الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

مرة أخرى بعد كاتب گلگامش، يؤكد » هوميروس « بأن الشعر صورة / د. هاشم عبود الموسوي

بالرغم من أنّ تخصصي الدقيق في الهندسة المعمارية هو في حقل بيئات العمارة، ولكن في سنين مضت، تم تكليفي من إحدى الجامعات العربية بتدريس مُقرر تاريخ العمارة القديمة والذي كان يتضمن حضارات وادي الرافدين، وحضارة وادي النيل، وثم الحضارة الإغريقية(*) وبعدها الحضارة الرومانية..

وكان عليّ في كل وصلة من وصلات هذا التاريخ القديم الذي يمتد إلى آلاف السنين قبل الميلاد، أن أتعرف على الاتجاهات العامة لتلك الحضارات (سواء في معرفة الأوضاع والقيم الاجتماعية أو التيارات السياسية والاقتصادية، أو غيرها) والتي أثرت بشكلٍ عميق على وضائف وأشكال المباني في تلك العصور..

وعند قيامي بدراسة عمارة الإغريق، كان عليّ أن أدرس حقبة من حياة المجتمع الإغريقي والتي تصلح أن تكون بداية تساعدني على دراسة تلك الحضارة ومخلفاتها العظيمة من العمائر التي أثرت بشكلٍ كبير على ما جاء بعدها من فنون عمارية لشعوبٍ أخرى.

وعند توغلي إلى حقل مهم من حقول الثقافة الإغريقية، ألا وهو التراث الأدبي الذي خلفته تلك الحضارة .. وجدتُ نُصب عيني شخصية أدبية بارزة، جَمَعَ صاحبها كُلَّ ما كتبه الشعراء قبله، كمحصلة لتطوير مستمر على مدى طويل. حيث كان كل شاعر يُضيف فيه إلى سابقيه شيئاً جديداً في هيئة مقطوعة أو أنشودة يتغنى فيها بحدثٍ أو أسطورة تحمل معالم الوقت الذي عاش فيه..

تلك الشخصية المهمة في تاريخ الثقافة والأدب والفن، هو الشاعر الإغريقي (هوميروس)، صاحب أهم ملحمتين في تاريخ الفن والأدب، ألا وهما: (الإلياذة) و (الأوديسية). وقد وجدتُ نفسي مسحوراً بإبداع هذا العبقري، فسجلت كل ما كُتِبَ عنه وعن إبداعهِ. متخطياً بذلك هدفي الأساس الذي خططت له في دراسة عمارة الإغريق.

وضمن ما استفدت منه من نتاجات هذا الشاعر الفذ، هو وصفه لنشأة المدن وحلول التقاليد الجديدة التي واكبت ظهورها. وازدهارها مع ظهور نمط جديد من التجمعات البشرية والذي أصبحنا نسميه اليوم بـ (دولة المدينة) كنظام سياسي ومدلول حضاري عام.

ومن الغرابة التي وجدتها في ما كتبه الإغريق نفسهم عن شاعرهم العظيم هذا هو أنه كان أعمى، وكان يُنشد شعره أمام سامعيه من الإغريقين. وخاصةً في قصور ملوكهم ونبلائهم .. على نحو ما كان يفعل غيره من الشعراء المتنقلين الذين كانوا يحملون شعرهم وإنشادهم من مكان إلى آخر. ولكن هوميروس كان في نظر الإغريق غير بقية هؤلاء الشعراء، فهو سيدهم بلا مُنازع، وهو شاعر فيه صدق المعلم وأكثر من لمحة من الوحي الإلهي. اعتقد الإغريق ذلك ولم يشك فيه حتى كبار مفكريهم وأدبائهم الذين اتخذ بعضهم من شخصيات الملحمتين أو حوادثها مادة لما كتبوه من مسرحيات، تُمثل الخلفية التاريخية المستمدة من الواقع والحقيقة في عملهم الأدبي.

هكذا كانت قناعة الإغريق ومن ثم كان كل ما قدمه هوميروس في الإلياذة والأوديسية يُشكل في نظرهم تاريخاً حقيقياً لأحداث ومواقف وقعت وحدثت ووُجِدَتْ فعلاً في حقبة سابقة من حياتهم.

ومنذ أن كتب هوميروس ملحمتيه الخالدتين، كان يلجأ في الوصول إلى تفاصيله بكل الوسائل التي يُمكن أن تصل إليها مهارة الأديب، سواء أكانت الوسيلة ذكريات عن الماضي يرويها أبطال الملحمة أو تنبؤات عن المستقبل أو مقاربات حوادث وقعت بين أشخاص أو جماعات من الناس. وبين عادات كل منهم أم استطرادات وضعها الشاعر على لسان أبطال الأخيين أو على لسان الآلهة، أو يقوم بها هو ذاته واصفاً أو معلقاً وهو يضع كل هذا خلفية من العصر المبكر الذي تصوره الإغريق ورسموه في أدبهم وفي كتاباتهم عصراً للأبطال. ويتحدث فعلاً عن بعض هؤلاء الأبطال مثل هراكليس (هرقل) Herkales كما يُشير إلى ما دار في ذلك العصر من حوادث رئيسية اعتمد الإغريق في وقوعها مثل (حرب السبعة الأشداء ضد طيبة) وهكذا.

أتمنى أن تسعفني الظروف كي أكتب عما جمعته وقرأته وحللته عن إبداع (هوميروس) في ملحمتيه الخالدتين.

--------------------------------------------------

* ملاحظة: تعودت عندما أكتب عن الحضارة القديمة التي وجدت على أرض اليونان الحالية، أن أطلق عليها كلمة (الإغريقية).

 

قيم هذه المدونة:
0
محمد توفيق علاوي وتجربته في الحكم في العراق
امنيات تفتح أبواب القلوب بالحب .. قبل ان تتصافح ال

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
هل انت مسجل كعضو في الشبكة؟ ادخل هنا للتسجيل ( كعضو جديد )
:
الثلاثاء، 20 شباط 2018

مقالات ذات علاقة

على هامش الوطن حلم وئيد غبش لايرى النوروشم محروق على هامة الفقر أمنية تنفث تجاعيد هشة في مسارب الب
منتدى أضواء القلم الثقافي الاجتماعييفتتح موسمه الثقافي بأمسيةٍ عن سمات الخطاب السياسي لانتخابات 2018
 صديقتي لينا ظننت أن العشق حكرا على المحبين ..وأن التفاني مختصر على الهائمين ...وأن عشق جلال الدين ا
خمسة وعشرون قمراً , مرتعشات مضن في بحر الذاكرة,المكان تلاشى نسيا منسيا...او مازال؟ النغم  نفسه  يدور
أم كلثوم ماتزال آخرالليل.. تغني(يارجال الثورةالبيضاءفي الوادي الأمين)--------------------يجيءشاعرمن
ذات السؤال أين مكاني من الأعـراب ؟هل يعرف الطلبة الأعراب في مدارسنا ؟ويتعلمون أصول اللغه العربية أم

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

علي الكاش
1 مشاركة
عمر أبو ريشة
1 مشاركة
د. وائل عواد
1 مشاركة
هاجر التميمي
1 مشاركة

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 12 كانون2 2018
  446 زيارات

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني ( الكعكة ) وتفاهات الخصوم .. / حسين كاظم الموسوي
19 شباط 2018
تحيه طيبة الموضوع ممتاز جدا من حيث الصورة الأنسانيه والوطنية للسيده حن...
حسين يعقوب الحمداني الخارجية الفرنسية : باريس لن تقبل توسع طهران إلى البحر المتوسط
17 شباط 2018
سكت دهرا ونطق .... غدرا .،علم أن المثل لايقول غدرا ولكن هذا الوزير الف...
حسين يعقوب الحمداني حرب الرايات / هادي جلو مرعي
16 شباط 2018
تحية طيبة مقال مقتضب فيه علامة دالة للرايات البيض القادمه وأن كانت لات...
حسين يعقوب الحمداني المربد والتطلع نحن الافضل / عبدالامير الديراوي
16 شباط 2018
شكر للموضوع القيم والتغطية الطيبة نتمنى من الله أن يشعر ويلمس كلمن أعض...

مدونات الكتاب

علي السراي
10 حزيران 2017
ثلاث وثائق لويكيليكس... تكشف عن مطالبة السراي لرئيس الجمهورية ورئيس الوزراء بالتدخل العاجل لإيق
3108 زيارة
التأخير الذي يمتد لساعات والذي يتكرر ويعاد في مواعيد اقلاع وهبوط الطائرات في مطار بغداد , هو لي
789 زيارة
حسام العقابي
17 كانون2 2018
حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك فتحت النساء فصلا جديد في تاريخ ملاعب كرة القدم السعودي
597 زيارة
علي السراي
06 أيار 2015
إلى كل الاحرار والمنصفين والشرفاء من أبناء جاليتنا العربية والاسلامية في المانيا ندعوكم للمشارك
3005 زيارة
وداد فرحان
16 تشرين2 2016
جاهل أنت، وكنت، وستبقى أخضر بين الدمن. سوء حظ البعض أنهم لايميزون فيعتقدون أنك نبع الثقافة، يجه
3245 زيارة
حسام العقابي
16 كانون2 2018
حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك صرح احمد المشهداني النائب عن حزام بغداد إن الخروقاتِ ا
369 زيارة
حسام العقابي
01 تشرين2 2015
 حسام هادي العقابي – شبكة الاعلام في الدانماركيمر الطفل بمراحل كثيرة من النمو والتطور منذ الطفو
4353 زيارة
حسام العقابي
20 حزيران 2017
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك يقام معرض (فوانيس) في مركز البساتين مول و يستمر باستق
3059 زيارة
 قبل الخوض في جوانب الاستجواب من الناحية السياسية لابد من تناول الموضوع بجنبته القانونية،
1871 زيارة
تعتبر وسائل الإعلام الإخبارية قنوات مهمة لعمليات التقييم العام المستمرة حول كل الأنشطة التي لها
2378 زيارة

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال