصل في العالم الإسلامي ان كل الفرق والطوائف الإسلامية تدعي التو
2571 زيارة 0 تعليقات
10 حزيران 2017
كانت وما تزال ام المؤمنين خديجة (عليها السلام ) من النساء القلائل التي شهد التاريخ لهن بال
2700 زيارة 0 تعليقات
استقبال العام الجديد بنفسية جيدة وبطاقة إيجابية امر مهم، والبعد قدر الإمكان عن نمط التفكير
3481 زيارة 0 تعليقات
16 أيار 2017
عش كل يوم في حياتك وكأنه آخر أيامك، فأحد الأيام سيكون كذلك".   ما تقدم من كلام ي
2792 زيارة 0 تعليقات
عن طريق الصدفة- وللصدفة أثرها- عثرت على تغريدة في مواقع التواصل الاجتماعي، للسيد احمد حمد
3359 زيارة 0 تعليقات
10 كانون2 2017
دستوريا يجوز الغاء مجالس الاقضية والنواحي وتعيين قضاة في مجلس مفوضية الانتخابات وتقليص عدد
4425 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 11 كانون2 2018
  1485 زيارة

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

عبدالله صالح الحاج الحرب لهاانعكاسات على الاوضاع المعيشية والانسانية في اليمن /عبدالله صالح الحاج
23 حزيران 2018
الشكر لكم على نشر المقال حتى يصل صدى المقال والنشر للعالم كافة
عبدالله صالح الحاج اليمن ستظل في حرب وصراع طالما وان هناك تدخل خارجي/ عبدالله صالح الحاج
22 حزيران 2018
اشكركم اخي المحرر واقدم اعتذاري حيث واني اول مره ادخل على موقع ولااجيد...
محرر اليمن ستظل في حرب وصراع طالما وان هناك تدخل خارجي/ عبدالله صالح الحاج
22 حزيران 2018
اخي العزيز كتبت لك على صفحتك في الفيس بوك وطلب منك عدم التجاوز على ضوا...
عبدالله صالح الحاج اليمن ستظل في حرب وصراع طالما وان هناك تدخل خارجي/ عبدالله صالح الحاج
21 حزيران 2018
المعارضة للاسف الشديد في معظم البلدان العربية لاتعارض من اجل الاوطان و...

مدونات الكتاب

نزار حيدر
20 أيار 2016
لَوْ انَّ عربَ الجاهليّةِ اختلفوا على رَسُولِ الله (ص) في كلّ شيء، فانّهم اتّفقوا بأجمعهم
اذا تريد ان تكون مسلمامن غير احمد او مالك او شافعااو من غير ابن وهاب وابن تيميافسأل عمن خر
علي عبد الحسين
12 تموز 2016
توجد خصلة معينة قد يحتفظ بها العراقيون أكثر من غيرهم (هو تمجيد من يحبون بقوة من القادة الس
اسعد كامل
16 تموز 2016
 سالني صاحبي اليوم اين اجد كلب لالتقط له صوره في تقريري الذي كتبته فكان ردي له اذهب الى ال
في خطوة مفاجئة وغير مسبوقة في دول مجلس التعاون الخليجي، وافق مجلس الوزراء القطري يوم الأرب
لا أقســـــــم بهذا البلدوأنت رهينٌ بهذا البلدوقمرٌ يقتل على الحــدوحـُــرٌ لا ينالهالأجنب
عرفناه من شاشة بيضاء أضافه لبياضها روعة الروح والأنسانية والبساطه نقلنا على بساط الفقر(واح
احمد الجنديل
04 تشرين2 2014
الزندقة تَعني بمفهومها العام، إظهار الإيمان خوفاً أو تملقاً، وإبطان الكفر والإلحاد، وهو مص
زكي رضا
14 آذار 2018
يمتاز العراق اليوم كونه من أكثر بلدان الشرق الأوسط على الأقّل تخلّفا وإنحطاطا على مختلف ال
هل بدأنا نفتقد الانسانية وسط جو مشحون بالكراهية والطائفية رغم مساحة الارض الواسعة واحتوائه

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال