الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقائق وقت القراءة (عدد الكلمات 573 )

مرة أخرى بعد كاتب گلگامش، يؤكد » هوميروس « بأن الشعر صورة / د. هاشم عبود الموسوي

بالرغم من أنّ تخصصي الدقيق في الهندسة المعمارية هو في حقل بيئات العمارة، ولكن في سنين مضت، تم تكليفي من إحدى الجامعات العربية بتدريس مُقرر تاريخ العمارة القديمة والذي كان يتضمن حضارات وادي الرافدين، وحضارة وادي النيل، وثم الحضارة الإغريقية(*) وبعدها الحضارة الرومانية..

وكان عليّ في كل وصلة من وصلات هذا التاريخ القديم الذي يمتد إلى آلاف السنين قبل الميلاد، أن أتعرف على الاتجاهات العامة لتلك الحضارات (سواء في معرفة الأوضاع والقيم الاجتماعية أو التيارات السياسية والاقتصادية، أو غيرها) والتي أثرت بشكلٍ عميق على وضائف وأشكال المباني في تلك العصور..

وعند قيامي بدراسة عمارة الإغريق، كان عليّ أن أدرس حقبة من حياة المجتمع الإغريقي والتي تصلح أن تكون بداية تساعدني على دراسة تلك الحضارة ومخلفاتها العظيمة من العمائر التي أثرت بشكلٍ كبير على ما جاء بعدها من فنون عمارية لشعوبٍ أخرى.

وعند توغلي إلى حقل مهم من حقول الثقافة الإغريقية، ألا وهو التراث الأدبي الذي خلفته تلك الحضارة .. وجدتُ نُصب عيني شخصية أدبية بارزة، جَمَعَ صاحبها كُلَّ ما كتبه الشعراء قبله، كمحصلة لتطوير مستمر على مدى طويل. حيث كان كل شاعر يُضيف فيه إلى سابقيه شيئاً جديداً في هيئة مقطوعة أو أنشودة يتغنى فيها بحدثٍ أو أسطورة تحمل معالم الوقت الذي عاش فيه..

تلك الشخصية المهمة في تاريخ الثقافة والأدب والفن، هو الشاعر الإغريقي (هوميروس)، صاحب أهم ملحمتين في تاريخ الفن والأدب، ألا وهما: (الإلياذة) و (الأوديسية). وقد وجدتُ نفسي مسحوراً بإبداع هذا العبقري، فسجلت كل ما كُتِبَ عنه وعن إبداعهِ. متخطياً بذلك هدفي الأساس الذي خططت له في دراسة عمارة الإغريق.

وضمن ما استفدت منه من نتاجات هذا الشاعر الفذ، هو وصفه لنشأة المدن وحلول التقاليد الجديدة التي واكبت ظهورها. وازدهارها مع ظهور نمط جديد من التجمعات البشرية والذي أصبحنا نسميه اليوم بـ (دولة المدينة) كنظام سياسي ومدلول حضاري عام.

ومن الغرابة التي وجدتها في ما كتبه الإغريق نفسهم عن شاعرهم العظيم هذا هو أنه كان أعمى، وكان يُنشد شعره أمام سامعيه من الإغريقين. وخاصةً في قصور ملوكهم ونبلائهم .. على نحو ما كان يفعل غيره من الشعراء المتنقلين الذين كانوا يحملون شعرهم وإنشادهم من مكان إلى آخر. ولكن هوميروس كان في نظر الإغريق غير بقية هؤلاء الشعراء، فهو سيدهم بلا مُنازع، وهو شاعر فيه صدق المعلم وأكثر من لمحة من الوحي الإلهي. اعتقد الإغريق ذلك ولم يشك فيه حتى كبار مفكريهم وأدبائهم الذين اتخذ بعضهم من شخصيات الملحمتين أو حوادثها مادة لما كتبوه من مسرحيات، تُمثل الخلفية التاريخية المستمدة من الواقع والحقيقة في عملهم الأدبي.

هكذا كانت قناعة الإغريق ومن ثم كان كل ما قدمه هوميروس في الإلياذة والأوديسية يُشكل في نظرهم تاريخاً حقيقياً لأحداث ومواقف وقعت وحدثت ووُجِدَتْ فعلاً في حقبة سابقة من حياتهم.

ومنذ أن كتب هوميروس ملحمتيه الخالدتين، كان يلجأ في الوصول إلى تفاصيله بكل الوسائل التي يُمكن أن تصل إليها مهارة الأديب، سواء أكانت الوسيلة ذكريات عن الماضي يرويها أبطال الملحمة أو تنبؤات عن المستقبل أو مقاربات حوادث وقعت بين أشخاص أو جماعات من الناس. وبين عادات كل منهم أم استطرادات وضعها الشاعر على لسان أبطال الأخيين أو على لسان الآلهة، أو يقوم بها هو ذاته واصفاً أو معلقاً وهو يضع كل هذا خلفية من العصر المبكر الذي تصوره الإغريق ورسموه في أدبهم وفي كتاباتهم عصراً للأبطال. ويتحدث فعلاً عن بعض هؤلاء الأبطال مثل هراكليس (هرقل) Herkales كما يُشير إلى ما دار في ذلك العصر من حوادث رئيسية اعتمد الإغريق في وقوعها مثل (حرب السبعة الأشداء ضد طيبة) وهكذا.

أتمنى أن تسعفني الظروف كي أكتب عما جمعته وقرأته وحللته عن إبداع (هوميروس) في ملحمتيه الخالدتين.

--------------------------------------------------

* ملاحظة: تعودت عندما أكتب عن الحضارة القديمة التي وجدت على أرض اليونان الحالية، أن أطلق عليها كلمة (الإغريقية).

 

0
محمد توفيق علاوي وتجربته في الحكم في العراق
امنيات تفتح أبواب القلوب بالحب .. قبل ان تتصافح ال

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
Already Registered? Login Here
:
الثلاثاء، 22 أيار 2018

مقالات ذات علاقة

هو من مواليد القرنة / النهيرات 1950مدرس البكلوريوس في ( كلية الآداب/ جامعة البصرة ) إذ تخرج من قسم ا
سألتُها عن أحوالِها وأحوالِ قلبِها، فأجابتني قائلة:في ما مضى كنتُ أستأنسُ بكلامِ العاشقينَ، كنتُ أغز
قيل أن : ( الرواية جاءت لتصوير الأزمة الروحية – على حد وصف لوكاتش لها- للإنسان؛ فهو يعيش موزعاً بين
قال لها بشاعريةٍ حالمة:صباحُكِ ومساؤكِ حُزَمٌ مِنَ الأحلامِ وَدُجىً غُرُدٌ يذوبُ رِقَةً لِنِداكِصباح
يومها نَثَرْتُ عَبَقَ عِطري ونسائمَ مودتي بينَ جنونٍ وعنادٍ وتمردوآثرتُ شيئاً أبديتَهُ لي عن قصدٍ وس
إن تزامنية الولوج في بثّ الطاقات المنسلخة من الذات ، لا يمكن عدّه بالأمر الهيّن .. لأنها عبارة عن قط

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 12 كانون2 2018
  1168 زيارة

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني صحفي يشكو مسؤولا هدد بتعليقه على بوابة مبنى مجلس البصرة
01 أيار 2018
تحية طيبة أنا شخصيا لاأجد الخبر غريب في العراق وربما ملايين أخرى من ا...
حسين يعقوب الحمداني زيارة مدير “سي أي ايه” لانقرة نذير شؤم / عبد الباري عطوان
01 أيار 2018
تحية طيبة نوجه سؤالا للأستاذ عبد الباري عطوان هل هو الدور ؟ وهل ضروري...
حسين يعقوب الحمداني تهامة اليمن : ترد على تصريح السفير الأمريكي وتحالف العدوان بمسيرة حاشدة
01 أيار 2018
سؤوال عن السبب الحقيقي الذي تحيى من أجله الولايات القاتله الأمريكية هل...

مدونات الكتاب

محرر
09 نيسان 2018
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -قالت هايلي، في كلمة ألقتها خلال جلسة لمجلس الأمن ا
644 زيارة
محرر
17 آذار 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - قضت المحكمة الجزائية السعودية بإغلاق حساب الداعية عوض القر
4121 زيارة
عبدالكريم لطيف
30 تشرين1 2017
                                                     وحدة العراق  بالحكمة لا بالرصاص..!!الأزمة
1798 زيارة
ماهر محيي الدين
26 كانون1 2017
قبل أيام صرح السيد نيجرفان برزاني رئيس إقليم كردستان العراق يريد أن يتعلم العربية من اجل المصلح
1571 زيارة
محرر
01 تموز 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -أفادت صحيفة الأهرام المصرية، وفقا لمصادر عربية رفيعة المستوى
3398 زيارة
من وفي ذكرى الثورة الثالثة،لايزال الشعب السوري الذي تاق طويلا إلى الحرية، ودفع ثمنا باهظا في طر
3828 زيارة
( هاقد مات عليٌّ والصلاة بين شفتيه ) جبران خليل جبران الليلة نحن في ضيافة جرح ، ليس ككل الجراح
2411 زيارة
حميد مراد
22 كانون2 2015
يشارك منتخبنا الوطني العراقي لكرة القدم في الكرنفال الاسيوي الكبير في استراليا ( كاس امم اسيا)،
3565 زيارة
حيدر الصراف
24 تموز 2017
بالأمس قتلوهم و اليوم يقاتلون بهم حاول الكثير من المستفيدين من دمج الساحتين العراقية و السورية
1973 زيارة
تواصل شعبة التعليم والتوجيه الديني في قسم الشؤون الدينية برنامجه التعليمي والتوجيهي للمنتسبين د
505 زيارة

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال